مقدمة عن الصحة النفسية

مقدمة عن الصحة النفسية، فلا تقتصر أهمية الصحة النفسية فحسب على الاستمتاع ببعض الهدوء والراحة، ولكنها لها دور كبير في منع الإصابة بالأمراض النفسية والتي تنتشر بشكل كبير بين الناس في الوقت الحالي.

مقدمة عن الصحة النفسية

  • المفهوم الخاص بالصحة النفسية هو حالة من الصحة العقلية، وذلك تبعاً للصحة العالمية حيث يتمكن الأفراد من إدراك قدراتهم ويمكن أن يتعاملوا بوعي مع ضغوط الحياة اليومية وأداء عمل منتج لتنمية المجتمع.
  • لذلك تؤكد منظمة الصحة العالمية أن الصحة النفسية ليست مجرد وجود اضطرابات نفسية أو إعاقة، ولا علاقة لها بتجنب الحالات التي تسبب المرض، بل تتعلق بالرعاية المستمرة لسعادة الفرد وترفيهه.
  • أكد خبراء المنظمة أيضًا أن الحفاظ على الصحة العقلية واستعادتها أمر بالغ الأهمية للأفراد والمجتمع، لأن حوالي 5 أشخاص يعانون من مشاكل في الصحة العقلية.
  • ولن يقدموا الكثير من العلاج خوفًا من التعرض للانتقاد، وترتبط الإهانات والأحكام بالجنون والخرف.
  • يتفق العلماء والأطباء على أن الصحة البدنية هي سلامة جسم الإنسان من الأمراض والآلام، وسلامة الأعضاء الحيوية ووظائفها، وسلامة الأعضاء الداخلية.
  • لكن تعريف الصحة النفسية لا يمكن أن يكون بهذه البساطة، فقد اتخذ بعض العلماء معنى الروح ومكوناتها ومستوى سلامتها.
  • إن اتساقها ليس مادة ملموسة قابلة للقياس، ولكن يتم الاستدلال عليها من خلال السلوكيات والتفاعلات وردود الفعل الخارجية الشخصية.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: ما هي مظاهر الصحة النفسية السليمة

أهمية الصحة النفسية

1- العيش بشكل صحي وطبيعي

  • بالمثل كما يمكن للصحة الجسدية أن تساعد أجسادنا على البقاء بصحة جيدة، يمكن للصحة العقلية أن تساهم في خلق حالة من الصحة النفسية والمحافظة عليها.
  • عندما نكون بصحة جيدة، فإننا نستمتع بالحياة والبيئة والناس فيها، يمكننا الابتكار والتعلم وتجريب أشياء مختلفة مثل المغامرات.
  • عندما نواجه صعوبات في حياتنا الشخصية والمهنية، نشعر عادة بالحزن والغضب الذي قد ينجم عن وفاة الأقارب والبطالة ومشاكل العلاقات وغيرها من المشاكل السيئة.
  • ولكن هذا الحزن والبكاء ليس من الطبيعي أن تستمر ويفقدنا القدرة على الاستمتاع بالحياة.

2- مكافحة الأمراض المزمنة

  • بالإضافة إلى إمكانية مساعدة صحتنا العقلية لنا في مقاومة أو منع الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب.
  • إذا تخلص مريض القلب من التوتر، فستتحسن صحته الجسدية، وبالتالي يمكن للصحة العقلية أن تمنع النوبة القلبية أو تكرارها.

3- إدارة الإجهاد

  • تكمن أهمية الصحة النفسية في التعرف على التوتر، والاستجابة للجسد، ومعلوماته وتحذيراته المستمرة.
  • وفهم مصدر التوتر، مثل وفاة أحد الأحباء أو بدء عمل جديد أو الانتقال من منزل، هذا أمر مرهق بالتأكيد؟

4- مكافحة الضغوط

  • يأتي معظم ضغطنا من الداخل، كم يأتي من تفسير الأشياء وتقييم الأداء، وشرح مظهرنا ومظهر الناس، والطريقة التي نتحدث بها.
  • لذلك، تعزز الصحة العقلية وعي الناس بالحديث السلبي عن النفس، لأن الناس عليهم تعلم ذلك.
  • لذلك لا يجب عليك التركيز على النقد الذاتي واللوم والتحليل المفرط في التشاؤم حتى لا يغير الوضع البريء إلى مصدر توتر.

5- الاستجابة للاسترخاء

  • الشخص الذي يهتم بصحته العقلية، عندما يأمره جسده بأخذ قسط من الراحة، ومقاومة الشعور بالتوتر.
  • وبالتالي تعزيز الاستجابة لتمارين الاسترخاء، وتهدئة الجهاز العصبي تحت التوتر، مدركًا تمامًا لاستجابة الصحة العقلية لأهمية الاسترخاء خلال حياتنا اليومية.

كما يمكنك التعرف علي: أنواع الأمراض النفسية وأعراضها

أهداف الصحة النفسية

1- مواجهة عواطفك

  • الغرض من الصحة العقلية هو تعليمك كيفية مواجهة مشاعرك دون الانجراف مع التيار أو إغلاق عينيك كما لو لم تراها.
  • والغرض من ذلك هو أن تتعلم كيف لا تسأل نفسك عما تشعر به، وأن تحلها من خلال تسأل نفسك ما هي المشكلة وما جذر المشكلة الذي يزعجك حقًا، هل يمكن لأي شخص مساعدتي؟

2- توديع السلبية

  • هل قمت بارتكاب خطأ ثم أعدت تشغيله مرارًا وتكرارًا؟ هل سبق لك أن قللت من شأن نفسك في الأمور التافهة؟
  • هذا هو الهدف الثاني للصحة النفسية، وهو تحسين التواصل مع النفس، وداعًا للسلبية والنقد واللوم والتشاؤم الداخلي، فلا يوجد أحد مثالي.
  • ارتكب أخطاء في الحياة، واستخدم الأخطاء للتعلم منها بدلاً من الحكم على نفسك بالأخطاء.

3- تجنب الإصابة بالأمراض النفسية

  • كما تهدف الصحة العقلية إلى تجنب الأمراض العقلية مثل الاكتئاب والتوتر والفصام والاضطراب ثنائي القطب أو على الأقل في بداية الوعي لهم بسرعة.
  • حتى يتمكنوا من الحصول على علاج حقيقي فورًا بمعدل شفاء مرتفع ويعيشون حياة صحية.

4- الاهتمام بالجسم

  • الهدف من الصحة النفسية هو تغيير طريقة تعاملك مع جسدك، لأنه سيكون له تأثير كبير على صحتك العقلية.
  • لذا تأكد من العناية بجسمك، وتناول المزيد من الوجبات المغذية، وشرب الكثير من الماء والحصول على ما يكفي من النوم.

5- اكتشاف هواياتك

  • الغرض من الصحة العقلية هو تعزيز التواصل والمثابرة مع الآخرين.
  • إذا كنت تعيش حياة مرهقة، فإن تطوير هوايتك الخاصة يبدو أن آخر شيء تحتاجه، ولكن من السهل تأجيل تحقيق السعادة لنفسك.
  • هذا لن يضر بصحتك العقلية فقط، بل سيقوم بالتأثير أيضًا على كفاءة عملك وصورك أمام نفسك، والبحث عن الهوايات والاهتمام بها، واستخدامها كجزء من أنشطتك اليومية.

6- التركيز على الحاضر

  • الهدف من الصحة النفسية إلى جلبك إلى مجال الحياة في الوقت الحاضر، دون الحاجة إلى الندم على ما حدث أو توقع ما سيحدث.
  • لذلك في كثير من الحالات، نركز على الماضي ونركز على ما قد يجلبه المستقبل مع نسيان أن نعيش في الحاضر.
  • لذلك فقدنا الحاضر، لذلك يعلمك الصحة العقلية أن تستعد للمستقبل دون إهمال الحياة اليوم.

7- إقامة علاقات سليمة

  • الهدف من الصحة العقلية هو تعليمك أنه لا يوجد شيء يمنعك من عيش الحياة التي تريدها، قل “نعم” في أي وقت أو عندما تريد وتحتاج.
  • اخرج من منطقة الراحة الخاصة بك، وقم بالمخاطرة واكتشف وجهًا جديدًا نفسك، فلا تدع الخوف يسيطر عليك.
  • العلاقات الإنسانية لن تكون على حساب نفسك، دع نفسك تستغل فيها، خذ الأشياء التي تريدها والأشخاص الذين تريدهم في الحياة، واترك الباقي اترك كل شيء ورائك.

8- زيادة إنتاجيتك

  • عندما يكون الفرد في حالة عاطفية مستقرة، فإن ذلك سيحسن قدرته على العمل وكفاءة العمل.
  • لتحقيق هذا الهدف، تحتاج إلى المتابعة والحفاظ على الوعي بالصحة العقلية، وتؤمن تمامًا أن هذا لك.
  • من المهم الاستمرار وأي تدهور لن ينظر إليه خلال شهور قليلة حتى تتعافى منه.

9- طلب المساعدة

  • الغرض من الصحة العقلية هو إخبار الناس أنه إذا كسرت ذراعك، فلن تكون تشفى من تلقاء نفسها.
  • يجب أن تخبر بما تشعر به، ولا تنتظر حتى يتحدث الآخرون عنك، ولا تتجاهل أنك التحدث إلى نفسك حتى لا تتغير شؤونك.
  • توقف، قم بطلب المساعدة حتى تتمكن من بدء حياة جديدة بروح نشطة وحيوية.
  • لا تخاف من وصمة العار، أنت الشخص المصاب، ليس هم، وأنت الشخص الذي يحتاج إلى المساعدة.
  • أنت الشخص الأكثر احتياجًا للمساعدة، لذا يرجى طلب المساعدة دون تردد أو خوف.

اقرأ من هنا عن: الحالة النفسية وتأثيرها على أعضاء الجسم

وفي نهاية هذا المقال نكون قد وضحنا مقدمة عن الصحة النفسية حيث تعتبر من أهم العوامل التي تبعث الراحة والطمأنينة بين أفراد الأسرة مما ينعكس على المجتمع وأفراده.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.