موضوع تعبير عن الفرق بين الرؤية والرسالة

تعتبر الرؤية والرسالة هي الاستراتيجية التي لابد أن تقوم عليها الشركة وفقاً لخطة محكمة، 25حيث أنها تعتبر بمثابة دراسة الجدوى التي يفكر بها الفرد عند القيام بتأسيس شركة وفقاً دراسة جدوى يتحدد من خلالها المبلغ الذي ستقوم عليه الشركة والأرباح التي ستعود على الشركة ومتى ستحصل الشركة المبلغ المالي، موضوع تعبير عن الفرق بين الرؤية والرسالة بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي، موضوع عن الفرق بين الرؤية والرسالة بالأفكار والاستشهادات للصف الأول الإعدادي والثاني الإعدادي والثالث الإعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

مقدمة موضوع تعبير عن الفرق بين الرؤية والرسالة

يتم توضيحه من الاسم أن الرؤية هي ما سيحدث فيما بعد اليوم أي ما سيحدث غداً أو بعد غد.

لكن لابد أن تكون هناك رؤية مستقبلية إلى ما هو أبعد من، ذلك وهذا ما يفرق بين شركة، وشركة أخرى في طريقة الأرباح.

نجد شركة تنجح وتحقق أرباح عالية جداً في مقابل شركة أخرى.

قد تقوم بغلق الشركة لما لحقت بالشركة من خسائر هائلة لا يكون سوى إغلاق الشركة هو الحل نحو ذلك.

وقد نجد شركة أخرى تسير بسرعة السلحفاة، وهي تكون بسبب رؤية مستقبلية محدودة جداً.

لا تستطيع أن تبعد النظر إلى ما هو أبعد من ذلك، وتقف عند نقطة واحدة، وهي الاستطلاع نحو الغد أو بعد الغد بأقصى شيء.

شاهد أيضًا: ما الفرق بين الغيبة والنميمة والفضفضة

الرؤية الناجحة

تصبح الرؤية ناجحة عندما تكون على المدى البعيد وهي تتم من خلال القائمين على الشركة.

الشركة لا تنجح إلا بالموظفين الذين في مجالهم، الصحيح تجد كل فرد داخل الشركة في مكانه الصحيح.

هناك العديد من الموظفين الذين يعملون في مجالات غير مختصين فيها، يحاول أن ينجح فيها في مقابل أن هناك فرد أخر قد يكون في هذا المكان.

ويحقق أضعاف ما قد يحققه هذا الموظف الذي يكون في اختصاصه، ولا يبذل كل المجهود الذي يبذله الأخر.

    • لأنه يفهم كيف يتعامل مع كل أمر.

الدليل على هذا أن تأتي بشخص وتقوم بتوجيهها نحو عمل معين فتقول له لابد أن تفعل هذا في الأمر هذا.

وتتصرف هكذا في أمر أخر، فتجد هذا الشخص عندما يقف أمام موقف مختلف عن الآخرين الذي تم توجيهه فيهم لا يستطيع التصرف.

في مقابل شخص آخر يكون متخصص ودارس في هذا المجال يتعامل مع الموقف بعقله.

    • ويتصرف لما هو مختص فيه، وقد يتعلق هذا الأمر بالتوظيف الجيد.

شرح فكرة الرؤية الناجحة

عندما يكون الأمر متعلق بشركة أجهزة كهربائية لابد من أنك تجد قسم مختص في هذه الشركة يتعلق بالصيانة.

هؤلاء الأفراد عندما يقوموا بالتوجه إلى مكان التصليح، فإنهم لابد أن يكونوا مدركين لما يقوموا به.

هذا الأمر ليس بلا قيمة بل أنه قد يكون عمود قوي تقوم عليه الشركة بالأساس.

عندما يطلب العميل المختص هو لا يتواصل مع فرد عشوائي.

بل يتوجه إلى الشركة الذي ستوفر له المختص الذي سيقوم بالتصليح.

إن حدث أي مشكلة في الجهاز فأنه لا يتوجه إلى الشخص بل يتوجه إلى الشركة.

وإن كانت هذه الشركة أعلى ثمناً، فإنه يفضلها لأنه يعلم أن ما سيوفره سيعاقبه تصليح من جديد.

    • لأنه يتجه إلى شخص غير مختص.

هنا الرؤية المستقبلية تقوم بأكثر من اتجاه تقوم أولاً من الموظف المختص بتوظيف الموظفين بقسم الصيانة الذي يتم تدريبهم.

وعمل اختبارات بشكل دوري لهم، ومن ثم يتم الاعتماد عليه هنا إن لم تتوفر الرؤية المستقبلية في اختيار موظفي هذا القسم.

    • فإنه يحكم على الشركة بالفشل في ركن هام جداً من أركانها.

ومن جانب آخر فإن الرؤية المستقبلية للفني المختص هي ما تجعله يتعامل مع الجهاز بالتصليح الذي يؤمن مستقبل الجهاز ليعمل على أكمل وجه.

دون تكرر العطل ثانية، وهذا الأمر يتعلق بقدراته الفنية في هذا المجال التي لا علاقة لها بالتوجيه فقط، بل بالقدرة والتخصص فقط.

الرسالة في الشركة

الرسالة تعتبر بمثابة القواعد التي يتم توجيها داخل الشركة ولابد أن يتم تنفيذها، بأن يكون هناك قواعد داخل شركة معينة أو مؤسسة أو بنك.

هنا يكون بعض الرسائل التي توجه إلى الموظفين وليس لها حق التجاوز، والخروج عنها وإلا أصبح التجاوز عنها خروج عن المسموح به.

أهم الخصائص التي تميز الرسالة

  • السلع وهي تعتبر أهم خاصية  من خصائص الرسالة، لأنها هي أساس المنظومة المنتجة للشركات والمؤسسات.
  • والسوق المحلي أو العالمي، وهو يعد الأساس لمنظمة البيع والراء لأنه المكان الذي يقوم فيه الأفراد بالبيع.
  • يجب أن تقوم كل شركة بدراسة النقاط التي تقويها أو تضعفها، حتى لا تقوم أي منظومة باستغلال نقاط الضعف ضدها.
  • كما أن يجب على كل شركة أن تضع نقاط هامة للسير نحو اتجاه واحد وهو النجاح.
    • وأولهم هو الرؤية والرسالة للك شركة على حدا.

الفرق بين الرؤية والرسالة

الرؤية تتعلق بالفهم والتخصص والقدرات التي تتعلق بالفرد في مجاله دون الفرد الأخر.

لكن نجد الرسالة تختلف تماماً على الرؤية حيث أنها تعبر عن رسالة وهدف تقوم عليه الشركة أو المؤسسة في العمل، ولا يجوز التجاوز عنها.

الرسالة هي التي تصل إلى العميل من خلال التعامل وهي في بادئ الأمر.

تعتبر قوانين يتم السير عليها بالنهاية، لتحقيق الرسالة المتمثلة في الهدف، الذي سيتم تحقيقه في داخل العمل.

على سبيل المثال إن قام الفرد بالتوجه إلى شركة لشراء منتج معين.

ولتكن هذه الشركة متاح بالنسبة لقواعدها نظام التقسيط، هنا ذلك النظام يقوم على بعض القواعد.

    • التي يتم تنفيذها من استعلام ونسبة أرباح وما شبه ذلك.

هنا يقوم الفرد بتنفيذ القواعد التي تضعها الشركة وعلى العميل قبول ذلك أو الرفض.

ولكن بالنهاية الهدف من هذا والرسالة في هذا العمل هو أن يحصل الفرد على الجهاز من خلال نظام التقسيط.

    • وهنا الرسالة التي توصلها الشركة أن هناك داخل الشركة نظام التقسيط.

قد يهمك أيضًا: موضوع تعبير عن العدل بين الناس بالعناصر

فكرة التقسيط والدفع على مراحل وفوائدها

من جهة أخرى نجد أن الرؤية تتعلق بجانب أخر وهي الفكرة بنظام التقسيط، هل هي تعود بالربح على الشركة.

هل النسبة المحددة للتقسيط كافية في الحصول على المنتج أم أنها أعلى وسوف لا تنجح.

فمن جانب إن كانت قليلة هذا يعني أن هذا النظام فاشل وسيحقق خسائر للشركة، وإن كان أعلى من الشركات المنافسة.

فإنه سوف يفشل ولن يسعى العملاء لطلب المنتج من خلال الشركة، ويبحث بالطيع عن الشركة المنافسة.

لأن العميل بالنهاية يبحث عن الأنسب له وليس الأنسب للشركة.

من جهة أخرى ونظرة مستقبلية أبعد من هل هذا سيحقق أذى للشركة، في حال عدم سداد العميل.

لذلك لابد من توفير كل الحقوق القانونية للشركة التي تضمن حق الشركة، وكذلك الاستفادة من هذا الأمر.

إن قام العميل بالسداد ولكن بفترة تأخر عن الوقت المسموح هنا ستكون الشركة ليست بحاجة إلى السبل القانونية.

لأنه يقوم الفعل بالسداد ولكن يتجاوز الوقت المسموح.

فلابد من وضع غرامة وهنا تصبح الشركة رابحة في كل الجوانب، كل هذه الأمور تتعلق بالنظرة المستقبلية الصائبة التي تفكر دائماً نحو المستقبل.

اخترنا لك أيضًا: ما الفرق بين الروح والنفس والجسد عند علماء المسلمين

خاتمة موضوع تعبير عن الفرق بين الرؤية والرسالة

الرؤية والرسالة بالرغم من اختلافهم إلا أن بالنهاية الهدف واحد فهم مكملان إلى بعضهم البعض لا يجوز أن يختفي أحدهم ويظهر الأخر، والدليل على ذلك وجود العديد من الشركات الموجودة إلى وقتنا هذا، بالرغم من أنها ظهرت من سنوات طويلة ولكنها استطاعت أن تنجح في مقابل شركات أخرى انتهت بسبب عدم وجودة الرؤية والرسالة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.