بحث عن تعريف السيول واضرارها doc

بحث عن تعريف السيول واضرارها doc السيول هي غزارة هطول الأمطار بشكلٍ كثيف في فترات زمنيّة بسيطة تؤذي الأشخاص والمنشئات وقد تسبب حدوث الفيضانات، وهذا بسبب تجاوز منسوب نزول الأمطار وقُدرة وسائل الصرف على حمل كميات المياه بعيد عن المدن والقرى والشوارع، وفي بعض الأحيان أُخرى يكون هطول الأمطار متوسطة او خفيفة أو بصفة مستمرة لعدّة ايام.

مقدمة بحث عن تعريف السيول واضرارها doc

الأمطار هي المصدر الأساسي للمياه والمورد الوحيد والمخزن السنوي للشرب وري الأراضي الزراعية، عند تكدس مياه الأمطار والسيول تؤدي الى غرق البلاد وتؤدي الى الموت والهلاك والدمار وتصبح الأراضي طينية وهذا دليل على الأخطاء والإهمال من هيئة الري والصرف ورصف الطرق.

شاهد أيضًا: بحث عن العشوائيات وكيفية التعامل معها

السيول

  • ومع دخول فصل الشتاء تنزل الأمطار بغزارة، ويتبعها السيول وتتكون المستنقعات في المناطق المنخفضة عن منسوب الأرض ويحدث عنها خسائر في الأرواح والممتلكات وهذا يكون ناتج عن جرف السيول وخاصةً في المناطق الزراعية، حيث تواجد الأودية ومجاري المياه ووجود بعض البرك والمستنقعات.

أمثلة لأضرار السيول

  • في الصعيد السيول تحول الأماكن إلى لعنة، وتجرف البيوت ولاحظ أنه في السنوات الأخيرة يتحدث الأعلام عن حروب المياه، ومازال الجدل مستمر حول سد إثيوبيا ومنسوب المياه الذي يقل مع الزيادة السكانية، أو مشروعات إثيوبيا على النهر ونقص الفيضانات.
  • تعمل الحكومة جاهدة للبحث عن طريقة للتخلص من مياه السيول، و الأمطار الشديدة، ويفكر الكثير من الباحثين على مستوى العالم في طريقة الاحتفاظ بالمياه للاستفادة منها طوال العام، والصحراء الغربية تنتهج منظومة تعرف ما يسمى «الآبار الرومانية» وتخزن فيها مياه الأمطار طوال العام، ويمكن أن تتحول الأمطار من نقمة إلى نعمة، ولا بد من التفكير العلمي في تخزين مياه السيول واستغلالها للاستخدام وتكون من المياه الصالحة للاستخدام لاحقاً.

التفكير فى إصلاح وإعادة استخدام مياه السيول 

  • هناك بعض الدول تعمل على تحريك الأمطار صناعياً، وتتحكم في السحاب وحركتها وسرعة سقوط الأمطار وأماكنها، والإنسان القديم كان يعيش في مناطق تخلو منها المياه والأنهار لكنه ظل يفكر لابتكار طريقة ممكنة لتخزين المياه الأمطار والسيول للزراعة والري.
  • وإصلاح البنية الأساسية للبيئة لابد من التفكير في مصبات لمياه الأمطار والسيول لتمثل نصيب إضافي من المياه في المناطق الصحراوية وسيناء وما بها من مشروعات بدائية تهدر مياه السيول ولا تمتلك حلول لاستغلالها.
  • ويمكن وضع خطط وحلول لمشكلة السيول بالعلم وليس بالفهلوة والاستناد بالعقل والتفكير وتنفيذ رأي العلماء والمفكرين، ليتمكن من التخطيط لأفضل الطرق لاستغلال المياه، وهذه المشروعات لا تهدر أموال كثيرة ولا تكون عالية التكلفة مثل ما تتكفله مشروعات تنموية متنوعة، ويمكن التوجه إلى مناطق الاستصلاح وتوفر مياه الآبار والعيون ومياه النيل.

شاهد أيضًا: بحث عن البيئة الساحلية في مصر

ضرورة أخذ الحذر والاحتياط في الأماكن الساحلية مثل الإسكندرية

تقع الإسكندرية على ضفاف البحر المتوسط مما يجعلها عرضة للغرق عند هطول السيول بشكل كبير وبكميات كثيفة مما يجعل الحكومة والمنظمات تسعى الى:

  • ضرورة تطبيق منظومة ‘الإنذار المبكر’ في الاسكندرية بوحدات إدارة الأمطار والسيول، يوجد مشروع يسمى “الإدارة الاستباقية للأمطار” وهذا المشروع يكون تمويله من قبل هولندا بالتعاون مع والشركة القابضة للمياه والصرف الصحي وجمعية رجال الأعمال والمعهد العالمي للبنية التحتية والبيئة بهولندا وجامعة الإسكندرية ويهدف هذا المشروع إلى التقليل من مخاطر السيول بالإبلاغ عن احتمالات سقوط الأمطار.
  • عقدت الحكومة دورات تدريبية في مجالات كثيرة لتحديد وتحليل مخاطر الأمطار والسيول وإدارة الأزمات والكوارث الطبيعية، وهذا لتطوير ورفع كفاءة الجهات المعنية للتعامل مع الأمطار وإدارة الطوارئ والكوارث الطبيعية، والتدريب على حلها واتخاذ القرارات الفعلية والتعامل مع كل الحالات الطارئة على أكمل وجه.
  • مراعاة التنسيق بين أجهزة الحماية المدنية والأجهزة المعنية، لكيفية التعامل ولتفادي الأمطار الغزيرة والسيول،
  • العمل على إزالة كل ما يعوق مخرات السيول في الطريق السريع بالتعاون مع إدارة المرور.
  • تطهير “الشنايش” في الشوارع ومصادر الطاقة في محطات الصرف الصحي، ورفع درجة الاستعداد القصوى بالمستشفيات.
  • توفير كل الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة، فصل التيار الكهربائي فورًا عن مناطق تجمع الأمطار والسيول.
  • توقيع العقوبات الرادعة على كل من يقصر في التعامل مع والسيول، والانتشار السريع للمعدات لمواجهة الحالات الطارئة، وتجمع مياه في أي موقع.
  • توزيع “الشفاطات” والمواتير الحديثة في مطالع الكباري والأنفاق والمناطق التمركز وتكدس الأشخاص، والدعم بفريق إنقاذ قبل هطول السيول والأمطار.

دور الحكومة في إصلاح أضرار السيول

تعمل الحكومة جاهدة على تفادي أضرار السيول فقامت بالتالي:

  • صيانة وإصلاح التالف من البالوعات في الشوارع لتصريف مياه الأمطار.
  • التأكد من أن البالوعات جاهزة للاستخدام وعدم انسدادها.
  • توفير سيارات الشفط والكسح لرفع وسحب المياه ومنع تجمعها في الطرق لتجنب إعاقة حركة المرور.
  • توفير المعدات اللازمة لرفع المياه من الشوارع الناتجة عن الأمطار.
  • وتفعيل غرف العمليات بالموانئ لمواجهة المخاطر ومنع الأنشطة البحرية حفاظًا على سلامة الأرواح والممتلكات العامة.
  • التأكد من سلامة العلامات الملاحية في الموانئ والهيئة العامة للأرصاد الجوية والخريطة المناخية لسلامة الملاحة البحرية.

اضرار السيول

عند تعرض البلاد لهطول الأمطار والسيول تؤدي إلى:

  • حدوث انهيارات وتصدعات بالطرق.
  •  إعاقة حركة المرور في شوارع المدن والقرى الواقع بها السيول.
  • وفاة المواطنين إصابة الآخرين.
  • تجعل الطرق الطينية عرضة للانزلاق ووقوع الأشخاص بها.
  • حدوث حوادث التصادم بسبب تزحلق الطرق
  • وتصنف السيول من ضمن الكوارث المتوسطة وتحدث في أكثر من محافظة، ويرتفع حجم خسائرها البشرية والمادية، وقامت مؤسسات الدولة المعنية على محاولة حل والتحكم في الكارثة (الاستراتيجية والقومية) للحد من أخطار السيول، والمساعدة في احتواء آثارها والعمل على تخفيف العبء على المواطنين المتضررين وتقديم الرعاية لهم.

الإرشادات والتعليمات التي يجب إتباعها في أماكن هطول السيول

على المواطنين الراغبين في التنزه في أماكن السيول، إتباع التعليمات وتوخي الحذر والاحتياطات اللازمة والمتعلقة بهطول الأمطار والسيول ومنها:

  • تجنب السباحة في مياه السيول.
  • الابتعاد عن الجلوس في الأودية أثناء هطول الأمطار.
  • وعدم إنشاء المخيمات في الأودية أو النوم بداخلها.
  • عدم النظر في مجرى السيل أو على مقربة منه لان قد يسبب لك الدوار وعدم القدرة على التركيز وقد يؤدي الى السقوط والغرق.
  • عبور مجرى السيل سواء بالسيارة أو على الأقدام، هذا يمثل خطراً كبيراً.
  • مراقبة الأطفال جيداً وعدم تركهم يلعبون حول السيول.
  •  الابتعاد عن السباحة في مياه الأمطار.
  • أخذ الحيطة والحذر وإتباع الإرشادات وتحقق السلامة.
  • صوت البرق والرعد ينذر بسقوط الأمطار الغزيرة فيجب الابتعاد عن قنوات السيول والمنحدرات ومجاري السيول.
  • الابتعاد عن السير على الأقدام إذا كان مستوى الماء فوق الركبة لأنه كلما زاد منسوب الماء زادت قوة انجرافه التيار.
  •  يتجه المزارعين إلى مزارعهم والبعض ولابد من الإدراك والوعي لوسائل السلامة لتجنب الوقوع في الخطر.

شاهد أيضًا: بحث عن الحفاظ على الاتزان البيئي

 خاتمة بحث عن تعريف السيول واضرارها doc

خاتماً لسلامتك عزيزي المواطن وسلامة الأخرين لابد من اختيار أماكن مناسبة لبناء المسكن ولا يكون عرضة للسيول ومعرفة مدى ارتفاع السكن والبعد عن مجاري المياه، واستخدام مواد البناء مقاومة لأخطار السيول والأمطار.

ها نحن أحبائنا ومتابعينا الكرام قدمنا لكم بحث عن تعريف السيول وأضرارها تفصيلياً.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.