معلومات عن الغراب للأطفال

معلومات عن الغراب للأطفال، الغراب من الطيور العدوانية التي تكون دائمًا في حالة عداء لباقي الطيور، ويتميز الغراب بالذكاء وأنه كثير المشاكل، كما أنه يتمتع بالمرح في بعض الوقت، والغراب لديه القدرة الكبيرة على إطلاق نداءات والذي أستخدمها الأطباء كلغة تخاطب، والهدف من هذه النداءات استخدامها في القيام بإبعاد القطط والبوم والإنسان أيضًا، وهذه النداءات بمثابة نداء سريع، حيث تتميز الغربان باستطاعتها على التقليد، مثل تقليد الصقور التي تكون ذيلها أحمر، وطائر الباز ذات الذيل الأحمر أيضًا، وطائر القرقف الذي لون تاجه أسود، وطائر الأقرطوس العرعرى، وبعض هذه الأنواع من الطيور يمكن أنها تتكلم الكلام البشرى، حيث يكون لديه القدرة على العد بصوت مرتفع حتى رقم سبعة، والغراب يستطيع أن يتعلم بعضها لأكثر من مائة كلمة ويصل إلى خمسين جملة.

شكل وحجم الغراب

  • من مميزات الغراب أنه يكون لونه أسود لامع، وطول جناحه يصل إلى متر واحد، وتوجد أحجام مختلفة ومتنوعة للغراب قد يكون حجمه يصل تسعة وستين سم، والغراب الأمريكي يبلغ حجمه حوالي خمسة وأربعين سم، كما أن وزن الغراب يكون بين ثلاثمائة وسبعة وثلاثين إلى ألف ستمائة وخمسة وعشرين غرامًا.

شاهد أيضًا: انواع واسماء الطيور الجارحة والمفترسة في مصر

تكاثر الغراب

  • عندما يبدأ منتصف شهر آذار، إلى منتصف تموز يقوم كل من ذكر الغراب وأنثى الغراب ببناء العش مع بعضهم لمدة تتراوح من ثمان إلى أربعة عشر يومًا.
  •  كما تحتضن الأنثى من أربع إلى خمس بيضات لمدة ثمان عشر يومًا، بعد ذلك تقوم الغراب بالخروج من العش بعد شهر تقريبًا رغمًا عن أنها لا تستطيع أن تطعم نفسها مدة ثلاثين يومًا آخرين.
  •  وفي أغلب الوقت يكون صغار الغراب موجود مع والديه لموسم العش الأخرى، لكي تساعد على الحرص بها وتكون خلال التكاثر وإحضار الطعام.
  •  وفي فصل الربيع والصيف تبقى الغربان محلقة في السماء على هيئة أسراب عائلية، وعندما يأتي الصيف في أواخره وفي أواخر الخريف والشتاء أيضًا تقوم الغربان بالهجرة وترحل معا في أماكن بعيدة لكي تبقى مجتمعة سويًا.

تغذية الغراب

  • من المتعارف عليه أن طائر الغراب من آكلة اللحوم حيث أنها تأكل الحيوانات الصغيرة مثل، الثدييات، والبرمائيات، والزواحف، والبيض.
  • وأيضًا تأكل الحشرات، والبذور، والحبوب، والمكسرات، والفاكهة، والمفصليات غير الحشرية، والرخويات، والديدان.
  •  وأيضًا تأكل أنواع أخرى من الطيور، وما تم اكتشافه أن الغراب يأكل الطعام من القمامة ويقوم بتخزين الطعام على المدى القصير في أنواع الأشجار أو على الأرض.

أماكن عيش الغربان

  • توجد الغربان في الكثير من الموائل التي تكون منتشرة حول العالم وأنحائه إلا منطقة القارة القطبية الجنوبية، ومن الممكن أن يعثر على الغراب في التندرا.
  •  وفي مناطق الغابات الجبلية، والغابات المتساقطة للأوراق، والغابات الصنوبرية التي تكون دائمة الخضرة.
  •  وفي مناطق الصحراء والمراعي والسهوب، ويكون أيضًا على أطراف الغابات المطيرة، وفي المدن والقرى.

أماكن تعيش فيها الغربان حسب نوعها

  • توجد أنواع مختلفة من أماكن تواجد الغربان حيث أن الغراب الذي يعرف باسم الغراب الأسود، وأكثر أنواع الغربان التي تكون منتشرة ومكان معيشتها في مناطق شمال أوروبا، وفي مناطق الدول الإسكندنافية وأيسلندا، وغرينلاند.
  •  وعند جميع مناطق أنحاء شرق آسيا من المحيط الهادي إلى جبال الهيمالايا إلى مناطق الهند وإيران.
  •  وفي مناطق شمال غرب أفريقيا وجزر الكناري.
  •  وفي مناطق أمريكا الشمالية والوسطى وصولًا إلى أقصى مناطق الجنوب مثل منطقة نيكاراغوا.
  •  وأيضًا الغراب الأمريكي يمكن العثور عليه في معظم أنحاء مناطق أمريكا الشمالية، حيث أنه تكون منتشرة بكثرة في الأراضي الزراعية والمراعي المفتوحة التي تكون بها الأشجار كثيرة قريبة منها.
  • وأيضًا يوجد نوعًا آخر من الغراب وهو غراب القيد أو الغداف الشائع، والذي من الممكن أن يتم العثور عليه في جميع أنحاء أوروبا وفي غرب آسيا، بالأخص في المناطق الواسعة والمفتوحة مثل السهول والسهوب.

شاهد أيضًا: بحث عن غرائب وعجائب المخلوقات

الحياة الاجتماعية للغربان

  • الغربان نوع من أنواع الطيور التي تعيش مع عائلات كبيرة متحدة مع بعضها البعض، فتقوم طيور الغربان بالصيد معًا، وتقوم بالغذاء معًا، كما أن الغربان تقوم بالدفاع عن موئلها ويقوموا بتربية أفراخها مع بعضهم البعض.
  •  وعندما يقترب فصل الشتاء تجتمع الغربان في مجموعات كبيرة في الليل، وتكون أعدادها تتراوح من عشرات الآلاف إلى مئات الآلاف، ولا يوجد سبب دقيق أو السبب الحقيقي لتجمعهم في كل موسم.
  • ويكون هناك احتمالات كثيرة لتفسير هذا السلوك الذي يسلكه الغراب، حيث أنه يرغب في تبادل المعلومات، أو حتى تحمى نفسها من الحيوانات المفترسة، أو أنها تطلب الدفيء، وفي موسم التكاثر يقوم كل من ذكر الغراب والأنثى في القيام ببناء العش حتى يضع البيض.
  •  وفي الغالب يكون العش يبنى من الأغصان والعصي بين فروع الأشجار العالية، وتقوم أنثى الغراب بوضع ما بين خمس إلى ست بيضات، يكون لونها مائل إلى اللون الأخضر أو الزيتوني وتوجد عليها علامات بلون غامق، وأفراخ الغربان تقترب إلى الست سنوات من عمرها قبل انفصالها عن والديها لكي تبدأ بالتزاوج.

صوت الغراب

  • صوت الغراب يعرف بالنعيق، والغراب يعتبر طائر ذكي جدًا، حيث يكون بعض تدريب الغربان على العد بصوت عالي حتى رقم سبعة.
  •  وبعض الغربان تتكلم أكثر من مائة كلمة، والبعض يكون لديه الاستطاعة أن تتكلم خمسين جملة كاملة.
  •  والغربان تتميز بالتقليد بشكل كبير، كما أنهم يقومون بتقليد أصوات أصحابهم من حيث استدعاء الكلاب، أو القيام بتوبيخ الأحصنة.
  •  كما تكون فصيلة الغربان تتكون من خمسة عشر غراب إلى ثلاثة وثلاثين فئة من الأصوات.

الحالة الاجتماعية

  • الغربان من الطيور الاجتماعية والتي تعيش في مجموعات كبيرة ولكنهم في أوقات كبيرة يتقاتلون لأسباب كثيرة، مثلًا لكي تدافع عن المنطقة التي تعيش فيها، أو أنها تقاتل من أجل أصدقائها، أو بهدف التكاثر أو أنها تقاتل من أجل الدفاع عن الموارد الأخرى.
  • وأيضًا تقوم الغربان بالصيد بشكل جماعي كما أنها تهتم بأفراخ المجموعة بطريقة جماعية أيضًا.
  •  وتعيش كل زوجين في العش الذي يكون مصنوع من العصي والأغصان في أعلى الشجر.
  •  وتقوم الغربان بالتجمع بعشرات ومئات الآلاف في فصل الشتاء، حتى تحصل على الأماكن الدافئة وأنها تحمى نفسها من فصيلة الحيوانات المفترسة مثل البوم، أو أنها تكون بهدف تبادل المعلومات.

دلالات الغراب عند الشعوب

  • في بعض الأساطير المختلفة والمتنوعة على مختلف العصور حيث أنه يوجد الطيور التي لا خير فيها.
  •  وقد يكون الغراب نذير شؤم في بعض الأوقات، حيث أنها تظهر عليها وتطلق الأمريكيون الأصليون والذين يرون الغراب بأنه طائر محتال ومخادع.

صوت الغراب

يوجد الكثير من الأصوات التي تطلق على الغراب ومنها ما يلي:

  • زعيب: وهذا الصوت يطلق على الغراب وهو يشبه صوت النعيب.
  • شحيج: وهو الصوت الذي يطلق على الغراب عند الكبر والزيادة في العمر.
  • ضباح: والضباح هو أسم يطلق على صوت الغراب ولكن هذا الاسم يطلق على الأرانب.
  • فأقاء: وهذا الاسم يطلق على صوت الغراب والتي تكون موجودة في منطقة العراق.
  • كيد: وهو الاسم الذي يطلق على الغراب عندما يصيح بمجهود كبير.
  • نعيب: وهذا الاسم يطلق على صوت الغراب عندما يمد عنقه وعندما يحرك رأسه في صياحه.

شاهد أيضًا: بحث عن الطيور جاهز للطباعة

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.