متى تكون العقيقه للطفل

متى تكون العقيقة للطفل، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن متى تكون عقيقة للطفل، وسوف نعرض في هذا الموضوع تعريف العقيقة للمولود، متى تكون العقيقة للمولود، مقدار العقيقة، ودعاء يقال في العقيقة، وشروط العقيقة للمولود.

عقيقة المولود

عقيقة المولود تكون بذبح ذبيحة وذلك كنوع من التقرب الى الله عز وجل، وكذلك لكي تكون نوع من الفداء لسلامة الطفل، ويجب ان يذبح الأب ذبيحة للمولود حتى ولو بعد سنوات عديدة، وتسمى العقيقة ايضاً تميمة وذلك لأنها تكمل أخلاق المولود، وهذه العقيقة سنة مؤكدة عن الرسول عليه الصلاة والسلام، فقد ذبح الرسول ذبيحة عن الحسن والحسين أحفاده، وقد قال: (مع الغلام عقيقة، فأريقوا عنه دمًا، وأميطوا عنه الأذى) [حديث صحيح].

شاهد أيضًا: قصص من الإسلام والعاديات ضبحا للأطفال

تعريف العقيقة

يطلق لفظ العقيقة في اللغة على: الخرزة الحمراء من الأحجار الكريمة، وقد تكون صفراء أو بيضاء، وعلى شعر كلّ مولود من النّاس والبهائم ينبت وهو في بطن أمّه، وعلى الذّبيحة التي تذبح عن المولود عند حلق شعره ، ويقال: عقّ فلان يعقّ بضمّ العين أيضاً: أي حلق عقيقة مولوده، وعقّ فلان عن مولوده يعقّ بضمّ العين أيضاً: ذبح عنه، وأمّا معنى العقيقة في الاصطلاح: ما يذكّى عن المولود شكراً لله تعالى، بنيّة وشرائط مخصوصة، وقد كرّه بعض من الشّافعية تسميتها بالعقيقة، وقالوا: يُستحبّ تسميتها: نسيكةً أو ذبيحةً، وقد سميت بالعقيقة لأنّها تقطع جميع عروق الذبيحة.

متى تكون العقيقة للطفل

يكون مستحب أن تذبح العقيقة للمولود في اليوم السابع من ولادته، وذلك لقول الرسول عليه الصلاة والسلام (كلّ غلام رهينة بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق ويسمّى) [إسناده صحيح]، وقد اتفق كل من الشافعية والحنابلة على وقت ذبح عقيقة المولود، وهي تكون بعد انفصال المولود، ولا يجوز أن يتم ذبح الذبيحة قبل انفصال الطفل عن أمه، وفي هذه الحالة تعتبر صدقة عادية وليست عقيقة المولود، ومن المستحب ان يتم ذبح العقيقة في اليوم السابع بعد الولادة، ويكون هذا نوع من التفاؤل بطول عمر المولود، أما في حالة خروج الطفل من بطن أمه ولكن هذا الطفل توفى قبل اليوم السابع فإنه يعق عنه أيضاً، طالما خرج من بطن أمه حياً.

مقدار العقيقة

مقدار العقيقة تكون بمقدار شاة واحدة للمولود الأنثى، وشاتان للمولود الذكر، ويجب أن تكون الشاتان متقاربتان ومتكافئتان، وهذا بحسب قدرة الشخص على دفع ثمن الشاه، وإذا لم يستطيع فإنه يتم الاكتفاء بشاه واحدة، لأن الله سبحانه وتعالى لا يحمل النفس إلا وسعها، ولكن إذا كان الشخص لديه القدرة المالية على ذبح شاتين وقام بذبح واحدة فقد قصر، وقد اختلف جمهور العلماء على هذا، وذلك لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قد عق عن الحسن والحسين بشاتين فقط وليس أربعة.

شاهد أيضًا: عقوبة العنف ضد المرأة في الإسلام

دعاء العقيقة

  • هناك دعاء يقال قبل ذبح الشاه حيق يقال :(وجَّهتُ وجهي للذي فطر السماواتِ والأرضِ حنيفًا وما أنا من المشركين. إنَّ صلاتي ونسُكي ومحيايَ ومماتي لله ربِّ العالمين لا شريك له وبذلك أُمِرتُ وأنا من المسلمِين) [صحيح مسلم]، اللّهمّ منْك ولك، بسْم اللّه، واللّه أكْبر، اللّهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد، وتقبّلْ منْ فلان بْن فلان، وتسمّي الْموْلود باسْمه ثمّ تذبح).
  • دعاء يقال بعد ذبح الشاه :(وجَّهتُ وجهي للذي فطر السماواتِ والأرضِ حنيفًا وما أنا من المشركين. إنَّ صلاتي ونسُكي ومحيايَ ومماتي لله ربِّ العالمين لا شريك له) [صحيح مسلم]، اللّهمّ منْك ولك، اللّهمّ هذا عنْ فلان بْن فلان.

شروط العقيقة

هناك شروط يجب أن تتوافر في عقيقة المولود وهي ما يلي:

  • يجب أن تكون عقيقة المولود من الأنعام أي من الأبل أو الضأن او الماعز او البقر، وكذلك لا يجوز أن يتم ذبح أي نوع آخر من الحيوانات مثل الدجاج او الأرانب أو ما شابه ذلك.
  • أن تكون الشاه خالية من أي عيب، وقد أجتمع جمهور الفقهاء على أنه لابد أن تكون العقيقة من شاه خالية من أي عيب مثل أن تكون الشاه عوراء او مريضة أو عرجاء وما إلى ذلك، حيث قال الإمام مالك: وإنّما هي -العقيقة -بمنزلة النّسك والضّحايا، لا يجوز فيها عوراء، ولا عجفاء، ولا مكسورة القرن، ولا مريضة.
  • يجب أن تكون الشاه في سن الأضحية، بحيث لا يجب أن تكون الشاه أقل من عام، وإذا كنت بقرة لابد ان تتم العامان، والأبل تكون في سن الخمس سنوات، والضأن ستة أشهر ويكون عمر الماعز عامان.
  • من شروط العقيقة إراقة الدماء، ولا يستحب ان يتم شراؤها مذبوحة.

دليل مشروعية ذبح العقيقة

كان العرب قبل الإسلام يقومون بذبح شاه عند ولادة المولود، وقال ولي الله الدّهلوي: واعلم أنّ العرب كانوا يعقّون عن أولادهم، وكانت العقيقة أمراً لازماً وسنّةً مؤكدةً، وكان فيها مصالح كثيرة راجعة إلى المصلحة المليّة، والمدنيّة، والنفسانيّة، فأبقاها النّبي -صلّى الله عليه وسلّم -وعمل بها، ورغّب النّاس فيها.

وقد ثب مشروعية ذبح الشاه للمولود من خلال ما ورد في السنة النبوية الشريفة، من أقول النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ورد في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة ما يؤكد عن مشروعية ذبح العقيقة للمولود، ومنها ما رواه الإمام البخاري بسنده عن سلمان بن عامر الضبيّ رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم -يقول: (مع الغلام عقيقة فأريقوا عنه دماً، وأميطوا عنه الأذى) رواه أبو داود، والترمذي، والنّسائي.

شاهد أيضًا: ما هو عيد الغدير في الإسلام

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.