بحث عن العلم النافع والعلم الضار

بحث عن العلم النافع والعلم الضار، نقدم لكم اليوم على موقعكم ملزمتي بحث علمي عن العلم النافع والعلم الضار، وسوف نعرض في هذا البحث لتعريف العلم، والفرق بين العلم النافع والعلم الضار، متى يكون العلم نافع، فوائد العلم النافع، طرق تحصيل العلم النافع.

مقدمة بحث عن العلم النافع والعلم الضار:

ان للعلم اهمية كبيرة في حياتنا، فالعلم هو من يخرج الانسان من العتمة الى النور، ومن الجهل الى نور المعرفة والفهم، والحياة مليئة بالعلوم والمعارف المختلفة، وعلى كل انسان ان يطلب العلم حتى ولو في الصين، فإنه لا يوجد سن معين لطلب العلم، وكذلك طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة، والعلم الحقيقي لا يتعلق بالشهادات او الدرجات العلمية، فعلى كل انسان ان يطلب العلم دون الانتباه الى اي شهادة علمية سوف يحصل عليها، فعلى كل انسان ان يسعى لطلب العلم النافع.

والعلم الحقيقي هو العلم الذي يفيد الانسان والانسانية كلها، والعلم هو شيء محبب الى قلب الانسان، فهو يزيد من معرفته ويوسع ادراكه، والعلم الحقيقي هم ما انتفع به الناس، كذلك يرفع الله سبحانه وتعالى طالب العلم درجات في الجنة.

والعلم الضار هو ذلك الذي يترتب عليه ضرر للناس، مثل تعلم السحر لأذية الغير، وإلحاق الاذى بالناس، وكذلك استخدام العلم في تصنيع القنابل والصواريخ التي تلحق الاذى بالإنسان وهو في حالة السلم.

شاهد أيضًا: بحث عن اهمية العلم في حياة الانسان

تعريف العلم:

العلم هو عبارة عن الدراسة التي توصل الانسان لأعلى درجات المعرفة، وتكون الدراسة بشكل ممنهج، وهناك علوم مادية واخرى دينية وفقهية، اما عن العلوم المادية فهو العلم الذي يقوم على دراسة الظواهر وكذلك اجراء التجارب لوضع بعض القوانين لهذا العلم، ومن هذه العلوم علم الهندسة والطب وغيرها من العلوم.

اما العلوم الدينية او العلوم الفقهية فيه العلوم التي تقوم بتفسير كتاب الله وسنة رسول الله علية الصلاة والسلام، وهذه العلوم تسمى العلوم الشرعية.

ويعتبر طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم، فنحن امة اقرأ اولى الناس بالمعرفة والعلم والذي هو وسيلة للتقدم والرقي وبناء الحضارات.

الفرق بين العلم النافع والعلم الضار:

  • العلم النافع هو ذلك العلم الذي يبذل لكي يتم تحقيق خير وسعادة للبشر كافة، اما العلم الضار فهو لا يحقق اي خير للناس بل هو يحقق شر للناس ويلحق الاذى بهم.
  • العلم النافع هو ذلك العلم الذي يقوم على تطهير النفس، وتزكية القلب، ويعمل العلم النافع على الحث على فعل الخير وتجنب الآثام والشرور للبشر، اما العلم الضار فهو يعمل على زيادة الآثام والشرور في نفوس البشر، وهو بعيد كل البعد عن الاخلاق.
  • العلم النافع صاحبة متواضع وحسن الاخلاق والسيرة، اما صاحب العلم الضار هو شخص خبيث، يمتلك بداخلة شر للناس والعديد من الصفات المذمومة.
  • صاحب العلم النافع يمتلك عقل مستنير وراجح وهو لديه يقين بالله عز وجل كما هو واضح في الآيات:” إن في ذلك لآيات لأولي النهى”، وقال “لآية لأولي الألباب ” صدق الله العظيم، وذلك بعكس صاحب العلم الضار فهو لا يمتلك اي اخلاق.
  • صاحب العلم الضار كل همه ان يجمع المال وهو يجري واراء شهوة حب المال قال تعالى: فَلَمَّا جَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِندَهُم مِّنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون) غافر83.
  • صاحب العلم الضار يمتلك نفس شريرة بالفطرة يجمل الكبر والغرور والعداوة للناس، وهو يتحدى الله عز وجل بعلمة، ويتباهى بقدرته على فعل الشرور بعلمة.

شاهد أيضًا: بحث عن بعض المخترعات الحديثة التى أفادت البشرية

متى يكون العلم نافعاً؟

  • العلم النافع هو الذي يقوم على الجهد والتعب والعرق والمشقة والسهر، حيث ان العلم دوما بحاجة الى الاجتهاد والمثابرة في تحصيل العلم، وطالما انت تتعب وتجتهد فأن في الطريق الصحيح لتحصيل العلم، والله سبحانه وتعالى سوف يكافئك.
  • الرغبة: طلب العلم لا بد ان يصاحبه رغبة في تحصيل هذا العلم، لان الانسان دوما ينجز في الاشياء التي يحبها، ويحقق فيها نتائج هائلة.
  • العلم بمثابة الهدف الذي تبغي الوصول اليه، وطالما ان لديك هدف يجب ان تجتهد لكي تصل لما تريد.
  • إذا رأيت نفسك تحدث الناس عن هذا العلم وعن فوائده، وضرورية تحصيل هذا العلم، فان هذا العلم هو علم نافع، وسوف تجد نفسك تساعد كل من يطلب منك المساعدة لتحصيل هذا العلم.
  • التواضع صفه هامة لطالب العلم، فلا تتكبر في حال وصلت لدرجة علمية عالية، او إذا حققت هدفك في تحصيل هذا العلم، فالتواضع من شين النبلاء والكرام.

فوائد العلم النافع:

هناك فوائد عديدة للعلم النافع ومنها ما يلي:

  • العلم هو وسيلة للوصول الى الله عز وجل، فالمعرفة هي الوصول الى وجود خالق لهذا الكون واليقين بذلك.
  • العلم هو دليل على تعظيم الله عز وجل والايمان بالمعجزات الكونية التي خلقها الله سبحانه وتعالى.
  • العلم يقرب الانسان من ربه سبحانه وتعالى.
  • العلم يعتبر محبة لله سبحانه وتعالى وتقرب الانسان من ربه.
  • العلم يجعل الانسان أكثر حكمة وهدوء نفس.
  • العلم يغير نظرة الانسان للحياة ولكل ما حوله.
  • العلم يجعل الانسان أكثر تواضع، حيث لا يتواضع الا من كان واثق من نفسه، والعلم يجعل الانسان أكثر ثقة في ذاته، وبهذا يبتعد عن التكبر والغرور.
  • العلم يغير نظرة الانسان لكل ما يدور حوله، فيجعله أكثر حكمة.
  • العلم هو الطريق للجنة فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهّل الله له به طريقاً إلى الجنة.
  • العلم هو الحسنات التي يحصل عليها الانسان في الدنيا والثواب في حالة علم الانسان غيره هذا العلم.
  • العلم يرفع الانسان في المقام امام الناس، فينال الانسان احترام وتقدير كل من حوله.
  • العلم هو الطرق لكي يتم اعمار الكون.
  • العلم النافع هو ذلك العلم الذي ينفع الناس، ويساعد الناس في كل امور الحياة.
  • العلم يكون سبب في زيادة الانتاج.
  • الاستمرار في تحصيل العلم يؤدي الى اكتشاف القوانين وتفسيرها، وكذلك التقدم في العلوم.
  • التقدم في العلم معناها التقدم في كافة امور الحياة في الصناعة والزراعة والطب.
  • التقدم في العلم تجعلنا ننتصر على الاعداء، حيث نتقدم بالاختراعات الحديثة التي تساعدنا على التقدم والتغلب على الاعداء.
  • العلم هو السبيل لخلق اجيال اقوياء لا تسيطر عليهم اي دولة اخرى متقدمة، وتجعلنا نيش بكرامة وعزة نفس بين الدول.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الوطن للصف السادس الابتدائي

خاتمة بحث عن العلم النافع والعلم الضار:

وفي نهاية بحث العلم النافع والعلم الضار، فإننا قد عرضنا في هذا البحث لتعرف العلم والفرق بين العلم النافع والعلم الضار، والفوائد التي تعود علينا من العلم النافع، ومتى يعتبر العلم ضار او غير نافع.

وفي نهاية هذا البحث فإن العلم النافع هو من يأخذ بيدك للأمام دوما نحو تحقيق الذات والثقة بالنفس، والتواضع، ويوجهك نحو معرفة الله عز وجل، ويزيدك ايمان بالله سبحانه وتعالى، فالعلم النافع هو ذلك العلم الذي يقوم على تطهير النفس، وتزكية القلب، ويعمل العلم النافع على الحث على فعل الخير وتجنب الآثام والشرور للبشر، اما العلم الضار فهو يعمل على زيادة الآثام والشرور في نفوس البشر، وهو بعيد كل البعد عن الاخلاق.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.