بحث عن الفن الشعبى المصرى القديم

دائماً نرى الأشياء القديمة جميلة عندما ننظر إليها الآن، وبالرغم من التقدم التكنولوجي والتطور التي تمر به العصور إلا أن الأشياء القديمة تلتف إليها فئة كبيرة من الناس إن لم يكن جميعها، حيث أنها تتسم بطابعها الجذاب الذي لم يجعل المرء يراها، إن الزمن قد تخطاها وأصبحت لا تليق به، فهي أرث مازال موجود إلى وقتنا هذا ومازال يقتنيه الكثير منا.

مقدمة بحث عن الفن الشعبي المصري القديم

لقد تميزت مصر بالحضارة والعراقة في حضارتها التي جعلتها ذات مكانة مرموقة بين البلدان لم تعود إليه من حضارات تتجاوز الـ 7000 سنة، ولن تقف عند هذا بل مازالت تطور من نفسها.

قدمت العديد من الفنون المختلفة التي لم تجذب فقط المصريين إليها، بل جذبت الكثير من بلدان العالم، ومازال العديد منهم يقوموا باقتنائها والانتباه إليها، بالرغم من إنها ليست شائعة في بلدهم، ولكن الذوق العام والبساطة التي تتخذها هو ما يجعل الجميع يفضلها.

شاهد أيضًا: الفرق بين العادات والتقاليد في الماضي والحاضر

مميزات الفن الشعبي المصري القديم

هذا الفن اختص بالطبقة العام من الشعب وقد أتضح ذلك من أسمه فلم يأخذوا أشياء فخمة وذات ثمن باهظ ليحولوها إلى فن يعجب به الجميع، بل كانت توجهاتهم بسيطة جداً حيث كانت تتميز بالبساطة.

كانوا يعتمدوا على أدوات بسيطة وأشياء يمكن صناعتها عن طريق اليد مباشرة دون اللجوء إلى الآلات الضخمة أو الصناعات، التي تحتاج إلى وجود ذهب أو ماس أو لؤلؤ، بل اعتمدت على ما هو متاح بين عامة الشعب.

اعتمادها على الأدوات البسيطة لم يقلل من قيمتها بل كانت ذات قيمة عالية جداً جعلتها أرث وأغلى من أي قطعة ثمينة كانت، لابد أن تعتمد على تلك الأدوات البسيطة لتظل متداولة بينهم.

إن لم تعتمد على الأدوات البسيطة في صناعتها كان من الصعب أن تظل موجودة ومتوارثة بين الأجيال إلى وقتنا هذا، بل كانت ستذهب مثل كثير من الأشياء التي ذهبت.

بل ظل الفن الشعبي بأنواعه المختلفة متوارث بين جيل عب الجيل الأخر، حتى توصلت إلى أن تكون قطعة ثمينة من الديكور لدى كل بيت عصري مهما أحتوى على كبرى الأشياء الثمينة وأعظمها.

إلا أنه يحتوي على قطعة من الفن الشعبي تعد بمثابة الإرث الذي ينتبه إلى الجميع عند الدخول إلى المكان، وبعد أن كانت تلك هي الأدوات البسيطة هي مقتنيات المنازل والبيوت الشعبية إلا إنها أصبحت الآن أفخم قطع وديكور.

الحلي أحد أنواع الفن الشعبي

يعتبر الحلي أحد مظاهر الفن الشعبي الذي انتشر في الفترات السابقة بين النساء فكان الحلي هو مظهر التجمل بين النساء، فكان متداول بين النساء بأشكال مختلفة وأدوات مختلفة عن بعضها.

فكانت تقوم النساء بصناعته ويقوموا بالتجارة به ويتم بيعه بشكل كبير جداً فكان من بينهم السلسلة التي توضع على الرقاب والخلاخيل، التي يتم ارتدائها في الأرجل والأسوار في اليد.

كل منهم بشكل مختلف عن الأخر وكان لابد من كل امرأة أن ترتدي أحد من هذه الأشكال، ولابد أن تقتني بعض منهم بأشكال مختلفة، حتى إذا نظرنا إلى صور الأجداد وإلى الأشياء الخاصة بهم، نجد أن الخلاخل هو جزء أساسي في مستلزماتها التي لازالت موجودة إلى وقتنا هذا.

 الحلي بين النساء

عندما ننظر إلى صور المرأة قديماً كنا نرى تصور الفنان لها امرأة ترتدي الملاية السوداء والحلق في أذنها وخلخال في قدمها، ومن بعد ذلك أقتصر هذا التصور للزي على المرأة الإسكندرانية فقط.

ولكن لم يقف هذا الحلي بين النساء المصريات قديماً فنحن الآن في شوارع مثل الحسين والمعز، التي تعتبر مزار السياح إلى وقتنا هذا نجد محلات بيع هذا الحلي موجود إلى وقتنا هذا.

كما نجد أن اغلب النساء شراء لتلك المظاهر من الحلي هم النساء الأجانب، وهذا يدل على أن ببساطة تلك الأشياء واعتمادها على العنصر اليدوي في الصناعة لم يقلل من شأنها أو قيمتها على الإطلاق.

شاهد أيضًا: بحث عن الفن الإسلامي القديم وعناصره

السوق القديم

السوق القديم أحد الشوارع الموجودة بمحافظة شرم الشيخ التي تعتبر أكثر الأماكن السياحية في مصر طوال العام، وهذا السوق أحد أماكن التسوق الذي يذهب إليه السياح من جميع أنحاء العالم.

ولم يقتصر بالطبع على السياح فقط، بل ممتلئ بالمصريين أيضاً إذ أن من يعملوا بتلك التجارة هو المصريين الذين يعتمدوا على الإرث الذي تركه لهم أجدادهم، واستطاعوا بعد رحيلهم أن يجعلوا قيمته تزداد يزم بعد يوم لا تقل مثل غيرها.

فيحتوي هذا السوق على العديد من أنواع الفنون الشعبي، سواء كان من الحلي الذي ترتديه النساء أو الصناعات الخزفية التي تأخذ أشكال جذابة من فنون إسلامية أو رموز حضارية يتم وضعها كديكور.

مثل صناعة السجاد اليدوي وصناعة التماثيل من الفخار والأدوات البسيطة وكذلك الحقائب اليدوية التي تتخذ أشكالاً مختلفة وجذابة وذات رسومات حضارية تعود إلى القديم من الزمن.

الفخار

الفخار من الأدوات التي تصنع بطريقة يدوية عن طريق الصب داخل قالب يأخذ نفس الشكل، ويتم نحته عن طريق اليد وهذا الفخار قديماً كان هو المصدر لتناول الشراب والطعام من خلاله.

حيث كان في تلك الأوقات يعتمد على ذلك الفخار في وقت كانت تنعدم فيه وجود الثلاجات وما شابه ذلك من أدوات تستخدم لحفظ الشراب، كما هو ولكن لم يعني تتطور الزمن ووجود الثلاجات أم تنتهي تلك الصناعة.

بل ظلت تلك الصناعة موجودة تنتقل بين جيل بعد الأخر يقوموا بصناعته واستخدامه والتجارة به أيضاً، وهناك العديد من الأفراد الذين يستخدموا الصواني والقوالب المصنوعة من الفخار في طهي الطعام.

حيث أن لها القدرة على وضع طعم مختلف للطعام، حتى أن في كبرى المطاعم المختلفة نجد بعد من الأطباق الرئيسية يتم الطهي والتقديم عبر تلك الأواني المصنوعة من الفخار.

الطباع الذي نجده بداخلنا عندما نرى أي من الطعام مقدم في أواني فخارية يكون انطباع شهي بأن ما بداخله له طعم شهي مختلف عن باقي الأطعمة الأخرى، التي تقدم في أطباق عادية وهذا يدل على أثر الفن الشعبي المصري القديم في نفوسنا جميعاً.

المثل الشعبي

حتى أن الأمثال الشعبية القديمة أصبحت ضمن الفن الشعبي المأثور الذي تم تداوله عبر السنوات المختلفة واحدة تلو الأخرى، حتى أصبحت أمثلة تدل على معاني في نفوسنا إن صادفت حدوثها مع أمر ما.

الشعر فرع من فروع الفن الشعبي القديم

الشعر هو أحد أشكال الفن التي كانت تعبر عن مواقف حدثت لشخص ما وكلاً منهم عبر عن، ما بداخله من مشاعر من خلال تلك الأشعار المختلفة التي تعبر عن المواقف والأزمنة التي مرت بهم.

كان الشعر منتشر بين القبائل وكانت هي الطريقة التي يقدم بها القبائل لبعضهم التعبير عن حبهم إذا كان الشعر يشمل المدح عن القبيلة الأخرى، وفي الأحيان كان شعر الذم الذي كان يعبروا به عن أنفسهم وقت الحروب، كما انتشر الشعر في أوقات البكاء أيضاً مثل البكاء على الأطلال لتعبر عن الذكريات وأثرها في نفوسهم كل هذه الأشكال

شاهد أيضًا: بحث عن الفن الاسلامى للصف الثانى الاعدادى

خاتمة بحث عن الفن الشعبي المصري القديم

وفي نهاية موضوعنا، إن الفن الشعبي القديم الذي عبروا فيه المصريين عن شعورهم وعن حضارتهم التي لازالت موجودة إلى الآن.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.