بحث كامل عن الجملة الاعتراضية

اللغة العربية بحر لا ينتهي وقد يعلم ذلك جيداً من يقوموا بدراسة أصول اللغة العربية، من فقه وأدب وحديث وكلا من هذه الجوانب، لذلك تم وضع القواعد النحوية لتكون حجر الأساس والمرجع الذي يعتمد عليه الأشخاص في حال حدوث أي لبث في أي أمر ما، ولكي يتم وضع علامات الترقيم والتشكيل والعلامات الإعرابية بشكلها الصحيح، هذه الأمور يتم دراستها على مراحل حتى تصبح ثوابت في العقل هناك من يطبقها أثناء الكتابة دون الرجوع إلى مراجع ولكنها نتيجة لدراستها بالشكل الصحيح ولكن كثيراً ما يحدث ملابسات لابد من التأكد بالعودة إلى أصول اللغة وهو النحو.

ما هي التوابع

كلمة توابع قد تتضح معناها من خلال الكلمة مباشرة حيث أنها تدل على الإتباع وهي بالفعل كذلك، حيث أن التابع هو اتباع الحالة الإعرابية للكلمة التي تسبق عليها مباشرة وتأخذ نفس الحالة الإعرابية لها أياً كانت.

فإن كانت الكلمة التي سابقت التابع مرفوعة فإن التابع أيضاً مرفوع وإن كان مفتوحاً فإن التابع أيضاً مفتوح وغن كانت الكلمة السابقة للتابع مكسورة فإن التابع أيضاً يأخذ علامة الكسرة.

لا يعني هذا الأمر موضع الإعراب بمعنى أن الكلمة التابعة لا تشترط أن تأخذ العلامة الإعرابية فإن كانت الكلمة حال فلا يعني أن التابع حال أيضاً بل هذا الأمر مستحيل حدوثه ولا يوجد قاعدة تنص على ذلك، كما أن ليست كل الحالات توابع.

فهناك بعض الكلمات يطلق عليها التوابع وهي النعت، الصفة، البدل، والتوكيد والعطف.

شاهد أيضًا: ما هو النعت في اللغة العربية

الفرق بين الحال والصفة

كثيراً ما يتم اختلاط الأمر بين الحال والصفة وكثيراً من الطلاب قد يصفون الحال بأنه صفة وعلى الصفة حال، وقد يتم التعبير عن الاثنين واعرابهم انهم حال وهذا بسبب عدم الدراسة الجيدة والتميز الصحيح.

حيث أن النحو والتعرف على المواقع الإعرابية منذ مراحل الابتدائية فالتمييز بين كلا من الصفة والحال لا يتم وصفه بالصورة الصحيحة وقد لا يستطيع الكثير من المعلمين الوصول إلى عقل الطلاب وتوصيل المعلومة بشكل أكثر بساطة.

تكوين الجملة

اللغة العربية هي مجموعة من الحروف التي تتكون منها الكلمات ومن بعد تلك الكلمات تأتي الجمل، ولا تنحصر اللغة العربية في جملة واحدة أو نوع جملة واحدة من الجمل يمكن من خلاله أن نطلق عليه أن اللغة العربية تتكون من خلال جملة.

بل أنه هناك العديد من الجمل المختلفة داخل اللغة العربية ولكن في الأشهر والأعم داخل اللغة العربية هي الجملة الفعلية والجملة الإسمية، والجملة الفعلية هي التي تتكون من فعل وفاعل ومفعول.

على سبيل المثال لعب محمد كرة القدم، ذهبت الفتاة الجميلة.

أما الجملة الاسمية فهي التي تتكون من مبتدأ وخبر مثل هذا أحمد، هذه الفتاة جميلة، وهكذا العديد من الجمل الأخرى التي تأتي في فقرة وتجميع تلك الفقرة بين عديد من الجمل التي بين الجمل الفعلية والجمل الاسمية.

ولا تقف الجمل هنا عند مجرد الجملة الفعلية فقط والجملة الاسمية وتنتهي اللغة العربية، بل أن كل قسم ونوع من هؤلاء الجمل ينقسم إلى عدة أنواع فتأتي الجملة الفعلية التي تتكون من جملة الفعل المضارع والفعل الماضي والفعل الأمر.

في جانب آخر تأتي الجملة الاسمية التي بين المبتدأ والخبر والحال والصفة والنعت والمنعوت وغيرها.

الجملة الاعتراضية

هي نوع من أنواع الجمل تختلف عن الجملة الاسمية والجملة الفعلية لأنها تدخل بين الجملتين لتعترض بينهم ولا تأتي في جملة معينة أي أنها لا يمكن أن تقتصر على الجملة الفعلية فقط أو الجملة الاسمية فقط.

بل أنها تأتي بوجه عام في كثير أو قد يتم القول أنها تأتي بين كل أنواع الجمل لتعترض فيما بين الجملتين، وتعتبر الجمل الاعتراضية جاءت بأكثر من شكل في القرآن الكريم.

أهداف الجملة الاعتراضية

لا يوجد حرف في اللغة العربية قد وضع بدون أهمية أو فائدة بل أن كل حرف في اللغة العربية هو له فائدة كبيرة، لذلك وجد النحو الذي يتم الرجوع إليه وإلى القواعد الموجودة بداخله لكي يتم التأكد القطعي من أي شيء يتم الاختلاف حوله.

الله سبحانه وتعالى خلق لنا القرآن الكريم لكي يكون المرجع الأول للمسلمين في العديد من أمور حياتهم، ففي السابق كان يذهب القوم إلى الرسل لكي يسألوهم حول أمر ما ولكن بعد موت الرسل كان لابد من مرجع للمسلمين في شئون حياتهم.

ولم يكن القرآن الكريم هو فقط مرجع المسلمين، بل أنه وجدت أيضاً الأحاديث والسنن التي كانت مرجعاً بعد القرآن الكريم، فالله عز وجل يعلم أنه سيتم الاختلاف حول العديد من الأفكار وأنه من المستحيل أن تجمع الأقوام على شيء واحد لذلك كان لابد من أمر قطعي ليكون فيه قضاء الأمر الذي يتم الاستفتاء حوله.

كذلك النحو في اللغة العربية يشمل العديد من القواعد التي نفهمها وندركها بشكل طبيعي ولكن على الجانب الأخر هناك بعض الأمور التي قد يختلف فيها البعض من كبار العلماء في اللغة وتكون القواعد النحوية هنا هي الأمر القطعي بينهم.

والجملة الاعتراضية هنا جاءت للتسديد والتقوية في الجمل بمعنى التوكيد أو الانتهاء من المجادلة حول أي أمر ما فتدخل الجملة الاعتراضية بين الجملتين للتسديد والتقوية.

شاهد أيضًا: تعريف اللغة العربية وخصائصها

دخول الجملة الاعتراضية في الجمل

وقوعها في جملة المبتدأ والخبر وفيهن والأيام يعثرن بالفتى: نوادي لا يقلنه ونوائح هنا جاء الاعتراض في جملة والأيام يعثرن بالفتى لتسديد الجملة والأيام نوائح.

وتأتي أيضاً في الجملة الفعلية في بيت من الشعر وقد أدركتني والحوادث جمة: أسنة قوم لا ضعاف ولا عزل.

هنا الجملة الاعتراضية والحوادث جمة تعترض بين الفعل ومفعوله بأنهم قوم لا هم يصفون بالضعف وقلة الحيلة على رد العنف أو الحرب ولا أنهم هم عزل لا يملكون السلاح الذي يدافعوا به عن أنفسهم بل أنهم عكس ذلك.

جملة الصفة والموصوف أكثر الجمل التي جاءت في القرآن للجمل الاعتراضية تكون في جملة الصفة والموصوف حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز {وأنه لقسم لو تعلمون عظيم}.

هنا الجملة الاعتراضية في لو تعلمون وجاءت بين الصفة والموصوف لتصف أن قسم الله عظيم وأن الله قد أقسم بشيء فهذا يعني أنه لا رجعة ولا رحمة به.

شاهد أيضًا: معلومات عن اللغة العربية هل تعلم

خاتمة بحث كامل عن الجملة الاعتراضية

اللغة العربية من أعظم اللغات التي قد نرك بعضنا عنها ذلك فنذهب لنعلم أبنائنا اللغات الأوروبية ولا نهتم باللغة الأساسية لهم وهي اللغة العربية التي أطلق عليها اللغة الأم، ولا يوجد لغة أصعب من اللغة العربية، فنجد بعض الأطباء الذي يقوموا بتعليم المخاطبة للأطفال الذين لا يستطيعون التحدث، لا يقوموا بتعليم اللغات الأوروبية بل يبدأ من اللغة العربية وينصح الأم أن لا تتحدث أمام طفلها إلا باللغة العربية، بل أن هناك بعض الأطفال التي تسهل أن تنطق باللغة الأوروبية ولا تستطيع النطق باللغة العربية، وهذا لصعوبة اللغة ولابد أن نفهم أن الله نزه اللغة العربية حيث أنزل القرآن بها وهذا يدل على مكانة اللغة العربية بين باقي اللغات الأخرى.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.