بحث عن عمر مكرم وأهم أعماله

بحث عن عمر مكرم وأهم أعماله، اسمه هو عمر مكرم بن حسن الأسيوطي، ولد في إحدى محافظات مصر “محافظة أسيوط” عام 1750 ميلادية، دخل المعهد الأزهري الشريف وتعلم هناك حتى ولي نقابة الأشراف في مصر في عام 1793 ميلادية، وكان زعيم شعبي مصري.

مقدمة بحث عن عمر مكرم وأهم أعماله

تولى عمر مكرم عدة مناصب في حياته حيث كان محبوباً من قبل الناس، فكانت نشأته دينية حيث تعلم العلوم الشرعية والثقافية الإسلامية في الأزهر الشريف، في تولية محمد علي باشا شؤون البلاد فضلًا يرجع إلى عمر مكرم حيث أنه كان له يد في توليته حاكماً للبلاد في هذه الفترة، واستقرت الأمور لدى محمد علي باشا حين قام عمر مكرم ومجموعة بمساعدة من عدد من الشيوخ بخلع خورشيد من الحكم وذلك كان في شهر مايو عام 1805 ميلادية، فخاف محمد علي على نفوذه وشأنه من نفوذ رجال الدين فقام بنفي عمر مكرم الى محافظة دمياط  وهي إحدى محافظات مصر في شهر أغسطس في عام 1809 ميلادية، فاستقر بها ما يقرب من حوالي أربعة أعوام ثم تم بعدها نقله إلى محافظة طنطا إحدى محافظات مصر، وتوفي عمر مكرم في عام 1822 ميلادية عن عمر اثنان وسبعون سنة.

شاهد أيضًا: بحث عن صفية زغلول جاهز

حياة عمر مكرم

  • ولد عمر مكرم في إحدى محافظات مصر وهي محافظة أسيوط عام 1164 هجريًا و1750 ميلاديًا.
  • ثم قام بالانتقال لمحافظة القاهرة إحدى محافظات مصر وذلك للدراسة في المعهد الأزهري الشريف.
  • وأنهى دراسته كلياً وتولي منصب نقيب أشراف مصر في عهده وذلك في عام 1208 هجرياً وعام 1773 ميلاديًا.

اهم اعمال عمر مكرم

  • كان عمر مكرم يتمتع بمكانة عالية بين الناس العامة والخاصة، حيث ظهر هذا العالم الجليل كقائد شعبي وذلك عندما قام بقيادة الحركة الشعبية وكانت ضد ظلم واستبداد الحاكمين والمماليك مثل إبراهيم بك ومراد بك وكان ذلك عام 1210 هجرياً وعام 1795 ميلاديًا.
  • قام برفع الضرائب عن كل الفقراء ورفع العبء عنهم، كما قام برفع لواء المطالبة بالشريعة والتحاكم عليها كمطلب أساسي في الحكم.
  • دعا وطلب السيد عمر مكرم أفندي من جميع الطبقات المختلفة في مصر أن يقوموا بالمشاركة ومساندة الجيش النظامي، ويحكي الجبرتي في هذا الصدد يقول صعد السيد عمر مكرم إلى القلعة، ويكمل الجبرتي ويقول: إن عمر مكرم نقيب الأشراف نزل من المنبر ببيرقاً كبيرًا أسماه الناس بالبيرق النبوي، فقام بنشره بين يديه ذاهبا من القلعة إلى منطقة بولاق ويسري أمامه ألوف من الناس.
  • ويقول الرافعي بتعليق على كلام الجبرتي أن هذا هو بعينيه استنفار الشعب إلى التطوع العام بعد السير في طليعة المتطوعين إلى القتال.
  • عاد عمر مكرم إلى القاهرة وفكر في خطة ذكية وهي أن يتظاهر بالاعتزال في بيته ولكن من ناحية أخرى يستكمل خطته ويعد العدة لثورة كبيرة بالتحالف مع شيوخ الأزهر وعلماؤه وزعماء الشعب أيضاً وذلك ضد الاحتلال الفرنسي، وأُقيمت هذه الثورة في عام 1800 ميلادياً.
  • وعرفت هذه الثورة باسم ثورة القاهرة وكان لعمر مكرم دور زعيم من ضمن زعماء هذه الثورة، فهرب عمر مكرم خارج مصر مرة ثانية حتى لا يقع بين أيدي الفرنسيين بعد أن عرفوا أنه كان من ضمن زعماء هذه الثورة المنقلبة عليهم.
  • قام الفرنسيين باحتراز كل أموال عمر مكرم فظل خارج مصر طوال فترة تولي الفرنسيين الحكم وذلك كان عام ألف وثمانمائة وواحد ميلادياً.

شاهد أيضًا: بحث عن الزعيم محمد نجيب

التخلص من الحركة الشعبية

  • بعد أن ساعدت الحركة الشعبية محمد علي باشا على تولية منصب الحكم البلاد ومد يد العون له من قبل زعماء هذه الحركة التي كان من ضمنهم عمر مكرم حيث أنهم قاموا بالتشفع له عند السلطان لإبقائه والياً على الحكم في مصر.
  • واستمر محمد علي باشا فترة صغيرة من حكمه على المنهج الذي وعد به الزعماء الشعبيين أن يحكم به وكانت العدل والرحمة وإرضائه بأن تكون لهم سلطة بحق مرقبته.
  • فلم يدم محمد علي باشا على وعوده مع الزعماء الشعبيين، فوجد أنه لن يمكنه التصرف فالحكم دون مراقبة إلا أن يزيح عن طريقه الزعماء الشعبيين، وفي نفس هذا الوقت كانوا علماء الأزهر في مناوشات وانقسام فيما بينهم حول مسألة من يتولى الإشراف على أوقاف الأزهر وكانوا منقسمين جزء يؤيد الشيخ عبد الله الشرقاوي وجزء يؤيد الشيخ محمد الأمير.

دور عمر مكرم واستنجاد الشعب وغدر محمد علي به

  • في شهر يونيو عام 1809 ميلادياً قام محمد علي يخلف وعوده وفرض الضرائب مما جعل الشعب قام هائجاً ضد هذا القرار المفجع، فقاموا الناس بالاستغاثة بعمر مكرم أفندي فوقف بجانب الشعب وتوعد لهم بتحريك ثورة عارمة بالتحالف مع الشعب.
  • نقل هذا الأمر الوشاة إلى محمد علي فقام بوضع خطة للتخلص من عمر مكرم الذي أصبح يهدد حكمه، فقام محمد علي باشا بتجهيز مراجعات نقدية ليرسلها إلى الدولة العثمانية، ويثبت بالأدلة أن عمر مكرم قد صرف مبالغ باهظة من البلاد بناء على أوامر قديمة.
  • وقام محمد علي بإتيان وتزييف أدلة تبرهن كلامه حيث طلب من كل الزعماء المصريين أن يقوموا بالتوقيع على ذلك القرار كشهادة منهم على ما قد جاء به، ولكن عمر مكرم رفض التوقيع لأنه شك في محتويات ما تضمنه الرسالة.
  • استدعى محمد علي عمر مكرم ولكنه رفض تلبية مقابلته، فأحس محمد علي بإهانة من قبل عمر مكرم فقام محمد علي بجمع مجموعة من العلماء والزعماء وأعلن في هذا الاجتماع أنه سيقوم بعزل عمر مكرم من منصبه في نقابة الأشراف وأدلف إليه الكثير من التهم مثبتاً إياهم بالأدلة المزيفة وبعض من الشهود.
  • تم نفي عمر مكرم من محافظة القاهرة إلى محافظة دمياط، وبمجرد نفيه انتهت الزعامة الشعبية من الساحة السياسية، وتم تولية مكانهم عدداً من الشيوخ الذي كان لمحمد علي السيطرة عليهم بإحدى الوسائل إما بالمال أو بالاستقطاعات، فأطلق عليهم الجبرتي لقب مشايخ الوقت.

وفاة عمر مكرم أفندي

  • ظل عمر مكرم في منفاه الذي تسبب عنه محمد علي حوالي عشرة أعوام، وعندما عاد من منفاه إلى القاهرة مرة أخرى لم ينسى الشعب زعامته له ورحبوا به وابتهجوا لرجوعه.
  • وعلى الرغم من ذلك كان وجود عمر مكرم أمر ليس به راحة لمحمد علي باشا، فعند فرض محمد علي الضرائب أثارت عليه الناس وقامت انتفاضة ضد هذا القرار، فقام محمد علي بنفي عمر مكرم إلى خارج القاهرة مرة ثانية خوفًا من أن تكون له يد في هذه الانتفاضة.
  • ولكن في هذا العام توفي الزعيم عمر مكرم الذي عاش حياته حاملاً ألآم الشعب وظل لأخر نفس يناضل ويحارب من أجلهم وأجل حقوقهم وتحقيق آمالهم وتحمل الكثير من التعب من أجل ألا يخسر أي من مبادئه.

شاهد أيضًا: بحث عن الزعيم محمد فريد

خاتمة بحث عن عمر مكرم وأهم أعماله

وأخيراً وليس آخراً فإننا ننهي بحثنا هذا بعد أن ذكرنا الكثير من قصة حياة وكفاح الزعيم عمر مكرم أفندي، ذكرنا نبذة عن مولده ومنشأه وحياته ومعاناته من أجل حرية شعب مصر وتخليصهم من الاستعمار والاستبداد من قبل الحكام والمماليك.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.