مفهوم النمو في علم النفس التربوي

مفهوم النمو في علم النفس التربوي، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع تعليمي هام وشيق عن النمو في علم النفس التربوي، وسوف نعرض في هذا الموضوع إلى تعريف النمو في علم النفس، وأهمية دارسة علم نفس النمو، والتعرف على مراحل النمو، وأهم خصائص مرحلة النمو.

مفهوم النمو في علم النفس التربوي

منذ قديم الاذل حاول العديد من الفلاسفة وعلماء النفس أن يلقوا الضوء على ظاهرة معروفة، ألا وهي ظاهرة النمو، وحاولوا الوصول لتفسيراته المختلفة، وكذلك قام بعض العلماء بوضع العديد من التصورات لمراحل النمو بداية من وضع الإنسان في بطن امه.

واهتم العديد من علماء النفس برعاية الأطفال في أثناء مراحل النمو المختلفة، وذلك لأن كل مرحلة عمرية تؤثر كثيراً على سلوك هذا الشخص عندما يكبر، كذلك يؤثر النمو على النمو العقلي للطفل.

الجدير بالذكر ان علم نفس النمو يوضح إيجابيات وجود الأسرة السوية في حياة الأطفال، وكذلك تأثيرها على النمو العقلي للطفل، وقد اثبتت الدراسات ان النمو النفسي للطفل يتأثر منذ لحظات الإخصاب بأي شيء حوله، وكذلك يؤثر على سلوكه فيما بعد طوال حياته، وحتى بعد مرحلة الطفولة، ولهذا وجد هذا الفرع من فروع علم النفس وهو علم نفس النمو.

شاهد أيضًا : اهم مجالات خطوات الارشاد النفسي واهدافه

تعريف علم نفس النمو

علم النفس بصفة عامة هو تطبيق مجموعة من الإجراءات، والأساليب ذات الأُسُس العِلميّة، والتجريبيّة التي تهدف إلى ضَبْط سُلوك الإنسان، والسيطرة عليه، بالإضافة إلى التنبُّؤ الدقيق بنمط السلوك مُستقبلاً.

ومن أحد فروع علم النفس هو علم نفس النمو، وهو عبارة عن دراسة كافة مراحل النمو من الطفولة حتى الشيخوخة، والوقوف على خصائص كل مرحلة، وتأثيرها على الانسان من الناحية الجسمانية والعقلية والاجتماعية والانفعالية والمعرفية.

وكذلك يحاول هذا العلم التعرف على تفسير ما يحدث للإنسان والتعرف على أسبابه وربطها بتحليل نفسي منذ الطفولة، أو ظواهر قد حدثت له في مرحلة الطفولة.

شاهد أيضًا : ما الفرق بين الروح والنفس والجسد عند علماء المسلمين

أهمية دراسة علم نفس النمو

لدراسة علم نفس النمو فوائد عديدة ومنها ما يلي:

من الناحية العملية:

يمكن لعلم نفس النمو ان يوجه الأفراد في خلال مراحل النمو المختلفة، كذلك يقيس هذا العلم أي ظاهرة تطرأ على سلوك الفرد خلال فترات النمو المختلفة بل وتحاول توجيهه الى الطريق السليم، في النواحي النفسية والتربوية.

من الناحية النظرية:

تتيح دراسة علم نفس النمو ان يتعرف كل إنسان على طبيعته وعلى من حوله وتأثير البيئة المحيطة به عليه، وتأثير ذلك على نموه العقلي والاجتماعي والفسيولوجي والانفعالي، في كل مراحل تطور هذا الفرد، من مرحلة الطفولة حتى مرحلة الشيخوخة.

علماء النفس:

علماء النفس يهتمون كثيراً بعلم نفس النمو، لأنه يساعدهم كثيراً في فهم كافة العلامات النفسية التي تظهر على الشخص، وتساعده في ايجاد الحل، لان المشكلة في معظم الامور تكون مشكلة منذ الطفولة، لهذا فإن هذا الفرع من فروع علم النفس مهم جداً في تحليل الكثير من الظواهر الإنسانية والنفسية التي يمر بها الإنسان.

الوالدين:

يعتبر علم نفس التربوي هام بالنسبة للاب والام، لأنه يعرفهم على المشكلة التي تحدث مع أبنائهم، وكذلك يجب على الأب والأم أن يهتمون بمتابعة الأطفال نفسيًا في كافة مراحل النمو، لكي يقومون بضبط السلوك لأطفالهم.

المعلمين:

يعتبر علم نفس النمو هام جداً بالنسبة للمعلمين والتربويين، لأن هذا الفرع من فروع علم النفس يساعدهم في التعامل مع الأطفال في كافة مراحل نموهم، والتعرف على الأساليب المناسبة لتوصيل المعلومة للطفل، ومعرفة ما إذا كان هذا الطفل يعاني من مشكلات ومساعدة هذا الطفل في تحصيل العلم، مع العلم ان هناك فروق فردية بين الأطفال بالنسبة للتحصيل الدراسي.

المجتمع:

  • يساعد علم نفس النمو في التعرف على معظم المشكلات النفسية للأفراد في المجتمع، وبالتالي الوصول لحل لمعظم المشكلات الاجتماعية، وذلك للقضاء على هذه المشكلات والوقاية منها ايضاً، وذلك للوصول بالمجتمع الى مستوى نفسي واجتماعي سوي، ويؤثر ذلك ايضاً على مستوى الشخص المهني والاجتماعي والنفسي والتربوي، وكذلك وضع خطط لكي يتم التعامل مع المشكلات في المستقبل.
  • الافراد:

ينعكس فهم الاشخاص التربويين والآباء على مستقبل الأفراد، وذلك لأنهم يستطيعون توجيه الافراد داخل المجتمع بطريقة علمية سليمة، وكذلك تمكن من فهم الافراد في كافة مراحلهم من الطفولة وحتى الشيخوخة، لأن كل فرد يفهم ويتعامل مع الأحداث وفقاً لفهمه ونموه العقلي.

صفات النمو الإنساني

تتميز عملية النمو الانساني بعدة خصائص ومنها ما يلي:

النمو عملية منتظمة:

وهذا يعني ان النمو والتغيرات تتم بصورة منتظمة.

النمو عملية فارقة:

وهذا يعني ان السلوك المعتاد الذي يعتاد عليه الناس يصبح فيما بعد سلوك فارق في حياة الإنسان.

النمو الإنساني عملية فردية:

وهذا يعني ان لكي انسان سلوك وطريقة في النمو تختلف عن باقي الأشخاص.

النمو الإنساني عملية مستمرة:

والمقصود هنا أن الإنسان ينمو نفسياً من مرحلة الجنين وحتى مرحلة الشيخوخة.

النمو عملية كلية:

أي أن مراحل النمو المختلفة تكتمل وتسير جميعها في اتجاه واحد، أما للتطور او للهدم.

النمو الإنساني عملية تغير:

التغيير هنا يقصد به النضج، وهو كل تطور يحدث للإنسان مصاحبة عدة تغيرات، حتى يصل إلى مرحلة النضج.

شاهد أيضًا: كيف يطور الإنسان من نفسه في 7 خطوات فقط

وفي ختام هذا الموضوع فإن علم نفس النمو أصبح أحد اهم فروع علم النفس، لأنه يهتم بتأثير كل مرحلة من مراحل نمو الإنسان على حالته النفسية، وذلك يسهل إيجاد معظم الحلول للمشكلات التي تواجه الانسان.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.