تاريخ علم النفس وتطوره

تاريخ علم النفس وتطوره، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن تاريخ علم النفس وتطوره، وسوف نعرض في هذا الموضوع لتاريخ علم النفس ونشأته، ومراحل تطور علم النفس، استقلال علم النفس عن العلوم الأخرى.

تاريخ علم النفس

يعتبر علم النفس من أقدم العلوم الحديثة، ويهتم هذا العلم بدراسة سلوكيات الأشخاص وتأثير هذه السلوكيات على من حوله، وتعود بداية علم النفس للعالم الإغريقي أرسطو، حيث قدم العديد من النظريات والأفكار التي ساهمت في تطوير علم النفس، وقد بدأ أرسطو الربط بين جسد الإنسان والروح، وهي العلاقة بين الجسد والنفس، وقد مر علم النفس بعدة تطورات على مر العصور، ولكن علم النفس استقل تماماً عن الفلسفة.

شاهد أيضًا: ماهو الفرق بين علم النفس والطب النفسي

تعريف علم النفس

  • يُعرف علم النفس العام على أنّه هو العلمُ الذي يهتمّ بدِراسةِ النّفس البشريّة والظواهر السلوكية وعلاقتها بمتغيّرات مُثيرات البيئة الخارجية والداخلية للفرد، أي فهم كافّة الأحاسيس المُجرّدَة والخِبرات التي يعيشها بجميع أبعادها، وما تَتبعها من الاضطرابات العضويّة والبيولوجية؛ كاضطِراب المَجاري التنفسيّة، وارتفاع ضغط الدم.
  • ويقوم علم النفس بدراسة التغيير الذي يطرأ على الإنسان في كافة حالاته، وربطه بما يشعر به ويفكر فيه وكذلك إدراكه، وكذلك يقوم هذا العلم ربط كل هذا بسلوكيات الإنسان، وتحليل كل تصرفاته بناء على سلوكياته والعوامل المؤثرة الأخرى، ولعلم النفس فروع عديدة منها علم النفس الاجتماعي والسيكولوجي والتربوي والعديد من الفروع.

مراحل تطور علم النفس

لقد مر علم النفس بمراحل عديدة خلال تطوره في عدة مراحل زمنية بداية من العصر القديم وحتى العصر الحديث، ومن أهم هذه المراحل ما يلي:

علم النفس في العصر القديم

في بداية ظهور علم النفس في العصور القديمة بدأ الناس الخلط بين علم النفي والفلسفة، حيث كان الارتباط بينهما وثيق وخاصة مع تحدث علماء الفلسفة أمثال أرسطو عن علم النفس، حيث اهتم الفلاسفة العلاقة بين العاطفة والإدراك والجسد والمشاعر، وقد ظهرت العديد من الآراء للفلاسفة تعليقاً على العلاقة بين علم النفس والفلاسفة القدماء ومن أبرزها ما يلي:

  • سقراط: تطرق سقراط إلى حقيقة الإنسان ونفسه وذاته دون اللجوء للعالم الخارجي، وقد دعي أرسطو الإنسان إلى التأمل لكي يدرك الإنسان حقيقته، وقد استخدم سقراط مبدأ استقراء النفس البشرية وتصوراتها الأخلاقية، وقد اعتبر سقراط إن النفس البشرية هي المصدر الرئيسي للمعرفة.
  • أفلاطون: كان أفلاطون يؤمن بأن الروح هي من أصل سماوي واعتبر إن الجسد من أصل مادي بحت، لهذا فإن الروح هي التي تتحكم في الجسد، لهذا فقد رأي أفلاطون إن، ولا يمكننا فصل الجسد عن الروح، ولكن الروح تسمو عن الجسد في عالم المثاليات.
  • أرسطو: رأى أرسطو إن الروح جزء لا يتجزأ من الجسد المادي، واعتقد إن الروح حقيقة لا يمكننا نكرانها، فهي جزء أصيل في الإنسان ولكنه جزء غير محسوس، ولا يمكن الفصل بينهما، واعتبر الروح المصدر الأساسي للفضيلة في الإنسان.

شاهد أيضًا: مفهوم تطوير الذات في علم النفس

علم النفس في العصر الإسلامي

التراث الإسلامي أثرى العلم وخاصة الفلسفة وعلم النفس وكافة العلوم الإنسانية، حيث كان الفلاسفة المسلمين أثر عظيم في الدراسات الفلسفية في عصر النهضة بأوروبا، ومن أبرز هؤلاء العلماء ما يلي:

  • ابن سينا: قام ابن سينا بتقسيم علم النفس إلى ثلاثة أقسام وهي النفس النباتية والنفس الإنسانية والنفس الحيوانية، وقد أكد ابن سينا على وجود فروق فردية بين الأفراد من حيث القدرات، وأكد كذلك على وجود علاقة بين اللغة والفكر والإدراك الحسي والأخلاقي، وقام ابن سينا بالربط بين النظريات الفلسفية وطرق تطبيق هذه النظريات.
  • الغزالي: رأى الإمام الغزالي إن الحقيقة المطلقة يظهرها الله للأنقياء والأصفياء حيث يرون الحقيقة بقلوبهم قبل عقولهم، حيث خص الله تعالى الأنبياء بصفاء الروح وتحصيل الوحي والبصيرة، حيث استخدم علماء الفلسفة الدين في تفسير العديد من النظريات الفلسفية وكذلك استخدموا المنطق في المسائل الفلسفية.

مرحلة العلم الحديث

ظهر علم النفس في أوروبا بعد عصر نهضة العلم التي حدثت في أوروبا في العصر الحديث، وفي هذه المرحلة بدأ ظهور النظريات الفلسفية الحديثة، والتي ربطت بين العقل والروح والسلوك والإدراك الإنساني بشكل عام، ومن أهم الفلاسفة الذين تحدثوا في هذا الشأن ما يلي:

  • جون لوك: يعتبر جون لوك من أهم مفكري العصر الحديث، ورأى لوك إن الإنسان يولد مثل الصفحة البيضاء، ويبدأ الإنسان في التلون مع اكتساب الخبرات الحياتية والذهنية المختلفة، من خلال خوض العديد من التجارب الحياتية اليومية المختلفة.
  • ديكارت: عمل ديكارت على دراسة الشعور وعلاقته بالعقل البشري، وقد عمل على حل الخلاف بين علاقة الجسد المادي وبين العقل الملموس.

علاقة علم النفس بالفلسفة

استقل علم النفس تماماً عن الفلسفة، وقد بدأ علم النفس في القرن التاسع عشر على يد العالم الألماني “فونت” وهو مؤسس علم النفس، وهو صاحب نهضة علم النفس التجريبي بشكل أساسي، وهو أول من سبق عصره بدراسة علم النفس السيكولوجي وهو صاحب أول نظرية لعلم النفس السيكولوجي، وقد اثر فونت تأثير كبير على نظريات علم النفس لعقود عديدة، وقد أصبح علم النفس من وقتها علم مستقل عن علم الفلسفة وباقي العلوم الإنسانية، وقد ساهم الكثير من العلماء المتخصصون في علم النفس في نشر العديد من الأبحاث العلمية والدراسات الخاصة بعلم النفس.

شاهد أيضًا: علم النفس ولغة العيون في الحب

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.