بحث عن الاستعمار واشكاله ودوافعه

بحث عن الاستعمار واشكاله ودوافعه، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي، بحث عن الاستعمار واشكاله ودوافعه، وسوف نعرض في هذا البحث، مقدمة بحث عن الاستعمار واشكاله ودوافعه، وتعريف الاستعمار، بداية الاستعمار، أسباب الاستعمار، دوافع الاستعمار، أهداف الاستعمار، أنواع الاستعمار، محاربة الاستعمار والدول الاستعمارية.

مقدمة بحث عن الاستعمار واشكاله ودوافعه

بدأ الفكر الاستعماري في الظهور في بداية القرن السادس عشر، حينما بدأت الدول الأوروبية القوية تظهر على السطح، وكانت تريد هذه الدول القوية فرض سيطرتها على الدول الفقيرة والضعيفة، وطمعت الدول الأوروبية في دول افريقيا واستراليا وأمريكا اللاتينية والدول الاسيوية، وقد توسع الفكر الاستعماري مع ظهور الثورة الصناعية، وقد قامت الدول الأوروبية بتقسيم الدول العربية فيما بينها لنهب الثروات البترولية الغنية بها.

شاهد أيضًا: بحث عن حرب 6 اكتوبر 1973 الحقيقية كاملة

تعريف الاستعمار

الاستعمار هو حركة هيمنة لاستغلال القوة في بسط النفوذ و السيطرة على دولة ما ضعيفة أو منطقة معينة من اجل استغلالها و الحصول على مواردها الاقتصادية و الطبيعية و الثقافية و الاجتماعية ، و يمكننا تبسيط هذا التعريف إلى القول بأن الاستعمار عبارة عن حركة سلب و نهب تقوم بها الدول القوية ضد الدول الضعيفة حيث لاستغلال كافة موارد تلك البلاد التي تقوم باستعمالها واستعباد شعبها و العمل على تحطيم تراثها الثقافي و الحضاري و استبداله بالثقافة الخاصة بها و النظم التي ترى أنها مناسبة للنهوض بهذه الدول.

و هناك تعريف آخر للاستعمار ينص على أن الاستعمار هو حركة إخضاع جماعة من الناس أو مجموعة مدن لحكم دولة أخرى أو قوة خارجية تحت تهديد السلاح و القوة العسكرية ، و سبق الاستعمار بشكله المعروف حركات للهيمنة حيث أن الاستعمار شكل من أشكال الهيمنة بفرض القوة و السلاح و كان الإغريق يقومون بتعريف الهيمنة على انها بسط نفوذ مدينة او دولة على مدينة أو عدة مدن أخرى من خلال القوة و في القرن التاسع عشر كان مقصودًا بها السيطرة الثقافية من دولة على أخرى .

بداية الاستعمار

  • كانت بداية الاستعمار في القرن السادس عشر، مع بداية ما عرف بعصر النهضة في أوروبا، وفي هذا الوقت كانت أوروبا تعيش حالة من الصحوة الدينية وقتها، وارادت دول أوروبا في فرض هيمنتها على العديد من الدول، لكي تحصل منها على مزيد من الموارد، ومن هذه الدول تحديداً كانت دول الشرق الاوسط.
  • ساهمت الكشوف الجغرافية والتي منها استكشافات (فاسكو دي جاما) الذي اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح، وهذا ادى إلى طمع الدول الاوروبية في الدول العربية، والسيطرة على هذا الطريق، وسهل هذا الطريق وصول البرتغال الى الهند مروراً بالاراضي العثمانية، مما جعلهم يبسطون سيطرتهم على شواطئ البرتغال وفارس والهند.
  • قامت بريطانيا بتأسيس شركة الهند الشرقية للقيام بالأعمال التجارية، وكانت تشكل شكل من أشكال الاستعمار، وبعدها فرنسا كذلك أسست شركة في الهند، ونتج عن هذا صراع بين الهند والصين.
  • كان هناك مرحلة من مراحل الاستعمار للدول العربية مثل مصر والشام، من خلال الحملة الفرنسية، وقامت فرنسا باحتلال الجزائر ودول المغرب العربي، وحصلت بريطانيا على فلسطين والأردن والعراق والسودان، وفي المشرق كان استعمار الاتحاد السوفيتي للمشرق الإسلامي.

أسباب الاستعمار

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الدول الاستعمارية تقوم باحتلال بعض الدول، وذلك من خلال السيطرة على هذه الدول، على اعتبارها دول ضعيفة، ومن أسباب الاستعمار ما يلي :

  • وضع اليد على كل موارد هذه الدول المستعمرة، وذلك عن طريق الاستبداد والقوة، حيث تبحث الدول الاستعمارية عن دول ضعيفة وغنية بالموارد، لتقوم بالسيطرة عليها، فكانت تبحث عن الدول التي تمتلك النفط والغاز الطبيعي، وهي موارد طبيعية لا توجد في الكثير من الدول.
  • استعمار دولة لدولة أخرى لكي تحصل على لجوء او مكان مثال : احتلال اسرائيل للاراضي الفلسطينية والسيطرة عليها، ومحاولة ابادة شعب هذه الدول وصنع حضارة على أطلال هذه الدولة.
  • قد تقوم دولة بإستعمار دولة أخرى تمثل خطر يهدد هذه الدولة، فتقوم بإستعمارها ويكون هذا الاستعمار هو بداية القوة والنجاح لهذه الدولة.
  • هناك احتلال من أجل نشر ثقافة أو دين معين، ويعتبر هذا هو أشد أنواع الاستعمار، حيث يتم تدمير ثقافة ودين دولة بأكملها لكي تقوم دولة أخرى على أنقاض هذه الدولة، فتبدأ الدولة الاستعمارية بنشر الفجور والعادات الشاذة الغريبة على المجتمع، وكذلك القضاء على ثقافة هذا البلد من خلال القضاء على اللغة الرسمية لهذه الدولة.
  • قد يكون الاستعمار من اجل سد الثغرات التي تحتاج اليها الدول المستعمرة، مثال : احتلال دولة لسد الكثافة السكانية لدى هذه الدول.
  • احتلال من أجل السيطرة على طرق التجارة العالمية، للحفاظ على التجارة العالمية لهذه الدولة الاستعمارية، مثل : احتلال الدول التي تطل على رأس الرجاء الصالح الذي تمر من خلاله التجارة الى العالم اجمع.

شاهد أيضًا: بحث عن الهكسوس واحتلال مصر بالمراجع

أهداف الاستعمار

لاستعمار الكثير من الأهداف والتي منها الاقتصادية ومنها الدينية، الذي تحول فيما بعد إلى ما يسمى العولمة، وفيما يلي أهداف الاستعمار:

  • أهداف دينية : ويكمن هذا الهدف في هدم الثقافة والدين والفكر الذي يؤمن به هذا المجتمع، وتحويله تماماً الى فكر آخر، ويكون هذا من خلال اضعاف وتفريق هذا الوطن، وتدمير المبادئ التي يقوم عليها هذا المجتمع، من خلال محو ثقافة هذا الشعب، وإلغاء اللغة الرسمية للبلاد والتعامل بلغة المستعمر.
  • هدف اقتصادي : ويتمثل هذا في السيطرة على الموارد الاقتصادية للبلاد، وخاصة الموارد الطبيعية للغاز والنفط، واستغلال هذه الموارد، وسلب الخيرات وسلب الأرض.
  • هدف سياسي : السيطرة والهيمنة على الارض واصحاب الارض، وتسخير اصحاب الارض للأعمال بالسخرة في أرضهم، وكذلك يقومون بزج هذا الشعب في المعارك دون ان يكونوا لهم ناقة ولا جمل في هذه الحرب، وتهدف السياسة الاستعمارية الى قلب الوضع القائم وتعديل موازين القوى في العالم أجمع، وإقامة امبراطوريات عظمى تحكم العالم، تهيمن على العالم، حيث تعتبر الدول مثل الأفراد لديها شهوة القوة والرغبة في السيطرة.

مراحل الاستعمار

هناك مراحل عديدة تمارس الدول الاستعمار من خلالها، حيث قسم المؤرخون الاستعمار الى مرحلتين وهما كالآتي :

  • الاستعمار القديم : وهو ما يعرف بالاستيطانية، وهي ما بدأها الأوروبيين في العصر الحديث، حيث قامت العديد من الدول الأوروبية باحتلال بعض الدول في القرن السادس عشر، حيث تم الاستيلاء على أفريقيا والأمريكتين واستراليا وآسيا، وكان هذا الاستعمار انفتاحي، للبحث عن الثروات الطبيعية والذهب والنفط، وللتخلص من الاضطهاد الطائفي الذي كان موجودًا في أوروبا وقتها.
  • الاستعمار الحديث : وظهر هذا النوع من الاستعمار في القرن التاسع عشر، أثر قيام الثورة الصناعي في اوروبا، وكان هذا الاستعمار بهدف فتح أسواق جديدة، وكذلك السيطرة على المواد الاولية اللازمة للصناعة، والاستثمار في الدول الفقيرة بأقل تكلفة، واستثمار الأموال الفائضة في اوروبا.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن معاهدة سيفر كاملة

محاربة الاستعمار

حاربت كل دول العالم التي وقعت في يد المستعمر لسنوات عديدة لكي تحصل على حريتها واستقلالها، وذلك بكفاح ونضال شعبها، مثل الثورة الليبية بقيادة عمر المختار التي انتهت بوفاته، وحصلت ليبيا على حريتها، كذلك تعتبر القضية الفلسطينية حتى الآن من ابرز واهم قضايا التي تعتبر محور المحافل الدولية حتى يومنا هذا.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.