الفرق بين الهاء والتاء المربوطة ؟

لكي نقوم ببناء أي شيء لابد أن نضع له أساس ونحن نجد في اللغة العربية الأساس هي الحروف التي توجد به، فمن خلال هذه الحروف تتكون الكلمة ومن ثم تتكون الجملة ومن بعدها تتكون الفقرة، ولو كانت هذه الحروف غير موجودة لما كنا وجدنا اللغة العربية ظهرت بهذا الشكل فاللغة العربية واحدة، ومهما تعددت اللهجات ومواضع النطق بين أشخاص وأخرى فمن المستحيل أن نجد اللغة العربية قد تغير من مواضيعها الإعرابية أو قد تغير من كلمة أو لفظ أو معنى بناء على اللغة التي تنطق بها، فهي لغة القرآن الكريم ولا يوجد تغير لها فهي ثابتة لا تتغير لذلك عندما تم وضع القرآن الكريم تم وضعه من خلال كتاب واحد ووضع به أحكام التجويد والتشكيل بشكل ثابت قطعي لا نقاش به.

مقدمة عن الفرق بين الهاء والتاء المربوطة؟

تعتبر التاء المربوطة هي أحد الحروف التي توجد في اللغة العربية والتي تمثل جانب أساسي به تكتمل من خلاله الكلمة أو اللفظ، وبالرغم من عدم ذكره بشكل منفصل من خلال الثمانية والعشرون حرفاً الموجودين في اللغة العربية إلا أن هذا الأمر لا يعني أنها لا أهمية له.

فنحن نجد وجود التاء المفتوحة والتي قد توجد في بداية الكلمة أو في منتصف الكلمة أو في أخر الكلمة فكل من هذه الأمور لا توجد قاعد ثابتة تخبرنا بأن التاء المفتوحة توجد من خلال أول الكلمة فقط أو أخرها فقط.

كما أن التاء من الحروف البارزة والتي تكتب وتنطق بشكل واضح وبارز دون إخفاء به، فنحن نجد أن اللغة العربية لا يمكن أن تترك شيء جانباً أو غير واضح فنجد عندما نطقت التاء المفتوحة وجدنا بارزة من الكلمات التي وجدت بها مثل ذاكرت، كتبت، ترسل، تلعب كل هذه الكلمات جاء التاء المفتوحة من خلالها بأكثر من صورة كما أنه لا يوجد حالة ثابتة تتواجد من خلالها التاء المربوطة، فهي قد تأتي بالكلمة أكثر من مرة واحدة مثل كتبت فجاءت في منتصف الكلمة وكذلك مع نهايتها.

أما التاء المربوطة تتخذ شكلاً وصورة مختلفة تماماً فهي لا تنطق بارزة بمثل هذا الشكل التي توجد عليه التاء المفتوحة بالرغم من أنها قد تعتبر من مشتقاتها إلا أن هذا الأمر لم يجعلها تنطبق معها من نفس شروط القاعدة.

فالتاء المربوطة تكتب بوجود نقطتين فوقها، وكذلك لا تأتي بشكل بارز مثلما يحدث في حالة التاء المفتوحة بل أنها قد تنطق هاء وتكتب تاء مربوطة مثل مكتبة، شجرة، لعبة، مدرسة وغيرها من الكلمات الأخرى.

شاهد أيضًا: خط الرقعة والرقعة في اللغة العربية

الهاء المربوطة

قد يختلط الأمر على كثير منا حول التاء المربوطة والهاء المربوطة إلا أن هذا الأمر يحتاج إلى فهم القاعدة بشكل جيد، فالهاء لا يمكن أن تنطق تاء مربوطة بل في جميع أحوالها تنطق هاء وعندما تلحقها كلمة أخرى لا يمكن أن نبرزها وكأنها في النطق تبدو تاء مفتوحة لأنه لا تنطق إلا هاء.

مثل لفظ الجلالة الله لا يمكن أن نضعه مكانه تاء مربوطة لتحل موضعه وفي نفس الوقت هنا الهاء أصل من الكلمة نفسها وليست حرف زائد.

الفرق بين التاء المربوطة والهاء المربوطة

نجد أن التاء المربوطة تقوم باستخدام الكلمة كجزء أساسي موجود به لا يمكن أن تكتب بالشكل الصحيح من دونها، مثل اسم فاطمة هل يمكننا أن نقول فاطم بالطبع هنا أما تصبح الكلمة خاطئة أو تصبح بدون معنى.

أما في حرف الهاء المربوطة قد تأتي كحرف زائد على الكلمة وكأنه ضمير مبني، بل وأنها في كثير من الأحوال يتم إعرابها كضمير مبني في محل رفع أي أنه قد تكون موجودة كعوض عن الفاعل.

فتأتي الهاء على الكلمة كزائد ويمكن حذفه لأنه إن تم حذفه قد لا يؤثر على المعنى، مثل هذه كتبه هنا الهاء الزائدة هذه إن تم حذفها ستكون الكلمة غير ناقصة وهذا على خلاف التاء المربوطة التي لا يمكن أن يتم حذفها من الكلمة.

شاهد أيضًا: حوار بين شخصين عن اللغة العربية

الحروف باللغة العربية

يوجد عديد من الحروف في اللغة العربية يمكن ألا تنطق ولكنها تكتب وقد توجد في حالة أخرى تكتب بشكل وتنطق بشكل أخر مثل في كلمة أخرى هنا انتهت الكلمة بالألف اللينة فبالغرم من نطقها بأنها حرف ألف إلا أنها كتبت ياء مخفية.

قد نجد أن مثل هذا الأمر قد وجد في حالة التاء المربوطة والهاء أيضاً، فهي كتبت تاء مربوطة ولكن عندما قمنا بكتابتها كتبت بالتاء المربوطة كما أن هذا الأمر لا يعني أنها قد تعوض عنها أن إنها بديل لها لأن لا مجال في اللغة العربية لمثل هذا الأمر.

التنوين في التاء المربوطة

قد نجد أن التاء المربوطة لكي تنطق بشكل بارز لابد من تنوينها ولكننا في الكلام المتداول بيننا لا نستخدم التشكيل والتجويد لكي نتعرف على الموقع الإعرابي لكل كلمة لأنه إذا كان الأمر كذلك فنحن قد نجد انه من الأسهل، أن يقوم النحاة بوضع موضع إعرابي لكل كلمة بشكل منفصل.

إذا كان الأمر هكذا فلا داعي لوجود القواعد النحوية لأنه عندما نقابل كلمة شجرة في أي جملة أو أي فقرة سنقوم بإعرابها بالصورة والشكل المحدد لها، ولا داعي لكي تضح أو نفهم من خلال الكلام نفسه.

لكننا عندما نقوم باستخدام التنوين في أخر الكلمة مثل مكتبةَ هنا أصبحت التاء المربوطة أكثر بروزاً كما لو أنها في النطق قد تتشابه مع التاء المفتوحة مع مراعاة عدم محل مكان أي منهما الأخر.

القواعد النحوية في اللغة العربية

نحن نرى أن القواعد النحوية في اللغة العربية بمثابة حجر الأساس، وقد ننظر إلى عديد من الكتب السماوية التي أنزلت ولكنها تم تحريفها بسبب عدم جمعها كما حدث من قبل عثمان بن عفان رضي الله عنه عندما قام بجمع القرآن الكريم من خلال كبار رجال الدين والعلم والمختصين بالنحو والبلاغة.

فمن خلال هؤلاء تم وضع القرآن الكريم بالصيغة الصحيحة والواضحة التي أنزله الله بها وإن لم يحدث هذا الأمر لكان حال القرآن الكريم نفس حال باقي الكتب السماوية التي كتبها عديد بأيدهم وقالوا إنها من عند الله.

لكن وضع القواعد النحوية قد ساهمت أيضاً في فهم القرآن الكريم فالقرآن الكريم بالرغم من كتابته بالقرآن الكريم إلا أنه به العديد من الآيات والقصص التي قد تعرفنا عليها من خلال الشروح التي قدمت بها.

ولو أن تلك الشروح غير موجودة وفي أساسها تعتمد على القواعد النحوية، لكان هناك اختلاف في الرأي حول عديد من آيات القرآن الكريم وهذا بالفعل الغرض الأول.

شاهد أيضًا: النواسخ في اللغة العربية

خاتمة عن الفرق بين الهاء والتاء المربوطة؟

التاء المربوطة ليست علامة من علامات التأنيث كما يظن البعض فهذا الأمر غير صحيح لأنه في اسم مثل معاوية فهو أنتهى بتاء مربوطة لكنه في الأساس هو اسم مذكر لا يندرج تحت إطار التأنيث لأنه فقط انتهى بالتاء المربوطة وقد درج ذلك الاسم من بين قواعد الممنوع من الصرف فهو مختوم بتاء تأنيث غير حقيقية.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.