عقاب رسم الوشم على الجسد في الدنيا والاخرة

عقاب رسم الوشم على الجسد في الدنيا والاخرة، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي معلومات عامة وهامة عن وشم الجسد وحكم رسم الوشم في الدين الاسلامي، وسوف نعرض في هذا الموضوع لتعريف الوشم، وانواع الوشم، وحكم الوشم في الدين الاسلامي، وعقاب الواشم في الدنيا والاخرة.

مقدمة عن عقاب رسم الوشم على الجسد في الدنيا والاخرة

الوشم هو نوع من انواع الزينة مثل الحنة، وقد خلق الله سبحانه وتعالى الانسان وصورة في أحسن صورة، وقد جعل الله خلق الانسان معجزة من معجزات الله سبحانه وتعالى، حيث ميزه عن باقي خلقه وزينه بزينة العقل، عن باقي الكائنات.

ويعتبر رسم الوشم على الجسد نوع من انواع تغيير خلق الله سبحانه وتعالى، ويرى البعض انه نوع من انواع الزينة مثل الحنة، ولكن فرق الفقهاء بين الزينة الثابتة والزينة المتغيرة، وهناك فرق بين تغيير خلق الله والتزيين.

وهناك نوع من التزيين للمرأة مباح، حيث من المباح ان تتزين المرأة لزوجها وتتجمل في أجمل الصور، وهناك نصوص شرعية تمنع الانسان من ان يضر نفسه، إذا كان هذا الوشم يشوه شكل الانسان، ويغيره للأقبح، والوشم يكون غير مباح في حالة كان يلحق الضرر بالإنسان وبشكله.

وسوف نعرض في هذا الموضوع لحكم الشرع في الوشم، وهل يعاقب عليه الله سبحانه وتعالى في الدنيا والاخرة، وكذلك التعرف على رأي جمهور الفقهاء.

شاهد أيضًا: ما هي صفات المؤمنين في القرآن الكريم

تعريف الوشم

والوشم هو تغييرٌ للون الجلد، وذلك بغرز إبرة في الجلد حتى يسيل الدم، ثم يُحشى ذلك المكان بكحل أو غيره ليكتسب الجلد لوناً غير الذي خلقه الله تعالى لصاحبه.

والوشم هنا يختلف اصطلاحاً ولغةً، وفيما يلي الفرق بينهما:

  • الوشم اصطلاحاً:

وهو ان يقوم الانسان بغرز ابرة في جلده، حتى يسيل الدم ومن ثم يتم ملئ مكان الدم لون ازرق او نورة او مداد، حتى يصير لون الجلد اخضر او ازرق.

  • الوشم في اللغة:

هو اسم وجمعة وشوم او وشام، والمعرف بغرز الابرة في الجسد، ووضع اللون الازرق او الاخضر، ويعرف بأنه كذلك تغيير لون الجلد وترك علامة على الجسد، وهذه العلامة تكون لونها ازرق او النيلج وهي يتم استخراجها من ورق النيل.

انواع الوشم

هناك عدة انواع من انواع الوشوم، ومنها ما يلي:

  • الوشم الثابت:

وهو عبارة عن الوغز بالإبرة وخروج الدم، ومليء مكان الوغز باللون الازرق، وحكم هذا النوع من الوشم هو التحريم الكامل.

  • الوشم المؤقت:

وينقسم هذا النوع الى قسمين: –

الوشم المؤقت الذي لا يزول بسهوله وبسرعة:

وهذا النوع من الوشم المؤقت مثل رسم الحواجب عن طريق استخدام ابرة معقمة، ويعرف باسم “درموغرافي”، وقد يكون هذا النوع بغرض اصلاح اي عيب موجود في البشرة، ويزول هذا الوشم خلال من سنة الى ثلاثة سنوات، اما الحكم في التحريم فيتضح في قوله تعالى : (وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ)، والوشم هنا يبدل ويغير في خلق الله، لهذا فهو محرم.

الوشم المؤقت الذي يذهب بسهولة:

وهذا النوع من انواع الوشم يزول بسهولة مثل الحناء والطبع على الجلد، ويزول هذا النوع من الوشم بسهولة عن طريق المياه، ولا تشمله عله التحريم، حيث اجاز الرسول عليه الصلاة والسلام ان تخضب الانثى يدها بالحناء، اما طبع الجلد فقد حرمه بعض الفقهاء لأنه مثل الوشم الثابت الذي يغير في الشكل، وقد استخدمت نساء المسلمات الحنة في تخضيب اصابع يديها، مثل النساء الهنديات، كما ورد عن الرسول عليه الصلاة والسلام.

حكم وشم الجسد في الدنيا والاخرة

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “لعن الله الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة”، وقد ذهب جموع الفقهاء العلماء الى تحريم الوشم على الجسد، رجوعاً لهذا الحديث الشريف الذي ذكره الرسول عليه الصلاة والسلام، وقد رأى بعض الفقهاء مثل الشافعية والمالكية، الى دخول الواشم الى درجة اللعن اي اعتبروه جمهور العلماء ان الوشم من الكبائر، وقد قال أحد العلماء ان الوشم مكروه وليس محرم، وهناك بعض الفقهاء انه يوجد استثناءات في حرمانيه الوشم على الجسد في حالتين وهما:

شاهد أيضًا: ما الفرق بين الروح والنفس والجسد عند علماء المسلمين

  • الحالة الاولى:

إذا كان الوشم بغرض التداوي او لغرض ان يكون بغرض ان يداري الانسان عيب بجسمه او يكون قد اصابة اي مرض جلدي، فيقوم الشخص برسم الوشم لكي يقوم بإخفاء هذا المرض الجلدي عن طريق الوشم.

  • الحالة الثانية:

  • إذا كان هذا الوشم بغرض ان تتزين الزوجة لزوجها، ولابد ان يكون هذا الوشم بإذن من الزوج، وكذلك يجب ان لا تظهر السيدة هذا الوشم لغير زوجها.

ما الحكمة من تحريم الوشم

  • اثبتت الدراسات مؤخراً ان الوشم يسبب العديد من الاضرار، حيث يضر بالبشرة ويسبب الوشم حدوث حفر في الجلد، وقد تتسبب المادة المستخدمة في الوشم في حدوث امراض جلدية.
  • عند الرغبة في التخلص من الوشم لابد ان تزال هذه الوشوم بعمليات جراحية، وقد يؤدي الامر في النهاية لحدوث تشوهات بالجلد بعد الجراحة.
  • المواد الكيماوية المستخدمة في الوشم قد تسبب امراض جلدية او حدوث تشققات في الجلد، او ينتج عنه حدوث حساسية في الجلد.
  • اختلف جمهور الفقهاء على تحريم الوشم نظراً لأنه عبارة عن تغيير لخلق الله كما جاء في حديث الرسول عليه الصلاة والسلام: “لعن الله النامصة والمتنمصة والواشمة والمستوشمة”، ومعنى اللعنة الخروج من رحمة الله.
  • اعتبر بعض الفقهاء ان الوشم هو عبارة عن احداث نوع من الضرر في جسم الانسان باستدامة وخز الابرة، واعتبروه تعذيب للإنسان رجوع لقوله تعالى :(وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا) صدق الله العظيم، والمقصود هنا بتغيير خلق الله بالوشم.
  • وحالياً العديد من الاشخاص يقومون بعمل الوشم، ورسم كل الجسم باللون الازرق، ولكن منظر الوشم مقزز وغير محبب، ويكون شكل الانسان مضر بالبصر، لان شكله ليس بجيد او محبب للكثير من البشر، وقد يعطي هذا الوشم عن الشخص، بأنه شخص غير مسؤول وغير سوي، او يعاني من بعض المشاكل النفسية، كما يراه البعض.

خاتمة عقاب رسم الوشم على الجسد في الدنيا والاخرة

وفي ختام هذا الموضوع فإننا قد عرضنا فيما سبق لتعريف الوشم، وانواع الوشم، وحكم الدين في تحريم الوشم، حكم جمهور الفقهاء في تحريم الوشم، وذلك على حسب نوع الوشم، وعرضنا للحكمة من تحريم الوشم.

وفي النهاية فإن الوشم هو عبارة عن اذى للشخص الذي يقوم بعمل الوشم على حسده، من حيث الالم الذي يتعرض اليه الشخص، كذلك يتسبب شكل الوشم على جسد الشخص في شعور الاشخاص من حوله بعدم الارتياح والضرر البصري، كذلك يأخذ الاشخاص فكرة غير محببه عن هذا الشخص الواشم.

ولذلك فإن الوشم غير محبب للرجال خاصة، وننصح شبابنا بعدم تقليد كل ما يأتي لنا من الغرب من تقاليع وعادات لا تناسب عاداتنا وتقاليدنا وديننا، لان الشاب المسلم يجب ان يكون قدوة حسنة لكل الشباب من جميع انحاء العالم.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.