بحث عن أحمد عرابي جاهز للطباعة

بحث عن أحمد عرابي جاهز للطباعة هناك العديد من العناصر الجهادية والثورية التي لا يمكنها أن تتهاون في جعل بلدها تنهار أمامه من الأعداء، ومن هذه العناصر المناضل أحمد عرابي، حيث كان له دوره الرائع في السيطرة على الأعداء، وسوف نعرف كل ما حياته من خلال هذا المقال.

مقدمة بحث عن أحمد عرابي جاهز للطباعة

  • ليس هناك من يتمنى أن يعيش في قمع وبدون حرية، ولكن نجد من يفني حياته من أجل حرية بلاده ومن هذه الشخصيات هو أحمد عرابي فقد كان له مكانة عظيمة من بين المصريين، وتعلموا منه الكثير، بحيث تعلم الجميع منه عدم التهاون في مساس حرية أي شخص أو حرية البلاد، فكان عرابي شخصية قوية قاسية لا يقبل بالذل مهما حدث، وسوف نعرف المزيد هنا في مقالنا.

شاهد أيضًا : بحث عن حب الوطن والإنتماء إليه

من هو أحمد عرابي وأين ولد؟

  • أحمد عرابي هو أحمد محمد عرابي محمد، ولد في الشرقية، وحرص والده على أن يتعلم القرآن الكريم، وكذلك أهتم والده أن يكون متمكن في الحساب والقراءة لذلك كان يرسله إلى شخص متمكن من تعليم الأبناء لكي يكون متابع له إلى أنة يصل سنه لدخول الأزهر الشريف.
  • وعندما أتم الثامنة قام بإرساله إلى الأزهر الشريف لكي يتعلم كل شيء فيه ويكون متفهم لدروسه بشكل جيد، فيصبح لديه معرفة تامة بحفظ القرآن والقواعد اللغوية وطريقة الحساب، وكذلك الكتابة والقراءة، وبالفعل حفظ أحمد عرابي أجزاء من القرآن الكريم وكذلك أصبح لديه علم واسع ولكن في هذا الوقت مرض والده وتوفى، بسبب مرض كان منتشر في هذا الوقت وهو الكوليرا.

عرابي ورحلته العسكرية

  • كان في هذا الوقت من يحكم البلاد هو الخديوي سعيد، بحيث أنه أصدر قرار بأنه يجب دخول الخدمة العسكرية لكل من أبناء المشايخ وأيضًا الأعيان، وقد كان هذا بسبب أنه أراد أن يكون هناك تساوي بين كل مصري وشركس، لذلك كان يجب أن يكون عرابي من بين هؤلاء الذين التحقوا بالخدمة، فأصبح ضابط في الخدمة، ثم بعد ذلك أصبح ملازم، وظل يرتقي ويرتقي وهذا بسبب نجاحه بالامتحانات التي كان يقوم بها.
  • وبسبب هذا نجده توصل إلى مراتب عالية بسبب تفوقه فنجده أصبح نقيب في العسكرية وهو عمره ٢٠ عام، وكان من ضمن المشاركين في حرب الحبشة، ولم يتوقف على الترقيات بل أصبح عقيداً في هذا الوقت، وبسبب ذكائه وفطنته كسب حب وثقة الخديوي سعيد، فكان ملازمًا له في أي مناورات يشارك بها، وكان الخديوي يهاديه بأشياء قيمة منها كتاب هام عن نابليون، ثم رحل الخديوي سعيد وتوفي، ومسك الحكم الخديوي إسماعيل، ولكن أصبح هناك اختلاف في الحكم من جهة التفرقة التي سادت من جديد والتي كان الخديوي سعيد أنهاها بين المصريين والشركس وكان عرابي ضد هذه الطريقة ويرفضها تماماً، وبسبب هذا خرج من الجيش وعين محافظ، ولكن عاد إلى الجيش مرة أخرى بعد فترة من الزمن، فقد كان الجيش حياته.

شاهد أيضًا : بحث عن انجازات واعمال قناة السويس الجديد

تشكيل حكومة جديدة وتعينات أخرى لعرابي

  • أصبح في هذا الوقت هناك تشكيل جديد للحكومة حيث كان محمود البارودي رئيساً لها، ومن ثم عين أحمد عرابي في هذه الفترة ناظر للجهادية، وهذا كان له مقام كبير فهو مثل وزير الدفاع الآن، فقد كان البارودي رجلًا بمعنى الكلمة.
  • فقد كان كل ما يهمه هي رغبة الشعب وماذا يريد أن يكون، فبهذا أصبح هناك دستور وأمان في هذا الوقت، ولكن لسوء الحظ لم يستمر هذا كثيراً، فقد حدثت عدة مشاحنات بين الخديوي والوزارة، وكان هذا نتيجة قرارات ليست صائبة ولا تتناسب مع الخديوي لذلك كان يتم العزل في أي قرار لا يتناسب معه.

أعمال أحمد عرابي وماذا حقق

  • كان أحمد عرابي شخصية هامة اهتم بعمل ثورة في هذا الوقت كانت معروفة بالثورة العرابية، فقد كان رئيسها ومكونها لكي يقضي على العديد من المساوئ المتواجدة في هذا الوقت.
  • تشارك مع الشعب ضد أي ظلم واقع عليهم فلم يقبل لهم أن يتهاونوا في حقهم وينساقوا كالعبيد، بل كان يبحث عن حريتهم بشكل جاد وبدون تمثيل، وكان هذا واضحًا في مظاهرات عابدين.
  • كان عرابي لديه معارك عديدة الاستعمار الذي كان يسود البلاد في هذا الوقت وهو الإنجليزي، فقد كانت هناك معارك معروفة لم يغيب عنها مثل تل الكبير، والقصاصين، وهذا يدل على شرفه وحريته.
  • بسبب ما كان يقوم به من معارك واحتجاجات على الوضع الذي كان لا يعجبه في بلادة، عزل من مقامه، وتم حبسه إلى أن وصل الحكم إلى الإعدام، ولكن تم تخفيف الحكم بعد ذلك ولكنه نفى من البلاد إلى غير عودة.
  • بعد مدة تمت الموافقة على عودته إلى بلاده والتي أصدرها الخديوي، وبالفعل عاد إلى مصر بعد كل هذه المشقة.

سمات أحمد عرابي

  • كان عرابي ضد الخديوي توفيق فقد كان يسعى للحرية وليس للذل والمهانة، ولذلك تعلم العديد من حوله معنى الحرية التي لا تساوي أي كنز في الحياة، وقد كانت له مقولات عديدة في شأن هذا، لم يتوقف عن الاستمرار في إخراج الإنجليز من بلاده، فقد كان محباً لوطنه بدرجة كبيرة، ولم يكن لديه خوف إلا من الله عز وجل، لذلك وقف سبحانه وتعالى معه كثيرًا ولم يخذله ونجاه من الإعدام والنفي.
  • فقد كان الجميع يسعون لتشويه صورته لكي يجعلوه يخرج من دائرة الوطنية إلى الخيانة في بلاده، ولكن الجميع يعرف من هو أحمد عرابي الذي وقف مع الشعب في كل مرة كان هناك معارك لم يخف ولم يقبل بالتهاون والضعف.

ما هو سبب قيام ثورة عرابي؟

كان هناك عدة أسباب تحث على الظلم والاستعباد، وهذا ما لم يقبله عرابي بأي شكل من الأشكال، ومن هذه الأسباب:

  • اليقظة التي أصبحت في العديد من الشخصيات أمثال عرابي منها جمال الدين الأفغاني والنديم، بحيث نجد أنهم كان على علم كبير بالحرية وكانوا يرفضون أي تهاون وعبودية.
  • كان في هذه الفترة العديد من المشاكل الاقتصادية، وبسبب هذا كان يتم فرض ضرائب باهظة على الشعب، وهذا كان يجعل الشعب في ظلم كبير بحيث أن كل هذا كانت بطريقة غير قانونية.
  • ونجد أن الأسباب السياسية كانت أهم عامل لقيام هذه الثورة، بحيث أصبحت مصر تحت قبضة الإنجليز، وهذا ما لا يرضاه أي مواطن يبحث عن الحرية، وهذا جعل هناك العديد التفرقة الواقعة في هذه الفترة، والكل أصبح لا يهتم إلا بمصلحته فقط لا غير.
  • وغير هذا نجد أنه تم الانقسام الذي كان واضح في الجيش والذي كان ممنوع من قبل ولكنه عاد من جديد ليسبب تفرقة وعدم مساواة في الجيش
  • كل هذه الأسباب كانت عاملًا كبيراً لا يمكن تجاهله لقيام الثورة العرابية للتنفيس عن رغبة الشعب وعن ما يريد أن يحدث في هذا الوقت من حرية واستقلال ومساواة، لذلك كان الشعب يبحث دائماً عن من يساعدهم في كل هذه الأمور وبالفعل كان أحمد عرابي واقفا معهم ومع نفسه للبحث عن الحرية.

وفاة الزعيم أحمد عرابي

  • توفي الزعيم في شهر رمضان العظيم، وقد كان له لغز حتى بعد وفاته بحيث قدم تقارير تخص ثروته، وهكذا توفي في القاهرة من بعد مناضلة كبيرة في حياته سعيًا للحرية، وقد قضى حياته النهائية في العبادة وتذكر الله عز وجل.

شاهد أيضًا : تاريخ اليوم الوطني الكويتي

خاتمة بحث عن أحمد عرابي

لقد أوضحنا في هذا المقال شخصية أحمد عرابي القوية الباسلة، وتناولنا حياته بأكملها وكيف تطور في الجيش وأصبح في أعلى المراتب، كذلك تناولنا أسباب ثورته على الخديوي، وأوضحنا أيضًا كيف تك حبسه ونفيه إلى أن عاد مرة أخرى للبلاد، ولكن نجد أنه شخصية عظيمة لا يمكن تكرارها مهما مر الزمن.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.