موضوع تعبير عن السلام بالعناصر

موضوع تعبير عن السلام بالعناصر، السلام اسم مشتق من أسماء الله الحسنى، لأن الله سبحانه وتعالى خلق البشر وأمرهم بأن يعمروا الأرض ويعبدوه كما يحب وينشروا السلام، وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى أن ننبذ العنف والكراهية والحرب، لكن الإنسان يخطئ دائماً فيملأ قلبه الطمع ومن ثَم تظهر في البشرية مؤامرات وحروب وصراعات مما جعل مفهوم السلام يختفي، وحرصاً من موقع ملزمتي التعليمي على تقديم كل المواضيع المهمة للطلبة والطالبات تقدم لكم أسرة الموقع موضوع تعبير عن السلام بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع و الخامس و السادس الابتدائي، موضوع تعبير عن السلام بالافكار والاستشهادات للصف الاول الثانوي و الثاني الثانوي و الثالث الثانوي و الثالث و الثاني و الاول الاعدادي.

عناصر موضوع تعبير عن السلام

  • مقدمة عن السلام.
  • مفهوم السلام وتعرفيه.
  • السلام عبر التاريخ.
    • العصر الروماني الإغريقي.
    • العصر الأوسط الأوروبي.
    • القرن الخامس عشر إلى الثامن عشر.
    • القرن التاسع عشر.
  • السلام في الشريعة الإسلامية.
  • المنظمات الدولية للسلام.
    • المنظمة العالمية للسلام.
    • هيئة الأمم المتحدة.
    • جامعة السلام.
  • خاتمة الموضوع.

مقدمة عن موضوع السلام

يعد السلام هو المصطلح الذي يشير إلى حالة إستقرار وهدوء تنعم بها منطقة أو مناطق من العالم، حيث يستطيع الإنسان في هذه البقعة من الأرض أن يعيش بسلام وإطمئنان ولا يخشى على نفسه أو ماله أو عرضه أو أهله من ويلات الحروب والقتال التي تخرب أي عمران موجود على الأرض.

والسلام حالة مثالية يطمح لها أي إنسان ومجتمع وشعب، فالحرب لها ويلات كثيرة لا يزال العالم يعاني منها حتى الآن، وقد أصبح السلام في الوقت الحالي هو مطلب مُلح من شعوب العالم سواء كانت شعوب متقدمة أو نامية، فهو الأمل المنشود الذي يتمناه الإنسان على مر العصور.

لأن بإفشاء السلام يستمر عمران الأرض وبناء الحضارات لأن سفك الدماء وإراقتها سوف يجعل هناك طريقاً للخراب وقتل الأخضر واليابس، ومن هذا المنطلق سوف نقدم كل ما يخص السلام ومفهومه.

موضوع ننصح بقراءته :- كيفية كتابة موضوع تعبير مميز

مفهوم السلام وتعريفه

السلام والسلم هم مرادفان لمعنى واحد، وهو أن ينسجم البشر مع بعضهم البعض ويبتعدوا تماماً عن الصراع والعنف، لأن الخوف الذي ينتج عنهما يحقق تفكك ونمو شعور الإنتقام وتختفي مفاهيم الآخاء والمعايشة، فيصبح المجتمع مجتمعاً متفكك تضيع فيه الحقوق ويختفي فيه المستقبل المشرق.

والسلام يغطي على طيف العنف والحرب والنزاعات التي تحدث بين الدول، فلم يتم إنشاء القوات العسكرية لكي تقوم بخوض الحروب، وإنما لكي تحمي البلد التي توجد بها، وتعريف السلام في اللغة هو أنه حالة تجانس مجتمعي وتكافؤ إقتصادي وعدالة سياسية، وهو أيضاً الإتفاق المتعدد بين حكومات مختلفة حتى يغيب القتل والحرب، وهو يحقق حالة إستقرار داخلي وهدوء في علاقات الدول الخارجية.

السلام عبر التاريخ

كان التاريخ شاهداً على كثير من الأحداث التي جرت حول تحقيق مفهوم السلام عبر العصور، ومن تلك الأحداث ما يلي :

السلام في العصر الروماني الإغريقي :

كانت شعوب العالم في هذا الوقت تتكون من مدن عديدة وكانت دائمة الحروب، حتى تم إنشاء عُصبة حذرت أي مدينة من أن تظهر عنف وعداء على مدينة أخرى أو تقوم بنهبها، وفي هذا الوقت لعبت الألعاب الأولمبية دور كبير لحفظ السلام وهدوء المنطقة المؤقت، وكان في العصر الروماني السلام سائد بشكل كبير.

السلام في العصر الأوسط الأوروبي :

بعد أن إنهارت الدولة الرومانية إنتقل الدعم منها إلى الكنيسة، وقد قامت حركات كثيرة تسعى إلى السلام، وقد أعلنت الكنيسة في هذا الوقت أن هناك أيام تم تحريم أي قتال فيها.

السلام في القرن الخامس عشر إلى الثامن عشر :

في هذه الفترة كانت هناك محاولات لتطبيق مبدأ المساواه بين الشعوب حتى يتحقق السلام، وذلك من خلال أن يكون هناك تساوي في الإقتصاد والقوات المنتشرة بين شعوب العالم، بحيث لا تضغى أي دولة على أخرى ولا تنهبها.

السلام في القرن التاسع عشر :

في الولايات المتحدة الأمريكية تم إنشاء جمعية تهدف إلى السلام، وبالفعل قامت هذه الجمعية بعقد مؤتمرات كثيرة تدور حول كيفية حفظ السلام في كثير من الدول ومنها : فرنسا – بلجيكا – المانيا، ومن هنا جاءت فكرة جائزة نوبل للسلام، التي شعر صاحبها ومؤسسها ” نوبل “ بعد أن إخترع الديناميت بالندم الكبير فقام بعمل جائزة كبيرة لمن ينادي ويحقق السلام في شعوب العالم.

شاهد أيضاً :- مقدمة وخاتمة لأى موضوع تعبير

السلام في الشريعة الإسلامية

الاسلام دين السلام، حيث أن الشريعة الإسلامية أساسها إفشاء السلام، ولعل أكبر دليل على هذا أن الله سبحانه وتعالى جعل من أسمائه الحسنى اسم ” السلام “ وقد تم ذكر كلمة السلام في القرآن الكريم مائة وثلاثة وثلاثون مرة على عكس الحرب التي ذكرت ستة مرات فقط، وقد جعل الله سبحانه وتعالى الإنسان خليفة له في الأرض حتى يعمرها ويبنيها مهما كان هناك إختلاف بينه وبين الآخر.

فالإختلاف شيء طبيعي بين البشر، لذلك قام الإسلام بتنظيم العلاقات وكيفية الحياة في ظل نبذ العنف والإبتعاد عن الحرب، وقد أخذت منظمة البونيسكو من روح الشريعة الإسلامية البنود التي تضمن للإنسان أن يعيش بسلام، وقد صاغتها في عدة بنود منها ما يلي :

  • السلام يدعو إلى إحترام كل أنواع الحياة لكافة المخلوقات، وهذا مبني على قاعدة الله سبحانه وتعالى وخلافة الإنسان له في الأرض.
  • العطاء بين البشر وبعضهم البعض وعدم إغارة أحد على آخر ونبذ الحروب، ونجد هذا المبدأ قد طبقته الشريعة الإسلامية حينما حدثت معاهدة بين المسلمين واليهود في عهد الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام.
  • رفض الإسلام العنف بكل أنواعه وإستبدله بحل النزاعات بالحكمة وإزداء النصيحة اللينة الحسنة، وبذلك يتم سد أي مدخل للحقد أو الكراهية أو النزاع.
  • دعت المنظمة إلى عمل مؤتمرات لحل النزاعات، وهذا المبدأ موجود في الشريعة الإسلامية من خلال المجالس التي كانت تتم بين القبائل حتى يصغى كل طرف إلى الآخر في محاولة للوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف.

تكملة السلام في الشريعة الإسلامية

وهكذا نجد أن الشريعة الإسلامية قد نبذت بكل الأشكال التطرق والعنف، ولم تدعو أبداً إلى الدخول في قتال أو حرب إلا في حالات قليلة، فالإسلام يرفض تماماً الإرهاب والعنف بكل أشكاله، وفي هذه الأيام نجد أن هناك إختلاط كبير بين مفهوم الجهاد في سبيل الله والإرهاب.

لأن الجهاد له ضوابط ومجموعة كبيرة من القوانين كلها تضمن عدم إراقة الدماء وعدم إرهاب الآخرين في مالهم أو دمائهم أو حياتهم، بل أن الجهاد يحافظ على كل ما خُلِقَ على وجه الأرض، بل ويهدف إلى إحترام الكرامة الخاصة بالإنسان.

شاهد أيضاً :- كيفية الحصول على الدرجة النهائية فى موضوع التعبير

المنظمات الدولية للسلام

تم إنشاء عدد من المنظمات كل هدفها هو السلام في العالم ومنها :

المنظمة العالمية للسلام :

منظمة غير ربحية هدفها هو الحفاظ على كوكب الأرض وسكانه، وتتعاون مع منظمة الأمم المتحدة لمساعدة الشعوب وتحقيق السلام بها.

هيئة الأمم المتحدة :

تتكون من 193 دولة، وتقوم بنشر السلام الدولي من خلال التنمية وحماية الإنسان وحقوقه.

جامعة السلام :

هى جامعة تنشر المعنى العام للسلام من خلال تعليمه للطلبة الملتحقين بها.

خاتمة عن موضوع السلام

بالسلام تحيا البشرية في إستقرار ورفاهية ومتعة وأمن لكل فرد بها، فالإنسان أهم من النزاعات حول الأرض أو المال، لأنه من حقه أن يعيش مستقراً لا يعاني من الخوف لأي سبب، فالحروب تقضي على الإنسان وتقضي على فكرة الإعمار التي جعل الله الإنسان ينزل الأرض ليكملها، فكثيراً ما نجد دول منكوبة بالحروب تعاني من التشرد والبعد عن وطنها بسبب أطماع ليس لها معنى، لذلك السلام هو مطلب إنساني لكل البشر.
قد يعجبك ايضًا
تعليق 1
  1. غير معرف يقول

    حلو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.