علم الأحياء الدقيقة الطبية

في هذا العالم الذي نعيشه يوجد العديد من الكائنات الحية الذي يعد من أبرزها هو الإنسان، وبالرغم من كثير من أنواع الكائنات الحية التي لا نعرفها إلا أن علم الأحياء والتعرف عليها والوصول إليه، قد تمكن من دراسة العديد من الجوانب المختلفة في الكائنات الحية.

مقدمة عن علم الأحياء الدقيقة الطبية

لقد انقسم علم الأحياء إلى عديد من الفروع المختلفة منها علم الأحياء البشري والذي يتعلق بدراسة الإنسان والوظائف والخلايا والأعضاء الموجودة في جسم الإنسان، والتي من خلالها قد يمكن أن يتم التعرف على الوسائل والأسباب جميعاً الموجودة في جسم الإنسان، والتي هي السبب في حياته.

فالإنسان ليس هو الهيكل الخارجي الذي نراه هكذا، بل أن الإنسان بداخله يوجد عدد من الخلايا المختلفة التي لكل منها وظائفها المختلفة، والتي قد تتحكم في شعور الإنسان بنوع معين من الآلام، بسبب تعطل وظيفة من هذه الوظائف الموجودة في جسم الإنسان.

علم الأحياء ووظائفه

فيعتبر علم الأحياء استطاع التوصل إلى دراسة الكائنات الحية بجميع أشكالها ووظائفها المختلفة التي من خلالها استطاع أن يتم التعرف على عديد من الجوانب والخلايا المختلفة في هذه الكائنات الحية، والتي قد يعد الإنسان واحداً من بينها فقط.

لكنه بالفعل يوجد العديد من الكائنات الحية الأخرى التي تتمثل في أصغر الكائنات الدقيقة، التي استطاع علم الأحياء من خلال فروعه المختلفة أن يقوم بالتوصل إليه والتعرف عليه بصورة أكثر دقة.

فالإنسان قد يشعر بالأرق بسبب تعطل وظيفة من وظائف الجسم أو الشعور بألم في المعدة أو ألم في الكبد وغيرها من الأمور الأخرى، التي قد استطاع علم الأحياء البشري من أن يقوم بدراستها، ويتمكن من التعرف عليها بشكل دقيق وهائل.

فالإنسان مع بداية البشرية كان لا يدرك ولا يعلم أي شيء عن جسم الإنسان، وقد يمكنا أن نستدل على ذلك من خلال نبي الله أدم أبو البشر بعد ان نزل إلى الأرض وظل يسير فيها بمفرده لا يوجد في هذا الكون غيره هو وحواء.

ولكنه لا يعلم مكانها بدأ يشعر بألم شديد في بطنه وهو لا يعلم ما هو السبب خلف ذلك إلى أن أنزل الله نبيه جبريل عليه السلام وأخبره أن هذا الألم بسبب الشعور بالجوع وأن الإنسان لابد ان يأكل.

من هنا كان الإنسان في بداية تطور العلم والتعرف، ولا يمكنا أن نقول أنها قد وصلت إلى القمة في التكنولوجيا كما هي الآن بل أنها بدأت خطوة بعد أخرى، وأتى عالم بعد أخر يتمكن من خلاله أن يتوصل إلى العلوم.

شاهد أيضًا: مؤسس علم الوراثة في العالم

دراسة الكائنات الدقيقة

  • وقد نجد أن علم الأحياء أيضاً قد وجد من بين أقسامه العلوم الدقيقة وتلك العلوم تختص بدراسة الكائنات الدقيقة، فنحن قد لا نرى البكتيريا أو الفطريات بالعين المجردة، ولكنها بالفعل موجودة وقائمة واستطاع علم الأحياء الدقيقة أن يقوم بالتوصل والتعرف على هذه الفطريات الدقيقة.
  • فنحن قد نرى عديد من الطعام الذي قد يفسد عند تعرضه على درجات حرارة عالية جداً، وتلك البيئة قد تسبب ظهور أنواع من البكتيريا، والتي تسبب تحلل هذا الطعام ويؤدي ذلك على فساده.

علاقة علم الأحياء بالعلوم الأخرى

  1.  نرى أن العلوم جميعاً على علاقة وثيقة مع بعضها البعض ونحن لا يمكنا إنكار هذا إطلاقاً، فقد نرى أن العلوم قد تخدم بعضها البعض سواء بقصد أو بدون قصد وهذا الأمر وارد حدوثه في عديد من الأمور المختلفة.
  2. فعندما ننظر إلى علم مثل علم الأحياء قد يمكننا أن نرى الصدفة وراء تقديم اختراع الثلاجة، ففي بادئ الأمر كان عن طريق الصدفة حيث أن أحد العلماء كان يضع قطعة من اللحم داخل منزله، وقد ترك هذه القطعة من اللحم إلى اليوم التالي لينظر يجد أنها قد فسدت وظهر عليها لون غير لونها، وبالتالي تغير في رائحتها.
  3. هذا التغير الذي حدث في قطعة اللحم هو بسبب توافر البيئة والظروف التي ساعدت إلى ظهور البكتيريا التي تسببت في تحلل قطعة اللحم وتغير لونها وطعمها، وتعد هذه البكتيريا هي واحدة من بين الأشياء، التي تقع تحت دراسة علم الأحياء الدقيقة.
  4. فتلك البكتيريا التي قد لا يمكنا أن نراها من خلال العين المجردة هي في حقيقة الأمر تعد من بين الكائنات الحية، وليست من المواد أو الكائنات الغير حية.
  5. لأنها بالفعل تتغذى وتعيش وتتكاثر وتقوم بإنجاب أنواع جديدة من نفس النوع التي تقوم هي بتقديمه.
  6. فتقوم بتوفير أنواع جديدة لها وهذه الصفات جميعاً تعد من بين صفات الكائنات الحية، في الجهة الأخرى نحن قد نرى أن هذا الأمر قد ساعد في خدمة أحد العلوم الأخرى.
  7. حيث أن هذا العالم مثل غيره من العلماء التي قد تحدث معهم أمور من باب الصدفة، وهي عن طريق أنه قد توصل إلى أن هذا الأمر ليس دائم الحدوث.

اقرأ أيضًا: بحث عن علم الأحياء وأهميتها

مثال على الكائنات الدقيقة في الأحياء

  • حيث أنه في اليوم التالي كان موجود فوق قمة جبل وكان لديه بعض من قطع اللحم الذي يجدها في اليوم التالي لم تفسد فظل يسأل عن سر فساد قطعة اللحم في المرة الأولى، وعدم فسادها في المرة الثانية ليتم التوصل من خلال ذلك إلى أن يقوم بتكرار التجربة.
  • لكي يعرف ما هو السبب في حدوث ذلك الأمر أم أنه كان من باب الصدفة، وبالفعل قد تم التوصل إلى أن الأمر لم يحدث من باب الصدفة.
  • بل أنه كان بسبب اختلاف درجات الحرارة التي قد تم التوصل إلى أنها قد تقل بمقدار درجة مئوية، كلما اتجهنا من سطح الأرض إلى قمة الجبل.
  • وهذا الأمر قد يعني أنه عندما يتم وضع اللحم في درجات حرارة منخفضة هذا قد يعني عدم ظهور أي من أنواع البكتريا التي أثبت علم الأحياء الدقيقة أنه لا وجود لا يساعد هذا الجو في ظهور أو نمو أي من أنواع البكتيريا أو الفطريات التي قد تسبب تلف الطعام أو فساده.

 أهمية علم الأحياء

  • في كل فرع من فروع علم الأحياء توجد أهمية عظيمة استطاع من خلالها العلم أن يطور من نفسه، وهذا قد يتضح من خلال تقديم اختراع مثل الثلاجة على سبيل المثال فعلم الأحياء البيئي قد قام بدراسة كل الظواهر المختلفة الموجودة في البيئة.
  • على سبيل المثال عندما قد ننظر إلى نوع معين من النباتات فنحن قد نرى أن علم الأحياء قد يتعلق بدراسة الظواهر والأسباب التي قد تساعد في ظهور هذا النوع من النبات، وكذلك الظروف التي يحتاجها هذا النوع من النبات، لكي يتم نموه بالفعل.
  • أو عندما ننظر إلى نمو نبات معين في بيئة مثل البيئة الصحراوية التي قد تمر بظروف قاسية جداً بالرغم من حاجة النبات إلى وجود الماء ووجود ضوء وجو يساعد في نموه.
  • نجد أن علم الأحياء قد يقوم بالتوصل والتعرف على سبب اختلاف هذا النوع من النبات، من حيث الظروف التي قد يحتاجها، والتي تختلف عن غيرها.

اخترنا لك : علم الأحياء البشري

خاتمة عن علم الأحياء الدقيقة الطبية

وفي النهاية فإن قد ينطبق علم الأحياء والكائنات الدقيقة على الحيوانات أيضاً، باعتبارها أحد الكائنات الحية التي قد تقع تحت نطاق بحث علم الأحياء.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.