بحث عن النظافة اسلوب حياة

الإنسان هو جزء من المجتمع الذي يعيش فيه يؤثر فيه ويتأثر به، ولا يمكن أن ننكر أن الإنسان هو المطور الأول للطبيعة وهو الذي يملك العقل الذي جعله يطور من البشرية بشكل كبير وبشكل قد يخطئ التوقعات التي قد يمكن للفرد قديماً أن يتوقعها، ولكن الإنسان في ظل تلك التطورات التي قام بها قد ترك شيء من التلوث سواء كان بقصد أو بغير قصد.

مقدمة بحث عن النظافة أسلوب حياة

ففي النهاية هناك شيء تم إغفاله أو التغاضي عن أثاره الجانبية، فالمجتمع خلقه الله لنا نظيف ومرتب به فيه من موجودات وكائنات حية ولكن الإنسان لم يترك المجتمع والكون الذي يعيش فيه كما هو بل أنه قد أثر على نظافة وترتيب الكون، لكن ذلك لا يعني أن النظافة تم القضاء عليها ففي مقابل ذلك هناك فئة تتعامل مع النظافة كأسلوب حياة يتم السير عليها بشكل روتيني طبيعي.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن كيف نحافظ على النظافة المدرسية

ما المقصود بالنظافة

لا يمكن أن نحصر النظافة من خلال تعريف واحد فقط أو جانب واحداً، حيث أن النظافة تنقسم إلى عديد من الجوانب المختلفة، فالإنسان لابد أن يجعل النظافة في حياته أسلوب حياة مثل الطعام والشراب والنوم والاستيقاظ هل يمكن للإنسان أن يمارس حياته دون أن يأكل أو يشرب بالطبع لا.

إن انعدام النظافة يعني انتشار الفوضى في كل مكان، وبالتالي العديد من الجوانب السلبية التي ستظهر واحدة تلو الأخرى دون أن يتم ملاحظة ذلك إلى أن تخلق الفوضى بشكل عارم يصعب السيطرة عليه، كما لو كان التعامل معها من البداية أسلوب حياة.

يمكننا أن نعرف النظافة في أنها الحفاظ على البيئة المحيطة، أو الاعتناء بالنفس والمجتمع والتعامل به بشكل يقبل المرء أن يراه بشكل يومي ويساعده في استكمال نشاطه اليومي بشكل طبيعي.

أنواع النظافة

  1. تنقسم النظافة إلى أنواع عديدة ومختلفة ولكننا يمكننا أن نبدأ من خلال النظافة الشخصية، لأنها أول شيء ينبع من داخل الإنسان ولابد أن يهتم به ويعتني به، فالشخص لابد أن يكون لديه اعتناء شخصي بنفسه يجعله يظهر بالمظهر الذي يليق.
  2. فلابد من الاعتناء بالاستحمام بشكل يومي، وغسيل الأسنان يومياً وكذلك الحفاظ على الملابس نظيفة والظهور بشكل لائق وهذا كشيء أساسي لابد ان يكون الشخص عليه في أقل الاحتمالات والظروف لأن النظافة الشخصية لا تحتاج إلى الكثير من المال بل أنها طبع داخلي.
  3. فالشخص لابد أن يبدو في رائحة جيدة وشعر نظيف كما يحب أن يرى غيره، حتى لا ينفر منه الآخرون.
  4. تندرج أيضاً من بين النظافة الشخصية الاعتناء بالأشياء المحيطة مثل الاعتناء بالغرفة، التي تعيش بها مثل أن تجعلها مرتبة وتهتم بترتيب ملابسك وتنظيف ثيابك والأدوات التي تقوم باستخدامها داخل الغرفة سواء كنت تستخدم أدوات رسم فلابد من تخصيص مكان لذلك.
  5. وهناك من يفضل القراءة بشكل يومي هنا لابد من أن يقوم بترتيب الكتب بالشكل الذي يجعل الغرفة بشكل جميل ومرتب، تخصيص مكان للطعام فلا تأكل فوق المكان الذي تنام عليه حتى لا تتحول رائحته أو تتجمع به الحشرات فهناك مكان للطعام ومكان للنوم.
  6. كل هذه الأمور وغيرها لا تحتاج إلى كثير من المال بل تحتاج على شخص يتعامل مع النظافة كأسلوب حياة يومي.

نظافة البيئة

الشخص التي تنبع النظافة من داخله، من الصعب جداً أن، لا يتعامل هكذا مع البيئة التي يعيش بها حيث أن الشخص الذي يمارس الشيء بشكل يومي يصبح معتاداً عليه، البيئة التي تعيش بها هي جزء أيضاً منك وهي منزلك الأكبر.

فأنت لابد من أن تعتني بتلك البيئة مثلما تعتني بمنزلك أيضاً، فلا تأكل وتلقي القمامة من بواقي الطعام في الشارع وأنت تسير لأنك لن تفعل هذا في منزلك وبالتالي عليك أن، لا تفعله في الشارع، لا تتعامل مع البيئة وكأنها لن تتأثر بما لم تفعله أنت لأنك شخص واحد لأن تلوث البيئة بالأساس هو نتاج ذلك التفكير.

كل شخص يقوم بإلقاء القمامة في أي مكان يفكر دائماً أنه ليس الشخص الوحيد الذي يقوم بهذا الفعل، وأن ما يفعله من إلقاء قمامة أو تلوث للبيئة لن يؤثر فيها أو أنه الجميع يفعلوا هكذا وبالتالي نصبح أمام تفكير جماعي نحو تلويث البيئة بدلاً من الاعتناء بها.

شاهد أيضًا: بحث عن النظافة الشخصية

كيفية الاهتمام بالبيئة

  • هناك عدد من العوامل المختلفة التي يمكن للفرد أن يبدأ بها وبالتالي سنقف أمام بيئة نظيفة بشكل كامل دون الحاجة إلى المعاناة المستمرة من أجل الحفاظ على البيئة
  • أولاً يمكننا فعل ذلك من خلال الطفل لأن الطفل هو المستقبل وهو الجيل الجديد الذي إذا تربى تربية صحيحة دقيقة تخلو من كل النماذج السلبية التي نتعرض لها من أفكار مغلوطة وغيرها، سننشأ جيل جديد ذات أخلاق وسلوك قيمة.
  • فلابد على الآباء أن يزرعوا داخل أبنائهم النظافة من خلال أن يجعلوها يقوموا بالاعتماد على أنفسهم في بعض الأشياء التي تناسب السن الخاص بهم، مثل أن يقوم الطفل بإحضار طبق الطعام ووضعه على المنضدة، وعندما ينتهي من الطعام يقوم بإدخال الطبق إلى المطبخ، لابد من يبدأ بترتيب غرفته بنفسه، وإن لم يقم بذلك بالشكل اللائق بشكل كافي إلا أن تلك الأشياء ستظل تنمو معه، فينشأ بداخله الاعتماد على النفس والحفاظ على البيئة التي حوله، تلك الأشياء البسيطة التي تقوم بها الأمهات ستكون سبباً في تربية جيل جديد ذات سلوك وقيم جيدة.
  • الألعاب التي يلعب بها الطفل هو من قام باللعب بها وهو من عليه تنظيف ذلك، بعض الأمهات ترى أن في ذلك مشقة للطفل لكن للأسف هذا التفكير خاطئ لأنك هكذا ستربي الطفل دائماً على أنه سيقوم بالتلويث وغيره سيقوم بالتنظيف.
  • ثانياً القضاء على العنصرية في داخل البعض الذين يتعاملوا مع عامل النظافة بأنه شخص أقل قيمة في المجتمع، لابد أن نعلم أبنائنا أن هذا العامل هو من يقوم بالاعتناء بالبيئة ونحن علينا أن نساعده في ذلك حتى لا يكلفه كثيراً من الجهد.
  • ثالثاً المدرسة تلعب دوراً هاماً فهي عليها أن تقوم بتربية الأبناء على الحفاظ على البيئة والاعتناء بها، من خلال الأنشطة الجماعية التي تجعل الأطفال يقوموا بممارستها معاً لكي تعلمهم التعاون والقدرة في المشاركة في البيئة المحيطة به مع الجيران والأصدقاء لكي يتم تجميل البيئة.

نشر مفهوم النظافة على مواقع التواصل الاجتماعي

  • لابد من استغلال وسائل التواصل الاجتماعي التي تمثل الآن دوراً هاماً جداً في المجتمع والتي بدورها تقوم على التأثير على فئة كبيرة جداً فيجب نشر وسائل التوعية بالقدر الكافي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، لكي يتعلم الأفراد من خلال عرض العديد من النماذج حول ذلك.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن النظافة العامة

خاتمة بحث عن النظافة أسلوب حياة

للأسف نحن نقوم بتقليد عديد من الأفكار السلبية من الغرب التي قد لا تليق بالمجتمع الشرقي، بالرغم من أن هناك عديد من الأفكار لديهم الذي إذا تم تطبيقها في المجتمع هنا سننهض بمثابة عشرين سنة إلى الأمام، ففي الدول الأوربية يتم اعتماد الطفل على نفسه عندما يصل إلى 3 سنوات، ولكي يتم دعم ذلك يتم إلحاقهم بالمدرسة مجاني للدعم لهم، يمكننا أن نقتدي بمثل هذه الأفكار داخل مجتمعنا.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.