بحث عن الجهاز الدوري كامل

بحث عن الجهاز الدوري كامل، الأجهزة داخل جسم الإنسان مقسمة بشكل واضح لكي يتم معرفة خصائص كل جهاز وأهميته في الجسم، كذلك نجد أن الله عز وجل خلق جسم الإنسان كامل متكامل لا ينقصه شيء، وجعله يستفيد من كل ما في الحياة من ماء وهواء وغذاء لكي يحيا بشكل جيد من دون أي آذى، ونجد أن لكل جهاز مكونات معروفة وترتبط ببعضها البعض، لذلك سوف نتناولها بشكل مفصل من خلال هذا المقال.

مقدمة بحث عن الجهاز الدوري كامل

  • من الهام معرفة أن للجهاز الدوري أسم آخر وهو جهاز الدوران، وهذا يكون بسبب سير الدم بشكل مناسب في الجسم كما حددها لها الله سبحانه وتعالى، فنجد أن مكوناته هامة جدًا في جسم الإنسان والتي من أهمها القلب.
  • لذلك لابد من معرفة هذه المكونات بطريقة صحيحة ومن دون ترك أي تفاصيل، وهذا سنعرفه من خلال مقالنا هذا لذلك نرجو المتابعة.

أقرأ أيضًا: بحث عن الاسعافات الاولية للجروح

بحث عن الأمراض الخطيرة المعدية التى تصيب الانسان

ماذا نعرف عن الجهاز والدوري مع توضيح مكوناته؟

الجهاز الدوري هو المسئول عن انتقال الدم داخل الجسم، وهذا يكون من خلال أعضائه المسئولة عن هذا وهي القلب، والدم، والأوعية الدموية، ونجد أن الدم الحامل للأكسجين يتم انتقاله للجسم بأكمله من خلال القلب وأيضًا الرئتين وذلك عن طريق الشرايين التي تسهل هذه العملية بشكل جيد، أما عن ذكر مكونات الجهاز فمن أول هذه المكونات هو:

القلب

وهو عضو في الجهاز الدوري يكون على شكل قبضة اليد ونجد أنه بكون متواجد في الجانب الأيسر للصدر، ونجد أنه يحتوي على شرايين تاجية عديدة هذه الشرايين هي المسئولة عن وصول الدم الحامل للأكسجين إليه، وكما نعرف أن القلب يوجد به حجرات أربعة وهي:

  1. أذين أيمن، يقوم بضخ الدم الذي يحضر من الوريد إلى البطين الأيمن.
  2. البطين الأيمن، يحصل على الدم من خلال الأذين الأيمن ثم بعد ذلك يقوم بضخه للرئتين لكي يشبع بالأكسجين.
  3. الأذين الأيسر، نجد أنه يقوم باستقبال الدم المشبع بالأكسجين المتواجد بالرئتين لكي بضخه للبطين الأيسر.
  4. البطين الأيسر، من هنا نجد أن الدم الحاصل على الأكسجين يوزع في الجسم بأكمله، فهو من الحجرات الهامة جدًا في القلب حيث أنه يساهم في التكون لضغط الدم.

الدم

  • الدم هو سائل به بروتينات وخلايا ونرى أن حجمه كثيف يصل إلى خمسة لتر، كذلك نجد أن البلازما تصل لتكون نصف الحجم للدم، ونجد أنها يتواجد بها غلوكوز ومغذيات وأيضًا بروتينات.
  • والدم هو المسئول عن تزويد الجسم بالأكسجين وكذلك يعمل على تخليصه من الفضلات، ونجد أن بها خلايا دم حمراء وبيضاء، وصفائح دموية، ونرى أن الحمراء هي المسئولة عن وجود الأكسجين بالأنسجة.
  • كذلك الخلايا البيضاء هي المسئولة عن محاربة أي عدوى، وأيضًا الصفائح الدموية المسئولة عن تجلط الدم، ونرى أن الجسم لا يمكن أن يتخلى عن الدم فهو الذي يسير في كل مكان لتوصيل كل ما يحتاج إليه الجسم من الغذاء والأكسجين، فبدون تواجد الدم لا يمكن أن يتم هذا التوصيل بصورة سريعة لسد احتياجات الجسم من هذه الطلبات الهامة التي بدونها لا يمكن أن يعيش الإنسان فجسم الإنسان يحتاج إلى الغذاء في كل مكان من القدمين إلى الرأس، وكذلك لابد من وجود الأكسجين مع هذا الغذاء.
  • وأيضًا لابد من خروج أي فضلات ضارة بالجسم خاصة ثاني أكسيد الكربون، وكل هذا يتم التعامل معه عن طريق الدم الذي يسهل مرور كل هذا لينقلها إلى الشرايين والأوعية بكل سهولة.

شاهد أيضًا: بحث عن مرض السرطان مع المراجع

بحث عن الصحة العامة كامل

الأوعية الدموية

الأوعية الدموية هي التي تجعل الدم يتدفق إلى باقي الجسم، وهناك أنواع معروفة من الأوعية الدموية التي تساعد في ذلك وهي:

  1. الشرايين، نجد أن دورها يكمن في نقل كلًا من المغذيات التي يتحصل عليها وكذلك الأكسجين لأنسجة الجسم والتي تكون بعيدة ولا يمكن أن يصل إليها التغذية المناسبة ولا الأكسجين اللازم، بهذا يلزم وجود ما يجعل هذا التوصيل يتم بصورة سريعة لذلك تكون هذه وظيفة الشرايين، ومن أهم هذه الشرايين هو شريان يسمى الأبهر، ونجد أنه كلما كانت الشرايين صغيرة دل ذلك على بعدها عن القلب.
  2. الأوردة، نرى أن وظيفتها هي إرجاع الدم مرة أخرى إلى القلب ولكن غير المشبع بالأكسجين، ونجدها تكون كبيرة عند وجودها بجانب القلب، ومن أنواعها هي الوريد الأجوف العلوي وهو مهمته نقل الدم المتواجد بالرأس إلى والذراعين ليصل إلى القلب، وكذلك الوريد الأجوف السفلي وهو المسئول عن إتمام عملية نقل الدم من الساقين وكذلك البطن إلى القلب، وهكذا يكون دور الأوردة يتم بشكل صحيح وبدون أي خطأ، فنرى أن الله عز وجل جعل كلا منهم يعرف وظيفته بصورة صحيحة لكي يتم التوازن في جسم الإنسان.
  3. الشعيرات الدموية، من خلال هذا الاسم نرى أنها تدل على أوعية رقيقة تكون وظيفتها هي الربط بين الأوردة مع الشرايين، ونرى أن من خلال الجدران الرقيقة يتم السماح بالمرور إلى الخلايا كلًا من الأكسجين، وكذلك المغذيات وأيضًا الفضلات وثاني أكسيد الكربون.

ونجد أن كل هذه المكونات حساسة جدًا في الجسم ولا يمكن إهمال أي شكوى بها، ومن هنا يكون أي شكوى تحدث لأي مكون ذكر هنا يكون تابع للجهاز الدوري، ونرى أنه يتم تخصيص الأجهزة بشكل منفصل من أجل تسهيل دراستها وتسهيل تشخيصها أيضًا، فلا نجد أن هناك جهاز في الجسم أهم من أخر، ولكن نجد أن هناك أجهزة معقدة تحتاج لمعرفة أكثر وفهم أكثر.

كيف يمكن أن يعمل الجهاز الدوري؟

  • هناك دورة دموية كبرى وأخرى صغرى في الجسم، فالكبرى تسمى الجهازية، وهي التي من خلالها يتم نقل المواد الحيوية والأكسجين من خلال الدم إلى الخلايا والأنسجة.
  • ونجد أن والصغرى تسمى الرئوية وهي التي من خلالها يدخل الأكسجين إلى الدم وكذلك يخرج ثاني أكسيد الكربون، ونجد أن الدورة الدموية تحدث من خلال استرخاء القلب ويحدث تدفق للدم من خلال الأذنين إلى البطينين، والتي من خلالها تضخه إلى الشرايين ومن خلال الدورة الجهازية فهي كما ذكرنا أنه الدم المحمل بالأكسجين يضخ من خلال البطين الأيسر إلى الشعيرات والشرايين.
  • ونجد أن الدم يأخذ الفضلات وثاني أكسيد الكربون ويترك المواد الحيوية والأكسجين، ثم نجد أن الدم الغير مشبع بالأكسجين يصل إلى البطين الأيمن.
  • من هنا نجد أن الدورة الرئوية يكون دورها في ضخ هذا الدم المتواجد بالبطين الأيمن إلى الشريان الرئوي، لكي يخرج أثناء عملية الزفير فيدخل الأكسجين النقي من خلال الوريد ليتجه إلى الأذين الأيسر ومن ثم للبطين الأيسر، ويخرج ثاني أكسيد الكربون.

موضوعات اخرى:

خاتمة بحث عن الجهاز الدوري كامل

  • لقد تناولنا من خلال هذا المقال كل ما يخص الجهاز الدوري، وقمنا بتوضيح مكوناته بشكل مفصل، وتحدثنا عن هذه المكونات وهو القلب، والدم والأوعية الدموية، وذكرنا كلًا منها على حدا وعلى كل المكونات المتواجدة بهم، وكذلك تعرفنا على طريقة عمل الجهاز الدوري، وأيضًا تعرفنا على الدورة الجهازية، وكذلك الدورة الرئوية، ومن هنا ألممنا بكل التفاصيل الهامة للجهاز الدوري من دون ترك أي شيء لم يتم فهمه.
موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.