ما هو تعريف الرسم العثماني

ما هو تعريف الرسم العثماني إن الرسم العثماني عرف أنه ما استخدمه الصحابة في المصاحف، ويسمى أيضًا بالرسم القرآني، ويعتبر هناك اتفاق بينه وبين الرسم القياسي ولكن هناك اختلافات قليلة بينهم، وسوف نعرف كل ما يخص الرسم العثماني وكيفية استخدامه في أيام الصحابة من خلال هذا المقال.

تعريف الرسم العثماني؟

  • عرف الرسم العثماني بشكل كبير عند نسخ المصاحف أثناء المرحلة الثالثة فقام بخطه الصحابة في هذه الفترة، وهو ما استخدمه الصحبة لكتابة المصحف، فكما نعرف أن القرآن الكريم مر بثلاث مراحل، فنجد أن المرحلة الأولى كانت أثناء فترة النبوة.
  • وبعد ذلك كانت المرحلة الثانية التي كانت تخص عهد أبو بكر الصديق، ثم تأتي المرحلة الثالثة التي كانت في عهد وفترة عثمان بن عفان، ونجد أن اسم الرسم مرتبط بسيدنا عثمان بن عفان لهذا السبب، فنرى أن في هذا الوقت كان هناك العديد من المهتمين والحريصين على وجود الرسم في المصاحف، فقد كان هناك العديد من الكتب التي كان يؤلفها العلماء في الرسم وأهميته.

شاهد أيضًا : ملخص قواعد اللغة العربية للمبتدئين pdf

لماذا سمي هذا الرسم بالرسم العثماني؟

  • سمي هذا الرسم بالعثماني نسبة إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه، وهذا لأنه كتب ولأول مرة في عهده، وأيضًا هو الذي قام بنسخ وتدوين القرآن الكريم في هذه الفترة، ونجد أن العلماء انقسموا في فهمه إلى فرق، فريق يرى أنه توقيفي ومعناه أن لابد من أن يؤخذ به فهو سنة عن رسول الله (ص)، ويجب أن يتبعونها ولا يهملونها أبدًا مهما حدث.
  • ولكن نجد أن الفريق الأخر كان يرى أن هذا الرسم وراثة من عثمان بن عفان وبالطبع الصحابة في ذلك الوقت حيث أصبح من جيل إلى جيل إلى أن توصلنا نحن إلية، ويوجد فريق ثالث وهو الذي اتبع التوسط في الأمر، فنجد أنه رأى من أن يكتب المصحف على شكل الرسم الإملائي لجميع الناس، ولكن للعلماء يكتب بهذا الرسم العثماني.
  • فهم أرادوا أن يسهلوا الأمر على من لا يفهم الرسم العثماني ولا يستطيع أن يقرأ به، والواضح من خلال هذا أنه إلى الآن نرى أن الكل ملتزم به فهم يرونه سنة ولا يجب إهمالها مهما حدث، لشدة روعته وتألقه لا نجد أن مهمل بل الكل يعرفه ويسعد باستخدامه فيكفي أنه يتبع في المصاحف بشكل كبير، وأنه كان له أهمية عظيمة عند الصحابة، فلولا هذه الأهمية ما تم تطويره ونقله بهذه الصورة العظيمة.

أنواع الرسم الكتابي المستخدم قديمًا

  • يوجد قسمين من الرسم كما قدم لنا العلماء وهما الرسم العثماني أو القرآني ويطلق عليه أيضًا الرسم التوقيفي، حيث استخدم بشكل كبير في كتابة ورسم المصاحف، حيث اشتهر بها كثيرًا وذلك لشدة روعته في المصاحف بطريقة هائلة.
  • وهناك أيضًا الرسم الإملائي أو المسمى الأخر له وهو القياسي الذي يهدف إلى كتابة الكلمة مثل قراءتها من أول الكلمة إلى نهايتها ولا يتم حذف أو زيادة أحرف أخرى عليه، لذلك كان من السهل استخدام هذا الرسم للجميع، ولكن نجد أن العلماء والذين يتمكنون من قراءة الرسم العثماني كان من الأسهل لهم القراءة بالرسم العثماني، فنجد أنهم يجدون أن هذا أفضل فهم على علم به ويعرفون طريقة قراءته بشكل جيد، فالأمر ليس صعب ولكن يحتاج إلى قراءته أكثر من مرة لكي يتم فهم الطريقة المتبعة، فمن أفضل الأشياء أنه تم كتابة المصاحف بالرسم العثماني.

أسباب الالتزام بهذا الرسم العثماني إلى يومنا هذا

هناك عدة أسباب للحفاظ على استخدام هذا الرسم منها:

  • عند الاهتمام بالرسم العثماني والمحافظة عليه سنجد أن ضمان كبير للغاية على أن القرآن الكريم لا يمكن أن يتغير أو يكون به أي تحريف مهما حدث، فوجود هذا الرسم به ضمان لهذا الشيء.
  • عند الحفاظ على استخدام هذا الرسم فإنه كرم كبير لأنه من أصحاب النبي (ص) فعند رؤيته نشعر أننا مازلنا في عصر النبوة، فهذا كاف لاستخدام هذا الرسم المبارك الذي له قيمة كبيرة عند الجميع.
  • نرى أن هذا الرسم الذي يحمل وجوه القراءات بأكملها.
  • نرى أنه مفيد لكل من استخدمه، فهناك من تعود عليه، فلا يجد الشخص أي صعوبة في استخدامه ولكن يمكن أن يواجه هذا التأثير في البداية ولكن بعد ذلك لا يشعر بأي مشكلة فيعرف جميع الإشارات بكل سهولة ومن دون استصعاب الأمر أو الرسم.

كيف يكون شكل هذا الخط والنقط المستخدمة به؟

  • نرى أنه عندما حدث اتساع كبير في الدولة الإسلامية، فكان لابد من اللجوء للعمل على الضبط اللازم للقرآن الكريم من حيث شكله وحركاته، وهذا من أجل الحفاظ عليه، لذلك قام الإمام علي بن طالب بإسناد هذه المهمة لأبي الأسود الدؤلي، فقام باستخدام النقط على الحروف.
  • وقام بتحديد شكل الكسرة على هيئة نقطة في الأسفل، والفتحة عل شكل نقطة أيضًا ولكنها تكون على الحرف، كذلك الضمة التي جعلها على هيئة نقطة بين الحروف، ونجد أن السكون هي التي تم وضعها على هيئة نقطتين، وهكذا تم ضبط هذه الحركات ولكنها لم تتوقف إلى ذلك، بل تم تطويرها في فترة عبد الملك بن مروان.
  • حيث باشر بإسناد المهمة من جديد إلى الحجاج بن يوسف الذي ساعده علماء عظماء في وضع شكل للمصحف وهم يحيى العدواني، والحسن البصري، وبالفعل استخدموا شكلًا جديد للمصحف، ونجد أن العلماء ذكروا بأن الحرف الذي يوجد به نقط فهو حرف معجم ولكن الذي لا يوجد به أي نقط فسمي مهمل، وظل هذا التطور إلى أن وصل الأمر إلى يومنا هذا في جعل هناك علامات الوقف وبعض الرموز التي تدل على رأس الآية وهكذا.

شاهد أيضًا : 10 طرق لتدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها

ما هي القواعد المستخدمة للرسم العثماني؟

هناك قواعد محددة وهي معروفة أن عددها ستة، لابد من الاهتمام بها وهي:

  1. الزيادة.
  2. الحذف.
  3. البدل.
  4. الوصل.
  5. الفصل.
  6. الهمز.

ما هو الفرق بين الرسم العثماني والرسم الإملائي؟

هناك فروق محددة بين الرسم العثماني والرسم الذي يسمى بالإملائي أو القياسي أيضًا، ومن هنا نظهر هذه الفروق وأهمها:

  1. طريقة الحذف المتبعة في الرسم العثماني والتي تشتهر في حذف الواو، أو الألف أو الياء، مثل الرحمن، وهي تكتب بطريقة صحيحة في الرسم الإملائي وهي الرحمان، فقد حذفت الألف هنا في الرسم العثماني، وكذلك هناك كلمات أخرى تم حذف الياء والواو منها في الرسم العثماني، وليس هذا فقط بل نجد أن الحذف كان في كلمات أخرى وأحرف أخرى مثل اللام ونرى أيضًا حذف النون في كلمة (نجي) التي لم يتواجد مثلها في القرآن، لذلك يختلف معه الرسم القياسي أو الإملائي في هذه النقطة.
  2. ونجد الفرق الثاني هو زيادة الحروف، فنجد أن هناك حروف زائدة في الرسم العثماني مثل الواو، والألف، والياء.
  3. والفرق الثالث كان في الهمز فنجد أن الرسم العثماني استخدم الهمزة مع الياء، ومع الواو ومع الألف.
  4. الفرق الرابع وهو البدل فنجد أن الرسم العثماني يقوم بتبديل الألف الى ياء أو واو، فكثيرا ما نرى كلمة الصلوة بهذا الشكل ولكنها تعرف بالصلاة فهذا هو المعروف، وكلمة سجى، الأصل بها سجا.
  5. الفرق الخامس وهو الوصل والفصل، فنجد أن في الرسم العثماني هناك كلمات لابد أن تفصل ولكنه ذكرها متصلة، والعكس صحيح فهناك كلمات كان لابد من تتصل ولكنها فصلها، فيمكن أن نرى أمثلة على الاتصال من خلال كلمة عن مع كلمة ما، فنجدها متصلة عما، ونرى ما تم فصله كلمة (كل ما) فنجدها انفصلت مع أنها كانت لابد من وصلها.

شاهد أيضًا : كيفية كتابة المراجع في البحث العلمي باللغة العربية

لقد عرفنا أهمية الرسم العثماني منذ القدم، وقدمنا تعريفه ولما سمي بهذا الاسم من الأساس، كما أوضحنا أسباب الالتزام به، تعرفنا على شكل النقط والحركات التي تستخدم عليه، وأيضًا أوضحنا الفرق بينه وبين الرسم الإملائي، تكلمنا معكم اليوم عن الرسم العثماني لا تنسوا لايك وشير المقال لتعم الفائدة على الجميع.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.