ما هي مصادر تلوث المياه السطحية والجوفية

ما هي مصادر تلوث المياه السطحية والجوفية
ما هي مصادر تلوث المياه السطحية والجوفية؟، إن التلوث الذي يصيب المياه يُعرَّف بأنه هو التغيير الفيزيائي أو الكيميائي الذي يحدث بطرق مباشرة أو غير مباشرة، مما يؤثر بالسلب على كل كائن حي موجود على سطح الأرض، فالتلوث يجعل الماء غير صالح للإستخدام من أي كائن حي، وسوف نقدم في هذا الموضوع الهام من خلال موقع ” ملزمتي ” التعليمي، كل ما يخص مصادر تلوث المياه السطحية والجوفية، فتابعوا معنا.

ما هو التلوث المائي؟ :.

إن التلوث المائي له أشكال كثيرة، فهو تلف وفساد في تركيبة المياه، مما يؤدي إلى الخلل الذي يحدث بالنظام البيئي، فالبيئة عندما تتأثر بالتلوث المائي لا تستطيع أن تؤدي الدور الطبيعي الذي خلقها الله سبحانه وتعالى لتؤديه، ويعود السبب في ذلك إلى أن نسبة الماء على كوكب الأرض تُمثل نسبة كبيرة جداً.

كما أن بالماء هناك ثروات ينتفع منها البشر، مثل الثروة السمكية وأيضاً الثروة المرجانية، وعندما يحدث التلوث سواء سطحي أو جوفي للمياه يضطر الإنسان إلى أن يبذل مزيداً من الجهد لكي يعرف كيف يعالج هذا التلوث، والطريف في الأمر أن الإنسان هو نفسه من يقوم بتلويث المياه وبجانبه بعض الملوثات الطبيعية مثل الكوارث الطبيعية وغيرها.

شاهد ايضًا : بحث عن أمن المعلومات والبيانات

مصادر تلوث المياه السطحية :.

قبل أن نبدأ في عرض المصادر التي تقوم بتلويث المياه السطحية، لابد أن نعرف أن هناك نوعين من التلوث وهم : التلوث الطبيعي وهو الذي يقوم بإحداث تغيير في خصائص الماء، ويحدث هذا عن طريق التغيير في ملوحة أو درجة حرارة الماء، أو الزيادة في نسبة مواد عالقة بها، سواء كانت مواد عضوية أو غير عضوية.

أما النوع الثاني فهو التلوث الكيميائي وهو أخطر وأشرس مشكلة يمكن أن تهدد الإنسان، وفيه تقوم المياه بدور عكسي للدور الذي من المفترض أن تقوم به، فعندما تتلوث بمواد سامة مثل الرصاص والزئبق والكاديوم تصبح سامة على الإنسان والحيوان والنبات، وفي كل الاحوال التلوث يضر بكل الكائنات الحية، ويمكن معالجته بسبب معرفة المصادر، وهى :

تلوث المياه بالصرف الصحي :.

تُعد مشكلة الصرف الصحي وما يتم من صرف مياه المجاري في مصادر المياه السطحية مشكلة تواجه دول العالم الثالث، ولها أثار سلبية كثيرة على الصحة والإقتصاد لأن المياه الخاصة بالصرف هى مياه مُحملة بأكبر نسبة من البكتيريا التي تسبب العديد من الأمراض، وقد أثبتت الأبحاث العلمية أن جرام واحد من براز الإنسان يحتوي على عشرة مليون فيرس.

إضافة إلى مليار نوع بكتيريا، وكذلك البول، ومن المعروف أن هناك أنواع من البكتيريا قد ظهرت مؤخراً تسمى ” السالمونيلا ” تصيب الإنسان بأمراض خطيرة أكثرها تخص المعدة.

شاهد ايضًا : معلومات عن مدرسة البكالوريا الحكومية الدولية

تلوث المياه بالنفط :.

يعتبر التلوث بمواد النفط من حيث الترتيب يحتل المرتبة الثانية بعد الصرف الصحي، لأنه حديث الظهور بسبب التقدم التكنولوجي الذي إجتاح العالم، ولعل هذا النوع من التلوث لا يقتصر على البلاد النامية فقط بل يمتد وينتشر أكثر في البلاد المتقدمة، وأكثر المناطق التي تتأثر بهذا النوع من التلوث هى المناطق الساحلية التي تقع فيها مناطق صناعية متقدمة.

ويحدث هذا التلوث نتيجة الحوادث التي تواجه الناقلات المختلفة للنفط، كما أن هناك حوادث تحدث خلال عمليات إستخراج النفط من آباره وخاصةً إن كانت في البحر، أو قد تحدث نتيجة أن يتسرب نفط من آبار مجاورة لأحد الشواطئ.

ومن المعروف أن هناك مجموعة كبيرة من الأنابيب التي يتم وضعها في البحار والمحيطات والتي يمر بها النفط للبلاد المصدرة والمستوردة له، كل هذا بالإضافة إلى إلقاء نفايات كيماوية ومخلفات في البحار أثناء سير ناقلات النفط.

ثم بعد ذلك تأتي النتيجة المعروفة وهى تسمم الثروة الحيوانية البحرية المتمثلة في الأسماك وكل الكائنات البحرية، ومن ثَم ينتقل هذا التسمم إلى الإنسان الذي يتناول هذه الأسماك وغيرها، وقد أثبتت الدراسات أن بسبب ما يتناوله الإنسان من أسماك متأثرة بالتلوث المائي ظهرت أمراض لم تكن موجودة قبل ذلك.

مثل إرتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الجسم، أمراض الكبد المختلفة وخاصةً فيرس سي وأكثر ما يتأثر بالملوثات التي تحملها الأسماك هو عضو البنكرياس.

مصادر تلوث المياه الجوفية :.

المياه الجوفية هى المياه الموجودة بالكهوف والينابيع والآبار، وقد إعتقد الناس قديماً أن ما يحتاجون إليه من مياه يتوفر بالمياه السطحية فقط، لأنها ذات كميات كبيرة وتتواجد على السطح، لكن عندما تم إكتشاف المياه الجوفية أثبتت الأبحاث أن ما يوجد تحت سطح الأرض من مياه أكبر من ما يوجد على سطحها.

بل وهى الأمثل لإستخدام الإنسان، لأن ليس بها نسبة أملاح عالية مثل مياه السطح، لكن المياه الجوفية هذه الأيام تواجه كثير من المشاكل مما يهددها ويهدد نقاءها، والمقصود بالمشاكل هو التلوث الذي يحدث لها، ومن أسباب تلوث المياه الجوفية، ما يلي :

الأسباب التي تؤدي إلى تلوث المياه الجوفية :.

  • وجود المياه الجوفية المتمثلة في الآبار بجانب مجرى فيضان وسيول، فيؤدي ذلك إلى أن تتعرض للتلوث الذي يحمله هذا المجرى المائي.
  • هناك خلل في التصميم الخاص بالآبار الجوفية، وعدم إعتناء كامل بعمل ما يعزل مياه الآبار عن دخول ملوثات مدفونة بباطن الأرض، مما يفسد المياه ويلوثها.
  • يوجد عدد كبير من البالوعات بجانب آبار جوفية بها مياه، مما يتسبب في تلوثها الكبير.
  • يتم التخلص من النفايات والقاذورات الخاصة بالنشاط الإقتصادي مثل الزراعة والصناعة وفضلات الحيوانات، مما يؤثر بالسلب على هذه الآبار.
  • عندما يوجد بئر جوفي قريب من مسطح مائي مثل البحر تتداخل المياه الجوفية مع مياه البحر، مما يؤدي إلى تلوثها.
  • تتأثر مصادر المياه الجوفية بالمواد السامة التي يتم إلقائها في المسطحات المائية، وأشهر مادة تقوم بتلويث المياه الجوفية هى الزرنيخ، حيث أن مادة الزرنيخ لها قدرة كبيرة على الإنتشار في المياه الجوفية، وقد ظهر بسبب ذلك تفشي أمراض تصيب القلب والشرايين.

شاهد ايضًا : معلومات عن طائر النسر مع الصور

إقتراحات لمواجهة مشكلة التلوث المائي :.

هذه عدة إقتراحات سوف نقدمها لعلاج مشكلة التلوث المائي، وهى كالتالي :

  • القيام بمعالجة المياه الخاصة بالصرف الصحي قبل أن تصل إلى أي مسطح مائي أو جوفي، وهذا من خلال إستخدامه بعد تنقيته في ري الزراعة، وهذا سوف يقوم أيضاً بترشيد الكثير من الماء.
  • عمل صيانة وقائية دورية للناقلات الخاصة بنقل النفط قبل أن تنطلق في المياه، حتى يتم التأكد من أنها خالية من مشاكل التسريب، والقيام بوضع قوانين تمنع إلقاء فضلات الناقلات عند غسل أحواضها في الماء، كذلك منع دفن أي فضلات من الناقلات الخاصة بالنفط بالصحراء لأنها تلوث المياه الجوفية.
  • عمل صيانة وقائية لأي مفاعل نووي حتى لا يتم تسرب إشعاعات إلى الماء، وسَن قوانين صارمة لمنع حدوث هذه الجرائم.
  • إجبار المصانع الكيماوية والشركات الكبرى على عمل مواسير داخلية مزودة بنظام تنقية عالي حتى لا يتم التخلص من نفايات المصانع والشركات في المياه.
  • العمل على بناء مناطق صناعية حتى يتم الحصر الكامل لمناطق التلوث، مما يجعل هناك سهولة في تنقية هذه المنطقة والسيطرة عليها.
  • توعية الناس بشكل كبير بأهمية الحفاظ على الماء وعدم تلويثه بأي شكل من الأشكال.
  • الحد من التلوث الهوائي، لأنه يلوث مياه المطر فيجعل هناك ما يسمى بالأمطار الحمضية التي تلوث مصادر المياه سواء الجوفية أو السطحية.
قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.