بحث حول المحافظة على البيئة

بحث حول المحافظة على البيئة، البيئة هي الوسط الذي يعيش فيه الكائنات الحية من إنسان وحيوان ونبات وبه غلاف جوي وتربة ومياه ومصادر طاقة، فالنظام البيئي عبارة عن كائنات حية وأيضًا كائنات غير حية.

البيئة تنقسم إلى طبيعية وحضارية، وبما أن الإنسان يعيش في البيئة فتقع عليه مسؤولية الحفاظ عليها من الأضرار والملوثات.

مقدمة بحث حول المحافظة على البيئة

البيئة هي المؤثر الأول على حياة الإنسان ولذا فهي كما تعطيه منفعة لابد أن يقابل ذلك بما لا يضرها أيضًا فلا يهمل في الحفاظ عليها ولا يتسبب في هدمها ولابد أن يدرك كل ما يخصها من أمور يجب عليه فعلها.

حتى يستطيع أن يعيش في أمان وسلام وصحة وراحة نفسية، وهذا هو موضوع بحث حول المحافظة على البيئة الذي سوف نتناوله الآن بالتفصيل.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن المحافظة على نظافة البيئة

كيفية المحافظة على البيئة

يوجد العديد من الخطوات التي يجب أن نسير عليها لجعل بيئتنا نظيفة ومتطورة ونقية، فالحفاظ على البيئة واجب علينا أمام الله وتجاه المجتمع، ومن خطوات الحفاظ على البيئة ما يلي:

النظافة من الإيمان فيجب على كل شخص أن يحافظ على بيئته من خلال تنظيف مكانه وعدم إلقاء المخلفات في الطرق وتخصيص صناديق للقمامة بكل مكان.
الزراعة شيء هام لتعطي للبيئة منظر جمالي وراحة نفسية للعين بالإضافة إلى أنها تصدر غاز الأكسجين الهام لتنفس الإنسان بشكل طبيعي.
ضرورة توعية المجتمع بأهمية الحفاظ على البيئة من خلال الندوات والمحاضرات التي يلقيها الأساتذة والمعلمين على أفراد المجتمع.
السعي للتخلص من شتى أنواع التلوث من خلال البحث عن القواعد الصحيحة والعمل على تنفيذها.
العمل على البعد عن كل أنواع الضجيج والضوضاء الذي يعتبر تلوثًا سمعيًا.
التعاون في المجتمع بين المواطنين لجعل البيئة نظيفة عن طريق السعي لتنظيفها واتخاذ كل الطرق التي تحافظ عليها.

طرق الحفاظ على البيئة من تلوث التربة

تعتبر التربة من أساسيات البيئة حيث من خلالها تنبت الزراعة والأشجار والأطعمة التي يتغذى عليها الإنسان، ويجب أن نتبع الطرق السليمة للحفاظ على التربة من التلوث، ومن هذه الطرق ما يلي:

البعد عن ري النباتات بمياه المخلفات الناتجة من الصرف الصحي والمصانع وغيرها.

إيقاف عمليات القطع المستمر للأشجار حيث يؤدي ذلك إلى إهدار الحياة الزراعية، كما يجب أن نحمي الغابات من الحرائق لنحافظ عليها.

العمل على حماية التربة من الانجراف من خلال عمل جدران استناديه، كما يجب أن نبني السدود للتخفيف من الانجراف الكبير ومن السيول الكبيرة للمياه.

العمل على إزالة المخلفات الصلبة بالطرق الصحية والسليمة.

كيفية الحفاظ على البيئة من تلوث الهواء

يعتبر الهواء هو المصدر الأساسي للتنفس عند الكائنات الحية، وعندما يتلوث الهواء فإن الضرر يلحق بصحة الإنسان والكائنات الحية بأكملها، فواجبنا هو المحافظة على الهواء بطرق متعددة ومنها ما يلي:

دور المجتمع هام جدًا في القيام بحملات التوعية لإرشاد الأفراد عن طرق الحفاظ على الهواء.

يجب أن تضع الدولة القوانين الصارمة والتي تمنع تلوث الهواء، وذلك من خلال عمل غرامات مالية أو حبس لعدة أيام لمن يتعدى الحدود المسموح بها.

يوجد بالبيئة نفايات صلبة وسائلة وغازية فيجب أن تتخلص البيئة من كل هذه النفايات التي تسبب صدور الغازات السامة التي تلوث الهواء.

أهمية زراعة الحدائق والمنتزهات والإكثار من زراعة الأشجار التي تنقي الهواء من التلوث وتمتص غاز ثاني أكسيد الكربون.

مراعاة أهمية إنشاء المصانع بعيدًا عن المناطق التي بها سكان.

إنشاء طرق كبيرة وواسعة للبعد عن ازدحام المرور وما يصاحبه من اختناق هوائي وتلوث.

خطوات الحفاظ على البيئة من تلوث الماء

يؤثر الماء بشكل مباشر على صحة الإنسان، فالماء الملوث يصيب الإنسان بالأمراض الخطيرة لذلك يجب علينا الحفاظ عليه من التلوث.

من خلال عمل بحث حول المحافظة على البيئة وتطبيق الخطوات الآتية:

  • من الممكن أن تعيد المصانع تدوير النفايات والاستفادة منها بدلًا من أن تلقى بالبحار.
  • النفط يعتبر استخدامه أفضل من استخدام الفحم الجيري الذي يسبب تلوث المياه.
  • ضرورة الحفاظ على المياه الجوفية عن طريق الاحتياطات الأمنية واستخدام أجهزة مضادة للتلوث في جميع الأماكن الجديدة مثل المصانع.
  • العمل على معالجة المياه الصادرة من الصرف الصحي وغيرها من مياه المخلفات في جميع المدن والقرى.
  • السعي لإزالة النفط الذي يكون عائمًا على أسطح المياه.
  • العمل على بناء مناطق سكنية تبعد عن أماكن المفاعل النووي.

ماهي الفائدة من الحفاظ على البيئة؟

تتعدد الفوائد التي تعود على الإنسان عندما يحافظ على بيئته ومن هذه الفوائد ما يلي:

  • عندما يحافظ الأفراد على البيئة من تلوث الماء فإنهم يبعدون الخطر القوي الذي يأتي من تلوث الماء ويحافظون على صحتهم لأن الماء هو أساس جسم الإنسان.
    عند الحفاظ على الهواء من التلوث فإن الإنسان يتجنب ضرر خطير قد يصيبه من تلوث الهواء حيث أن تلوث الهواء قد يؤدي لموته بعد إصابته بالعديد من الأمراض.
    يحصل الإنسان على راحته النفسية والجسدية كما يصبح المجتمع أنظف وأرقى بكثير، بالإضافة إلى تقدمه وتطوره.
    تنبت الأرض بالخيرات النظيفة غير الملوثة، كما تطرح أفضل الزراعات.
  • منع التوتر والقلق والاكتئاب الذين يصيبوا الأشخاص بسبب تلوث الهواء، كما أن الضوضاء والتلوث السمعي يضران بصحة الإنسان النفسية ويضعفان السمع.

عناصر البيئة

تتكون البيئة من مجموعة من العناصر التي لها تأثير كبير عليها، ومن هذه العناصر ما يلي:

الهواء: وما يشمله من غازات حيث أنه يؤثر بصورة مباشرة على البيئة.
الماء: ويتكون من المياه السطحية والمياه الجوفية واللذان يؤثران بشكل كبير على البيئة بالإيجاب أو السلب.
الأرض: طبيعتها الجيولوجية وتربتها وجميع العناصر الأخرى المكونة لها سواء كانت عناصر مادية أو فيزيائية تؤثر على البيئة بشكل مباشر وسريع.

الحيوان والنبات: تتعدد أنواع الحيوانات والنباتات حيث تهاجر من مكان لآخر فلها فائدة كبيرة للبيئة وندرة هذه النباتات أو الحيوانات يؤثر عليها.

على سبيل المثال

تواجد نوع معين من الحيوانات مثل الأسود يكون له دور في أكل بعض الحيوانات الأخرى التي قد يكون بقائها ضارا بالبيئة.

كما أن هناك بعض الحيوانات التي تتغذى على الأعشاب التي يكون من الضرر للبيئة أن تبقى فيها.

المصادر الطبيعية كالطاقة: حيث أن الطاقة متجددة وغير متجددة، لجميع أنواعها لها تأثير كبير في البيئة.

النظم البيئية تعريفاتها وأنواعها

يتم تصنيف النظم البيئية لقسمين أساسيين وهما المياه والأرض ثم تأخذ النظم البيئية طبقًا لهذين التصنيفين مجموعة من الأشكال وهما:

  • بيئة المياه العذبة: حيث تتضمن مياه المستنقعات والبرك والينابيع والجداول، إذ أنه تعيش الكائنات الحية كالأسماك والطحالب وغيرها بها.
  • البيئة البحرية: تتمثل البيئة البحرية في مياه البحار والمحيطات من القاع إلى السطح، كما تشمل البيئة البحرية المد والجزر ومصبات الأنهار والمستنقعات المالحة بالإضافة إلى الشعب المرجانية.
  • البيئة الصحراوية: تتميز البيئات الصحراوية بارتفاع درجة حرارتها مما يقلل من هطول الأمطار فيها، على الرغم من أن بعض الأماكن الصحراوية تكون بالقرب من القطب الشمالي فتكون غير حارة.
  • ويتميز مناخ البيئة الصحراوية بكثرة العواصف والكثبان الرملية مع وجود الجفاف مما يتسبب في عدم ظهور النباتات هناك.
  • بالإضافة إلى الصعوبة الكبيرة في تأقلم الحيوانات على العيش في هذه البيئة.

البيئة العشبية

  • وهي البيئة التي تكون مناسبة لرعي الحيوانات، حيث تتواجد الأعشاب المناسبة لهذه الحيوانات.
  • وتوجد البيئة العشبية في غابات السافانا والبراري، كما تتميز بمناخها البارد والشبه قاحل.
    التندرا: هو نظام يقصد به المناطق القطبية التي تكون ذات ظروف قاسية، حيث تتكون الثلوج والرياح الباردة كما تتكون التربة الثلجية ثم تذوب تلك الثلوج.
  • وتكون أحواض من المياه تنجذب إليها الطيور المهاجرة، كما تنمو القليل من الأزهار والنباتات في تلك الفترة.
    بيئة الغابات: يتنوع المناخ في بيئة الغابات على حسب النظم الأيكولوجية، فمنه المناخ الشمالي والمعتدل والمداري، فتتنوع النباتات في بيئة الغابات نظرا لتنوع المناخ فيها.
  • فالمناطق المعتدلة تكون النباتات بها صنوبرية أو متساقطة، أما في الغابات الشمالية فتكون النباتات صنوبرية دائمًا، أما المناطق المدارية فتتنوع النباتات والحيوانات كثيرًا.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن نظافة البيئة وحمايتها من التلوث

طرق متنوعة لحماية البيئة

تتعدد الطرق التي من الممكن أن نتبعها للحفاظ على البيئة، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • الحفاظ على الطاقة الكهربائية من خلال فصل الأجهزة الكهربائية بعد استعمالها.
  • تصميم الحدائق المنزلية وزراعة الأشجار بها لما لها من أثر إيجابي على حماية الهواء من التلوث.
  • التخلص من المواد التي تحتوي على الزئبق لما له من أضرار على البيئة.
  • استخدام المصابيح الموفرة للطاقة.
  • إعادة تدوير الأكياس القماش بدلًا من الأكياس البلاستيك التي تؤدي لتلوث الهواء.
  • الابتعاد عن الري أثناء الظهيرة نظرًا لجفاف المياه واستهلاك كمية كبيرة منها.
  • اتخاذ الطرق الصحيحة لتوفير كمية كبيرة من المياه.

بحث حول المحافظة على البيئة وحمايتها

هناك أساليب متعددة لحماية البيئة فيجب علينا اتباع تلك الأساليب لنعيش في بيئة صحية وسليمة، ومنها ما يلي:

  • عدم الري بالمياه الملوثة لضررها الكبير على الزراعة، والري من خلال المياه النظيفة الصالحة والعمل على توفير هذه المياه.
  • العمل على إصلاح المركبات التي تسبب تلوث الهواء.
  • معالجة مياه الصرف الصحي واستخدامها في الزراعة.
  • عمل صناديق تمويل للحفاظ على البيئة من التلوث.
  • العمل على منع استنزاف الثروات الطبيعية.
  • السعي لتنظيم عمليات الصيد عن طريق توفير الحماية للحيوانات البرية والحفاظ عليها من الانقراض.
  • العمل على توعية الأجيال من خلال الفصول الدراسية، بأهمية الحفاظ على البيئة، وأيضًا تنظيم الندوات والاجتماعات في الجامعات وغيرها من الأماكن.
  • التخطيط لإنشاء الوزارات المتخصصة في البيئة لتحافظ عليها من الاستنزاف والإهدار لمواردها الطبيعية.
  • طبع المنشورات وتوزيعها في كل مكان لتصل إلى جميع أنحاء العالم لتحث الأفراد على حماية البيئة.
  • العمل على إنشاء المحميات الطبيعية وتجنب استخدام الأسمدة والمبيدات الحشرية لما لها من أثر سلبي على الهواء والمياه في التربة.

أنواع التلوث البيئي وكيفية الحد منه

نستعرض فيبحث حول المحافظة على البيئة أنواع التلوث البيئي وهي:

أولًا: تلوث الهواء

يتلوث الهواء بفعل الاستخدام الآدمي الخاطئ للموارد البيئية، حيث تصدر المصانع الدخان وأيضًا السيارات وغيرها من الآلات والمعدات الضارة بالبيئة، إذ يؤثر تلوث الهواء على جميع الكائنات الحية ويسبب التسمم.

ثانيًا: ثلوث الماء

تتلوث المياه بفعل العديد من العوامل منها إلقاء مخلفات المنازل والمصانع والشركات في المسطحات المائية، مما يسبب أمراضًا عديدة للإنسان والنبات والحيوان.

مثل أمراض الكلى أو الفشل الكلوي وغيرها من الأمراض الخطيرة.

ثالثًا: تلوث التربة

يحدث تلوث للتربة بسبب القضاء على طبقة الأرض الرقيقة عن طريق إلقاء النفايات والإشعاعات والمواد الكيميائية والمبيدات الحشرية على الأرض ثم تظل وقت كبير إلى أن تتفاعل مع التربة.

مما يؤدي إلى تدمير مركبات النيتروجين، وجميع العناصر الغذائية الهامة للتربة مما يسبب ضررًا فادحًا أو تسمم للتربة وبالتالي ضعف الإنتاج منها.

رابعا: التلوث الحراري

التلوث الحراري يعني تراكم الحرارة الناتجة من الصناعة في الغلاف الجوي وفوق المسطحات المائية مما يسبب ظاهرة الاحتباس الحراري التي تحدث بسبب تراكم غاز ثاني أكسيد الكربون في الهواء.

مما يمنع نفاذ الحرارة من الغلاف الجوي، فيتسبب في ارتفاع حرارة الجو التي تكون ناتجة أيضًا من الشمس والصناعة والمركبات وغيرها، وعندما ترتفع درجة حرارة الجو يذوب الجليد في الأماكن القطبية.

مما يؤدي لارتفاع مستوى سطح البحر الأمر الذي يترتب عليه حدوث الكوارث البيئية.

خامسا: التلوث الإشعاعي

يحدث هذا التلوث نتيجة أشعة بيتا التي تنطلق عند تفكك المعادن ذات الإشعاعات عندما يتم صناعة الطاقة النووية، مما يؤدي إلى حدوث أمراض عديدة للكائنات الحية.

حيث أن أشكال التلوث الإشعاعي تشمل النفايات المشعة وعند التخلص منها بطرق خاطئة تصل تلك الإشعاعات للمياه مما يؤدي لصعوبة العيش في الحياة.

سادسا: التلوث السمعي

يحدث التلوث السمعي بسبب كثرة الضوضاء أو الأصوات العالية مثل أصوات الأجهزة الكهربائية ومكبرات الصوت وأصوات الناقلات الكبيرة، الأمر الذي يؤثر على عقل الإنسان وبدنه.

ويسبب العديد من الأمراض كالضغط والصم والاكتئاب واضطراب النوم بالإضافة إلى أمراض الشرايين التاجية وغيرها.

سابعا: التلوث الضوئي

يحدث التلوث الضوئي نتيجة التغيير في مستوى الضوء الطبيعي للبشر بارتفاعه في البيئات الداخلية والخارجية، حيث يسبب الضغط والقلق والصداع.

بالإضافة إلى حدوث أعطال للأنظمة البيئية كما يؤثر سلبيًا على النباتات ويسبب حدوث الخلل في نموها.

أهمية القضاء على التلوث البيئي

يجب أن يتكاتف المجتمع ويصبحوا يدًا واحدة تعمل على المحافظة على البيئة من خلال عدة وسائل منها الآتي:

  • عدم تلويث وإهدار المياه لأن تلوث المياه كافي لقتل الإنسان بعد إصابته بالأمراض العديدة مثل القلب وأمراض الهضم والإنجاب وغيرها.
  • العمل على حل مشكلة الاحتباس الحراري التي تضر بالبيئة وتسبب تغير المناخ مما يؤثر سلبيًا على صحة الإنسان وجميع المناطق البيئية أيضًا.
  • يجب أن ندرك جيدًا أن المحافظة على البيئة أمرًا ليس مهم لنا فقط بل لأجيال آتية من بعدنا قد ترتاح عند زوال التلوث وقد تظل متعبة عند استمرار التلوث البيئي.
  • عند الحفاظ على البيئة ومنع التلوث بجميع أنواعه فإن موارد البيئة تزدهر وتتوفر احتياجات الإنسان كاملة.
  • تعكس البيئة بما فيها من موارد تصرفات الإنسان وسلوكه ما إن كان منظمًا أو مستهترًا، لذلك فحمايتنا للبيئة تكون شرف لنا أيضًا في كافة دول العالم.

بعض المشاكل البيئية التي يجب أن نتخلص منها

مشكلة فقدان التنوع البيولوجي: وتعني وجود خلل كبير في النظام البيئي والدائرة البيولوجية، حيث تشمل الحيوانات والنباتات وعمليات البيئة والنظم الأخرى التي يجب أن تكون متزنة لتسير البيئة على النهج الصحيح.

ولكن هذا الفقدان بسبب الاستهلاك لبعض الموارد بصورة غير متزنة، مما أدى إلى اختفاء العديد منها وبذلك سوف يكون المجتمع في خطر إن لم يتم الحفاظ على هذا التنوع البيولوجي.
مشكلة التصحر: يقصد بها التدمير للموارد البيولوجية في التربة مما يجعلها غير صالحة للزراعة أو تشبه الأرض الصحراوية، وللتصحر أسباب متعددة منها الرعي الجائر أو الكثير.

والتغير في درجات الحرارة، والإزالة للغابات حيث زادت نسبة التصحر بصورة كبيرة نتيجة للأسباب السابقة.
مشكلة إزالة الغابات: إزالة الغابات مشكلة كبيرة لأنها تحقق جزءً هامًا من التوازن البيئي كتوازن الأكسجين والكربون في الهواء، وتسبب إزالة الغابات تدهورًا كبيرًا في التربة.

كما أن الطلب المتزايد على الأخشاب وغيرها من البناءات للسدود والتعدين والصناعة له دور كبير على تقلص الغابات ونفاذها.

نصائح هامة للحفاظ على البيئة

بعد أن عرفنا أسباب ومسببات التلوث وكيفية التخلص منها للحفاظ على البيئة، إليكم الآن في سطور بحث حول المحافظة على البيئة بعض النصائح الهامة لحماية البيئة والحفاظ عليها وهي:

التقليل قدر الإمكان من الذهاب بالسيارة لبعض الأماكن التي من الممكن الذهاب لها مشيًا وذلك لتجنب ازدحام الطرقات ومنعًا لتلوث الهواء.

البعد عن استخدام الوقود الأحفوري، واستخدام مصادر الطاقة النظيفة التي لا تخلف عوادم سلبية، أو شراء السيارات التي تعمل بالكهرباء.
العمل على إطفاء الأنوار عندما يكون بالتأكيد ليس لها أهمية، للحفاظ على الطاقة الكهربائية.

مراعاة أهمية شراء الأجهزة الكهربائية التي توفر كثيرًا من الطاقة، حيث أن استهلاك الطاقة بشكل مبالغ فيه يسبب عدم قدرة الطاقة الموجودة على سد احتياجات السكان.

وبالتالي يتسبب ذلك في انقطاع الكهرباء عن المنازل ومشاكل كثيرة.
تفقد أماكن المياه للاطمئنان على عدم وجود تسريب مائي يهدر منها.

العمل على شراء البضائع الطبيعية والبعد عن المواد البلاستيك التي تضر بالبيئة.

بحث حول المحافظة على البيئة الدراسية والأماكن العامة

المدرسة أو الجامعة هي مجموعة من العناصر التي تتواجد حول الفرد مثل الأشجار والرمال والجدران والفصول والأبواب والشبابيك وغيرها من الأشياء التي تحيط بالطالب والمعلم.
ويجب أن يعلم الطلاب من خلال المعلمين أهمية الحفاظ على هذا المكان، وسواء كانت مدارس أو جامعات أو حدائق وأماكن عامة.

فيجب أن يتم تنفيذ التعليمات الخاصة بالمحافظة على البيئة، ومن هذه التعليمات ما يلي:

الحفاظ على الحمامات من القاذورات وعدم إلقاء المخلفات كالمناديل وغيرها في الحمامات والتي قد تتسبب في انسداد المواسير ومن ثم حدوث مشاكل بيئية.

ودفع مبالغ كبيرة لإصلاح هذه المشكلات في السباكة وغيرها.
ضرورة الحفاظ على الأشجار والشجيرات في المدارس والجامعات والأماكن العامة، حيث تعطي منظرًا جماليًا بديعيًا وتحافظ على البيئة من التلوث.
عدم إلقاء العبوات الفارغة وغيرها في الساحات والطرق العامة مما يؤدي إلى تراكم الحشرات الطائرة وانتشار الأمراض.
عدم الكتابة على الجدران في المدرسة أو أي مكان، وعدم الاستهتار بالممتلكات العامة كالمقاعد أو الطاولات أو الأبواب والشبابيك.

وغيرها مما يكلف الدولة الكثير من الأموال للإصلاح والتعديل بدلًا من إنفاق هذه الأموال في عمل أشياء جديدة نافعة.
مراعاة أهمية الحفاظ على خزانات المياه لتصبح المياه نظيفة دائمًا للحفاظ على صحة الأفراد.

نصائح للحفاظ على البيئة المنزلية

العالم ما هو إلا مجموعة من الدول والدولة هي مجموعة من البلاد والبلد تتكون من المنازل والمنازل تتكون من الأسر، ويعني ذلك أن لنظافة الأسرة.

وحماية البيئة المنزلية أهمية كبيرة جدًا للوصول إلى الحماية المجتمعية والدولية والعالمية للبيئة، ويجب أن نحافظ على بيئتنا المنزلية من خلال الآتي:

تنظيف المنزل باستمرار وتعقيمه بالمواد المطهرة للقضاء على الفيروسات الضارة بالصحة، ومتابعة النظافة بين الحين والآخر.
فتح الأبواب والشبابيك لدخول أشعة الشمس إن أمكن، لتطهير وتعقيم المنزل.

تهوية البطانيات ووضعها في الشمس خلال فصل الشتاء للقضاء على الميكروبات بها.

غسيل السجاد بصفة دورية لأنه يكون مكان تكاثر الفطريات والجراثيم.

ترتيب المنزل وغسل الأطباق مع التوفير في استهلاك المياه، والاستمتاع ببيئة نظيفة ومطهرة ومعقمة وخالية من الأمراض.

عدم ترك البلاط فترات كبيرة دون مسحه وتنظيفه، مع أهمية تعطير المكان دوما.
أن تعلم الأم أبناءها عدم إلقاء فضلات الطعام المتبقي على الأرض بل وضعه في سلة القمامة لتجنب الحشرات كالذباب وغيره.

شاهد أيضًا: بحث علمي عن البيئة ومفهومها وعلاقتها بالإنسان

خاتمة بحث حول المحافظة على البيئة

وختامًا لقد قدمنا بتقديم بحث حول المحافظة على البيئة بكافة أشكالها وأنواعها، ونتمنى أن يسعى الكل في المحافظة الحقيقية على البيئة لما لهذه الحماية من أثر إيجابي وفعال على الأشخاص في المجتمع ومما يؤدي أيضًا لتطور المجتمعات.

موضوعات من نفس القسم
تعليق 1
  1. Mohammed يقول

    Merci

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.