ما هو طول وعرض وعمق قناة السويس

ما هو طول وعرض وعمق قناة السويس قناة السويس من أهم القنوات التي تربط البحر المتوسط بالبحر الأحمر ليسهل المرور لها من كل السفن التجارية الهامة للبلاد وهي تقع في مصر، وقد بنيت منذ عهد الخديوي إسماعيل، ولكن القناة الجديدة قد تم تشيدها منذ ٢٠١٤، وذلك لتوسيع القناة، ونجد أن التقدم الذي نبحث عنه بالفعل تم من خلال هذه القناة الجديدة الهامة لمصر في العديد من المجالات، سوف نعرف كل ما يخص قناة السويس من خلال مقالنا هذا.

ما هو طول وعرض وعمق قناة السويس

  • نرى أن طول القناة القديمة ١٩٣ كيلومتر، ويكون عرضها ٢٠٥متر، ويكون العمق ٢٤ متر، أما قناة السويس الجديدة يكون طولها ٧٢ كيلومتر وأيضًا العمق ٢٤ متر.
  • وهذا يكون مناسب جدًا لدخول أضخم السفن إليها بدون أي عائق من عدم التوازن بها، ولكن بعد التفكير بشكل كبير في القناة الجديدة ومعرفة الطول المحدد الذي يسنح بالقيام به، وكذلك العرض تمكن المصريين من إتمام المهمة بنجاح من دون إهدار لأي وقت أخر، فمن الهام البحث عن كل ما يوفر دخل كبير للبلاد والقيام به من أجل عدم ركود بلادنا وتطورها ونموها بشكل حضاري وكبير.

شاهد أيضًا: بحث عن قناة السويس الجديدة جاهز للطباعة

ما هي أهمية قناة السويس خاصة بعد بناء القناة الجديدة؟

  1. نجد أن هذه القناة القديمة تكون أهميتها واضحة من خلال الربط الواضح بين القارات والأمريكيتين وآسيا، وأوروبا، فأصبحت هذه القارات متقاربة بسبب هذه القناة بشكل كبير.
  2. لها أهمية كبيرة لزيادة الدخل القومي لمصر، وزيادة اقتصادها بشكل كبير للبلاد، فهي أساسي في دخلها ولا يمكن إنكار هذا الشيء.
  3. قلة البطالة في مصر بسبب الحاجة إلى الأيدي العاملة، والعمل على توفير فرص للدخل للأفراد، فهي احتاجت مدة طويلة جدًا لتشييدها في ذلك الوقت، وأيضًا احتاجت لأيدي عاملة كثيرة جدًا وصلت إلى ألف عامل لكي يتم بناؤها.
  4. جعلت المسافة قريبة جدًا لجميع السفن لكي تمر منها إلى رأس الرجاء الصالح.
  5. ولكن عندما تم بناء القناة الجديدة أصبح لها أهمية كبيرة من خلال:
  6. أصبحت القناة أكبر من قبل، فحجمها كبر عن السابق، وهذا سيساعد السفن على المرور بكل سهولة وبدون تأخر.
  7. وفرت العمل لكل العاطلين أثناء بناؤها، فأصبح لهم دخل في هذه الفترة، فهي أيضًا احتاجت إلى مدة لكي تبنى، مما جعل الحاجة للأيدي العاملة متزايد بشكل كبير.

أهمية قناة السويس خاصة بعد بناء القناة الجديدة

  1. زاد دخل مصر عن السابق بأضعاف، فلم تعد القناة مثل السابق بل توسعت كثيرًا وبدون أي عوائق.
  2. ساهمت بشكل كبير في العمل على تربية أسماك في أحواضها، لكي تتوافر الأسماك وتزداد في البلاد، فهذا جعل هناك العديد من أنواع الأسماك في البلاد، وزيادة الثروة السمكية بشكل كبير، فزيادة توفر الأسماك مفيد من كل الجوانب، فبالرغم من توفير ما يحتاجه الفرد من طعام وكذلك التقليل من سعره بشكل كبير.
  3. أصبح بإمكان مصر أن تتعامل مع العديد من الصناعات التي تدخل إليها من خلال القناة، والتي لم يكن يمكن دخولها من قبل، فهناك صناعات كبيرة لم تتمكن من الدخول من قبل، لهذا أصبحت مصر بقدرة على التعامل مع هذه الصناعات كما تريد، فلم يعد هناك أي مشكلة من تصديرها واستيرادها.
  4. لم يعد هناك الحاجة من تضييع الوقت في انتظار الأدوار لكي يتم مرور السفن، بل أصبح بإمكان السفن المرور في أي وقت دون الخوف من إهدار الوقت بدون مرور، وأيضًا التعب الذي يلحق الأشخاص في الانتظار طيلة الوقت، فنجد أن السفن تدخل من اتجاه الشمال للجنوب، ومن الجنوب للشمال.
  5. أصبح من الممكن أن تمر من خلالها أي سفينة مهما كانت ثقيلة ومهما كانت كبيرة، وهذا يجعل الأمر أفضل بكثير فلم يعد هناك أي عائق يمنع دخول أي صناعة مهما كانت، ويجعل البلاد في تألق في أي صناعة، مهما كانت، بحيث كان قديما تجد السفن الثقيلة مشكلة كبيرة ولم يكن هناك استطاعة من دخول القناة.

شاهد أيضًا: بحث عن انجازات واعمال قناة السويس الجديد

هل تأخر بناء القناة الجديدة ولماذا؟

  • إن التفكير في بناء هذه القناة كان منذ فترات بعيدة، وهذا من أجل التوسع في القناة وزيادة الدخل للبلاد بشكل كبير، ولكن لم نجد أن هذا المخطط الذي تم التفكير به منذ وقت طويل أنه تم بناؤه على أرض الواقع، فقد كان هذا بسبب عدة مخاوف كانت تنتاب المهندسين في هذا الوقت، وكان من ضمنها أن ينخفض منسوب الماء في البحر المتوسط عن المياه في البحر الأحمر، لذلك لم يجد من يشجعه في وقتها.
  • ولا ننكر أنه تم التفكير به أكثر من مرة ولكن بدون جدوى، ونجد أن بسبب هذا الخوف رفض أن يشيده الرئيس أنور السادات، إلى أن تم التفكير بعمق في هذه المسألة ومخاوفها ودراستها بشكل جيد لكي يتم تفادي أي أخطار يمكن أن تتم في المياه، وبالفعل تم تشييد هذه القناة وتحقيق الرغبات التي حلم بها جميع المصريين من توفير فرص العمل وزيادة الدخل بشكل كبير للبلاد، وتوفير صناعات هامة لم تكن متواجدة من قبل.
  • لم يكن هذا التأخير لرغبة في عدم نجاح البلاد اقتصاديًا، ولكن لم يتم الدراسة بشكل واضح، فلم يكن هناك رغبة في المجازفة بأي شكل من الأشكال، لذلك كان الخوف يملأ قلوب المصريين من هذا الشيء، ولكن عندما توفر هذا الحلم وأصبح حقيقة، أصبحت الفرحة داخل كل فرد مصري، فلا نجد أن هناك في البلد من يكره تقدم بلده في العديد من المجالات الصناعية والتجارية من خلال قناة السويس، فهي بناء مفيد وهام لا يضر بل يجعل التجارة أكبر وأهم، لذلك نجد أن هذا الشيء سمح بتطور البلاد بشكل ملحوظ، وسوف يتطور أكثر في البلاد.

لقد تناولنا في هذا المقال ما هو طول وعرض وعمق قناة السويس سواء كانت القديمة أو الجديدة، وأيضًا تناولنا أهميتها قديمًا وحديثًا، كذلك تعرفنا على سبب تأخر التوسع في القناة وهي القناة الجديدة، وأوضحنا الأهمية الاقتصادية التي وفرتها هذه القناة للبلاد، لذلك كان لابد من التوسع بها وحفر قناة جديدة توسعًا للقديمة.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.