بحث عن الميزانية العمومية قصير

الميزانية كلمة دائماً يتم استخدامها اصطلاحاً مع الشركات والمؤسسات والبنوك وكل ما شابه ذلك بوجه عام، ولا يمكن أن نحصرها من خلال تلك الشركات والمؤسسات والبنوك فقط حيث أن المحال التجارية أياً كان حجمها هي لابد من أن يتوفر من خلالها ميزانية تفصيلية حول كل ما يدور بالمشروع بداية من بدايته، تلك الأمور قد تكون تطورت نتيجة لتطور العلم، ولكنها بالفعل قائمة وموجودة منذ قديم الزمن، مثلما نجد في علم مثل علم الرياضيات الذي اشتق إلى العديد من المجالات المختلفة والفروع المتعددة التي تنتهي تحت مسمى الرياضيات لأنه يعتمد على الأرقام بشكل كلي، ولا يمكن أن يتم غفل أن هذا التطور لم يكن له وجود في عصور كانت بالأساس تقوم على التجارة وهم قد لا يفقهوا القراءة والكتابة، ولكن المعاملات التجارية هي أساس حياتهم دون الخضوع إلى العلم الذي تطور من بعد ذلك.

 مقدمة بحث عن الميزانية العمومية قصير

داخل كل مؤسسة أو شركة نجد قسم خاص بالمحاسبة هذا القسم يهتم بكتابة كل القيم الحسابية التي يتم استخدامها، ولابد من أن تهتم بالثغرات الصغيرة التي في النهاية عند التوصل إلى الحساب الكلي لا يوجد به عجز عن القيمة التي لابد من أن تكون ناتجة والتي تكون قائمة بالفعل.

داخل المحاسبات المالية لا يمكن أن يتم إغفال صغيرة أو كبيرة، لأن الصفر داخل المحاسبة المالية له قيمة لذلك نجد داخل المحال التجارية عند شرائك أي منتج كان لابد من توفر فاتورة وكتابتها داخل المحل أو المكان، فإذا كنت داخل مطعم فيتم استخدام الآلة التي تقوم بتسجيل الطلب الذي قمت به ويسجل الموظف قيمة المدفوع وقيمة، وإن كان سيخرج باقي من المدفوع ليتم حساب تلك الأمور بشكل دقيق.

هنا إن تم إغفال قيمة رقمية مهما كانت صغيرة ستؤثر في الجرد أو يحدث خلل في الميزانية بسبب الذي تم حسابه بشكل خاطئ أو تم إغفال الثغرات البسيطة، الذي تم النظر إليها أنها بدون قيمة أو لا قيمة ولكن وإن ظهر هذا الأمر واضحاً في بداية الأمر، ولكن عندما تتم عملية الجرد تظهر تلك الثغرات متراكمة فوق بعضها وبالتالي يتم التعرض لأزمة.

شاهد أيضًا: موضوع عن معايير المحاسبة المصرية pdf

ما المقصود بالميزانية العمومية

عند قيام الفرد بالتفكير نحو إنشاء مشروع، لا يتم هذا الأمر عن طريق العشوائية، بل أن هناك خطوات واجبة لابد من اتباعها لكي يتم من خلالها التوصل إلى الأرباح التي بسببها تم التفكير في هذا المشروع من الأساس.

هنا نجد ما يطلق عليه دراسة الجدوى هذه الدراسة هي التي يتم من خلالها وضع الخطة الذي يتم وضع فيها أولاً رأس المال الموجود وما يتناسب مع المتوفر من رأس المال بمعنى أنه لا يكن الفرد ليس لديه سوى مبلغ بسيط لعمل مشروع متوسط ويفكر بأن يقوم بإنشاء شركة أو مؤسسة.

هنا الخطوة الأولى لابد من وضع ميزانية مضبوطة بين رأس المال والمشروع، من ثم يتم البحث على المكان المناسب الذي يتناسب مع الميزانية الموجودة، وثم شراء الموارد المطلوبة، الذي سيتم بدء المشروع بها، والتي تعتبر هنا حجر الأساس الذي تمت كل الخطوات هذه من أجله.

في كل الخطوات السابقة لابد من وضع ميزانية يتم فيها وضع رأس المال وتحديد قيمة الموارد الذي تم الحصول عليها والقيمة العددية لكل منهم بشكل مستقل، ثم يتم وضع كل هذه الأشياء داخل جدول ليتم حسابه وتحديد قيمة الربح الذي لابد من أن يتم الحصول عليها ليتم نجاح المشروع.

خطوات قيام المشروعات

في وقت قيام المشروع تقوم هنا العديد من المعاملات التجارية من خلال هذه المعاملات لابد من وجود تسجيل لكل المعاملات التي حدثت، ولا يمكن إغفال جزء منها بأنها قد تكون بدون قيمة أو أقل مما تستحق التسجيل تلك الثغرات عند تراكمها تختل الميزانية.

إن قام الفرد بالتخلي عن التسجيل ووضع الميزانية العمومية أمامه بشكل مستمر يعتبر كأن الفرد يظن نفسه أنه يخزن المعلومات داخل رأسه ولكن هذا الأمر غير صحيح على الإطلاق، لأن الإنسان وعقله بالطبع معرض للنسيان والخطأ معاً، وإلا لما كانت المؤسسات الكبرى والشركات والبنوك تعتمد على الحاسب الآلي والبرامج التي تقوم على ميزان المراجعة.

على سبيل المثال إذا نظرنا إلى البنك سنجد أن هناك موظفين مختصين بالميزانية ولا نطلق هذا على البنك فقط بل على المؤسسات والشركات أياً كانت بوجه عام، في داخل كل منها موظفين يختصوا بالجرد في نهاية كل عام أو نهاية كل شهر، هنا يتم حساب الميزانية وما إن حدث خلل في الميزانية القائمة بالفعل أو هناك خلل بالناتج من الأرباح ليتم إطلاق لفظ هنا يوجد عجز بالميزانية

هنا عند حصول تعرض عجز بالميزانية يتم فيه إعادة الجدول وإعادة الحسابات، من جديد وإن تكررت النتيجة مرة ثانية أو اختلفت ايضاً هذا يدل على وجود ثغرات لم يتم كتابتها أو أن المكان قد تعرض للسرقة او الخسارة للموارد.

شاهد أيضًا: بحث عن ادارة الاعمال والتسويق

تعريف المدين

الشخص المدين هو من يحصل على المنتج بدون الدفع الكامل إلى القيمة التي تم وضعها على المنتج، وهؤلاء الأشخاص لهم معاملات مختلفة داخل الميزانية حيث يتم خروج المنتج وفي المقابل تحقيق ربح أعلى من الربح المحدد داخل الحصول على المنتج بدون الدين أو في حال دفع القيمة كاملة هذا الأمر مختلف ويتم حسابه داخل حساب المراجعة بشكل تفصيلي، لأنه قد يسبب في حدوث عجز داخل الميزانية.

لكن في حال تم مراعاة هذه الخانة جانباً سيكون هنا قيمة الربح أعلى وسيتم تحديد ميزانية مختصة لهذه الخانة بشكل مختلف عن الميزانية خارج تلك الخانة لأنه بالفعل فئة كبيرة من المؤسسات بها تلك الخانة ويتم الاعتماد عليها بشكل كبير جداً.

تعريف الدائن

الشخص الدائن هو من يكون صاحب المؤسسة وهو الذي يعطي للمدين المنتج مقابل الشرط الذي يعرضه على الدائن على حسب أنظمة المكان، على سبيل المثال إن كان هذا المنتج الذي يريد الدائن أن يحصل عليه قيمته س، فإنه سيتم كتابة فاتورة بهذه القيمة للدائن وسيقوم بدفعها ليحصل على تلك الفاتورة ويتم تسجيل هذا من خلال ميزان المراجعة.

في حال إن كان المكان يعتمد على أنظمة التقسيط هنا يقوم الدائن بتحديد القيمة التي سيحصل عليها وتكون زائدة عن القيمة المعلنة مقابل الخدمة الزائدة الذي يقدمها له وفي نفس لضمان الحق للدائن.

شاهد أيضًا: بحث عن تعريف مبادئ المحاسبة المالية

خاتمة بحث عن الميزانية العمومية قصير

الميزانية العمومية تعتبر بمثابة حجر الأساس داخل العمل ولا يمكن أن يتم إغفالها أو اعتبارها جزء غير موجود، أو استبدالها بالتسجيل بالعقل، لأن هذه تعتبر بمثابة الخطوة الأولى نحو الحصول على الأرباح والتعرف على القيم الدقيقة المضبوطة من خلالها، على سبيل المثال قد يقوم الفرد بإنشاء مشروع وبالرغم من أن المشروع قد يبدو ناجحاً، من خلال طلب المنتج والمبيعات التي بصورة كبيرة ولكن بالنهاية يجد صاحب المشروع أنه غير ناجح السبب في ذلك عدم وضع الميزانية العمومية الدقيقة التي من خلالها تتعرف على نقاط الضعف وتقوم باستبعادها ونقاط القوة وتقوم باستغلالها لتحصل على أعلى ربح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.