موضوع تعبير عن شروط تعدد الزوجات

الإسلام لم يترك صغيرة أو كبيرة إلا وتحدث عنها فلم يترك أمراً للتحدث عنه على الهوى لكي، لا تحدث فتنة بين المسلمين، لذلك يعتبر القرآن الكريم مصدر التشريع الأول والحكم، حتى أن أحكام القضاء في الدول العربية الإسلامية تقوم على الشريعة والقانون، موضوع تعبير عن شروط تعدد الزوجات بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي، موضوع عن شروط تعدد الزوجات بالأفكار والاستشهادات للصف الأول الإعدادي والثاني الإعدادي والثالث الإعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

مقدمة موضوع تعبير عن شروط تعدد الزوجات

يعتبر تعدد الزوجات من أحد القضايا البارزة التي يتم التحدث عنها بشكل كبير جداً، والتي يتم التداول عنها في أنحاء العالم كله.

وتلك القضية قد تجد جانباً منه لا يعتبرها مشكلة وأن هذا ما حلله الله.

والبعض الآخر يجد من هذا الأمر هجوم على الإسلام الذي يقلل من حجم المرأة.

لا شك أن تعدد الزوجات ليس محرم بل هو أحد الشرائع التي أحلها الله ولكن في حالات معينة.

وليس كما يتخذها البعض كرخصة من الله ليفعل فيها ما تهوي له نفسه في أي وقت وأي حين.

فالله لم ينزل أي شيء إلا لسبب قطعياً لكي، لا يقع الرجل في المعاصي.

وتعتبر هذه الشريعة هذه من أحد الأسباب التي كانت للرجل لكي تكفه عن فعل المعصية، ولكن الله أعد لها شروط.

شاهد أيضًا: الزواج المسيار في الإسلام

سبب نزول تعدد الزوجات

لقد تحدث الله عز وجل في سورة النساء عن حكم الإسلام في زواج الرجل بأكثر من واحدة.

هذا الأمر لا يعني أن الرجل يجوز له وقت ما يشاء وكيفما أراد.

لأن هذا الأمر ليس بهين، بل أن الله أحل هذا الأمر بشروط وقال في نهاية كلامه العزيز.

ولن تعدلوا المقصود بذلك أن من سيتزوج بأكثر من واحدة مهما أتبع الشروط التي أمر الله بها فلن يعدل أيضاً.

السبب من نزول تلك الشريعة هي أن هناك بعض الرجال الذين يعولوا اليتامى، فيعول الرجل بنت أو سيدة وتكون يتيمة، فيدخل الرجل إلى تلك البنت ويتحدث معها.

وقد تكبر أمام عيناه، ويريد أن ينكحها فهنا الله أحل الزواج بثانية.

وأنه يحل له أن يتزوج بهذه البنت بدلاً من أن يفكر بها ويريد أن يكون معها.

وهذا الأمر يعتبر زنا لكن بالزواج يعتبر ليس أمراً محللاً، هنا الشرط أن تكون هذه البنت يتيمة.

    • ويحتاج من يعولها وإن استحى منها فواحدة أخرى بمهر جديد وزواج جديد.

شروط تعدد الزوجات

هناك العديد من الشروط التي وضعها الله للرجل لكي يقوم بها في حالة أراد أن يتزوج بأكثر من واحدة فأحل الله للرجل أن يتزوج بأربعة من النساء التي يحلون له.

والتي يكون في هذا الأمر بهدف أنهم قد أصبحوا أرامل أو لا يجدوا من يعولهن أو بحاجة إلى من يقوم برعايتهم.

ولكن هناك شروط صريحة منها:

  • لابد من أن يعدل بين النساء التي تزوجهن فلا يميل إلى أحدهم عن الأخرى بمعنى لا يفضل أحدهم على الأخرى.
  • فيظل مع واحدة ولا يذهب إلى الأخرى ولا يعطي لها حقوقها التي أوجبت عليه.
    • ويعطي الثانية هذا الأمر يجعله يقع في المعصية لله عز وجل.
  • أن يكون الرجل مقتدر من الجانب المادي ومن الجانب الجسدي أيضاً، حيث لا يكون الرجل ليس معه ما يصرف به على زوجته وبناته ولا يجدوا مسكناً خاص بهم.
  • ويبحث عن أخرى فهذا الأمر لا يجوز، وهكذا لا يكون مريض أو غير مقتدر بدنياً ويأتي بأخرى فيظلمهن.
  • أن، لا يكون هناك نص في العقد بينه وبين زوجته ينص على أنه لا يتزوج مرة أخرى.
  • لأنه إن خالف هذا البند من العقد الذي بالأساس يقوم الزواج عليه.
  • يعتبر هذا خلل بالعقد ويعتبر هذا العقد باطلاً، وما بني على باطل فهو باطل، فلا يجوز في هذه الحالة الزواج.

اخترنا لك أيضًا: طرق الزواج في تركيا

أهم شرط من شروط تعدد الزوجات

  • أن يتم الزواج بالثانية بعلم من الزوجة واخبارها وهي من يحق لها أن تختار بالبقاء، أو لا تتحمل هذا الأم.
  • فيطلقها ويعطي لها كل حقوقها التي يقوم العقد الذي بينهم عليه.
  • فلا يجوز له أن يقوم بالزواج ليضع زوجته أمام أمر واقع لأن لها حق الاختيار الذي أحله الله له.
  • والشريعة تنص على ذلك ولا يجوز تجزأت الشريعة كما يحلو له.
    • أي يتخذ ما يتوافق مع ما يريده ويترك ما لا يريده.

هل يعدل الرجل بين الزوجات

بعد كل الشروط التي وضعها الله عز وجل والتي يسمح بها الله فيها للرجل بالزواج، قال في نهاية السورة ولن تعدلوا والله أعلم بأن الرجل لن يستطيع العدل.

فالعدل صفة من صفات الله عز وجل وحينما قال بأن الرجل لن يعدل فهو يعلم الغيب، ويعلم أنه لن يستطيع العدل بين الزوجات.

ولكن الله لن يدعه يفعل ما يشاء كما يحلو له، بل أن الله عز وجل جعل من لا يعدل بين زوجاته يأتي يقوم القيامة.

وهو مائل على عاتقيه بسبب عدله وبسبب الظلم الذي يلحقه بزوجة عن الأخرى، وهذا الأمر حسابه عند الله عسير.

 تعدد زواج رسول الله صلى الله عليه وسلم

لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم متعدد الزوجات وتزوج بالعديد من النساء.

وهناك من الغير مسلمين الذين يتخذوا هذا الأمر على الإسلام، ويقولوا بأن رسول الله كلن يعدد الزوجات.

وأن لا يحترم المرأة ولكن هذا الأمر غير صحيح، لأن رسول الله كان له هدف من ذلك.

الهدف عند رسول الله هو أنه كان يريد نشر الإسلام وكان الزواج هو أحد الأمور التي يقوم من خلالها بهذا الأمر.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتزوج بالأرامل ونساء كبار في السن ويكبروا عنه.

والسيدة خديجة كانت أكبر من رسول الله بأربعة عشر عاماً.

كما كان رسول الله يعدل بين زوجاته حتى أن كل ما أحدهم كانت تسأله من تحب أكثر زوجاتك.

قام رسول الله بمنح تمر لكل منهم سراً وقال لها ألا تخبر الأخرى.

وعندما سألته السيدة خديجة من أكثر زوجاتك تحب يا رسول الله قال من أعطى لها تمراً.

    • فكل منهم ظنت أنها هي كي لا يفرق بينهم.

وللأسف هناك من لا يقتدوا بأي شيء يقوم به رسول الله ولا يعرف سوى تعدد الزوجات.

لكي يقوم بما يريد ولكن هناك العديد من السنن التي قام بها رسول الله.

    • واتباعها سيكن أفضل من هذه العادة التي في النهاية لن يتم العدل فيها.

قد يهمك أيضًا: بحث عن مقومات الزواج السعيد

خاتمة موضوع تعبير عن شروط تعدد الزوجات

أقصى عدد لتعدد الزوجات هي أربعة فلا يجوز أن يكن أكثر من أربعة على ذمة الرجل، يمكن أن يتزوج أكثر من أربعة، ولكن لا يكون له على ذمته أكثر من أربعة,

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.