موضوع تعبير عن الشباب امل المستقبل بالعناصر

يعتبر الشباب هم أهم فئة من فئات المجتمع، فهم أمل الغد، وهم السواعد التي تبني الوطن، حيث يمتلك الشباب القوة والعزيمة والإصرار لبناء المجتمع، نقدم لكم أبنائي الطلبة والطالبات على موقعكم ملزمتي، موضوع تعبير مهم جداً عن الشباب أمل المستقبل، هذا الموضوع بالعناصر والأفكار لكل الدارسين بكافة المراحل الدراسية.

موضوع تعبير عن الشباب أمل المستقبل بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع والخامس والسادس الابتدائي، موضوع عن اهمية الشباب في بناء مستقبل الوطن بالافكار والاستشهادات للصف الاول والثاني والثالث الاعدادي والثانوي.

مقدمة موضوع تعبير عن الشباب أمل المستقبل بالعناصر

يعتبر الشباب هم أهم فئة من فئات المجتمع، فهم أمل الغد، وهم السواعد التي تبني الوطن، حيث يمتلك الشباب القوة والعزيمة والإصرار لبناء المجتمع، لهذا إذا أراد المجتمع أن يتقدم وينهض فإن عليه الإهتمام بالشباب، على اعتبارهم العمود الذي يقوم عليه المجتمع، لهذا وجب على الدولة الاهتمام بالشباب وتثقيفهم على أعلى مستوى، وتقديم يد العون للشباب لمواجهة كافة الصعوبات الحياة.

شاهد أيضاً :- كيفية الحصول على الدرجة النهائية فى موضوع التعبير

دور الشباب في بناء المجتمع

إن للشباب دور هام جدا وحيوي في بناء المجتمع، والنهوض بالأوطان، ويتشعب دور الشباب في شتى المجالات الإقتصادية والسياسية والإجتماعية، وفي مختلف قطاعات التنمية، وذلك على اعتبارهم قوة لايستهان بها في المجتمع، ويتمثل دور الشباب في بناء المجتمع فيما يلي:

  • يعتبر الشباب القوة  والطموح في المجتمع، حيث يمتلئ الشباب بالطاقة والحيوية والقوة، لهذا فهم أساس أي تغيير يتم في المجتمع، لذا وجب على الدولة استثمار هذه الطاقة في شئ مفيد ونافع، من خلال المؤسسات والمنظمات.
  • يعتبر الشباب اكبر فئة قابلة للتغيير، وأكثر استعداد لتقبل اي شئ جديد، بل وأيضاً يبدعون في كل ما هو جديد، حيث يعتبر الشباب الأكثر قدرة على التكيف على أي تغيير يحدث داخل المجتمع.
  • الشباب يمتلك الحماس تجاه أي فكرة، حيث يعتبر الشباب قوة لا يستهان بها، تساعد المجتمع في التقدم، وكذلك هو الأكثر قدرة على التفاعل الإيجابي داخل المجتمع.
  • يعتبر الشباب قوة إجتماعية كبيرة لايستهان بها، حيث يعتبر فئة الشباب هم الأكثر عدداً داخل المجتمعات، لذا كان بإمكان الشباب أن يقومون بالعمل في التنمية المجتمعية، حيث يساهم الشباب في إصلاح المجتمعات، وتهيئة الأجيال القادمة لكي تتولى راية المجتمع من بعدهم .
  • يمتلك الشباب روح المبادرة، حيث تزيد لدى الشباب روح الإبتكار والإبداع، حيث تعمل روح الإبتكار والمنافسة بين الشباب على زيادة تقدم المجتمع.
  • للشباب دور هام وحيوي في خدمة المجتمع والعمل التطوعي، وتعتبر هذه الأعمال التطوعية هامة جداً وخاصة في الريف والأحياء الشعبية، ويعمل العمل التطوعي على دعم شخصية الشباب، وكذا تعمل الأعمال التطوعية على زيادة روح المواطنة داخل الشباب .
  • الشباب هو من يقوم بالدفاع عن الاوطان، وخاصة في أوقات الأزمات والحروب.
  • يقوم الشباب بتكوين مجموعات، وذلك للمشاركة في تطوير أي مجال من المجالات المجتمعية.
  • الشباب لديهم قدرة أكبر على التعرف على ثقافات البلاد، ولديهم قدرة على نقل هذه الثقافات داخل مجتمعهم، وذلك للاستفادة بالخبرات الخارجية لتنمية الوطن وتقدمه.

دور الشباب في السياسة والإقتصاد

يعتبر للشباب دور حيوي وفعال خاصة في المجالات الإقتصادية والسياسية، ومن أهم الأدوار التي يقوم بها الشباب ما يلي :

دور الشباب في السياسة

  • يعتبر الشباب قوة سياسية لا يمكن الإستهانة بها أبداً، فهم الأكثر عدداً، والأكثر تاثيراً في الحياة السياسية ، لذا كان لهم قدرة على صنع القرارات السياسية، وذلك من خلال الأحزاب السياسية .
  • يجب على الشباب أن يعلمون ما هي حقوقهم وما هي واجباتهم داخل المجتمع، وذلك لكي يصبح لدى الشباب توعية للمطالبة بحقوقهم، وكذلك تقديم ما عليهم للمجتمع .
  • الشباب هم القوة الحقيقية للتغيير داخل المجتمع، فهم من يملكون القدرة على التغيير، وكذلك يمتلكون القدرة على مواكبة التطور التقني والتكنولوجي، وهذا التطور التقني هو نواة أي تغيير يحدث في داخل المجتمع.
  • الشباب هم قوة سياسية لا يستهان بها تملك القوة العددية المؤثرة في صندوق الانتخابات، لهذا يحدد الشباب في مستقبل المجتمع، لهذا فإن الشباب قوة سياسية لايستهان بها لصنع القرارات السياسية.

دور الشباب في الإقتصاد

يعتبر الشباب هم قوة هائلة لا يستهان بها إقتصادياً، وتستغل هذه القوة في تنمية المجتمع، ويعمل الشباب في كافة القطاعات الإقتصادية، وتقوم الدولة بتحفيز الشباب على زيادة الإنتاج، وذلك لزيادة دخل العاملين، وذلك يعمل على تقدم المجتمع ونموه بشكل كبير.

شاهد أيضاً :- مقدمات وخاتمات لأى موضوع تعبير

دور الدولة تجاه الشباب

ولأن الشباب هم القوة الحقيقية في المجتمع، والقوى المؤثرة في تقدم المجتمعات، لذا كان واجب على الدولة تأهيل الشباب لكي يقوموا بقيادة مسيرة التنمية المجتمعية، ويجب أن تقوم الدولة بخلق مناخ مناسب لهؤلاء الشباب للعمل داخل المجتمع.

ويجب أن تقوم الدولة بتقديم الرعاية الكاملة لهؤلاء الشباب ومنها الرعاية الثقافية والصحية والإجتماعية، وتقدم الدولة الرعاية الثقافية من خلال عقد الندوات والمؤتمرات، وكذلك تقوم الدولة بتقديم يد المساعدة للشباب للحصول على وظائف مناسبة لهؤلاء الشباب، وكذلك القضاء على مشكلة البطالة والتي تعتبر مشكلة كبيرة يواجهها الشباب داخل المجتمعات.

كذلك تفتح الدولة للشباب المجال للشباب للقيام بالمشروعات الصغيرة التي تكون نواة وبداية للمشروعات الكبيرة فيما بعد، كذلك تقدم الدولة الرعاية الصحية للشباب، وخاصة توجيه الحلول والرعاية النفسية والصحية للشباب، تقوم الدولة كذلك بتوعية الشباب مشاكل الإدمان والمخدرات، لكي تجنب الشباب مخاطر المخدرات.

دور الشباب في الإسلام

لقد حث الإسلام على الإهتمام بالشباب، وقد عرف الدين الإسلامي أهمية الشباب والدور الهام الذي يقومون به تجاه أوطانهم، في السلم والحرب، حيث أعتمد الإسلام على الشباب لنشر الدين الإسلامي، وقد ذكر الله تعالى في كتابه الكريم فقال تعالى “إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى”صدق الله العظيم، وقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام في حديث شريف “سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، الإمام العادل وشاب نشأ في طاعة الله “،  صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

هذا وقد كان الشباب العمود الأساسي الذي الذي قام عليه الإسلام، وكان الصحابة والتابعين للرسول عليه السلام من الشباب، وقد حمل الشباب الأوائل في الإسلام لواء الإسلام، فقد ظهرت أهمية الشباب في نشر الدين الإسلامي، كذلك استخدم الرسول صلى الله عليه وسلم الشباب في حفظ القرآن والأحاديث النبوية الشريفة، لكي تتناقل عبر الأجيال حتى وصلت إلينا الآن .

ما هي أهم مشكلات الشباب

  1. الإنحلال الأخلاقي الذي انتشر بكثرة في وقتنا الحالي وعدم التربية الصحية على المبادئ والأخلاق الحميدة.
  2. تجمعات الشباب والذهاب إلى أحد المقاهي والتدخين المستمر بكل أنواعه.
  3. الفراغ الذي يؤدي إلى البطالة وعدم وجود أي مسؤولية نحو الشاب.
  4. عدم الالتزام في الصلاة والأمور الدينية وعدم الإستماع إلى إحدى الحلقات الدينية.
  5. الخوف الشنيع من المستقبل القادم وعدم القدرة على تقبل الحياة القادمة.
  6. التدخين والإهمال الناتج عن الجهل وعدم إدراك شدة الضرر.
  7. الفقر سبب من أسباب المشكلات بين الشباب وعدم المقدرة على تحقيق بعض الأمنيات التي يلجئ لها.
  8. التقليل من الأهالي والتعرض من الأبوين بالإهانة إمام الآخرين وكسرة النفس وعدم الثقة.

خاتمة عن موضوع الشباب أمل المستقبل

وفي النهاية يجب أن ندرك جيداً الدور الهام الذي يقوم به الشباب في بناء الأوطان، وكذلك يضحون بأرواحهم في أوقات الحرب من أجل الوطن، لهذا وجب على الدولة أن تقدم كل وسائل المساعدة، وتقديم يد العون للشباب، وتوفير فرص عمل مناسبة للشباب، وتثقيف الشباب من خلال المؤتمرات والدورات التدريبية، وفي النهاية فإن الشباب هم عماد المجتمع، وأساس تقدمه وازدهاره على مدى العصور منذ تولى يوسف عليه السلام شؤن البلاد وهو لا يزال شاباً.
موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.