شرح طرق البحث في علم النفس

شرح طرق البحث في علم النفس، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن طرق البحث في علم النفس، وسوف نعرض في هذا الموضوع لتعريف البحث العلمي، وطرق البحث العلمي، ومناهج البحث العلمي في علم النفس.

شرح طرق البحث في علم النفس

يعتبر البحث العلمي هو بداية التخلص من الخرافات والأوهام وكذلك التفكير الفوضوي الغير منظم، حيث كان العلم قديماً يعتمد على عالم الميتافيزيقا، وكذلك لم يكن هناك ما يسمى الشغف البشري للبحث العلمي لتقصي الحقائق وفهمها، حتى بدأ الإنسان في استخدام أسلوب علمي للحصول على المعرفة وتفسيرها بطرق مختلفة، واعتمد الإنسان كذلك على الخبرات السابقة التي حصل عليها الاوائل في هذا العلم.

كذلك بدأ الانسان الاتجاه للحياة العامة في كافة المجالات مثل البيئة والصحة لفهم وتفسير العديد من الظواهر، وكانت هذه بداية ظهور البحث العلمي، وهو الذي عرف بأنه دراسة الظواهر بطريقة علمية وتجريبية للوصول الى حقائق مبنية على علم وذلك لتفسير وفهم هذه الظواهر، وذلك عن طريق استخدام أساليب ومناهج علمية.

شاهد أيضًا : أنواع الغضب في علم النفس

تعريف البحث العلمي في علم النفس

يعرف البحث العلمي بشكل عام بأنه: الطريقة العلميّة والتجريبيّة الدقيقة لتقصّي الحقائق والمعارف بأسلوب منظّم ودقيق، يقوم بها الفرد بهدف الكشف عن معلومات ومعارف جديدة، أو تطوير المعلومات الموجودة بشكل سابق وتنقيحها، ويكون هذا باستخدام خطوات منهج البحث العلميّ.

أما البحث العلمي في علم النفس فهو يندرج تحت بند الأبحاث المتعلقة بالسلوك، حيث يقوم هذا العلم بدراسة وتفسير الظواهر السلوكية والتعرف على أسباب حدوثها، مستخدمين نوعين من الأبحاث وهي نوع بحث نظري والأخر بحث تطبيقي تجريبي، ويعتمد علم النفس إلى حد كبير على الأبحاث التطبيقية، حيث يعتبر التطبيق هو الجانب الأهم والضروري في علم النفس، وذلك للوقوف على التفسير السليم للظواهر السلوكية للعديد من الأفراد.

 طرق البحث العلمي ومناهجه في علم النفس

هناك طرق بحثية يتبعها الباحث في علم النفس، وكذلك المناهج العلمية المتبعة في أبحاث علم النفس للوصول الى نتائج بحثية سليمة، ويقوم الباحث بتحديد مناهج البحث وفقاً للظاهرة النفسية والسلوكية الموجودة في حالة البحث ومن المناهج العلمية المتبعة في بحوث علم النفس ما يلي:

شاهد أيضًا : مراحل الطفولة وخصائصها في علم النفس

المنهج الذاتي

ويسمى ايضًا بالمنهج التأملي، وهو يعتبر من أقدم المناهج البحثية في مجال علم النفس والفلسفة، ويستخدم هذا البحث طريقة التأمل والملاحظة الداخلية للانفعالات والخبرات الحسية، أو التأمل الباطني وهو ملاحظة ما يدور داخل الإنسان وذلك باستخدام الوصف والتحليل، وهو ما يسمى بالاستبطان.

وقد وجد المنهج الذاتي العديد من الانتقادات من قبل مدارس أخرى في علم النفس مثل المدرسة السلوكية، واعتبروا المنهج الذاتي منهج غير علمي على الإطلاق، حيث يعتمد اعتماد كبير على وصف الشعور، ويتطلب ذلك بعض المهارات في التحليل والوصف، وهناك بعض الاشخاص لا يمتلكون هذه القدرة على الملاحظة والتحليل والاستنباط، لهذا لا يمكن تعميم هذا المنهج.

شاهد أيضًا : علم نفس المراهقة والشباب

المنهج التجريبي

المنهج التجريبي هو عبارة عن ذلك المنهج الي يعتمد على وجود فرضية معينة نظرية يقوم بتأكيدها، وذلك عن طريق المقارنة بين العديد من المعطيات الموجودة في الواقع العام، ثم يتم حصر الأسباب العلمية التي كانت سبب في حدوث هذه الظاهرة، ويتم التعرف على المتغيرات والمسببات لهذه الظاهرة، بعد ذلك يتم الاستفادة من هذه السلوكيات والألفاظ والحركات المصاحبة لهذه الظاهرة، ويتم التعرف على أسباب هذه الظاهرة.

ويعتمد المنهج التجريبي على تدوين الملاحظات وتدوين السلوكيات المصاحبة لهذه الظاهرة محل الدراسة، ووصف الباحث للسلوكيات بشكل صحيح وكذلك يقوم الباحث بإختبار فرضيات السلوك والتعرف على مسببات هذا السلوك.

المنهج الوصفي

المنهج الوصفي المقصود به هو الوصف الدقيق للظواهر مستخدمين الأسلوب العلمي والموضوعي في وصف الظاهر، ويعتمد هذا المنهج على البيانات بشكل كبير فهي تعتبر من أدوات البحث العلمي، ويعتبر هذا المنهج منهج مهم جدًا وهو منهج لاقى تطور كبير، حيث كان ذلك المنهج مستخدم في انجلترا وفرنسا فقط، واستخدم لأغراض دراسة الأنثروبولوجي هناك، ثم استخدم بعد ذلك في أمريكا، ويعتمد هذا المنهج على الوصف الدقيق للوقوف على أسباب الظواهر النفسية ثم بعد ذلك يتم تحليلها ودراستها بدقة للوقوف على الاسباب التي ادت لحدوث هذه الظواهر، وكذلك وضع شرح تفصيلي لوصف هذه الظواهر وصف دقيق وعلمي ايضًا.

وهذا المنهج الوصفي يعتمد كلياً على المشاهدة والتدوين الملاحظات، واستنباط الحقيقة، ثم تحليلها وتفسيرها ومقارنتها بالحقائق الاخرى، وذلك بهدف تعميمها فيما بعد في الظواهر المتشابهة، ومن أبرز البحوث التي استخدمت في الدراسات ما يلي:

  • دراسة الحالة: وهي تعتمد على دراسة حالة معينة عن طريق الوصف، وتختلف الدراسات نتيجة اختلاف الأهداف البحثية ومجال الباحث الذي يقوم بالبحث فيه.
  • المسح الاجتماعي: ساهم المسح الاجتماعي مساهمة كبيرة في اعداد البحوث النفسية وكذلك في العديد من العلوم الاجتماعية، وكذلك كان لها تأثير كبير في وضع الأسس المنهجية للبحث العلمي ووضع قواعد للبحث العلمي، وذلك للتعبير عن الظاهرة النفسية أو الاجتماعية.

شرح طرق البحث في علم النفس

وفي ختام هذا الموضوع فإن البحث العلمي في علم النفس سلك في البحث عدة طرق في مناهج البحث والتي منها المنهج التجريبي والمنهج الوصفي، والمنهج الذاتي، ومن أكثر المناهج البحثية المستخدمة في علم النفس هو المنهج التجريبي حيث يعتبر هو أكثر المناهج العلمية المنظمة والدقيقة.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.