بحث عن عقوبة الزنا واسبابه وخطورته

لقد ميز الله عز وجل الإنسان عن باقي مخلوقات الأرض من حيوانات أو نباتات من خلال العقل، وهذا العقل هو الذي يجعله مخير في الفعل وليس مجبر فالعقل هو مصدر التفكير والتصرف ولو أن الله يريد أن يجعل جميع البشر يسجدوا له ليلاً ونهاراً لقادر على فعل ذلك ولكن الله عز وجل خلق للإنسان العقل وخلق له الدين والكون الذي من خلاله يفكر أما يؤمن بالله وبالرسل الذي بعثت فيه أو لا يؤمن ويضل ويكفر، ولذلك وجد الثواب والعقاب والجنة والنار، التي بدورها يقوم الفرد بالاختيار بين الخير والشر وبين عبادة الله الواحد الأحد الذي لا شريك له، او الشرك بالله وعبادة ما لا ينفع ولا يضر، ووضع أمام الإنسان الصواب والخطأ وهو بحقه أن يختار ويتحمل نتيجة ذلك.

مقدمة بحث عن عقوبة الزنا وأسبابه وخطورته

أكبر دليل يوضح أن الإنسان مخير هو أنه حدث أمامه العديد من المعجزات ولكن فئة كبيرة منهم، كفرت بما رأت بأعينها وكانت قلوبهم أشد من الحجارة ولكن منهم من آمن بالله الواحد الأحد الذي لا شريك له من أمن يتحمل نتيجة اختياره ومن كفر ويتحمل نتيجة اختياره فعقل كل منهم واحد والله عز وجل وهب لهم هذا العقل، حتى لا يأتوا يوم القيامة ويقولوا ما كنا نعلم بما جاء به الله.

ولكن لا يعني ذلك أن نؤمن بالله بشكل صوري فهذا لا يعتبر إيمان، بل أن الإيمان بالله لابد ان يقوم فعلاً وعملاً بأن يقوم الفرد بفعل كل شيء يتوافق مع تعاليم الدين، بأن يفعل الخير وينهي عن المنكر ولا يقربوا ما حرم الله ولا يقربوا الكبائر التي نهى الله عنها والتي تعتبر من أبرزها والذي جاء القرآن الكريم يوضح فعلها وعقوبتها هي الزنا.

شاهد أيضًا: بحث عن مقومات الزواج السعيد

ما المقصود بالزنا

الزنا لا تختص بالرجل فقط أو المرأة فقط بل أن الزنا وعقوبته تتوافق على كل من الرجل أو المرأة، والزنا هنا أن يقرب رجل امرأة لا تحل له ولا يوجد بينهم عقد شرعي، إما أن يكون من محارمه مثل أن تكون أمه أو أخته ومن لا يجوز لهم الزواج بهم.

ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فعل الزنا وقال إنه من أبغض وأعظم الكبائر عند الله عز وجل، ولو أن الرجل لو ربط من رأسه بأغلال ومخيط من حديد أرحم من أن يمس امرأة لا تحل له.

لماذا حرم الله الزنا

الزنا كبيرة من الكبائر التي لا يغفر الله لها، لأنها تتسبب في خلط الأنساب إذا نتج عن هذا الزنا حمل، فقد يتسبب ذلك في أن يختلط الأنساب ويضيع الميراث وقد يتسبب في ذلك أن يحدث زواج بين بنت وولد فيما بعد، وقد تحدث الصدفة أن يكونوا اخوات نتيجة لفعل الزنا الذي قد يحدث ينتج عنه حمل.

شروط الزنا

  1. الزنا لابد أن يكون له شروط لكي يقع بالفعل وأول تلك هذه الشروط أن يفعل فعل الزنا من القبل وأن يكون محصن، ولابد أن يكون هناك شهود على واقعة الزنا أي لا يأتي أي فرد ويقول إن فعل الزنا واقع بالفعل، فإن لم يحدث ذلك فلا يجوز أن يشهد أحد بما لم يراه.
  2. وجاءت آية في القرآن تنص على عدم الإلقاء بالمحصنات، وإن فعل ذلك فإنه يقع في وزر عقوبة إلقاء المحصنات بالباطل، وهناك أكثر من قصة في القرآن حول أفعال الزنا التي حدثت بالفعل.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الزواج المدني في مصر

قصص من القرآن حول أفعال الزنا

من أشهر القصص التي جاءت في القرآن الكريم هي قصة السيدة مريم رضي الله عنها، حين منحها الله للسيدة مريم بنبي الله عيسى عليه السلام، دون أن يسبق لها الزواج وتلك هي من المعجزات التي قام الله بها وهي أطهر خلق الله وقال في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم {إن الله اصطفاك وطهرك على نساء العالمين} صدق الله العظيم.

وعندما دخلت السيدة مريم رضي الله عنها إلى القرية اتهما أهل القرية وقالوا لها ما كان أباك رجل عاق وما كانت أمك باغية، وبرأها الله أمام القوم جميعهم عندما جعل طفل رضيع يتحدث في المهد ويقول إن الله اصطفاها، وأن مريم لم تفعل الفاحشة وتعجب وصمد الجميع أمام تلك المعجزة، وأنزل الله سورة مريم في القرآن الكريم ليبرأ الله السيدة مريم ويجعلها أطهر خلق الله وأطهر النساء.

وتأتي القصة الثانية للزنا عندما كان هناك امرأة من بني إسرائيل وألتف حولها الناس جميعا ليقولوا عنها أنها زانية في تلك الأثناء كان يمر نبي الله عيسى ليقوم بتبرئة تلك المرأة بعد أن كان جميعاً يقولوا إنهم رأوها تفعل الفاحشة، وعندما اقترب نبي الله عيسى من المرآة قام برسم شيء ما على الأرض وقال من كان منكم بلا خطية فليرجمها بالحجارة وعندما اقترب الأفراد من تلك الرسمة، فزع من هول المشهد وفروا جميعاً.

ومن أشهر القصص التي جاءت تتحدث تفصيلاً عن الزنا هي قصة نبي الله يوسف عليه السلام مع السيدة زليخة زوجة عزيز مصر، حيث أنها كانت تراود يوسف عن نفسها، وعندما دخل عزيز مصر عليهم قالت إنه هو من يراودها عن نفسها، ونجاه الله من ذلك عندما شهد شاهد من أهلها وكان طفل في المهد وقال إن كان قميصه قد من قبل فصدقت وهو من الكاذبين وإن كان قميصه قد من دبر فصدق وهي من الكاذبين وتم تبرئة نبي الله يوسف من فعل الزنا.

عقوبة الزنا

هناك اختلاف بين العقوبة التي وضعها الله للزاني والزانية ولكن من خلال وضع الزنا، إن كان غير محصن ولم يذهب إلى القبل فهنا على الزاني والزانية أن يتم جلده مائة جلدة.

وفي جهة أخرى أنه كان محص ووقع فعل الزنا من محصناً فإن العقوبة هنا تختلف وهي أن يتم رميهم بالحجارة إلى أن يموتوا، لأنهم فعلوا ما حرم الله، ولأن فعل الزنا من الكبائر التي تهتز لها عرش الرحمن عز وجل.

عقوبة الزاني والزانية في الآخرة هي جهنم وبئس المصير فيقول الله أن من تأتي بولد من الفاحشة وتنسبه إلى زوجها ليربيه ويحمل نسبه واسمه فإنها تأتي يوم القيامة مغلولة الأيدي ويتم سحبها من قبل ملائكة العذاب، وهي محملة على بطنها ومغلولة من جميع أعضائها من حديد في النار.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن شروط تعدد الزوجات

خاتمة بحث عن عقوبة الزنا وأسبابه وخطورته

فعل الزنا ليس فقط محرماً من قبل الدين، بل أنه جريمة يعاقب عليها القانون، وفي الدول العربية مثل السعودية التي تقيم حدود الله في القانون وتقوم على الدين الإسلامي، حيث أن من قام بفعل السرقة يتم قطع يده كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها، كذلك الزاني والزانية في المملكة السعودية لهم رجل وامرأة مختصين بجلد النساء التي تقع في تلك الفاحشة وكذلك بالنسبة للرجل، أيضاً يتم جلد كل منهم مائة جلدة ويتم تهجيرهم من الدولة التي هم بها لمدة عام كامل خارج البلاد.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.