تعبير عن مفهوم العظمة الانسانية

تعبير عن مفهوم العظمة الانسانية، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع تعبير عن مفهوم العظمة الانسانية، وسوف نعرض في هذا الموضوع، تعريف العظمة الانسانية، خصائص العظمة الانسانية، مظاهر العظمة الانسانية، مبادئ الفلسفة الانسانية، القيم الانسانية في الاسلام.

مقدمة تعبير عن مفهوم العظمة الانسانية

خلق الله سبحانه وتعالى الانسان في أبهى صورة وأحسن تقويم، فهو القائل سبحانه وتعالى “لَقَدْ خَلَقْنَا الإنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ”، وقد كرم الله الانسان وجعله خليفته على الارض، وهذ كان بمثابة تكليف وتشريف للإنسان، ولهذا ينتاب الانسان من وقت الى آخر الشعور بالكبر والغرور والعظمة، وهذا الشعور بالكبر والغرور يتسبب في هلاك الانسان، فقد خلق الله الانسان لإعمار الارض ولعبادة الله عز وجل، ولا يجوز للإنسان ان يشعر بالغرور.

شاهد أيضًا: بحث عن جزاء العاملين فى الاسلام

تعريف العظمة الانسانية

الانسانية

في اللغة هي مصدر صناعيّ من كلمة إنسان، وهي ما يُميِّز الإنسان من خصائص وصفات، تجعله بدورها يختلف عن بقيّة أنواع الكائنات الحيّة، ويمكن القول إنّ الإنسانيّة هي ما يُضادّ البهيميّة أو الحيوانيّة. كما أنّه يمكن تعريفها بأنّها ما يتميَّز به المرء من الأعمال الصالحة التي يقوم بها. وهي من وجهة نظر الفلاسفة تعني: (الحياة، والنُّطْق، والموت). والإنسانيّة من وجهة نظر كانط هي ما يُعبِّر عن هدف الأخلاق، كما أنّها أساس فكرة الواجب عند الإنسان. ويرى أوجست كونت أنّ الإنسانيّة هي مجموع الصفات التي تُكوِّن كائناً اجتماعيّاً يتطوَّر مع مرور الزمن.

العظمة الانسانية

إن مصطلح العظمة الإنسانية يستمد إيجابيته من عظمة الروح التي تتجلى في تواضع النفس وعدم الاستعلاء أو التكبر على الآخرين، وذلك كي لا يخرج الإنسان من إطار عظمته كمخلوق لعبادة الله إلى كائن مريض بجنون العظمة التي يضع نفسه من خلالها في مكانة لا تلائم كونه كائن يفنى، وقد قال الله تعالى “كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ”، ولذلك لا يمكن لمخلوق يعيش ثم يموت أن يشعر بأنه فوق هذا الوجود، لأنه مهما بلغ من النجاح فإنه يظل ضعيفًا أمام قدرة الخالق سبحانه وتعالى.

خصائص العظمة الانسانية

للعظمة الانسانية العديد من الخصائص والتي منها ما يلي:

  • العظمة الانسانية من اهم صفاتها هي طاعة الله سبحانه وتعالى، وهذه الطاعة تكمن في حسن التعامل مع الآخرين والعطاء للبشر، وفي الحديث الشريف يقول الرسول صلّ الله عليه وسلم “ليسَ الشَّديدُ مَنْ غَلَبَ الناسَ ولكنَّ الشَّديدَ مَنْ غَلَبَ نَفْسَهُ”، ويوضح هذا الحديث الشريف ان الانسان يمتلك القوة من خلال التحكم في النفس، والتعبير بكل ما هو جميل ولائق بإنسانيته، فالأنسان لا يستخدم قوته في التعامل مع الآخرين.
  • الانسانية تكمن في عدم التصارع مع الآخرين بالقوة، او بالأقوال، فالأنسان يرد بالكلمة الطيبة فالكلمة الطيبة صدقة، والانسان لابد ان يكظم غيظه، وقد ورد هذا المعنى في قوله تعالى “الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ”، ولهذا فقد استخلف الله سبحانه وتعالى الانسان في الارض، وذلك لكي ينشر الانسان الخير والايمان والمحبة في الارض، وليس لكي يتكبر ويتعالى على البشر.

مظاهر العظمة الانسانية في الحياة

هناك العديد من المظاهر للعظمة الانسانية، وهناك هدف حقيقي من وجود الانسان على وجه الارض، ويظهر هذا في اقبال الانسان على افعال الخير ونشر التعاون والمحبة على الارض، ومن مظاهر العظمة الانسانية للإنسان كمخلوق من مخلوقات الله عز وجل ما يلي:

  • السعي المستمر لفعل الخير، والتسارع في فعل الخيرات، لان هذا يعود بالنفع على الناس كافة وعليه بصفة خاصة، وعلى المجتمع ككل.
  • العمل على نشر الفكر الايجابي في المجتمع، مثل: ما تحفيز الغير على الاعمال التطوعية والاعمال الخيرية.
  • التعامل بالأخلاق الحسنة مع كل الناس، دون تكبر او كبرياء او غرور، عنْ رسولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُمَا كُنْتَ وأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الْحسنةَ تَمْحُهَا، وخَالقِ النَّاسَ بخُلُقٍ حَسَنٍ رواهُ التِّرْمذيُّ.
  • نشر الفضيلة والخير بين الناس في المجتمع، ونشر الاخلاق الصحيحة، والابتعاد عن الكبر والسخرية من الاخرين، الله جل وعلا يقول: فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ [آل عمران:159].
  • التعامل مع البشر من خلال قيم المحبة والسلام والإخاء، والابتعاد عن ايذاء الغير سواء بالقول او بالفعل، “وخالق الناس بخلق حسن” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • الرفع من شأن الغير وعدم التقليل من شأنهم، مهما كانت درجة فقرهم او درجة علمك او غير ذلك، فلا تتكبر على غيرك، لان هذه الصفات من الصفات الغير محببة.

النزعات الانسانية

هناك نوعان من النزعات الانسانية وهما:

النزعة الانسانية الدينية

وهذه النزعة تعطي اهمية للعلم وللعمل، وذلك في ظل مظلة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وذلك لمعرفة الاحكام الشرعية، وفي هذا النوع يتم حصر النزعة الانسانية في ضمن الوحي، والنصوص المقدسة مثل الانجيل والتوراة والقرآن، ويعمل العقل فيها ويكون عقلاً لاهوتياً، وهو الذي يسيطر على علاقة البشر بعضهم ببعض، وتحكم هذه العقائد المجتمع، ويتلقى الانبياء الاوامر من الله عز وجل، ويطبقون اوامره في الارض، وينقلون هذه الاوامر الى البشر، ويتم نقل هذه الاوامر من الله الى الانبياء عبر الوحي، وبهذا يكون المجتمع موجه من خلال ممثلين لله على الارض.

النزعة الانسانية العلمانية

أعلن الفلاسفة العلمانيين في هذا الموضوع ان النزعة الانسانية ليس لها علاقة بالله عز وجل، وان فرضية الله لا لزوم لها، وان الانسانية هي امر انساني بحت، وليس لقوانين الاديان من التوراة والانجيل والقرآن اي علاقة بإنسانية الانسان، ولا تملك سلطة وضع القوانين للإنسان لكي يسير عليها، وهذا لا يعني انتصار هذه الفلسفة الالحادية على الفلسفة الدينية.

شاهد أيضًا: موضوع عن اهمية العدل في الاسلام

القيم الانسانية في الاسلام

القيم الانسانية تعرف بأنها مجموعة من المبادئ التي تهتم بالإنسان وباحترام الانسان وبهذا فإنها تحترم عقله، وتحترم حرياته، وعرضه ودمه ونسله، ومن القيم الانسانية التي ترفع من شأن الانسان ما يلي:

العلم:

  • العلم يعتبر من القيم الانسانية التي تعمل على رفع قيمة الانسان في الحياة، سواء كانت الحياة الدينية او الدنياوية، وقد اعتبر العلماء من الاشخاص المؤهلين لتقوى الله عز وجل، ولهذا جعل الاسلام العلم هو اساس التفاضل بين الافراد، قال تعالى: “إنما يخشى الله من عباده العلماء” صدق الله العظيم.

العمل:

  • العمل هو قيمة عظيمة جداً من القيم الانسانية، فهي ترفع من شأن الانسان وتعلي من قدره في المجتمع، وقد قرن الاسلام العمل بالإيمان، قال تعالى:” وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إلى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ”.

الحرية:

  • الحرية تعتبر من القيم العظيمة في الاسلام، والحرية هنا تعني تحرر الانسان من العبودية وممن كل انواع الذل والقهر والضغط، ومن انواع الحريات: الحرية الدينية والحرية الفكرية، والحرية السياسية، والحرية المدنية.

الشورى:

  • تعتبر الشورى من القيم العظيمة في الاسلام، وهي تعني مشاركة الرأي، والغرض منها عدم الانفراد بالرأي من قبل شخص واحد او جماعة واحدة، وهو امر من الله عز وجل وشاورهم في الامر.

العدل:

  • العدل وجوده اساسي في المجتمعات، والعدل رسالة سماوية من الله عز وجل.

شاهد أيضًا: اهمية حقوق الانسان في الحياة

الإخاء:

  • وهو يعني التعاون والمحبة والترابط بين الناس.
موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.