أهمية العمل التطوعي للفرد والمجتمع

أهمية العمل التطوعي للفرد والمجتمع، يُسعد موقع ” ملزمتي “ التعليمي أن يقدم لكم بحث عن أهمية العمل التطوعي، فالعمل التطوعي هو أحد أعمال الخير التي تتم من أجل مساندة ومساعدة وتنمية الفرد والمجتمع، وهو عمل الهدف منه ليس الربح المادي، ولكنه دعم تطوعي لمساعدة البشر من منطلق أن العطاء صفة لابد أن يتحلى بها كل إنسان.ومن خلال هذا البحث سوف نتعرف على الأنواع المختلفة للعمل التطوعي وأهميته وما هى الصفات التي يجب أن تتوافر في المتطوع، وما هى الصعوبات التي تواجه العمل التطوعي، فتابعوا معنا.

مقدمة أهمية العمل التطوعي للفرد والمجتمع :.

أن العمل التطوعي هو أحد الأساليب التي يتم إستخدامها بهدف النهوض بالمجتمع، وخاصةً إذا مر هذا المجتمع بأوقات صعبة، وفي هذه الأوقات يصبح العمل التطوعي له أهمية كبيرة، فالحكومات في الأوقات المتعثرة لا تستطيع أن تُلبي كافة طلبات الشعب، ومن أجل هذا يزداد الإحتياج الإجتماعي لهذا النوع.

لأنه لا يطلب أي ربح ولا يُمثل أي إلزام من المتطوع، وقد ذكر الله سبحانه وتعالى التطوع في قوله تعالى ” بسم الله الرحمن الرحيم “ { ومن تطوع خيراً فهو خير له } ” صدق الله العظيم “.

ومن هذا المنطلق نجد أن أي فرد يستطيع أن يشارك في العمل التطوعي، لأنه ليس مقتصراً على فرد دون الأخر، بل أن العمل التطوعي يقوم على الربط بين مصلحة المتطوع مع مصلحة الفرد الذي سوف يخدمه في داخل المجتمع.

شاهد ايضًا : بحث عن التطوير الذاتي كامل

الأنواع المختلفة للعمل التطوعي :.

هناك عدة أنواع للعمل التطوعي يستطيع أن يشارك فيها الفرد داخل المجتمع، وهى كما يلي :

  • تطوع في الدول الفقيرة : وهو قيام الفرد إن كان قادراً بالسفر إلى دولة فقيرة أو نامية لكي يقوم بتعليم لغة أو عمل خيري داخل إحدى الجمعيات الخاصة بالمسنين أو المرضى أو الأيتام، وكذلك تعليم أفراد هذا الشعب لحرفة تنفعهم.
  • تطوع خاص بتعليم المهارات : وهو قيام الفرد بالتطوع بتدريس مهارة أو موهبة يتقنها لأفراد أخرين بدون مقابل والمساعدة لهم حتى يتقنوها تماماً.
  • تطوع في الكوارث الطبيعية : وهو القيام ببذل الجهود في المناطق التي تحدث بها كوارث طبيعية، مثل : الجفاف – البراكين – الأعاصير وأخيراً الزلازل أو تفشي وباء معين.
  • تطوع إلكتروني : وهو يحدث من خلال شبكة الإنترنت، وفيه يقوم الفرد بإنجاز مهمة للترويج لمستشفى تقوم بتقديم خدمة مجانية للمرضى أو القيام بتبني حالة إنسانية، حتى تصل إلى من يستطيع مساعدتها، وهذا النوع غير مرتبط بالإنضمام لأي منظمة بل أنه يكون عمل فردي منسق مع الجهة التي سوف تقدم الخدمة.
  • تطوع بيئي : وهو القيام بعمل بعض المشروعات التي تقوم على أساس المحافظة على إدارة شئون البيئة والحفاظ عليها.
  • تطوع بسيط : وهو نوع من أنواع التطوع الذي لا يحتاج إلى أن يخصص الفرد وقتاً له، بل يتم إنجازه خلال الفترات التي لا يكون فيها الفرد منشغلاً بعمله، وهو تطوع لن يحتاج إلى تطبيق قواعد أو تدريبات بعكس تطوع الكوارث الطبيعية، الذي يحتاج إلى تدريب حتى يتم على أكمل وجه.
  • تطوع تعاوني : وهذا النوع يحدث داخل المؤسسات المختلفة، بمعنى أن يتم تنسيق ساعات العمل فيما بينهم، والقيام بالمهام نيابةً عن مؤسسةً ما، لأن هذه المؤسسة قد خصصت وقتها لخدمة قضية مجتمعية أخرى.

أهمية العمل التطوعي :.

يمكن تلخيص الأهمية من العمل التطوعي من خلال السطور التالية :

  • العمل التطوعي يعمل دائماً على التوعية الكاملة بين أفراد الشعب، مما يقلل الإنحراف والسلوك الغير قويم داخل المجتمع.
  • إن التطوع يقوم على فكرة أساسية، وهى التعاون ونشر المنفعة بين أفراد المجتمع الواحد، مما يجعل هناك مجتمع متكامل لا يشعر فيه الفرد بأن هناك من هو أفضل منه.
  • يعمل العمل التطوعي على تحسين روابط أفراد المجتمع وتقويتها بشكل كبير.
  • يشعر المتطوع بشعور الخير والسعادة وخاصةً عندما يقدم أفضل خدماته لمن يحتاج إليها.
  • يتميز المتطوع بمكانة خاصة في المجتمع، نظراً لما يقدمه له من خدمات بدون مقابل.
  • يعمل العمل التطوعي على الإستغلال الأمثل لأوقات الفراغ، خاصةً لدى الشباب الذين قد يستخدمون أوقات فراغهم في أشياء غير نافعة وبلا قيمة.
  • يكتسب الفرد المتطوع العديد من الخبرات التي تجعله يبني شخصيته على أساس الثقة بالنفس وتحمل المسئولية الكاملة.

شاهد ايضًا : بحث كامل عن جمال السجينى وأعماله

الصفات التي يجب توافرها عند المتطوع :.

  • أن يتميز بصفات الإلتزام والإنضباط.
  • أن يكون لديه روح التعاون بين الناس.
  • أن تكون لديه قابلية على التعلم والتدريب.
  • أن يتميز بتنوع ثقافته ووجود خبرة كافية للقيام بعمله.
  • أن تكون لديه القدرة على العمل تحت ضغط ووسط مجموعة من الأفراد المتطوعين غيره.
  • أن يكون مُتقن تماماً لعمله التطوعي.
  • أن يتميز بالجدية والمصداقية.
  • أن يكون بداخله الإستعداد الكامل للعطاء والتضحية، فقد يواجه بعض الصعوبات الكبيرة أثناء عمله.
  • أن يتمتع بجاذبية إجتماعية، وأن يكون بشوش الوجه، طيب الروح، ويتميز بالتواضع.

صعوبات تواجه العمل التطوعي :.

هناك عدة صعوبات تواجه العمل التطوعي، والتي من الممكن أن تكون حجرة عثرة أمام نجاح هذا العمل الجليل، وهى كالتالي :

  • المعوقات الدينية :.

والمقصود بها، عدم التطرق من القائمين بالعمل في المساجد أو الكنائس بالتحدث عن أهمية العمل التطوعي في المجتمع وحث على القيام به.

  • المعوقات النفسية :.

والمقصود بها، إحباط المتطوع من خلال عدم تشجيعه واهتمام المجتمع بما يقوم به من عمل تطوعي.

  • المعوقات الإدارية :.

والمقصود بها، الإهمال الكامل لحقوق المتطوع التي تخص المشاركة في الإجتماعات الخاصة بالمنظمات التطوعية التي ينتمي لها، وأيضاً المؤسسات الخيرية، وأيضاً عدم ملائمة العمل التطوعي لطبيعة المتطوع، وعدم توفير دورات تدريبية تجعله أفضل في المجال التطوعي الذي قام باختياره.

  • المعوقات الإقتصادية :.

والمقصود بها، عدم توفير أموال لازمة لكي يتم تدعيم المنظمات التطوعية ومؤسسات الخير المتنوعة في المجتمع، كما تتضمن عدم توفير الوحدات المجهزة إدارياً حتى يتم إدارة أي مشاريع خيرية وأعمال تطوعية تفيد المجتمع.

  • المعوقات الشخصية :.

وهى معوقات خاصة بالمتطوع نفسه، وتتمثل في أن يجهل المتطوع الهدف من عمله، وما هى أهميته في المجتمع.

  • المعوقات الإجتماعية :.

والمقصود بها، الجهل الشديد من المجتمع بما يسمى العمل التطوعي، وكيف أن هذا العمل له أهمية كبيرة لأفراد المجتمع، وتتمثل أيضاً في عدم استغلال المتطوع الإستغلال الصحيح، بل نجد أن هناك بعض المؤسسات تقوم باستغلال العمل التطوعي في جني أموال لا تصل لمن يستحقها.

حقوق وواجبات المتطوع :.

هناك عدد من الحقوق والواجبات التي يجب أن يعرفها المتطوع، مثل :

أولاً : الحقوق :.

  • شعور المتطوع بأن مجهوده يقوم على أساس تقديم خدمة لمجتمعه.
  • حصول المتطوع على التدريب الكامل واللازم حتى ينجز عمله التطوعي.
  • تعلُم المتطوع أفضل الطرق المهنية لكي يقوم بأداء مهمته على أحسن وجه.
  • أن تتم معاملة المتطوع باحترام من كل أفراد المجتمع.

ثانياً : الواجبات :.

  • أن يقوم بالمشاركة في أي أنشطة تطوعية.
  • أن يقوم بالعمل ضمن الفريق التطوعي بتعاون كبير.
  • أن يقوم باحترام مجموعة العمل الخاصة به، وأن لا يتفه من مهاراتهم وأعمالهم.
  • أن يقوم بالإلتزام بتنفيذ أي أوامر من المسئولين.
  • أن يقوم بإنجاز أي عمل تطوعي يُسند إليه في الوقت المخصص لذلك بكل حيوية ونشاط.

شاهد ايضًا : بحث عن شبكات الحاسب الآلي وأنواعها

خاتمة أهمية العمل التطوعي للفرد والمجتمع :.

قدمنا لكم بحث عن أهمية العمل التطوعي للفرد والمجتمع، الذي يهدف إلى تخفيف مشاكل المجتمع ويقوم بتقوية الروح التكافلية بين أفراد هذا المجتمع، ويزيد من مدى تنمية الشعب، حيث يتقدم المجتمع نحو التنمية بسبب تكاتف أفراد شعبه معاً لتحقيق أفضل النتائج المرجوة وسد الإحتياجات عندما تمر الدولة بفترات صعبة إقتصادياً.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.