موضوع تعبير عن أضرار التلوث

موضوع تعبير عن أضرار التلوث، يعتبر التلوث من المشكلات الضخمة التي تهدد حياة الإنسان وكذلك تهدد حياة جميع الكائنات الحية.

ومن جهة أخرى فإن التلوث من الأمور الشائعة المنتشرة في جميع البلدان، كما أن التلوث هو من صنع الإنسان نتيجة الصناعات التي يقوم بها وتدخل الملوثات الكيميائية للبيئة أو نتيجة تصرفات الأشخاص السيئة الخاطئة، ولهذه التلوث وهذه التصرفات أضرار جسيمة تعود على العالم بأكمله.

تابعونا في هذا الموضوع حتى تتعرفوا على أضرار التلوث وتأثيره في حياتنا.

عناصر موضوع أضرار التلوث

  • مقدمة عن موضوع أضرار التلوث.
  • المفهوم الشائع للتلوث.
  • أنواع التلوث في العالم.
  • أضرار التلوث على حياتنا.
  • كيفية التخلص من التلوث.
  • خاتمة عن موضوع أضرار التلوث.

شاهد أيضًا: أنواع التلوث البيئي ومصادره

مقدمة عن موضوع أضرار التلوث

في الآونة الأخيرة انتشر التلوث بشكل ضخم وأصبح يهدد حياة البشرية بأكملها.

لما له من أضرار لا حصر لها، ولذلك أصبح التلوث هو الأمر الذي يشغل رأس العديد من الناس على مستوى العالم.

وعلى الرغم من ذلك فإن هناك أشخاص آخرين ما زالوا يقومون بتصرفات ضارة بالبيئة.

وتزيد من مشكلة التلوث وتضاعف أضراره، وفي هذا الموضوع سوف نذكر بعض الأسباب التي تؤدي إلى التلوث.

والأضرار التي تسببها وطرق التخلص من هذه الأسباب والقضاء عليها.

المفهوم الشائع للتلوث

منذ آلاف السنين وقد أوجد الله سبحانه وتعالى الإنسان على الأرض.

وقد سخر له كل الكائنات وكل شيء على وجه الأرض لخدمته ولتسهيل حياته ووقتها كان يتخد من الجبال والكهوف أماكن يسكن فيها.

وفي هذا الوقت كان الإنسان صديقًا للبيئة ولا يضرها وإنما يستخدم ما في الحياة لتسهيل حياته وتوفير المأكل والمشرب.

ثم بعد ذلك مع مرور الوقت بدأت حياة الإنسان تتطور تدريجيًا ومع كل مرحلة يصل إليها كانت تعود عليه بالضرر وعلى البيئة بأكملها.

وكلما زاد تطور حياة الإنسان كلما زادت نسبة التلوث البيئي بجميع أشكاله وأنواعه.

ومن أشهر أشكال التلوث ونتائجه هو ثقب الأوزون الذي كان نتيجة تلوث الهواء وله نتائج خطيرة تضر البشرية كلها والكون بأكمله.

وبناءً على ذلك فيمكننا أن نقول أن التلوث هو زيادة في نسبة المواد الضارة بالبيئة سواءً كانت هذه المواد صلبة أو سائلة أو غازية.

ويكون التلوث نتيجة زيادة هذه المواد بدرجة مبالغ فيها لا يمكن السيطرة عليها ولا الحد منها.

ونتيجة لذلك تصبح البيئة الذي يعيش فيها الإنسان ملوثة غير صالحة للحياة تضر بصحة الإنسان وتضر جميع الكائنات الحية التي تعيش بها.

لذلك فإن جميع الأديان السماوية ولاسيما الإسلام كانت تدعو إلى النظافة وعدم التلوث.

ومن أشهر أحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم بشأن هذا أنه قال “النظافة من الإيمان” كما قال “الطهور شطر الإيمان” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وهذا دليل على قيمة النظافة والطهارة ونظرًا لقيمتهما قد جعلهما النبي صلى الله عليه وسلم جزء كبير من الإيمان بل جعلهما نصف الإيمان.

أنواع التلوث في العالم

إن التلوث لا يقتصر على الماء والهواء فحسب وإنما له أشكال وأنواع عديدة.

أصبحت في الآونة الأخيرة مشهورة وقد اتجه العالم بأكمله للتخلص من التلوث بجميع أنواعه.

فعلى سبيل المثال من أشهر أنواع التلوث هو تلوث الهواء الذي ينتج من إطلاق الغازات الضارة والسامة.

من مداخن المصانع ومن عوادم السيارات والسجائر وغيرها مما يطلق الغازات الضارة.

وهذه الأشياء تضر الإنسان بشكل ملحوظ وكبير وتصيب الإنسان بأمراض صدرية خطيرة يصعب التخلص منها.

وقد أثبتت الإحصائيات أن خمس سكان العالم يعانون من مشاكل صحية نتيجة تلوث الهواء.

ومن جهة أخرى فقد تسبب تلوث الهواء في مشكلة عظيمة تهدد العالم كله ألا وهو ثقب الأوزون.

الذي يسمح بمرور أشعة الشمس الضارة الخطيرة التي تصيب العالم كله بالأذى.

بالإضافة إلى ذلك فإن تلوث الماء هو النوع الثاني الذي يهدد البشرية.

حيث إنه يحدث نتيجة إلقاء مخلفات المصانع والمنازل في مياه الأنهار والبحار، ومن ناحية أخرى فيحدث نتيجة تسرب الزيوت من السفن التي تعبر فيه.

ومن أشهر أسبابه التخلص من باقي مياه الري المحملة بالمبيدات الحشرية والمواد الكيميائية في المياه.

ونتيجة لذلك فقد يتسبب ذلك في إصابة الإنسان بأمراض خطيرة يصعب علاجها عندما يشرب هذه المياه وبالمثل فقد تؤذي هذه المادة الملوثة الحيوانات التي تشرب هذا الماء.

ومن جهة أخرى فقد تضر هذه المياه الملوثة الكائنات البحرية والأسماك وتعمل على إصابتها بالتسمم.

وبالتالي فهذا يعود على الإنسان بالضرر والأمراض وقد يؤدي إلى التسمم عندما يأكل هذه الأسماك المسممة.

ومن المعروف عن الماء أن لها خصائص فيزيائية محددة ألا وهي أنها عديمة اللون والطعم والرائحة.

وبالعكس عندما تتلوث المياه فقد يساهم ذلك في تغيير هذه الخصائص الفيزيائية فتختل وتصبح الماء ذات طعم ورائحة كريهة وبناء على ذلك فيتغير لونها.

تابع أيضًا: كيفية المحافظة على البيئة من التلوث

تابع أنواع التلوث في العالم

ومن جهة أخرى فمن أنواع التلوث الأخرى هو تلوث التربة وهذا النوع له علاقة قوية بتلوث الماء.

حيث إنه عندما يكون الماء ملوث وتسقى به التربة فهذا يؤدي لا محالة إلى تلوث التربة.

وعلى العكس إذا كانت التربة ملوثة وتم نقل بواقي مياه الري إلى الأنهار فسيؤدي ذلك إلى تلوث المياه.

وللتوضيح فإن تلوث التربة يحدث نتيجة الاستخدام المبالغ فيه والإسراف في المبيدات الحشرية.

أو الأسمدة الكيماوية التي تضر التربة وتؤدي إلى تسممها.

وبناء على ذلك فإن تلوث التربة يؤدي إلى تلوث الزرع الذي ينمو فيها.

ولا يتوقف الأمر عند ذلك فإن أي إنسان أو حيوان يقومون بتناول هذه النباتات المسممة فيصاب بأمراض خطيرة أو يصاب بالتسمم والوفاة.

ولا ننسى من أنواع التلوث أنه هناك التلوث الضوضائي الذي يحدث نتيجة الضجيج وارتفاع الأصوات بشكل مبالغ فيه.

وهذا يؤثر على الإنسان بالسلب ويؤدي إلى إصابته بأمراض الأذن الخطيرة.

وهناك أيضًا التلوث البصري الذي يحدث نتيجة المناظر السيئة الغير محببة للإنسان والتي تؤذي العين.

فعلى سبيل المثال تحدث نتيجة إلقاء القمامة في الشوارع وشدة الإضاءة بشكل مبالغ فيه يؤذي العين.

أضرار التلوث في حياتنا

نتيجة لكل هذه الأنواع من التلوث وانتشارها بشكل كبير في الآونة الأخيرة أصبح لها تأثير كبير على حياتنا ويضرخا بعدة أشكال مختلفة.

فمن جهة فإنها تصيب الإنسان بأمراض خطيرة فعلى سبيل المثال فإن تلوث الهواء يصيب الإنسان بأمراض الصدر والرئة كالسرطانات والالتهابات.

كما تضر البيئة بأكملها فقد أدى تلوث الهواء إلى ظهور ثقب الأوزون الذي يسمح بمرور أشعة الشمس الضارة الخطيرة إلى الأرض.

ومن جهة أخرى فإن تلوث التربة قد يصيب الإنسان أو الحيوان بالتسمم وأمراض المعدة المعدية والمؤذية.

ولم تنجو النباتات أيضًا من هذا الضرر فقد أدى تلوث الماء وتلوث التربة إلى إصابة النباتات وتلوثها وجعلها مسممة تضر الإنسان والحيوان.

ونتيجة لكل هذا التلوث بالإضافة إلى طمع رجال الأعمال فقد قاموا بإزالة مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية وقاموا ببناء المباني الضخمة.

وقد أدى نقص الأراضي الزراعية إلى زيادة التلوث ولاسيما تلوث الهواء حيث إن الأشجار تمتص نسبة كبيرة من الغازات الملوثة للبيئة وخصوصًا غاز ثاني أكسيد الكربون مما يحد من نسبة التلوث.

كيفية التخلص من التلوث

لكي يتخلص الإنسان من كل أشكال التلوث التي ذكرناها ويحمي نفسه منها.

فلابد من اتباع بعض الإجراءات الاحترازية وسنذكر بعضها فيما يلي.

فعلى سبيل المثال فلابد من استخدام مصادر الطاقة الصديقة للبيئة مثل.

الغاز الطبيعي والطاقة الشمسية ونبتعد عن المصادر الضارة بالبيئة ولاسيما الفحم.

ومن جهة أخرى فلابد من إقامة المصانع في أماكن لعيدة عن الأنهار والبحار وأيضًا بعيدة عن المناطق المأهولة بالسكان.

ولكي نتخلص من تلوث المياه فلابد من استخدام التكنولوجيا بشكل صحيح.

يمكننا من تكرير المياه وتخليصها من الملوثات التي تضر بها.

أما تلوث التربة فمن الضروري أن نحد منه ويكون ذلك عن طريق ترشيد استهلاك المبيدات الحشرية.

والأسمدة الكيماوية إلا بالكمية المطلوبة والتأكد من النوع المستخدم أنه صديق للبيئة لا يضرها.

ومن ناحية أخرى فيمكن الحد من التلوث الضوضائي عن طريق إبعاد مصادر الضوضاء عن المناطق الآهلة بالسكان.

ووضع قوانين رادعة لكل من يقوم باستخدام مكبرات الصوت أو أي شيء يساهم في الضوضاء والتلوث الضوضائي.

وكل هذا من الضروري فعله حتى نحافظ على النعمة التي منحنا الله إياها ألا وهي الكون والبيئة المحيطة وما بهما من نعم لا تعد ولا تحصى.

قد يهمك: مقدمة عن التلوث بشكل عام

خاتمة عن موضوع أضرار التلوث

وفي النهاية نكون قد ذكرنا مفهوم التلوث وأنواعه الشائعة.

كما أوضحنا الأضرار التي يسببها هذا التلوث وكيفية التخلص منها.

نتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم كما نتمنى أن تقوموا بنشره على مواقع التواصل الاجتماعي حتى تعم الفائدة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.