بحث عن الكهرباء doc

هناك العديد من الأشياء التي وجدت بفعل الطبيعة والتي هي من العناصر المتجددة التي لا غنى عنها ولا يمكن لنا أن نتخلى عن أي من مكوناتها مثل الهواء الذي هو مصدر التنفس بالنسبة للكائنات الحية بوجه عام، وأيضاً الشمس التي تضئ الكون وترسل الأشعة إلى الأرض ويتم الاستفادة منها في كثير من الجوانب المتعددة والتي تمثل من بينهم مصدر الغذاء للنباتات في عملية البناء الضوئي التي تقوم بها، في جانب أخر نجد أن كل هذه المصادر استطاع الإنسان الاستفادة منها بشكل وبأخر لكي يخدم من خلاله البشرية بشكل مختلف غير التي وجدت عليه في الطبيعة وأصبحت تلك الأشياء أيضاً لا يمكن لنا أن نتخلى عنها.

مقدمة بحث عن الكهرباء doc

لم يتم الاكتشاف الكهرباء في بداية الأمر بنفس الصورة التي تبدو عليها الآن، حيث أنها مرت بالعديد من مراحل الاكتشاف والابتكار، بعضهم كان من باب الصدفة مثلما يحدث في كثير من الاكتشافات التي توصل إليها العلماء والتي كانت تبدأ من باب الصدفة ليقوم العالم بالاكتشاف حول تلك الصدفة.

العالم لا يؤمن بالصدفة مثل الفرد العادي ويعتبر هذا الأمر من أكثر الأمور الهامة، التي كانت سبباً في التطور الذي نحن عليه فإذا نظرنا إلى اكتشاف الجاذبية سنجد أنه أيضاً قد حدث نتاج الصدفة مع العالم نيوتن الذي جلس تحت شجرة سقطت فوق رأسه تفاحة.

هذا الأمر إذ ربما إن حدث مع أي فرد كان إما سيترك التفاحة أو يأخذها دون تفكير في أي أسباب حول سقوط التفاحة، لكن مع العالم نيوتن أختلف الأمر واتجه التفكير في مجال مختلف تماماً، حيث أنه ظل يسأل عن سبب سقوط التفاحة إلى أسفل وعدم ارتفاعها إلى أعلى.

إلى أن ذهب لتكرار تلك التجربة مراراً وتكراراً ليكتشف أن التفاحة تنزل إلى أسفل بسبب وجود تلك الجاذبية الأرضية الموجودة في الأرض، ومن ثم كلف العلماء جهودهم جيل بعد جيل لكي يتم التواصل إلى العديد من الاختراعات الأخرى، والتي تدخل الجاذبية لتلعب دوراً بها مثل إطارات السيارات والطائرات وغيرها العديد من الاختراعات.

يتشابه نفس الأمر أيضاً من اكتشاف الكهرباء التي بدأت من الشرارة التي تم اكتشافها نتيجة لاحتكاك أخشاب الأشجار مع بعضه البعض، واحتكاك أعواد الخشب والتي من خلالها كانت الطفرة الأولى حول التوصل إلى الكهرباء.

شاهد أيضًا: ما هي أنواع الكهرباء

جهود العلماء حول اكتشاف الكهرباء

يعود اكتشاف الكهرباء إلى ما يصل نحو 2500 عاماً، كلف العلماء جهودهم في هذه الفترة لكي يتم التوصل إلى الكهرباء بالصورة الموجودة عليها الآن، حيث يعتبر أول من تعرف على الكهرباء من خلال الشرارة الناتجة من عملية الاحتكاك هم الاغريق.

ويليام جيلبرت يعتبر هذا العالم هو أول من كتب حول الكهرباء، حيث كان يتحدث عن الطبيعة في الكتاب الخاص به وذكر الاحتكاك الناتج من الأخشاب أو فراك الحيوانات بما يسمى الكهرباء الساكنة وكانت تلك البداية الأولى حول التعرف على الكهرباء.

ظل العلماء من بعده يقومون بالتحدث عن الكهرباء فيأتي عالم بعد عالم، ليبدأ من حيث أنتهى إليه العام السابق عليه، وهذا أهم ما يتصف به العلماء فهم لا يفكروا في احتكار العلم بل دائماً ما يقوموا بتسجيل جميع ما توصلوا إليه، لكي يخدم البشرية في النهاية وهذا بالفعل هو السبب نحو هذا الابتكار والاختراع الذي توصلنا إليه في هذه القرون، لأنه إن حدث عكس ذلك لكان من المستحيل أن يتطور العالم على الإطلاق لأنه لا يوجد فرد خالد أو أبدي ليكتمل العلم من خلاله.

تجارب حول اكتشاف الكهرباء

لجأ العلماء إلى تجربة العديد من التجارب العلمية التي استطاعوا من خلالها الوصول إلى الاختراعات البدائية فكل ما هو موجود في الكون حالياً، لم يبدو في هذا الشكل من البداية كما أن عديد من الاختراعات والاكتشافات المختلفة يتداخل مع بعضهم البعض لكي يساعد في ظهور الاختراع.

أول من قام بتجربة الطائرة الورقية هو فرانكلين عام 1752 حيث استخدم طائرة ورقية ومفتاح وبرق ليقوم برض البرق بالطائرة الورقية فتنتج شرارة كهربائية،

وقد اكتشف ذلك بسبب وصول شرارة كهربائية إلى المفتاح شعر بها في معصمه.

لكن لم تكن الكهرباء الساكنة هي فقط مجال البحث حيث قام العالم اليساندرو عام 1800 بالتوصل إلى الكهرباء المتدفقة والتي تنتقل من خلال الشحنات الكهربائية في جميع المسارات التي تنتقل إليها.

وقام العالم بملاحظة أرجل الضفدع التي اهتزت بشكل غير طبيعي عند ملامستها لنوعين مختلفين من المعادن، وعندما قام بقياس الفولت وجد أن نفض الضفدع لكل نوع من المعادن بأسباب اختلاف شدة الفولت التي وجدت في معدن دوناً عن المعدن الآخر.

اكتشافات ويليام جيلبرت

لم تنحصر اكتشافات ويليام جيلبرت فقط في اكتشاف الشرارة الكهربائية، بل أنه توصل إلى الجاذبية التي توجد في الكرة الأرضية حيث قال أن الكرة الأرضية التي نعيش عليها هي عبارة عن مجال مغناطيسي كبير جداً.

قام ببعض التجارب التي من خلالها استطاع التوصل إلى المجال المغناطيسي الموجود في الأرض، حيث قام ببناء قطعة أرضية صغيرة فوق الأرض قام باستخدام الأحجار في ببنائها ووضع بوصلة بداخلها لكي يتعرف على المجال المغناطيسي.

استطاع أن يتمكن أن البحار يتعرف على أن قياس الانخفاض في البوصلة التي يقوم البحارة باستخدامها هي التي يتعرف من خلالها على الإشارة، وقد قام بالتوصل إلى أن هناك اختلاف تام بين المجال المغناطيسي والمجال الكهربائي.

فقد يخطئ البعض في التشبيه بين المجال الكهربائي والمجال المغناطيسي لكن استطاع العالم ويليام جيلبرت أن يتوصل إلى أن المجال المكهرب لا يحتوي على أقطاب بينها المجال المغناطيسي يوجد به أقطاب، وهي جزء مهم جداً به لا يتجزأ منه كما أنه يمكن تغطية المجال المكهرب من خلال ورقة.

المقصود من ذلك أن المجال المغناطيسي لا يمكن تغطيته بعازل مثل الورقة، لأنك إنك قمت بإحضار أي مجال مغناطيسي وقمت بوضع ورقة فوقه ومن فوق تلك الورقة قمت بوضع قطعة معدنية بالقرب من المجال المغناطيسي ستجد أن القطعة المعدنية تنجذب إلى المجال المغناطيسي بدون أن تحجزها تلك الورقة.

شاهد أيضًا: قانون أوم عن الكهرباء

ما هي أهمية الكهرباء

  • بالرغم من أن الكهرباء ليست من الموجودات التي وجدت مع بداية البشرية بل وأن الإنسان بالفعل عاش لقرون طويلة بدون التعرف عليها أو اكتشافها، إلا أنها الآن لا تقل أهمية عن عديد من الأشياء الأساسية التي يعتمد عليها الإنسان ولا يمكنه الاستغناء عنها.
  • نجد ان أغلب أو كل الاستخدامات التي نعتمد عليها في حياتنا اليومية هي بالأساس تقوم على الكهرباء، مثل التلفاز الغسالة السيارة الطائرة مصدر أساسي أيضاً للضوء بعد الشم وغيرها كثير من الاستخدامات الأخرى التي لا يمكن حصرها من خلال عدد معين.

شاهد أيضًا: بحث عن اخطار الكهرباء وكيفية التعامل معها

خاتمة بحث عن الكهرباء doc

يتم توليد الكهرباء من خلال الطاقة الشمسية وتعتبر هي أحد المصادر المتجددة ولكن الكهرباء نفسها تمثل أحد مصادر الطاقة الغير متجددة، حيث تحتاج إلى تدخل من الإنسان، لكي يتم تواجدها أما إن لم يتدخل الإنسان فهذا يعني عدم وجودها على خلاف مصادر الطاقة المتجددة.

 

 

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.