أهمية تقنية المعلومات في حياتنا

تقنية المعلومات تعبر عن كل ما يخص الحاسوب من تصميم وإعداد وتفعيل ودعم لكافة العمليات المعدة من خلاله، وهذا المصطلح يرتبط أيضًا بالعاملين بالأجهزة الحاسوبية وكل ما يختص بها.

تعريف تقنية المعلومات

هو اختصاص يهتم بمعالجة وادارة المعلومات، وهو العلم الذي يتعامل من خلال الشبكات والبرمجيات لتخزين وحماية ومعالجة المعطيات من معلومات مخزنة وبيانات مدرجة به.

شاهد ايضًا: بحث عن تقنية المعلومات و أهميتها

أهمية تقنية المعلومات في حياتنا

سنوضح أهمية تقنية المعلومات فيما يلي: –

  • المجال الاجتماعي:

سهولة ويسر التواصل بين الأفراد بالرغم من بعد المسافات والتواصل أصبح بالصوت والصورة، مع إمكانية التعرف على أشخاص جدد وسيلة من وسائل رفاهية الشخص حيث يمكن استخدام الجهاز للعب او مشاهدة كل ما يهم الشخص على الجهاز الخاص به.

  • المجال التعليمي والثقافي:

أصبح وسيلة من وسائل التعليم باستخدام التعليم الالكتروني الذي طبق في كثير من المدارس، ويمكن للطالب مشاهدة البرامج التعليمية أيضًا من خلاله، كما يمكننا التطلع لما يهمنا عبر الشبكة العنكبوتية.

  • المجال الاقتصادي:

بتطور التقنية المعلوماتية إتاحة الفرصة أمام الجميع لعرض منتجاتهم على نطاق أوسع واشمل، وكذلك تحسين اختياراتهم من خلال البدائل المعروضة، ويعمل على زيادة الإنتاجية وتوفير الوقت والجهد المبذول.

  • المجال الصحي:

كأحد واهم المجالات التي تحتاج إلى تطوير تم استخدام أحدث التقنيات المعلوماتية بالمجال الصحي رغبتًا في الحكم على الأداء والقيام بتحسينه.

  • المجال الفني:

تطور التقنية المعلوماتية أصبح له تأثير في تحسين وسائل عرض الأعمال الفنية وسرعة انجازها.

مخاطر تقنية المعلومات

سنذكر الأضرار الناتجة عن التقنية المعلوماتية في النقاط التالية: –

  • بالرغم من أن إدخال التقنية المعلوماتية بالشركات عمل على خلق فرص عمل جديدة إلا انه انهي وجود فرص عمل كانت موجودة مسبقًا، ومثال على ذلك الحاسب المصرفي انتهت هذه الوظيفة وأصبحت تحسب أليًا.
  • التكلفة العالية التي تتكبدها الشركات لاستخدام التقنية الحديثة كبديل للنظام القديم تكلفة عالية لإعداد مستلزمات التقنية اللازمة من أجهزة ومعدات وأشخاص تعمل على ذلك.
  • تعدد وسائل الاختراق لهذه المعلومات خلال الشبكة العنكبوتية، فلكل عملة وجهان فبالرغم من المزايا لسرعة أداء الأعمال وضمان صحتها إلا أن ذلك يجعلها أكثر عرضة للخطر والضياع بأيدي الغير.
    • الإدمان والاعتياد على استخدام الوسائل التكنولوجية بصورة زائدة وبدون فائدة تذكر.
    • التأثر السلبي على أخلاق وعقول الأفراد من خلال الدخول على مواقع غير مرغوبة.

شاهد ايضًا: بحث عن اهمية تكنولوجيا المعلومات فى حياتنا

تاريخ علم تقنية المعلومات

سنوضح أجيال تطور علم تقنية المعلومات وهي: –

  • الجيل الأول:

يعتبر أول جهاز كمبيوتر رقمي اعد سنة 1948 وهو آلة مانشستر التجريبية، وكان يستخدم لها أنابيب مفرغة للذاكرة مما يعرض الحاسوب للانفجار المفاجئ عند زيادة درجة حرارة الأنابيب.

  • الجيل الثاني:

تطور الوضع ليكون لدينا جهاز اقل استهلاكًا للطاقة بمختبرات بيل، واستخدم النوى المغناطيسية كبديل للأنابيب المفرغة للذاكرة.

  • الجيل الثالث:

وبعد ذلك صمم أول جهاز مخزن تجاريًا يعرف باسم فرانتي مارك الأول يحتوي على 4050 صمام واستهلاكه للطاقة 25 كيلووات.

أوجه الاختلاف بين المعلومات والبيانات

سنوضح أوجه الاختلاف بين البيانات والمعلومات فيما يلي: –

  • البيانات تعتبر المادة الخام التي من خلالها نقوم بتصنيع المعلومات التي تصبح جاهزة بالنظام لاستخدامها في صنع القرار التي بدورها تقوم وتبني عليها المؤسسات.
  • البيانات تتشكل من أرقام أو رموز أو أحرف إنما المعلومات عبارة عن نصوص موضحة وكاملة ومفهومة لقارئيها والمتعاملين بها.
  • المعلومات ما هي إلا بيانات تمت معالجتها عند إدخالها وبرمجتها لتصبح مفيدة للإدارات المختلفة بالمنشئات.

كبقية معالجة البيانات

تتم معالجة البيانات من خلال المراحل التالية: –

  • التكويد:

وذلك يتم عن طريق إحلال شفرة أو رمز محل القراءة العادية المجردة بالعين وتكون هذه الشفرة متعارف عليها من قبل المتعامل بها فقط.

  • الفهرسة:

وتتم من خلالها ترتيب وتمييز كل بيان على حدة ووصفه بطريقة سهلة وواضحة حتى ييسر عملية الحصول على البيانات المتاحة في أي وقت وبأقل جهد ممكن.

  • التبويب:

ويقوم معد البيانات بتصنيفها إلى مجموعات رئيسية وأخرى فرعية على حسب الأسس التي تبنى عليها البيانات.

  • التخزين:

وله طريقتين طريقة مباشرة وهي طريقة التدوين اليدوي، وطريقة غير مباشرة عن طريق الوثائق الفيلمية القصيرة، أو الشرائط الممغنطة.

  • استرجاع البيانات:

ويتم استرجاع البيانات طبقًا لطريقة إدخالها سواء يدويًا أو أليًا، وفك تشفيرها للحصول على معلومات واضحة للمستخدم، كما يمكن في حالة تعدد المعلومات وتنوعها القيام بتلخيصها وتبويبها.

تخصصات تقنية المعلومات المطلوبة لسوق العمل

سنستعرض أهم تخصصات تقنية المعلومات في سوق العمل فيما يلي: –

  • البرمجة:

تعتبر حجر الأساس للشركات التي تنظر إلى أفق اعلى وأوسع خلال مجالها، البرمجة تعتمد دائمًا على البحث والتطور بالأنظمة والتطبيقات، وإنشاء بدائل وحلول جديدة توافق وتواكب التطور في عالم البرمجيات.

  • الدعم الفني:

كتحصيل حاصل ونتيجة حتمية لوجود التطور الذي يتطلب الإلمام بالنواحي الفنية للسير قدمًا نحو التكنولوجيا.

  • الشبكات:

إحدى صور التطور التكنولوجي الدعم من خلال الاتصال اللاسلكي.

  • إدارة تطبيقات الأجهزة النقالة:

إحدى المهام المطلوبة بسوق العمل، وتحتل المركز الثالث من حيث ندرتها بسوق العمل وكيفية الحصول عليها، نتيجة تزايد استخدامات الأجهزة النقالة.

  • إدارة المشاريع:

يتوقف مدى نجاح تقنية المعلومات على مدى نجاح المشاريع ومن ذلك يبحث القائمين على الشركات على مديري المشاريع الموهوبين وذو خبرة مميزة.

  • إدارة قواعد المعطيات:

طبقًا للإحصائيات أن الشركات تبحث عن أشخاص لهم القدرة على تجميع البيانات وتلخيصها إن تطلب الأمر، أو عمل خريطة بيانات منطقية لاتخاذ القرارات للتطور.

شاهد ايضًا: بحث عن تقنية المعلومات و أهميتها

وفي النهاية نتمنى استفادتكم من المقال، وحصلتم على معلومات مفيدة وتعرفتم على مدي أهمية التكنولوجيا وتطورها في عصرنا، ونحن في انتظار ردودكم وتعليقاتكم.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.