أهمية الحكمة في حياتنا

أهمية الحكمة في حياتنا، تبرز بشكل كبير في تأثيرها على حياة الأشخاص والمجتمعات، حيث تساهم في تغيير نمط الحياة نحو الأفضل فلابد أن يكون الإنسان حكيما وأن يستغل الحكمة من تجارب الآخرين.

ما هي الحكمة؟

  • بصفة عامة ينبغي علينا قبل التعرف على أهمية الحكمة في حياتنا أن نتوقف على معنى الحكمة.
  • يمكن تعريف الحكمة بأنها العلم الذي يتم بحث الحقائق من خلاله بصورتها الطبيعية بقدر قدرات البشر، فالحكمة من العلوم النظرية غير الآلية.
  • وتعرف الحكمة أيضا بأنها الطريقة العلمية المتوسطة للقوة العقلية وتأتى بثلاث معان مختلفة أولها الإيجاد، وثانيها العلم، وأخيرًا المثلث من الأفعال.
  • زيادة على ذلك فسر سيدنا عبد الله بن عباس لفظ الحكمة في كتاب الله الحكيم على أنها قيام الإنسان بدراسة ما هو حلال وما هو حرام.
  • أما الحكيم فهو ذلك الشخص العاقل الذي يعمل العقل والصواب في كل الأمور بناء على ما يمتلكه من تجارب وخبرات حياتية سابقة.
  • بطريقة مغايرة يفسر البعض مفهوم الحكمة على أنها تلك الأقوال المأثورة الراسخة عن العلماء والفقهاء والسابقين ممن يمتلكون الخبرة والتي أثبتت الحياة صحتها.
  • طبقًا للتعريف الأخير الحكمة نستنتج أنه ليس كل قول عادي يعتبر من الحكم من دون تجارب تثبت مصداقيته وصحته على مر الوقت.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: أهمية الخط العربي في حياتنا

أهمية الحكمة في حياتنا

  • بعد أن استعرضنا معاني الحكمة، نتوقف الآن على أهمية الحكمة في حياتنا وتأثيرها على الأفراد والمجتمعات.
  • تظهر أهمية الحكمة في حياتنا جلية في أنها تنقل طبيعة الحياة ونواحيها المختلفة، وأيضا تعكس طرق تعامل الأفراد من دون أي ألغاز أو تعقيدات.
  • من الأمور المؤكدة لأهمية الحكمة هو انتشارها بين الناس بصورة واسعة فإنه رغم تغيير العصور تجد الكثير من الأشخاص يحفظونها ويتداولونها فيما بينهم.
  • يمكن لحكمة معينة أن تؤثر على حياة الأشخاص وطرق تفكيرهم، وبالتالي تصبح حافزًا لتغيير نمط حياته نحو الاتجاه القويم.
  • قد يستمد الإنسان القوة والصبر على صعاب الحياة وظروفها المختلفة من بعض الحكم، ويمكن أن تدفعه للمضي قدما للتقدم.
  • بناء على ما سبق فإن الحكمة دوما ما تكون محط اهتمامات الناس ومطلب دائم لهم بغض الطرف عن تغير الأزمنة وتطورات الحياة.
  • يعمل انتشار الحكمة في المجتمعات على تشكيل كيانًا مجتمعيًا قائمًا على المعتقدات الصحيحة والمفاهيم الراسخة المحكوم فطريًا بصحتها.
  • لاسيما أن المجتمع الذي يستفيد من خبرات المجتمعات والثقافات المختلفة من خلال ما يتواتر عن علمائه من حكم.
  • وأقوال مأثورة يستطيع أن يتجنب خفقات غيره ويتزود من انتصاراته.
  • علاوة على ذلك فإن الإنسان الذي يتمتع بالحكمة ورجاحة العقل وموازنة الأمور في نصابها الصحي.
  • يصبح فعالا ومنتجا في المجتمع أكثر من غيره.
  • ومن مظاهر أهمية الحكمة أنها تمنح الإنسان الراحة النفسية والسلام رغم مشكلات الحياة، فالإنسان الحكيم هو الذي يؤمن.
  • ويرضى بما يكتبه الله له فيحصل بذلك على نعيم الحياة.
  • الحكمة من صفات الأنبياء والصالحين وسمة من سمات العلماء والفقهاء في كل الأزمان.

طرق اكتساب الحكمة

  • سبق وأن أوضحنا أهمية الحكمة في حياتنا التي يتبين من خلالها ضرورة اكتساب الحكمة.
  • وتطوير الذات ليصبح الفرد على قدر من الحكمة تؤهله للتصرف في مختلف الأمور.
  • يوجد الكثير من القواعد والطرق التي تمكن الأفراد من اكتساب شيئًا من الحكمة ومنها ما يلي.
  • أن يقوم الفرد بالتفكير الجيد وأن يعمل العقل في كل أموره سواء كانت أمورا حياتية عادية أو أحداث عابرة طارئة.
  • ضرورة الابتعاد عن الأحكام المسبقة سواء على الأشخاص أو الأحداث.
  • تزويد العقل بالقراءة في مختلف المجالات خاصة مجال الحكمة والفلسفة، فإن القراءة تثري النفس والفكر وتطور مدارك الإنسان بشكل كبير.
  • ينبغي أن يجرد الإنسان آرائه من تأثير العواطف والمشاعر الذاتية، وأن تكون أحكامه نتاجا لدراسة.
  • ووقائع بعيدة عن الميول الشخصية أو الفكرية.
  • مخالطة الحكماء والنهل من علمهم والرجوع إليهم للاستفادة من خبراتهم.
  • والأهم من كل ذلك التدبر في كتاب الله وفي سنة النبي وحياته وأخذ الحكمة مما ورد فيهما فالقرآن والسنة هما أقوم المناهج وأصحها على مر الزمان.

صفات الشخص الحكيم

يوجد بعض الصفات التي يتمتع الشخص الحكيم الذي استوعب أهمية الحكمة في حياتنا ومن هذه الصفات ما يلي:

  • يمتاز الإنسان الحكيم عن غيره بأنه دائم التركيز على كل جوانب ومحدثات الأمور.
  • فلا يسمع من طرف واحد ولا يصدر أحكاما إلا بعد دراسة دقيقة.
  • الإنسان الذي يتمتع بالحكمة دائما ما يكون موضوعيا وحيادية غير متحيز في قراراته وأفكاره.
  • اختلافا مع طبيعة الكثير من الأشخاص فإن الحكيم هو شخص يميل إلى الهدوء والجدية والرزانة، ولا يكثر الضحك والثرثرة الفارغة.
  • يبني الحكيم من الناس رأيه على عقائد دينية ثابتة في شرع الله أو حقائق وخبرات سابقة معمول بها ومسلم بصحتها.
  • يتصف الشخص الحكيم أيضا بالثقة بالذات والتحدث برصانة وهدوء من غير صراخ أو مجاهرة في الحديث لإثبات صحة معتقده.

فوائد الحكمة

  • قال الله تعالى “يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرًا كثيرًا” يتبين من الآية الكريمة أهمية الحكمة في حياتنا وفوائدها الكثيرة، ومن بعض فوائد الحكمة ما يلي.
  • إن الحكمة هي السبيل للإيمان بالله ومعرفته والتوجه إليه دون سواه في كل شئون الدين والدنيا.
  • يتقرب الإنسان الذي يتخذ الحكمة منهاجًا له في حياته من الله عز وجل حيث أنه اتصف بصفة من صفات الأنبياء والصالحين.
  • لفظ الحكمة مأخوذ من اسم الله الحكيم، ولذلك فإن الحكمة فوائد جمة في حياة الإنسان.
  • ترفع الحكمة صاحبها وتجعله يزداد علمًا وشرفًا ومهابة بين الناس.
  • الحكمة دليل على رجاحة العقل والتوفيق في الأقوال والأعمال، الأمر الذي يقرب صاحب الحكمة من الناس.
  • فينزلون على رأيه إيمانًا منهم بسلامة فكره.

كما أدعوك للتعرف على: إستخدامات البترول والغاز الطبيعي في حياتنا

موانع اكتساب الحكمة

  • قال إبراهيم الخواص أن الحكمة تتنزل من الله على عباده فلا تحل في قلب فيه 4 صفات، ركون القلب والتعلق بالدنيا.
  • وكثرة التفكير في هم المستقبل، وحسد الآخرين وأخيرًا الفضول.
  • ومن موانع اكتساب الحكمة أن يكون الإنسان متعجلا غير متأن في أحكامه.
  • عدم المرونة وضيق التفكير والأفق والتفكير في الأشياء بسطحية تصل إلى حد السذاجة والعشوائية في العمل.
  • كل هذه أمور تمنع الشخص من أن يكتسب الحكمة.
  • فقدان البصيرة وعدم مخالطة العلماء والصالحين وعدم الاستفادة من تجاربهم وأفكارهم.

أنواع الحكمة ودرجاتها

  • يوجد نوعان للحكمة الأول هو الحكمة العلمية النظرية، ويكمن في معرفة باطن الأمور وربط المسببات بالأسباب.
  • النوع الثاني من أنواع الحكمة هو الحكمة العلمية التطبيقية، ذلك بأن يضع الإنسان كل الأشياء في موضعها الصحيح.
  • أما عن درجات الحكمة فهي تشمل 3 درجات، الدرجة الأولى أن تعلم أن لكل أمر حقا وحدا لا يتعداه طبقا للشرع والقدر.
  • الدرجة الثانية من درجات الحكمة أن تتأمل إرادة الله في وعده ووعيده، وتفهم الآية والعبرة المأخوذة عنها.
  • وأخيرًا الدرجة الثالثة وهي أعلى الدرجات أن يصل المرء باستدلاله إلى أعلى درجات العلم والحقائق.
  • وهي مرحلة امتلاك البصيرة التي الله بها أنبياءه والصالحين من عباده.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: أهمية الخريطة في حياتنا

وفي الختام نكون قد توقفنا على أهمية الحكمة في حياتنا ومظاهرها ومعانيها وعظيم تأثيرها على الأفراد والمجتمعات، فمن خلال الحكمة والعلم ترفع أمم وتهدم أخرى.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.