تعبير عن أثر السلام على الفرد والمجتمع والشعوب

موضوع تعبير عن أثر السلام على الفرد والمجتمع والشعوب بالعناصر والأفكار، حيث نسمع كثيراً في وسائل الإعلام المختلفة عن مفهوم السلام، وذلك في مجمل الأخبار التي تعرضها وسائل الإعلام عن حروب مشتعلة بين شعوب ودول، كما أننا نسمع تلك الكلمة يرددها السياسيين والزعماء عندما يتحدثون عن الاتفاقيات التي تعقد من أجل السلام.

والعالم أجمع يجمع على أن مفهوم السلام معنى هام لكي تستمر الحياة، وتعود أهمية السلام إلى آثاره التي يتركها على حياتنا، ومن خلال الموقع التعليمي ” ملزمتي ” سوف نقوم بعرض موضوع تعبير عن أثر السلام على الفرد والمجتمع والشعوب بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع و الخامس و السادس الابتدائي، موضوع عن أثر السلام على الفرد والمجتمع والشعوب بالأفكار والاستشهادات للصف الاول والثاني والثالث الاعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

مقدمة تعبير عن أثر السلام على الفرد والمجتمع والشعوب

السلام هو الحياة الطبيعية التي لابد أن تحيا بها كل المجتمعات الإنسانية، لأنه هو العامل المؤثر في حياة البشر، ويرتبط السلام بالأمان والإستقرار، والسلام عندما يكون في دولة تنتشر فيها مظاهر التقدم والرخاء.

أما عن مفهوم السلام في تعريفه العام هو استمرار الأمان وزوال الصراع والحروب، مما ينتج عنه استمرار للقيم النبيلة وعادات الإحترام الكامل والخضوع للسيادة، والتمتع بالحريات والحقوق والاستماع للآراء الأخرى، وتعاون الشعوب مع بعضها وتبادل الثقافات وإختفاء ثقافة العنف.

أقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن السلام بالعناصر

موضوع تعبير عن الإرهاب وأضراره

معنى كلمة السلام

قد قام مؤرخ بريطاني يدعى ” أرنولد توينبي ” بتلخيص معنى السلام فقال ” عِش ودع غيرك يعيش “، وقد قصد بهذه المقولة أن تعيش الشعوب بجانب بعضها البعض، وأن يعيش الأفراد بجانب بعضهم البعض، فلا تعتدي دولة على أخرى ولا فرد على فرد فيهم السلام، ويعَد السلام نعمة لكل البشرية، لذلك كان نقيضه الحرب وهي لعنة تقضي على الأخضر واليابس.

عكس كلمة السلام – الحرب

إن عكس كلمة السلام هى الحرب، وقد قامت حروب كثيرة بين الشعوب على مر العصور في كل أنحاء الأرض، تلك الحروب التي أنهكت شعوبها، واليوم يتمنى شعوب العالم أن يسود السلام حتى يستكملون حياتهم بدون خوف من قذائف أو رصاص أو قنابل أو أسلحة نووية تؤذي الجنين في بطن أمه.

وتقضي على طفولة الأبرياء، وتقوم بهدم أي صرح من المباني والحضارات وتدمر الميراث التاريخي لأي وطن، فعملت الشعوب على المناداة بالسلام لعل أحد يستمع لهم، وخاصةً أن السلام قد تم ذكره في مختلف الديانات السماوية، فنجد أن المسيحية كان أساسها هو المحبة والرحمة، كما أن الدين الإسلامي الحنيف أمر بالسلام، وكذلك اليهودية.

آثار السلام تعم الكائنات كلها

ومن عظمة معنى كلمة السلام، فالله سبحانه وتعالى اختاره ليكون من أحد أسمائه الحسنى، كما أنه هو التحية التي أمرنا بها الله بين بعضنا البعض، وهو أيضاً الدعوة التي نادى بها كل الأنبياء وهو ختام الصلاة، ومن أجل هذا كله جاء ميثاق تأسيس هيئة اليونسكو ليؤكد على المعنى الحقيقي للسلام فقال ” لما كانت الحروب تتولد في عقول البشر، ففي عقولهم يجب أن تبنى حصون السلام “.

أثر السلام على الفرد

خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان لكي يحيا في أمان واطمئنان وسلام، ولم يخلقه أبداً لكي يقتل أو يبيد شعب، ومن الممكن أن يتمكن المرء من تحقيق كل ما يتمناه في الوقت الذي ينعم فيه بالسلام، أما في الوقت الذي يقضيه في الحروب والنزاعات والكوارث، فلا يتمكن أبداً من إنجاز أي شيء.

فعقل الإنسان يحتوي على قوة لا نهائية، وكل ما يحتاج إليه، لكي تظهر هذه القوة هو عدم المرور بأزمات أو حروب أو ضغوط، لأن كل هذا يقلل من القدرات العقلية لديه ويجعله كائن لا يفعل سوى الشعور بالخوف.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الحرية بالعناصر

موضوع تعبير عن مصر بلد الامن والامان

أثر السلام على المجتمع

لم يستطيع المجتمع الدولي أن يعرف قيمة السلام إلا بعد أن مر بمعاناة كبيرة ومدمرة، وذلك في فترة الحرب العالمية الأولى والثانية، وفي خلال هذه الفترة المأساوية، تم إبادة أكثر من نصف مليار فرد، وقد أفلست أكبر الدول في هذا الوقت وأنفقت دول أخرى أضعاف أضعاف ميزانيات دول كبرى.

والحرب والسلام لا يؤثران فقط على الفرد، بل يؤثران على المجتمع ككل، فأهمية السلام على المجتمع يعمل على تنميتها في كافة المجالات، لأنه عندما تتمتع دولة بالسلام تكون قادرة على تنمية نفسها، وأن تجعل هناك خطة واضحة لتقديمها بين الدول، ومن أهمية السلام أيضاً للمجتمع أنه يساعد على مقدرة الشباب على المساهمة في مستقبل أوطانهم.

فعندما يجد الشاب خيارات متعددة أمامه، لكي يبدأ في المجال الذي يحبه سوف يعطي فيه أفضل النتائج، لأنه يعيش في بلد آمنة سالمة في تطور ويبني دون خوف.

أثر السلام على الشعوب

السلام هو الوسيلة الوحيدة التي تحقق الوفاق بين الشعوب، وعندما يتحقق هذا المعنى النبيل تسود بين الشعوب المعاني التي خُلق الإنسان من أجلها، فنجد هناك تناغم بين البلاد مهما كان بينهم إختلاف سواء في العِرق أو الأصول أو الدين، وتبتعد عنهم تماماً روح الأنانية والكراهية التي لا يكون لها أساس.

ويعد أيضاً السلام هو الوسيلة الوحيدة لإنتهاء أي نزاع بين دولة وأخرى وشعب وآخر، لذلك لجأت الشعوب إلى عقد الكثير من الاتفاقيات التي تدعم السلام وتعمل على إيقاف الحرب والنزاعات.

وعندما يتفشى السلام في العالم سوف نجد أن هناك بيئة صالحة لنمو الإستثمارات، وتحفيز الإنتاج وتبادله وازدهار الدول الفقيرة، لأن كل مظاهر النمو الإقتصادي سوف تتوافر، لذلك الأمان والإستقرار هم النتيجة الوحيدة للسلام.

أثر السلام على حياتنا

أهمية السلام على حياتنا كبيرة جداً، لأن عدم وجوده يعني إنتشار الحروب والخراب والدمار، فتكون النتائج المتوقعة هى تلوث بيئي ناتج عن القصف بالمدفعيات للمواقع الصناعية، وتدمير كامل للموارد الطبيعية وإلقاء مخلفات عسكرية تقضي على أي أخضر ويابس.

كما أن وجود السلام يؤثر بشكل كبير على الأمراض النفسية التي تصيب الإنسان عندما يتعرض لحروب، وقد أثبتت بعض الأبحاث العلمية في مجال الصحة النفسية أن تسعين في المائة من اللاجئين يتعرضون لأمراض نفسية من الممكن أن تؤدي إلى انتحارهم في يوم من الأيام.

والنسبة المتبقية مصابة بأمراض الفوبيا، لذلك السلام يحقق التوازن النفسي للإنسان، فلا يعاني من كل تلك الأمراض النفسية، ” فحاولوا أن تفشوا السلام “.

موضوعات أخرى:

خاتمة تعبير عن أثر السلام على الفرد والمجتمع والشعوب

عرضنا بالتفصيل المفهوم العام السلام وأثره على الفرد والمجتمع في كافة جوانب حياته وما هو أثره على المجتمعات وكذلك الشعوب، فالسلام هو الروح الأساسية للأديان وهو الغاية التي سَعت إليها كل الرسالات السماوية، كما أنه هو الرسالة التي حملها الرسول الكريم ” صلَّى الله عليه وسلم “، والله سبحانه وتعالى قد قال في كتابه العزيز (( بسم الله الرحمن الرحيم )) ” إن الدين عند الله الإسلام ” (( صدق الله العظيم )) وعندما يفشي السلام بيننا سوف توجد حياة كما نتمناها.

موضوعات من نفس القسم
تعليق 1
  1. اسلام حمادة يقول

    ممتاز ممتاز ممتاز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.