مقدمة بحث ديني وخاتمة

مقدمة بحث ديني وخاتمة هنالك الكثير من الأشياء التي يجب علينا أن نعرفها في حين قررنا القيام بكتابة البحث عن الجانب الديني، فمن المعروف أن كافة الأبحاث الدينية هي التي يمكن أن تقوم بتوضيح أي أمر من الأمور الدينية التي يمكن أن يختلف فيها الناس، أو تلك التي يمكن أن تتواجد فيها بعض الآراء المتضاربة أو إلى غير ذلك.

ولهذا فإن الأبحاث الدينية من الأشياء التي يجب أن يتخذ الإنسان كامل الحرص فيها ويكون لديه الدراية الكافية بالطرق الصحيحة، التي يمكن أن تجعل لديه القيام بالكتابة الصحيحة للبحث العلمي فيما يخص الأمر الديني الذي يمكن أن يقوم بمناقشتها في بحثه وإيضاحه إلى غيره من الناس.

مقدمة بحث ديني وخاتمة

  • من أكثر الأشياء التي يمكن أن نقابلها في الأمور الدينية هي الآراء المختلفة التي يمكن أن يقوم بإصدارها العلماء، فمن المعروف أن هناك في العلوم الدينية ما يمكن أن يطلق علية اسم الاجتهاد، وهو الذي يمكن أن ينتهي في نهاية المطاف إلى ظهور الكثير من الآراء الصحيحة والتي يختلف فيها النصوص أو الآيات.
  • ومن الأشياء التي يجب علينا أن نعلمها أن الأبحاث العلمية التي تختص في علوم الدين، يجب أن تحتوي على كافة الأشياء التي يمكن أن تخص جوانب الموضوع الذي يقوم البحث بمناقشته، مثل الاستشهاد بالآيات القرآنية أو الأحاديث النبوية الشريفة التي وردت عن رسول الله صلى الله علية وسلم.

شاهد أيضًا: بحث عن اصول الفقه

ما هي خطوات كتابة المقدمة للبحث الديني

هنالك بعض الأشياء التي يجب علينا أن نقوم بها، من اجل أن نتمكن من كتابة المقدمة في البحث العلمي الخاص بالدين بالطريقة الصحيحة وتلك الخطوات يمكن أن تتمثل في:

العنوان

  • من الأشياء الهامة التي يجب علينا أن ننتبه إليها هو عنوان البحث، حيث أن العنوان هو من الأشياء التي يمكن أن تلفت انتباه القارئ وتجعله يقبل على استكمال القراءة في البحث حتى النهاية.
  • ولهذا يجب علينا عندما نقوم بكتابة المقدمة للبحث الديني وبما أن البحث يخص الدين وما يمكن أن يحتويه من قرآن أو آيات وأحاديث نبوية شريفة، فيجب علينا في بداية المقدمة أن نقوم بذكر الله تبارك وتعالى والرسول الكريم محمد صلى الله علية وسلم والثناء علية في البداية.
  • فبدأ المقال الديني بآية قرآنية أو بحديث من الأحاديث النبوية أو بذكر رب العباد تبارك وتعالى يختلف كل الاختلاف عن بدء البحث بكلمات عادية لا تمت إلى الدين بأي من الصلة.

الاسترسال

  • من أكثر الأشياء التي يجب علينا أن ننتبه إليها في البحث الديني هو أنه يجب أن تكون المقدمة التي يتناولها البحث، تحتوي عن نبذة تفصيلية لموضوع البحث الديني الذي يقوم الباحث بطرحة، فإن كان هنالك أحد المواضيع المحددة التي تناولها الباحث في بحثه يجب أن يتم ذكره في البداية.
  • حيث أن المقدمة من الأشياء الهامة التي يمكن أن تعبر عن مدى قوة البحث الديني الذي يمكن أن يقدمه الباحث، ويجب أن يقوم الباحث في البداية بالكلام في نبذة مختصرة عن الموضوع بالشكل الكامل أو العام الذي يحتويه البحث الديني، ومن ثم يمكنه أن يدخل في التفاصيل التي يمكن أن يحتوي عليها البحث الديني.
  • كما يجب على الباحث أن يراعي في كتابة المقدمة على أن البحث يخص الجوانب الدينية، ولهذا فإن أقوى وأكبر الأدلة التي يمكن أن يقوم باستخدامها في بحثه هي الأدلة الدينية، وهي ما جاء في القرآن الكريم أو بعض الأحاديث النبوية الشريفة، التي وردت إلينا عن رسول الله صلي الله علية وسلم.

الجزء الثالث في كتابة المقدمة للبحث الديني

  • أما فيما يخص الجزء الثالث في كتابة المقدمة للبحث الديني فيجب أن يقوم فيه الباحث بالتنويه عن الأهمية القصوى التي يمكن أن يعلمها الإنسان من البحث، حيث انه يجب علية أن يقوم ببيان أهمية الأشياء التي يمكن أن يقوم الباحث بذكرها في موضوع البحث الديني الذي يمكن أن يقوم بكتابته.
  • فمن الأشياء الهامة التي يجب علينا أن نعلمها أن كتابة البحث الديني، يجب أن يكون له أحد الأهداف المعينة وهي المنفعة التي يبحث عنها الباحث ويقوم بعرضها في البحث الديني الخاص به، والتي يجب علية أن يقوم بذكرها في المقدمة الخاصة بالبحث الديني الخاص به ليعلمها القارئ.

شاهد أيضًا: مقدمة وخاتمة بحث doc

الجزء الأخير في كتابة المقدمة للبحث الديني

  • الجزء الأخير الذي يمكن أن يعتمد علية الباحث في كتابة المقدمة الخاصة بالبحث الديني، والتي يمكن أن تعتبر هي أهم الأجزاء التي يجب علينا أن ننتبه إليها، ويمكن اعتبار تلك النقطة هي من أهم الأسباب التي يمكن من خلالها الحكم على البحث الديني ومدى قوته.
  • حيث انه يجب على الباحث في النهاية أن يقوم ببيان الأسباب التي أدت إلى اختيار الموضوع الذي يتم مناقشته في البحث الديني، فيجب أن يقوم الباحث في أحد المواضيع الدينية بكتابة الأسباب التي جعلته يقوم بالكتابة في الموضوع، أو الأشياء المهمة التي كانت السبب في الكتابة.
  • كما أنه من أهم الأشياء التي يجب علينا أن ننتبه إليها هو أن يقوم الباحث في نهاية المقدمة الخاصة بالبحث الديني، بكتابة التفصيل الخاص بالبحث، أي الفهرس الخاص والعناوين الفرعية التي يمكن أن يتكون منها البحث الديني، وهي من أهم النقاط التي يجب على الباحث أن ينتبه إليها في كتابة المقدمة.
  • وهذا لأن تلك العناوين الفرعية هي التي يمكن أن يعلم من خلالها القارئ الأشياء التي يمكن أن يجدها في خبايا البحث الديني، أو إن كان هذا البحث الديني يتناول الأشياء التي يود معرفتها بطريقة مفصلة أم أنه علية البحث عن تلك الأشياء في بحث أخر.

مضمون البحث الديني

من أهم الأشياء التي يجب علينا أن نراعيها في الكتابة الخاصة بالبحث الديني هي بعض النقاط الهامة، والتي يجب علينا أن نهتم بها بشكل عام وهي:

  1. الصياغة: حيث أن البحث الديني يجب أن تتم كتابته باللغة العربية الفصحى، ويجب على الباحث أن ينتبه أثناء الكتابة من عدم تواجد أي من أخطاء الإملاء
  2. الآيات: يجب أن تتم كتابة الآيات القرآنية أو الأحاديث كما وردت في الكتاب أو السنة من دون تحريف أو تغيير.

كتابة خاتمة البحث الديني

  • من أهم الأشياء التي يجب علينا مراعاتها في كتابة الخاتمة الخاصة بالبحث الديني هي أنه يجب أن تكون مختصرة وتعبر عما تم عرضة، كما يجب علينا في نهاية البحث أثناء القيام بكتابة الخاتمة أن نقوم بعرض مصغر لكافة الأماكن أو المراجع التي حصل منها الباحث على المعلومات.
  • أو كتابة الآيات القرآنية وأسماء السور الخاصة بها وأرقام الآيات بالتفصيل، حتى يتمكن القارئ من التأكد بنفسه واللجوء إلى تلك الآيات في أي وقت من الأوقات التي يمكن أن يحتاج فيها إلى المراجعة.

شاهد أيضًا: مقدمة بحث علمي، مقدمات لأي بحث

خاتمة موضوع مقدمة بحث ديني وخاتمة

  • يجب على كل شخص يرغب في القيام بكتابة البحث الديني، أن ينتبه إلى كافة المعلومات الخاصة بالدين والتي يمكن أن يحتوي عليها البحث، لأن الأمور الدينية من أهم الأمور وأكثرها حساسية، ولا يجب بأي شكل من الأشكال أن نخطئ فيها أو في ذكرها.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.