بحث عن الوسواس القهري بالمراجع

بحث عن الوسواس القهري بالمراجع، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي بحث عن الوسواس القهري بالمراجع، وسوف نعرض في هذا البحث، تعريف الوسواس القهري، أعراض الوسواس القهري، أنواع الوسواس، أسباب الوسواس القهري، علاج الوسواس القهري.

مقدمة بحث عن الوسواس القهري بالمراجع

يعتبر الوسواس القهري من الامراض النفسية المعروفة، وهو يندرج تحت فئة اضطرابات القلق، والمقصود بالوسواس هنا القلق، وينتج هذا القلق من التفاعلات النفسية والاضطرابات التي تصيب بعض الاشخاص نتيجة تعرضهم لبعض التدخلات والتفكير السلبي الذي يجعلهم يقعون تحت طائلة الوسواس القهري، والمقصود بالقهري هنا الخضوع والغلبة لهذا المرض، او المقصود به الاجبار والاكراه على هذا التوتر والقلق الذي يصيب هؤلاء الاشخاص.

شاهد أيضًا: اسباب الامراض النفسية وعلاجها

تعريف الوسواس القهري

من الممكن شرح معنى الوسواس القهري من خلال تعريفاته المختلفة؛ حيثُ يُعتبَر من أكثر الأمراض العصابية انتشاراً فقد أشارت الدراسات إلى إصابة شخص واحد من بين كلّ أربعين فرد بالغ، ويُعرِّف علم النفس الوسواس القهري على أنه إصابة الفرد بالأفكار السلبية والدخول في دائرة الهواجس والمخاوف غير المنطقية بشكل متكرّر، فتُسيطر على تفكير الفرد وتقتحم عالمه الداخلي؛ فتسيطر على أفعاله، وتقف في وجه سير حياته بشكل طبيعي ومستقر بفعل التصرفات والاستجابات القهرية، وقد تظهر هذه الأفعال والاستجابات القهرية النمطية على الجانب الجسمي أو على الجانب العقلي، والتي يقوم بها الفرد ليتخلص من حالات القلق الناتجة عن الوسواس، وتظهر تأثيراته السلبية على حياة الفرد الاجتماعية وعلاقاته مع الآخرين، أما الفرد الذي يعاني من هذا الاضطراب، فغالباً ما يعي بأنّه يعاني من الوسواس والتصرفات القهرية المتكررة والتي لا يستطيع التخلُّص منها، بالإضافة إلى ما سبق فقد ظهرت الكثير من التعريفات للوسواس القهري، والتي من أهمها:

تعريف الجمعية السعودية لطب الاسرة والمجتمع

عرّفت الجمعية السعودية الوسواس القهري على أنّه نوع من أنواع أمراض واضطرابات القلق العصابية النفسية؛ حيث ينمو عند الفرد العديد من الأفكار والمخاوف غير المنطقية وغير المُبرّرة تدفعه إلى القيام بالتصرفات والأفعال النمطية والمتكررة، وفي أغلب الحالات يكون المريض على علم بأنّ الأفكار والمخاوف التي تسيطر على ذاته وعقله هي أفكار غير سوية، فيحاول بدوره تجاهلها؛ ممّا يزيد من فرصة دخوله في حالات القلق والاكتئاب، وفي وقت لاحق تصبح التصرفات والاستجابات القهرية وسيلة لتخفيف حدة التوتر الذي يتعرّض له.

أسباب الوسواس القهري

هناك العديد من الاسباب التي تكون السبب في الوسواس القهري والتي منها ما يلي:

اسباب وعوامل وراثية

بعض الدراسات اثبتت وجود علاقة وثيقة بين الوسواس القهري وبين العوامل الوراثية والجينية لبعض الاشخاص، فمثلاً التوائم الحقيقية اكثر عرضة للوسواس اكثر من أي فرد في العائلة واكثر من التوائم الغير حقيقية، والافراد الذين يعانون من الوسواس القهري قد وجد ان احد افراد العائلة مصاب بمثل هذا المرض، وخاصة لو بدأ هذا الوسواس يظهر للشخص في مرحلة الطفولة، فإن نسبة 45-65% لابد ان يكون هناك احد افراد العائلة مصاب بمثل هذا المرض، وكذلك يقول العلماء ان حدوث اضطرابات جينية في الجنين هي التي تكون مسؤوله عن نقل السيروتونين، ويظهر هذا في عينات متشابه ولكنهم ليسوا اقارب.

شاهد أيضًا: تعريف الضغط النفسي وانواعه

البيئة المحيطة

يختلف الوسواس القهري في الاطفال عنه عند البالغين، حيث تؤثر البيئة على الاشخاص الناضجين في تكوين سلوكياتهم، حيث يرتبط بالكبار ما يسمى متلازمة العقدية المقيحة، وهي عبارة عن متلازمة عدوى بكتيرية، وهي تسمى “باندز” او بانداس.

الوظائف الحيوية

بعض العلماء قاموا بعمل تصوير عصبي لدماغ بعض الاشخاص المصابين باضطراب الوسواس القهري وذلك في اثناء ظهور الاعراض على هؤلاء الاشخاص، وقد أظهر هذا التصوير وجود نشاط غير طبيعي للقشرة الجبهية في الجانب الايسر، وفي الجانب الأيمن من القشرة أمام الحركية، وفي الجانب الأيسر من تلافيف الفصّ الصدغي العلوي، كذلك لوحظ وجود فرط في نشاط الجانب الايسر وفي التلافيف الخلفية، ولكن ان دراسة في 2004م وجدت ان نفس فرط النشاط هذا يحدث ايضاً لمن لديهم اضطراب نقص الانتباه وليس فقط اضطراب الوسواس القهري.

وكذلك وجد علاقة بين الوسواس القهري وبين مستوى الدوبامين، حيث تقل فاعلية ناقل الدوبامين لدى مصابي الوسواس القهري، بالإضافة الى وجود مستويات متدنية من ناقلي الدوبامين، كذلك وجد نوع من انواع الخلل العصبي، لهذا يتطلب الوسواس القهري عقاقير “الغلوتاماتية” مثل “ريلوزول” لعلاج الوسواس القهري.

تشخيص الوسواس القهري

يشخص الاطباء الوسواس القهري على انه مرض نفسي، وذلك وفق للدليل التشخيصي والاحصائي للاضطرابات النفسية، ومن امثلة هذه الظواهر المرضية للوسواس القهري هي: الهجوم المتكرر للأفكار المصاحب بالقلق والتوتر، وتكون دون حدوث اي مشكلة او دافع لحدوث هذا التوتر، فلا يستطيع هذا الشخص ان يقهر او يوقف هذا التفكير الجامح في عقله، وبالتالي يتصرف هذا الشخص تصرفات غير منطقية وغريبة، وتكون هذه الاشياء القاهرة مستهلكة تماماً للجهد والوقت لهذا الشخص، وتؤدي الى حدوث خلل في حياته الاجتماعية والمهنية.

ويستهلك هذا الشخص ايضاً الكثير من الوقت والجهد في اخفاء هذا الوسواس القهري والعادات الغريبة والسلوكيات ايضاً التي تترتب على هذا الوسواس، وهناك مقياس لقياس هذا الوسواس القهري ومن هذه الأدوات مقياس ييل-براون الوسواسي القهري (Y-BOCS)

التشخيص التفريقي

في هذه الحالة يعاني الشخص من وجود مجموعة من الاضطرابات الغير منتظمة او منسجمة، وهذا يعني ان هذا الشخص منسجم ومتفاهم مع مرضه، فهو مصاب بالوسواس القهري ومنسجم معه، مثل غسيل اليد المتكرر او رفض السلام على الاشخاص، ومن الصعب ان تقنع هذا الشخص بأنه على خطأ وان ما يفعله خطأ، لكنه مقتنع جداً بما يفعله، حتى ولو كان هذا الامر للآخرين غير منطقي، بل وهو يجد سعادة في ممارسة هذه الافعال والوساوس القهرية امام الناس.

اعراض الوسواس القهري

هناك العديد من الاعراض التي تظهر على مصاب الوسواس القهري، مع العلم ان هذه الأعراض ما هي الا افكار متملكة من عقل هذا الشخص وهو ينفذها بكل سهولة وبدون اي انزعاج ومن ابرز هذه الاعراض ما يلي :

  • الخوف الشديد من قبل هذا الشخص المصاب من مصافحة الاخرين، وذلك نتيجة فكرة تتملك عقله وهي سيطرة التلوث على يديه في اثناء المصافحة، ولهذا فهو يخاف من ملامسة الاشياء لأنها ملوثة.
  • الشك المرضي: يعاني هذا الشخص من الشكوك المرضية التي تتملك عقله، حيث يشك دوماً في انه احكم غلق الابواب، وذلك يؤدي الى تكرار فعل الغلق العديد من المرات للتأكد.
  • سيطرة فكرة العدوان والايذاء له من أقرب الاقربين، وهي افكار عدوانية تتملك فكره.
  • الشعور الدائم بترتيب الاشياء وتحري الدقة في ترتيب الاشياء بشكل قهري.

شاهد أيضًا: أنواع الأمراض النفسية وأعراضها

علاج الوسواس القهري

تعتبر عملية علاج الوسواس القهري عملية معقدة بعض الشيء، وقد يستمر هذا العلاج مدى الحياة، وعناك نوعان من العلاج وهما كالآتي:

  • العلاج النفسي: وهو عبارة عن العلاج السلوكي، وهو عبارة عن مساعدة الشخص في التغلب على خوفه وقلقه من شيء ما عن طريق مواجهة هذا السلوك، وتقليل الرهبة من هذه الاشياء.
  • العلاج الطبي: وهو عبارة عن العلاج الدوائي، فعادة ما يتم علاج مريض الوسواس بأدوية الاكتئاب، لتخفيف هذه الوساوس القهرية، وهي تعمل على الهرمونات.
موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.