مجلس الشورى ومجلس الشيوخ

كان في السابق أغلب الدول تقع تحت الحكم العثماني نتيجة للفتوحات التي كانت تقوم بها الملوك، فكانت باقي الدول وإن كانت لها حاكم خاص بها لا يمكنها أن تقوم باتخاذ القرارات من تلقاء نفسها، بل لابد من أن يكون القرار صادر وموافق عليه من قبل الدولة العثمانية لأنها تحت حكم الدولة الأخرى، هذا الأمر لم يدم أو يستمر بل أنه بعد انهيار الدولة العثمانية تم تقسيم الدول إلى كل منهم بدولة خاصة ومستقلة لها حاكم ولها قوانين تقوم هي بوضعها، هذه القوانين أما قد تكون داخلية وتتعلق بأمور البلاد الداخلية وشئونها الداخلية أو إما أن تكون قرارات خارجية وهي لا تتعلق بالدولة بمفردها بل بالدول الأخرى والعلاقات بين بعضهم البعض مما يؤدي إلى الحاجة إلى إقامة المؤتمرات التي يتم مناقشة القرارات الخارجية بين الدول ووضع القوانين التي تتعلق بالعلاقات بين الدول وبعضها البعض.

مقدمة عن مجلس الشورى ومجلس الشيوخ

في كل دولة من الدول يوجد وزرات ومجالس هذه الوزرات في السابق كانت محدودة أما فيما بعد تم تطوير هذا الأمر بشكل أكبر، لتصبح لكل مؤسسة الوزارة التي تهتم بها وبشئونها بشكل أكبر دقة.

حيث أنه عندما تكن الوزارات محدودة هذا الأمر يجعل الاهتمام بفئة أكبر ومجموعة أعم بالطبع أقل أما الآن نحن نجد وزارة للتعليم ووزارة للبيئة ووزارة للثقافة وغيرها من الثقافات ليس هذا فقط، فنجد حتى أن وزارة التعليم تم تقسيمها أيضاً إلى وزارتين وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي في هذه الحالة يصبح الوزارة جزء منها يهتم بالتعليم في مراحله الابتدائية والإعدادية والثانوية أما وزارة التعليم العالي فتهتم بالجامعات والمعاهد.

كذلك تم وضع المجالس بغرض أن تقوم بمناقشة أحوال القرى والمحافظات، فيتم اختيار أفراد يقوموا بترشيح أنفسهم إلى هذه المجالس.

شاهد أيضًا: بحث قصير عن الحرب العالمية الأولى

مجلس الشورى

يعتبر مجلس الشورى واحداً من بين المجالس التي توجد في الدولة والتي تقوم بنظام الانتخاب، عندما يقوم مجموعة من الأشخاص بترشيح أنفسهم عن المنطقة أو المكان الذين ينتمون إليه، ويقومون بعرض البرنامج الانتخابي الخاص بهم ومن ثم يأتي دور الأفراد في الاختيار والترشيح ومن يحصل على نسبة أعلى من الأصوات هو من يتولى هذا المنصب.

فنجد مجلس الشورى المصري هو أحد المجلس النيابيين، في مصر فهو يعد بمثابة الغرفة الرئيسية أو الغرفة الكبرى للبرلمان، فهذا المجلس لم يظهر أو ينشأ حديثًا بل أنه تم تأسيسه منذ 19 إبريل 1979.

كان لهذا المجلس دوره وكيانه المستقل الذي اكتمل عندما تم طرح الاستفتاء في 22 مايو 1980.

مدة دورة مجلس الشورى

لكل مجلس من المجالس مدة زمنية معينة، فهو لا يمثل عضوية دائمة أو الأفراد الذين يكونوا مرشحين وقائمين داخل المجلس لهم مدة زمنية محددة من بعدها يتم الترشيح الجديد وهذه المدة تم تحديدها ألا تتجاوز الستة سنوات.

حيث يصل أعضاء المجلس إلى 270 عضوا يتم تصفيتهم واختيارهم من خلال الترشيح ليصلوا إلى هذا العدد، وهذا العدد قم تم اختياره والتوصل إليه بقرار من الإعلان الدستوري في عام 2011.

طريقة اختيار مجلس الشورى

لا يكون جميع المرشحين بنفس الطريقة في الترشيح، أو بنفس المواصفات حيث يتم اقتراع ثلثيهم من خلال الاقتراع المباشر السري العام، ويكون نصفهم من العمال والفلاحين أما الثلث الباقي فيقوم رئيس الجمهورية بتولي اختيارهم بنفسه.

اختصاصات المجلس

تم وضع مجموعة من الصلاحيات والقوانين التي يقوم عليها مجلس الشورى والتي يتم بدورها باقتراح ما يرى مناسبًا لثورة 23 يوليو 1952،

التي قامت من أجل تحقيق الوحدة الوطنية في المجتمع وإقامة السلام داخل الدولة.

فدوره يتمثل في:

  1. الاقتراحات الخاصة التي تتم من خلاله في حقه أن يقوم بتعديل مادة أو أكثر من مادة من مواد الدستور.
  2. الحق في التدخل وإصدار قرارات حول الحقوق السياسية في الانتخابات والاستفتاءات، وتنظيم إنشاء الأحزاب.
  3. الحق في حظر النظام السياسي او قيام أحزاب معينة.
  4. كذلك تنظيم قطاع الصحافة وإنشاء المجلس الأعلى للصحافة.

شاهد أيضًا: بحث عن رؤساء أمريكا جاهز

شروط العضوية في مجلس الشورى

  • لا يمكن لأي شخص أن يقوم بالترشح لأي منصب داخل الدولة إن لم يكن مستوفيًا للشروط التي يجب استحقاقها، فكل منصب داخل الدولة من رئيس الجمهورية أو المجالس أو الوزارات أو المناصب التي تعتمد على نظام الانتخاب أن يتم توافر الشروط الخاصة بها.
  • لذلك تم وضع مجموعة من الشروط يجب أن يتم توافرها، في الشخص الذي يقوم بالترشح إلى مجلس الشورى وهذه الشروط تتمثل في:
  • أن يكون المرشح مصري الجنسية ويكون الأب والأم أيضًا مصريين الجنسية كلاهما وليس أحداهما.
  • أن يكون مقيد في أحد مجالس الانتخاب بجمهورية مصر العربية، وألا يكون قد حدث له سبب أو ظرف يتسبب في إلغاء هذا القيد.
  • يجب أن يكون عمره خمسة وثلاثين عاما على الأقل ليصل إلى يوم الانتخاب أو التعيين.
  • أن يكون المرشح قد قام بتقديم الخدمة العسكرية، أو قد حصل على الإعفاء منها.
  • ألا تكون سقطت عضويته، بقرار من مجلس الشورى أو مجلس الشعب.

مجلس الشيوخ

هو أحد المجالس المصرية أيضا ولكنه قد أقيم حديثًا، ضمن التعديلات الدستورية التي قد تتضمن مجموعة من القرارات الحديثة، وهذه التعديلات قد أقيمت في عام 2019 وقد تم وضع مجموعة من الصلاحيات المحددة له التي يجب أن يقوم بها مثل باقي المجالس الأخرى.

كان هذا المجلس أحد القرارات المقترحة في عام 2014 إلا أنه لم يتم الموافقة عليه أو يتم صدوره بالفعل مثلما حدث في عام 2019، ليضع من بين المواد الدستورية المعدلة لعام 2019 ويقرر عدم وضع هذا المجلس في دورًا هامشيًا بل أنه له دور قائم ودور فعال.

أهمية مجلس الشيوخ

  • لا يوجد مجلس من المجالس التي تقام وإلا يكون لها أهمية ودورًا فعالًا في المجتمع للسعي وراء ما هو أفضل، حيث أن مجلس الشيوخ له الأهمية في:
  • تدعيم شرعية المؤسسات السياسية من خلال تمثيلية متنوعة ومتكاملة تضم ممثلي الجماعات.
  • الحد من هيمنة واندفاع الغرفة الأولى قصد مراقبتها والتحكم في توجهاتها.
  • تليين النزاعات بين الغرفة الأولى والحكومة والعمل على تلك النزاعات بشكل أفضل.
  • كذلك العمل على تليين الديناميكية الديمقراطية بالغرفة الأولى.
  • العمل على بناء منظومة تمثيلية تؤمن توازن أفضل من السابق من حيث ممارسة السلطة والمراقبة.
  • السعي في تحقيق نجاح الوظيفة التشريعية من حيث ضمان العمل لبرلمان يعمه التوازن والقرارات الإيجابية.

شاهد أيضًا: ما هو نظام الحكم الفيدرالي

خاتمة عن مجلس الشورى ومجلس الشيوخ

يحتوي النظام البرلماني ذو الغرفتين على مجموعة من القرارات السلبية، من بينهم انه في حال لا يجوز تجزئة مبدأ سيادة الشعب الواحد لا يمكن هنا أن يتم تجزئة الشعب الواحد إلى مجلسين للتعبير عن رأيه، اعتماد نظام البرلمان ذو الغرفتين على وجود رأيين يتسبب في حدوث التصادم واختلاف الآراء بينهما وهذا الخلاف من الجهة العلمية ومن خلال مجموعة من القرارات التي يصعب الاتفاق حولها يصبح جعله عرضة أكثر للسقوط أمام الرأي العام، نظام البرلمان ذو الغرفتين يتسبب في مناقشة المشروعات مرتين وليس مرة واحدة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.