التوابع والاساليب النحوية

لقد وضع علماء اللغة العربية النحو للتعرف على أصل الجملة والسبب في وجودها بهذا الشكل هذا بجانب التعرف على وضع الكلمة داخل الجملة التي لا يمكن فهمها إلا من خلال سياق الكلام، وغير ذلك قد تقع تحت أكثر من معنى واحد، لذلك نجد أن علماء اللغة العربية اهتموا بضرورة وضع القواعد النحوية بجميع أساليبها وتوابعها ومشتقاتها.

مقدمة عن التوابع والأساليب النحوية

فاللغة العربية ليست اللغة التي نتحدث بها فقط كما يظن البعض، بل أنها أكبر من هذه المساحة فهي بحر من العلم الذي لا ينتهي والذي علينا أن نفهمه جيداً حتى يمكننا إدراكه بالشكل الصحيح.

من المستحيل أن تجد الجميع يتفقوا حول نفس الرأي فلم يخلقنا الله عز وجل بنفس القدرات العقلية، بل أننا جميعاً مختلفين عن بعضنا البعض من حيث الفهم والإدراك والاستيعاب أيضاً، وهذا الأمر يجعلنا نختلف في الفهم نختلف في الاختيارات وغيرها من الأمور الأخرى.

كما أننا قد نجد أن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم وهذا الأمر كان لابد من أن يحميها من أن تقع في لبث المعنى، لذلك نحن نرى أن القواعد النحوية هذه هي ما وضعت المرجع الصحيح نحو اللغة.

كان من الصعب أن يذهب كل عالم من العلماء ليقول أنا أرى أن تلك الجملة تقع في صيغة الأمر وأخر يرى أنها توكيد، وأخر يعرب كلمة في موضع مختلف، لذلك كان لابد من وجود مرجع يتم الرجوع إليه ليكون أمر قطعي تام يحسم هذا الجدل.

لذلك نجد ان العلماء قد كلفوا جميع جهودهم في إثبات ذلك الأمر وقاموا بتقديم العديد من المعاجم والشروح لتفسير الآيات وفهم القواعد النحوية وإدراكها بشكلها الصحيح، حيث أن اللغة العربية ليست محدودة بل أنها من اللغات الصعبة.

شاهد أيضًا: ما هو النعت في اللغة العربية

التوابع في اللغة العربية

قد يتضح من خلال الكلمة ومعنى الكلمة بشكل مباشر المعنى فهي تابع لشيء اخر، أي أنها لا تمثل عنصر أساسي داخل الجملة مثل وجود المبتدأ والخبر في الجملة الذي لا يمكن أن تكتمل الجملة او يفهم معناها إلا بوجود المبتدأ وبالتالي وجود الخبر الذي يخبر عن ذلك المبتدأ.

أما في التوابع الأمر يختلف فنحن لا يمكنا أن نتعرف على إعراب التابع الموجود في الجملة، إلا من خلال التعرف على إعراب الكلمات الأخرى التي تشترك معه في نفس الجملة، لكي نتمكن من خلالها أن نقوم بإعراب ذلك التابع.

النعت

  • يعتبر النعت واحداً من بين التوابع التي تنتشر بشكل كبير جداً في عديد من الجمل المختلفة فقد يأتي بين مبتدأ وخبر وقد يأتي ببداية الجملة أو في المنتصف، فهو لا يقع تحت إطار قاعدة ثابتة يمكن من خلالها أن نقول أن هذا نعت مرفوع أو منصوب أو مجرور فور رؤيته.
  • يعتبر النعت هو الوصف لذلك نجد أن النعت يتبع المنعوت أو الوصف والموصوف، والنعت يتبع منعوته فإن كان النعت مرفوعاً بالضمة.
  • فسيكون المنعوت أيضاً مرفوعاً بالضمة أو كان النعت مرفوعاً بالألف، فيكون المنعوت أيضاً مرفوعاً بالألف أما إن كان النعت منصوباً ستجد أن المنعوت أيضاً منصوباً، وإن كان النعت مجروراً فإن النعت كذلك يكون مجروراً فهو دائماً تابعاً له من حيث العلامة الإعرابية.
  • كذلك إن كان النعت يقع في مجال التأنيث فإن النعت كذلك سيكون مؤنث، وإن كان جمعاً فسيكون المنعوت جمعاً وهكذا في حال الأحوال التي يوجد عليها النعت سيكون المنعوت لاحقاً به، كما أنه لا يوجد نوع واحد فقط من النعت بل أن هناك النعت السببي والنعت الحقيقي.

التوكيد

  • يقع التوكيد أيضاً بين التوابع التي تم التعرف عليها وتقسيمها داخل اللغة العربية بين التوابع التي ينحصر دورها في توكيد المعنى الموجود في الجملة.
  • حيث أن هذا التوكيد يضع الجملة بشكل أوضح وصورة أكثر بروزاً ليمحي اللبث والغموض عن الذهن.
  • فنحن نجد التوكيد يتبع المؤكد داخل الجملة فإن كان التوكيد نكرة فإن المؤكد سيكون نكرة وكذلك في الحالات الإعرابية نجد أن التوكيد يقوم بنفس الشيء.
  • فإن كان التوكيد مجزوماً فإن المؤكد أيضاً مجزوماً، وإن كان التوكيد مرفوعاً يكون المؤكد مرفوعاً وإن كان التوكيد مجروراً فإن المؤكد كذلك مجروراً.
  • يقع المؤكد في نفس الحالات للتوكيد سواء كان مؤنثاُ أو كان مثنى أو كان جمعاً، فإن التوكيد يكون بنفس الحالة التي يوجد بها التوكيد، ويوجد نوعين من التوكيد، وهو التوكيد اللفظي والتوكيد المعنوي.

تابع أيضًا: بحث كامل عن الجملة الاعتراضية

البدل

  • هو يقع بين التوابع الموجود في الجملة قد يظهر في أحيانا داخل الجملة بوضوح في حال كان المتبوع محذوفا، ويقسم البدل إلى أكثر من نوع واحد قد يكون البدل موجود بشكل كامل ويكون هنا بدل كل من كل.
  • أما في الحالة الأخرى يطلق عنه بدل بعض من كل، وفيه ينوب التابع عن قسم المتبوع، وهناك أيضا بدل اشتمال وهو الذي يعبر عن شيء يشتمل عليه المبدل منه.

العطف

  • يعتبر العطف من بين التوابع التي تفصل بين التابع والمتبوع وحروف العطف هي ثم، حتى، أو، أم، بل، لا، لكن في حال تم عطف اسم على ضمير منفصل هنا لابد من وجود ضمير منفصل داخل الجملة.
  • ينقسم العطف إلى أكثر من نوع واحد فقط فهناك عطف البيان وكذلك عطف النسق.

تعريف الأساليب

تعد الأساليب جانباً هاماً من جوانب اللغة العربية التي لا غنى عنها، ولا يمكن الاستغناء عنها داخل اللغة العربية حيث أنها قد تعطي للغة العربية اللمسة الخاصة، التي لا تكتمل من دونها، وهناك أكثر من أسلوب واحد داخل اللغة العربية.

أسلوب النداء

  • أسلوب النداء هو توجيه الكلام للمخاطب لذلك قد لا يكون النداء للشخص الحاضر فقط، بل يكون للغائب أيضاً ومن أساليب النداء أ أي أيا يا هيا.
  • البعض منهم يستخدم في النداء القريب مثل أ أي والباقي يستخدم في النداء البعيد، وقد يأتي بعد النداء أما صيغة أمر أو نهي أو رجاء.

أسلوب الأمر

  • هو الأسلوب الذي يستخدم في وجوب فعل المأمور، وغالبًا ما تم استخدام هذه الصيغة في القرآن الكريم.

أسلوب المدح

  • هو أسلوب يعبر عن الإعجاب بشيء أو بشخص وكثيراً ما يتم استخدام هذا الأسلوب في البيوت الشعرية، ويأتي أسلوب المدح في فعل ماضياً وجمل إنشائية، ويتم استخدام نعم وحبذا في أسلوب المدح

أسلوب الذم

  • هو عكس المدح فهو تعبير عن عدم الإعجاب بشيء أو بغضه، وقد يكون هذا الأسلوب مستخدماً في حالات عدم الإعجاب بشخص ما أو بفعل ما، وقد يستخدم بئس ولا حبذا في هذا الأسلوب.

أسلوب التحذير

  • يعد من بين الأساليب التي تستخدم بغرض التحذير من فعل يجلب ضرر أو عدم نفع.

قد يهمك : بحث عن التوابع في اللغة العربية جاهز للطباعة

خاتمة عن التوابع والأساليب النحوية

وتقع التوابع تحت مجموعة من الإعراب الموجود داخل اللغة العربية، وخاصة داخل قواعد الإعراب في النحو وهما التوكيد والنعت والبدل والمعطوف حيث قال علماء اللغة العربية عن هؤلاء التوابع، خاصة أنهم لا يمكن تحديد العلامة الإعرابية لها إلا من خلال التعرف على باقي العلامات الإعرابية، التي تسبقها أحياناً التي تأتي من بعدها.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.