ما هي صفات المؤمنين في القرآن الكريم

ما هي صفات المؤمنين في القرآن الكريم، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي معلومات مفيدة وجميلة عن صفات المؤمنين، وقد خص الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين ببعض الصفات التي لا توجد في أحد غيرهم، ويتحلى المؤمن بصفات جميلة وحميدة يتميز بها عن غيره، وسوف نعرض لكم اهم هذه الصفات في السطور التالية.

صفات المؤمنين في القرآن الكريم

ان الله سبحانه وتعالى قد ميز وخص المؤمنين ببعض الصفات الجميلة والعظيمة، وقد ذكر الله اتعالى هذه الصفات في القرآن الكريم فقد قال تعالى في كتابه الحكيم : {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ}  صدق الله العظيم .[سورة الأنفال: 2-4].

وهناك آيات قرآنية عديدة وضحت صفات الانسان المؤمن، ومن اهمها سورة المؤمنون، حيث هناك اشارات عديدة في هذه السورة عن صفات المؤمنين، وكانت هذه السورة بمثابة الاشارة والتخليد لصفات الانسان المؤمن، وكيف يكافئ الله عز وجل هذا الانسان في النهاية بالجنة.

وقد جمع الله سبحانه وتعالى بعض الخصال الحميدة والخيرة التي توجد بالمؤمنين، وتمهد لهم الطريق الى الجنة، وكذلك قد بشرهم الله بالسعادة في الدنيا، وهن هذه الصفات المحافظة على الصلاة والخشوع بها والتوكل على الله والايمان بالله واليوم الاخر وغيرها من الصفات.

شاهد أيضًا: نبذة مختصرة عن سيرة بنات الرسول (ص) وصفاتهم

صفات المؤمنين كما جاءت في سورة المؤمنون

يقول الله تعالى في كتابه الحكيم:

﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴾ صدق الله العظيم  [المؤمنون: 1 – 11].

ومن صفات المؤمنين في هذه الصورة ما يلي:

  • الخشوع في الصلاة:

ومن صفات المؤمنين هنا هي الخشوع في الصلاة، والصلاة هي تلك العبادة الجليلة التي تربط بين العبد وربه، ومعنى الخشوع هنا هو الخوف وذلك اجلالاً لعظمة الله سبحانه وتعالى، والمراد هنا بالخشوع الخوف من الله في اثناء الصلاة وخارج الصلاة، والخوف من الله في السر والعلانية، ويعتبر الخشوع عبادة يفعلها المؤمن بقلبه، وتظهر علامات هذا الخشوع على باقي جوارحه، كذلك يلزم الخشوع التدبر في آيات الله عز وجل، وحضور القلب في اثناء الصلاة.

وكذلك يتضح إثر الصلاة على الانسان المؤمن في كل اقواله وافعاله، ويتضح هذا في قول الله تعالى:﴿ وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ﴾صدق الله العظيم [العنكبوت:45].

  • الاعراض عن الباطل

وثاني صفة من صفات المؤمنين هي الاعراض عن اللغو قولاً وفعلاً، وهنا اللغو بمعنى اللهو او الباطل، اي الانسان المؤمن يبتعد عن المجالس اللعب، والتي يقل بها ذكر الله عز وجل.

واهل الايمان يحرصون دوماً عن الابتعاد عن اماكن اللهو والباطل واللعب، حيث ينتشر في هذه المجالس الالفاظ البذيئة، وكذلك يتهم المؤمن بشؤن المؤمنين في الخير ويعينون اخوانهم على مصاعب الحياة.

ويظهر ايضاً امر الله بالابتعاد عن مجالس اللغو في الآيات:

قوله تعالى: ﴿ وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ﴾ [القصص:55]، وقوله: ﴿ وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا ﴾[الفرقان:72].

  • زكاة المال والنفس:

تعتبر الزكاة هي أصل تطهير النفس، ومعناها في اللغة هي تطهير النفس، وقد كلف الله المؤمنين بدفع الزكاة لتزكية النفس من الشرور والآثام والفساد، وتضمن الزكاة فلاح الانسان ويتضح هذا في قول الله تعالى:﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ﴾صدق الله العظيم [الشمس:9، 10].

ويعتبر اخراج الزكاة فرض على كل مسلم ومسلمه، فهي تزيد في الاجر وتزيد في تطهير النفس، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما نقص مال من صدقه”، وكذلك تحارب الزكاة والصدقات الشح والبخل في الانسان، لأنها من الاخلاق المذمومة في الاسلام، لذلك شرع الله تعالى الزكاة لمحاربة البخل ايضاً.

  • حفظ الفروج:

والمقصود هنا بحفظ الفروج ان الانسان المؤمن لا يزني، ولا ينظر لمحارم غيره، وقد شرع الله للإنسان الزواج لكي يحافظ الانسان على نفسه من الفواحش والمحارم، فالزواج عفة الانسان المؤمن، تحفظه من اي فتنه ويتضح هذا ايضاً في قول الله تعالى:﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾[الروم:21].

وكذلك فقد حارب الله عز وجل رغبات الانسان الغير سليمة، بأن شرع له الزواج لكي يحفظ الانسان نفسه من الوقوع في الخطأ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا).

شاهد أيضًا: نبذة مختصرة عن صفات عثمان بن عفان الأخلاقية

  • الوفاء بالعهود واداء الامانات:

ان الامانة حق، ويجب على الانسان حفظ الحقوق، ويجب ان ترد الحقوق الى اهلها، ومن هذه الامانات ايضاً العهود، وتربية الابناء، وحفظ الزوج، ورد الأمانة، والحكم امانة، والبيع والشراء، والوظيفة امانة، كل هذه الحقوق يجب ان يحافظ عليها الانسان المؤمن، وقال تعالى في حفظ العهود:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ﴾[المائدة:1].

ويعتبر من علامات النفاق هي حنث العهود وعدم الوفاء بها كما قال السول صلى الله عليه وسلم: (أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها، إذا اؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر).

  • الحفاظ على الصلاة:

والمقصود هنا بالمحافظة على الصلاة الحفاظ على الصلاة في اوقاتها والاستمرار عليها، والالتزام بمواعيد الصلاة، وتنفيذ اركانها، والانسان المؤمن يحافظ على صلاته ويضعها في مرتبة عظيمة جداً، والصلاة هي ثاني ركن من اركان الاسلام الخمس، واول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة هي الصلاة.

  • اتقان العمل

من علامات الانسان المؤمن ايضاً هي اتقان الانسان لعمله، واداؤه على أكمل وجه، بما يرضي الله تعالى.

  • التوحيد

اهم صفة من صفات الانسان المؤمن هي التوحيد، والمقصود بالتوحيد هنا هو الايمان بوحدانية الله وبأن الله واحد لا شريك له، والانسان المؤمن لا يشرك بربه احداً ولا يجعل مع الله إله اخر، وهذه العبادة خالية تماماً من كل رياء ونفاق، حيث لا يرى ما في قلب الانسان الا الله سبحانه وتعالى.

  • خشية الله:

حيث الانسان المؤمن يخاف الله سبحانه وتعالى في كل تصرفاته، ويخاف الله في السر والعلانية، ويخشى الانسان المؤمن ربه حباً، ويحذر من غضبه ومن عذاب الله تعالى له.

شاهد أيضًا: ما هي علامات الساعة الكبرى بالترتيب والتفصيل

وفي ختام موضوع صفات المؤمنين، فإن الله سبحانه وتعالى اصطفى من عباده القوم المؤمنون، الذين ينفذون اوامر الله عز وجل، ويؤمنون به ويحبونه، يخشونه في السر والعلانية، جعلنا الله واياكم من القوم المؤمنين.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.