أمثلة على كان وأخواتها مع الإعراب

أمثلة على كان وأخواتها مع الإعراب، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع تعليمي عن أمثلة على كان وأخواتها مع الإعراب، وسوف نعرض في هذا الموضوع، مقدمة عن كان وأخوتها مع إعرابها، تعريف كان وأخوتها، ما هي النواسخ في اللغة العربية ولماذا سميت بهذا الاسم، معاني كان وأخوتها، أنواع خبر كان وإخوتها، أمثلة إعرابيه على كان وإخوتها من القرآن الكريم والشعر.

مقدمة أمثلة على كان وأخواتها مع الإعراب

الإعراب في اللغة العربية يعرف بأنه تغيير أحوال أواخر الكلام، بين الرفع والنصب والجر والجزم، ويؤثر هذا على الكلمة في حركة الإعراب، ويعتبر الإعراب وسيلة مهمة لفهم معنى الجملة، وسوف نعرض في هذا الموضوع تأثير كان وإخوتها على إعراب الجملة وأمثلة على ذلك.

اقرأ أيضًا: الافعال الناسخة والحروف الناسخة

تعريف كان وإخوتها

تعريف كان من النواسخ والنسخ في اللغة يعرف بأنه تغيير إزالة، ويُعرّف النسخ اصطلاح بأنه: هو عبارة عن تغيير حكم المبتدأ والخبر من حيث الإعراب، ولهذا فإن الأفعال الناقصة تعتبر من النواسخ في اللغة العربية هي: التي ترفع المبتدأ وتنصب الخبر وهي “كانَ وأخواتها”، وكذلك من النواسخ الحروف التي تنصب المبتدأ وترفع الخبر وهي “إنَّ وأخواتِها”، ومن النواسخ أيضًا ما ينصب المبتدأ والخبر معًا وهي “ظنَّ وأخواتها”

تُسمّى كان وأخواتها بالأفعال الناقصة، وهي إحدى النواسخ الثلاثة في اللغة العربية، وهي كذلك تدخل الأفعال الناقصة كان وأخواتها على المبتدأ والخبر، فترفع المبتدأ ويسمّى اسمها، وتنصب الخبر ويسمّى خبرها، وأخوات كان في اللغة: صار، أصبح، أضحى، أمسى، بات، ظلَّ، ليس، ما زالَ، ما برح، ما فتِئ، ما انْفكَّ، ما دامَ، ويمكن أنْ يكون اسم كان أخواتها اسمًا معربًا أو مبنيًّا أو ضميرًا متصلاً أو منفصلاً أو مستترًا، ويكون خبرها كخبر المبتدأ

معاني كان وإخوتها

  • كان: معناها: تفيد التوقيت المطلق.
  • أصبح: معناها: التوقيت بالصبح.
  • أمسى: معناها: التوقيت بالمساء.
  • ظل: معناها: التوقيت بالنهار.
  • أضحى: معناها: التوقيت بالضحى.
  • بات: معناها: التوقيت بالليل.
  • صار: معناها: تدل على التحويل (تحويل الاسم إلى الخبر) مثال: صار القطن نسيجًا.
  • ليس: تفيد: النفي.
  • مازال، ما برح، ما انفك، ما فتئ: تفيد الاستمرار.
  • ما دام: تفيد بيان المدة.

إعراب كان وإخوتها

كان وأخواتها تدخل على الجملة، فترفع المبتدأ ويسمى اسم كان، وتنصب الخبر ويسمى خبرها، إما عن علامات الإعراب فهي كما يلي:

علامات إعراب اسم وخبر كان

  • يرفع اسم كان بالضمة في الحالات الأتية:

1- إذا كان اسم مفرد ، مثال: كان الجو جميلا.

2- إذا كان جمع مؤنث سالم: مثال: أمست الممرضات ساهرات.

3- إذا كان الاسم جمع تكسير: مثال: كان الرجال غائبين.

  • يرفع اسم كان بالضمة المقدرة في الحالات الأتية:

1- الاسم المقصور: وهنا الضمة تكون مقدرة بسبب التعذر ، مثال: ليس المستشفى بعيدًا.

2- الاسم المنقوص: مثال: اصبح القاضي في المحكمة ، الضمة مقدرة بسبب الثقل.

  • يرفع اسم كان بالألف إذا كان:

1- اذا كان اسم كان مثنى يرفع الاسم بالألف ، مثال: بات التلميذان ساهرين.

  • يرفع اسم كان بالواو في الحالات الأتية:

1- في حالة كان الاسم جمع مذكر سالم ، مثال: ظل المهندسون مجتهدون.

  • ينصب خبر كان بالفتحة الظاهرة في الحالات الأتية:

1- الاسم المفرد: ينصب بالفتحة الظاهرة خبر كان الاسم المفرد ، مثال أضحت الشمس مشرقة.

2- جمع تكسير: مثل: ظل الجنود أقوياء.

  • ينصب خبر كان بالفتحة المقدرة بسبب:

1- حرف الجر الزائد: مثال: ما كنت بغاضب منك ، (الباء حرف جر زائد ، وغاضب خبر كان منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد).

  • ينصب خبر كان بالياء في حالة:

1- في حالة المثنى: مثال: امسى اللاعبان نشيطين.

2- جمع المذكر السالم: مثال: كان المهندسون محترمين.

  • ينصب خبر كان بالكسرة في حالة:

1- اذا كان الخبر جمع مؤنث سالم: مثال: أصبحت الممرضات نشيطات.

تابع أيضًا: ما عمل كان وأخواتها

أمثلة إعرابية على كان وإخوتها

أمثلة إعرابية من القرآن الكريم

  •  قال تعالى: {وكان الله بكل شيء محيطًا}. وكان: الواو حرف عطف، كان فعل ماض ناقص، ويجوز أن تكون الواو استئنافية. الله: لفظ الجلالة اسم كان مرفوع. بكل شيء: بكل جار ومجرور متعلقان بـ ” محيطا ” وكل مضاف، وشيء مضاف إليه مجرور بالكسرة. محيطًا: خبر كان منصوب بالفتحة، وجملة ” كان … إلخ ” معطوفة على ما قبلها.
  • قال تعالى : { تالله تفتؤ تذكر يوسف } .
    تالله : التاء حرف جر يفيد القسم مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، ولفظ الجلالة اسم مجرور بالكسرة ، والجار والمجرور متعلقان بـ ” تفتؤ ” .
    تفتؤ : فعل مضارع ناقص مرفوع بالضمة ، وأصله لا تفتأ ، فحذف حرف النفي الذي هو شرط في عمل هذا الفعل وما شابهه من الفعل ” زال ” وأخواتها ، قال تعالى : { تالله تفتؤ تذكر يوسف } .
    تالله : التاء حرف جر يفيد القسم مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، ولفظ الجلالة اسم مجرور بالكسرة ، والجار والمجرور متعلقان بـ ” تفتؤ ” .
    تفتؤ : الفعل في أصله يفيد النفي ، ونفي النفي إثبات ، وهذا هو الغرض من سبق هذه الأفعال بحرف النفي .
    واسم تفتؤ ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنت يعود على والد يوسف .
  • قال تعالى : { فلمّا أن جاء البشير ألقاه على ظهره فارتد بصيرًا } .
    فلما : الفاء حرف عطف ، لما ظرفيه بمعنى ” حين ” متضمنة معنى الشرط غير جازمة ، مبنية على السكون في محل نصب ، وامتناع عملها الجزم لاختصاصها بالدخول على الأفعال الماضية .
    أن جاء : أن حرف مصدري ونصب ، جاء فعل ماض مبني على الفتح ، والتقدير : حين مجيء البشير .
    البشير : فاعل مرفوع بالضمة .
    ألقاه : ألقى فعل ماض مبني على الفتح المقدر ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازًا تقديره : هو يعود على البشير ، والضمير المتصل في محل نصب مفعول به .
    على وجهه : جار ومجرور متعلقان بالفعل ألقى ، والضمير المتصل بوجه في محل جر مضاف إليه .
    فارتد : الفاء تفيد السببية حرف مبني لا محل له من الإعراب ، ارتد فعل ماض تام مبني على الفتح ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره : هو يعود على والد يوسف .
    بصيرا : حال منصوبة من الضمير المستتر في ارتد .
    وجملة ” لما ” … إلخ معطوفة على ما قبلها .

أمثلة على من الشعر

  • قال الشاعر: صاح شمر ولا تزل ذاكرا الموت فنسيانه ضلال مبين.

صاح: منادى مرخم بحرف نداء محذوف، وترخيمه شاذ؛ لأنه نكرة، إذ لا يرخم مما ليس آخره تاء إلا العلم. شمر: فعل أمر مبني على السكون، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبًا تقديره: أنت يعود على صاح. ولا تزل: الواو حرف عطف، ولا ناهية، تزل فعل مضارع ناقص مجزوم بحرف النهي، وعلامة جزمه السكون، واسمه ضمير مستتر فيه وجوبًا تقديره: أنت.

شاهد أيضًا: كان وأخواتها من حيث التصرف والجمود

خاتمة أمثلة على كان وأخواتها مع الإعراب

وفي نهاية هذا الموضوع عن كان وأخواتها وإعرابها، فإن كان وأخواتها تعتبر أفعال ناسخة فهي ترفع المبتدأ وتنصب الخبر، وتنقسم الأفعال كان إلى أفعال ناقصة وأفعال تامة، والأفعال الناقصة تدل على الحدث فقط وهي يلزمها خبر، إما الأفعال التامة فتدل على الزمان والحدث ولاتحتاج إلى خبر.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.