مدارس علم النفس الحديثة

يعد علم النفس واحداً من بين العلوم الهامة التي استطاعت أن تفسر العديد من الظواهر المختلفة، التي قد عجزت العلوم الأخرى عن إيجاد تفسير واضح لها، فنحن قد نرى أن علم النفس على سبيل المثال واحداً من بين العلوم، التي لا يخضع إلى التجارب المعملية التي تتم في العلوم الأخرى، مثل علم الكيمياء أو علم الفيزياء.

مقدمة عن مدارس علم النفس الحديثة

فنحن قد نرى أن هناك العديد من العلوم التي كان لا يمكنها أن تقوم من الأساس بدون القيام بهذه التجارب المعملية المختلفة التي قد تستغرق سنوات طويلة.

لكي يتم من خلالها الوصول إلى نتيجة قطعية لا مجال للخطأ بها وهذا هو بالنسبة للعلوم الكيمائية أو الفيزيائية وكذلك الرياضية.

ألا أن هذا الدور الذي قد تقوم عليه هذه العلوم يعني أنه لا وجود للعلوم الأخرى، إن لم تقوم بهذه الأدوار فكل علم يقوم على أسس تختلف عن الأخرى.

شاهد أيضًا: أنواع الشخصيات في علم النفس وكيفية التعامل معها

دراسة علم النفس

  • يعد علم النفس واحد من بين أبرز العلوم التي قامت بدراسة العديد، بل كل الظواهر التي لم يستطيع العلم الأخر أن يقوم بتفسيرها، فنحن لا يمكننا أن نقوم بالتقليل من علم عملاق وضخم مثل علم النفس قدم العديد من العلماء المختصين الكتب والشروح حوله.
  • فنحن قد نجد أن علم النفس لا يقوم من خلال فرع واحد فقط، بل أنه له عدد من الفروع المختلفة والمتعددة التي قد يقوم من خلالها العلم لذلك نحن لا يمكننا أن نقلل من دور العلم ومن أهميته في حياتنا، بل أننا قد نجد أن علم النفس هو بالأساس السبب في البحث وراء تقدم الأمم.
  • فنحن قد نجد عدد من الأمم تقف فوق العلم وفي أعلى درجات التفوق التكنولوجي في مجالات مختلفة، في مقابل أننا قد نجد العديد من الدول الأخرى، بالفعل مريضة في هذا الاتجاه بشكل كبير جداً.

علاقة علم النفس بالطب

  • نحن قد نجد عديد من الحالات المختلفة التي قد تخضع للتحاليل، والكشف بشكل مستمر إلا أنه في النهاية لا يوجد حل أو تفسير لما لديها، في ظل كل هذا استطاع علم النفس أن يظهر ليقوم بحل هذا الأمر بصورة واضحة وظاهرة.
  • فنحن قد نرى أن علم النفس الآن قد يحل العديد من القضايا التي قد لا يمكن إصدار أي قرار بها، إلا بعد أن يتم عرضها على اللجنة المختصة بعلم النفس.
  • بل أن أكبر السجون في الدول العربية والعالم لا تخلو من قسم دكاترة ومختصين علم النفس ليقوموا بالتعامل مع هذه الحالات.
  • فكم من أشخاص تعرضوا إلى ارتكاب جرائم متعددة وهم يعانوا من أمراض نفسية، كما لو أن عقلهم غير حاضر، لكن لكي لا يكون هذا الأمر مبرراً لارتكاب الجرائم يتم عرض هذه الحالات من خلال المختصين، لكي يقوموا بحل هذه القضية بشكل نهائي.
  • ليس هذا فقط بل أننا قد نجد كثير من أشخاص يقوموا بالتحدث مع المختصين في علم النفس، لكي يقوموا بتفسير السلوك الخاص بهم، أو يقوموا بحل بعض من المشاكل التي قد يتعرضوا لها، والتي لا يتم علاجها إلا من خلال علم النفس.
  • مثل حالات انفصام الشخصية على سبيل المثال والتي قد قام علم النفس بدراستها وتحليلها بشكل قطعي وموضوعي، حيث يتم من خلال ذلك المنهج دراسة السبب في حدوث تلك الظاهرة،  وبالتالي العمل على تجنب وعلاج هذه الجوانب لكي يتم حلها.

دور علم النفس في حياة الإنسان

  • لذلك نحن لا يمكننا أن ننكر دور علم النفس الذي لا يقف عند هذا الجانب فقط بل أنه يتسع إلى ما هو أعم وأشمل من ذلك، وبالفعل قام بتقديم العديد من الكتب، والمناهج التي يتم الاستفادة منها منذ تقديمها في عصور قديمة إلى وقتنا هذا.
  • فنحن قد نجد أن علم النفس في تطور مستمر، حيث قدم العديد من العلماء المختصين حل لهذه الأمور بصورة موضوعية تحليلية شاملة، فعلم النفس يقدم تفسيراً موضوعيًا يخضع لعديد من الأسباب والنتائج، ومن خلال أكثر من منهج واحد.

تابع أيضًا: تاريخ علم النفس وتطوره

مدارس علم النفس الحديثة

نحن قد لا نرى أن علم النفس يقوم من خلال مدارس ومناهج قديمة فقط، بل أن علم النفس مثل عديد من العلوم الأخرى التي قد يتابع التطور الذي يمر من حولنا.

فمن المستحيل أن يقف علم عند النقطة التي بدأ منها أو قد ينتهي عندما يتم الانتهاء عند هذه النقطة لذلك نحن نرى أن علم النفس في تطور مستمر، ففي كل عام بعد الأخر يظهر مجموعة من العلماء جدد يقوموا بتطوير المناهج الموجودة بالصورة التي تتناسب مع العصر.

لذلك نجد مجموعة من المدارس الحديثة، التي قد قامت بتناول المناهج الموجودة في علم النفس بصورة مختلفة ومنها:

المدرسة البيولوجية

  • حيث تقوم هذه المدرسة على دراسة الظواهر التي قد يتم تناولها بصورة مختلفة تعتمد من خلالها، على الخلايا العصبية الموجودة في الدماغ حيث ترى أن الدماغ والخلايا العصبية من جهاز عصبي، وهرمونات مختلفة موجودة في الجسم، هي من تتحكم بسلوك الفرد.
  • حيث أن العمليات البيولوجية الموجودة في الجسم تعد هي التي تتحكم بمزاج الفرد وأفعاله وأماله وسلوكه، حيث يروا أصحاب هذه المدرسة أن أي سلوك قد يظهر من خلال الفرد مثل أن يقوم بصفة العصابية أو التعامل باللطف أو العناد أو التحدث بأسلوب معين.
  • أياً كان هذا السلوك الذي يقوم به الفرد هو في الأساس يكون صادراً من خلال الخلايا العصبية والدماغ التي قد تكون موجودة داخل الفرد.
  • لذلك يروا هؤلاء أن أصحاب ذلك الرأي بالأساس قد قاموا بالقول إنه، لكي تتعرف على السلوك لابد من أن تتعرف عن الذي يدور بداخل الجسم.

المدرسة السلوكية

  • اختلفوا أصحاب هذا الرأي حول تفسير الظاهرة أو السلوك الذي قد يقوم به الفرد، وقالوا إن الفرد قد يتأثر بالبيئة المحيطة التي قد يتعلم منها عديد من الأشياء التي هي بالفعل، قد تؤثر في السلوك الذي يقوم به دوناً عن سلوك آخر قد يقوم به حيث أنه من خلال هذا المثير.
  • قد يقوم الفرد بالتأثر بالمثير الذي حوله وقد قاموا بطرح مثال حول هذا الأمر من خلال الطفل الذي يتعرض للألم فأنه يقوم الجسم الخاص به بالاستجابة بشكل مباشر.
  • من خلال أنه يتجه إلى البكاء بسبب الشعور بالألم، لذلك يروا أصحاب هذه المدرسة أن السلوك هو علاقة بين المثير والاستجابة.

المدرسة المعرفية

  • تعتبر هذه المدرسة قد ظهرت من الأساس،  لكي تقوم برفض ما جاء في المدرسة السلوكية، باعتبارها قد قالت إن الفرد مسير سلبي.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن فروع علم النفس كامل

خاتمة عن مدارس علم النفس الحديثة

تمر هذه المدرسة بالتعرف على الثلاثة مراحل المختلفة، حيث أنها أكدت على دور الشعور وقدرته على تذكرها حيث قالت هذه المدرسة بأن الثلاثة مستويات من الوعي تنقسم إلى مرحلة الشعور وهي التي تسير إلى الذكريات والأفكار التي يجب على الفرد تذكرها والمرحلة الثانية ما قبل الشعور وهي الذكريات والأحداث التي يصعب الفرد تذكرها والمرحلة الثالثة وهي اللاشعور ومن خلال هذه المرحلة قد يفقد الفرد قدرته في أن يقوم الفرد، بتلاشي المخاوف التي قد لا يريد تذكرها.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.