كيف ادرس تخصص علم النفس

كيف ادرس تخصص علم النفس، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن كيف ادرس تخصص علم النفس، وسوف نعرض في هذا الموضوع تطوير مفهوم علم النفس، أساليب دراسة علم النفس، فروع علم النفس، أهداف علم النفس، صعوبات دراسة علم النفس.

كيف ادرس تخصص علم النفس

  • علم النفس هو العلم الذي يختص بدراسة السلوك والتنبؤ به والتحكم فيه بالإضافة إلى دراسة التفكير والعقل والشخصية وتحليلها ومعرفة أنماطها المختلفة، وتطبيق هذه الدراسة في الحياة اليومية والتعرف على المشكلات النفسية التي يتعرض لها الإنسان بهدف تحليلها ومعرفة أسبابها وعلاجها.
  • ويرى البعض أن دراسة علم النفس من أصعب الدراسات العلمية على الإطلاق، لهذا يجب أن يمتلك الأخصائي النفس بعض القدرات العقلية والفكرية التي تمكنه من حل المشكلات النفسية للأفراد.

شاهد أيضًا: شرح مناهج البحث في علم النفس

 تطور مفهوم علم النفس

لقد تطور علم النفس تطوراً كبيراً في الآونة الأخيرة، وخاصة بعد أن كان عرف علم النفس بعلم الروح في العصر الإغريقي، وبعدها تم استبدال كلمة علم الروح بكلمة العقل وذلك في العصور الوسطى، وبدأ النظر لعلم النفس على أنه علم دراسة الحياة العقلية، بعدها بدأ انفصال علم النفس عن علم الفلسفة، وقد عرف في هذا الوقت بأنه :”العِلم الذي يبحث في ما يُسمَّى بالحياة العقليّة الداخليّة”، ولكن علماء النفس قد رفضوا وقتها هذا التعريف لعلم النفس وذلك لأن الحياة النفسية تشمل على الشعور واللاشعور، وعرف في عام 1908م بأنه العلم الإيجابي الذي يقوم بدراسة السلوك الإنساني، ويبحث في داخل الدوافع وذلك للتكيف مع البيئة المحيطة وتحسين الصحة النفسية في التعامل مع الأفراد.

أساليب دراسة علم النفس

من الممكن دراسة علم النفس عن طريق عدة أساليب وطرق والتي منها ما يلي:

  • تحديد المواضيع النفسية التي يرغب الفرد في تعلمها، حيث أن هناك فروع عديدة لعلم النفس وهي علم النفس التربوي والعلم النفس المعرفي وعلم النفس الاجتماعي، والإكلينيكي، لهذا يجب على كل فرد تحديد الفرع الذي سوف يتخصص في دراسته، بحيث يكون هذا التخصص هو الأقرب للإنسان والأقرب لاهتمامات كل إنسان.
  • البحث من خلال الأنترنت، وذلك عن طريق إجراء الأبحاث وتحميل الكتب العلمية عن طريق الأنترنت، وقراءتها جيداً وفهم محتواها، ويجب الابتعاد عن دراسة الكتب المتخصصة لخبراء علم النفس، لأنها تخاطب فئة معينة، ويجب ألا نجتذب إلى الكتاب عن طريق العنوان، فقد يكون الكتاب بعنوان مخالف للمحتوى تماماً، ولكن الناشر يقوم بتعريف الكتاب والأشخاص المخاطبين بهذا الكتاب.
  • الكتب الجامعية، يجب قراءة الكتب الجامعية بالمكتبات العلمية المتخصصة في علم النفس بالكليات، وبالرغم من كون الكتب الجامعية أقل متعة من باقي الكتب ولكنها هي الأكثر تخصصاً والأكثر إفادة للدارسين من الكتب العامة ومن أمثلة هذه الكتب: “مقدمة في تاريخ علم النفس” لهيرغنهان، “مقدمة في علم النفس” لجيمس كلات.
  • التعرف على ودراسة النظريات النفسية المعاصرة وذلك من خلال الاستماع للتسجيلات الصوتية في مجال علم النفس، وذلك من خلال الاستماع لمحاضرات علم النفس من قبل العديد من أساتذة علم النفس، حيث أن القراءة قد تكون غير كافية لدراسة علم النفس بشكل وافي وكافي.
  • يجب أن يقوم الدراس بوضع جدول زمني محدد لدراسة علم النفس، لأن ذلك يساعده على تنظيم وقته بشكل أفضل، للتعلم بشكل أسرع وأفضل.
  • استخدام الورقة والقلم لتدوين الملاحظات في أثناء دراسة المفاهيم الأساسية لعلم النفس، والتي يجب تعلمها جيداً.
  • التعرف على الأشخاص الراغبين في دراسة علم النفس من الأصدقاء والعائلة، وذلك لكي يحفزوك على دراسة علم النفس.
  • الحصول على دورات عديدة في مجال علم النفس، من خلا المعاهد والكليات والمعاهد الخاصة المتخصصة في دراسة علم النفس، ومن الممكن أن يقوم الدارس بدراسة كورسات عن طريق الأنترنت دون الحاجة إلى الذهاب إلى مكان الدراسة.
  • الحصول على دروس متقدمة في مجال علم النفس، وذلك بعد فهم المواضيع والمفاهيم الأساسية في علم النفس.
  • الاستعانة بأصحاب الخبرات في مجال علم النفس، في حال وجد الباحث أي صعوبة في أثناء دراسة علم النفس.

شاهد أيضًا: مفاهيم في علم النفس المعرفي

فروع علم النفس

هناك فروع عديدة لعلم النفس وهي تنقسم إلى:

  • علم النفس البحثي أو النظري.
  • علم النفس التطبيقي.
  • علم نفس الإنسان.
  • علم نفس الحيوان.
  • علم نفس كبار السن.
  • علم نفس الطفولة.
  • علم النفس الفردي.
  • علم النفس الاجتماعي.
  • علم نفس العاديين.
  • علم نفس الشواذ.

أهداف علم النفس

هناك أهداف أساسية لعلم النفس وهي تشمل على ما يلي:

  • فهم السلوك أو الظاهرة ومحاولة تفسيرها: حيث يسعى علم النفس في الأصل إلى فهم السلوك الإنساني ومحاولة تفسير هذا السلوك تفسيراً علمياً، للتعرف على أسباب حدوث هذا السلوك وهذه الظواهر.
  • ضبط السلوك أو الظاهرة: يقوم على النفس بعد ذلك بعد أن فسر السلوك وفهم أساب حدود هذا السلوك وهذه الظواهر، يبدأ الإنسان في التحكم في السلوكيات والظواهر التي تحدث، حيث من المفترض حدوث سلوكيات غير سوية، يتدخل وقتها علم النفس لتعديل هذه السلوكيات أو الظواهر.
  • التنبؤ بالسلوك أو الظواهر: بعد التعرف على السلوك وتعديل هذا السلوك يبدأ علم النفس بالتنبؤ بحدوث السلوك أو الظواهر، خاصة بعد الوقوف على أسباب حدوث هذا السلوك أو الظاهرة، يتنبأ الإنسان بحدوث سلوكيات أو ظواهر مشابهه، وذلك من خلال علم النفس التربوي.

شاهد أيضًا: تاريخ علم النفس وتطوره

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.