ما هي الفراسة في الإسلام

الدين الإسلامي ليس كما يدعي البعض بأنه يقتصر على تعاليم الدين فقط أو انتشاره بحد السيف، فكل هذه الآراء ما هي إلا سلبية لا وجود لها، أو بمعنى أدق فهي موجودة، ولكنها ليست هي الوحيدة فعندما نقول انه يحتوي على تعاليم الدين الإسلامي فهذا بالطبع صحيحاً أما أنه ليس ذلك فقط.

مقدمة عن ما هي الفراسة في الإسلام

إن الدين الإسلامي قد اهتم بالعلم وحث على العلم بصورة كبيرة، فقد أمرنا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم بالعلم وطلب العلم ومن خلال القرآن الكريم هناك العديد من الظواهر العلمية التي تم اكتشافها على مر العصور، بالرغم من أن القرآن الكريم قد كتبها من آلاف السنين، وهذا يدل على دور وأهمية العلم.

فالمسلمين قد اهتموا بشتى العلوم المختلفة، وقدر برع العديد من العلماء المسلمين في مجالات الطب والكيمياء والفيزياء وغيرها من العلوم الأخرى، التي قد تعلمها الغرب مننا.

تابع أيضًا: موضوع تعبير عن من هم الأسباط في الإسلام

ما المقصود بعلم الفراسة

علم الفراسة مثل غيره من العلوم الأخرى التي لم تبدو في بداية ظهورها والتعرف عليها، علم مستقل بذاته بل أنه كان في بادئ الأمر علم بدائي قد تعرف عليه الإنسان من خلال العقل والتفكير.

فقد نجد أن أغلب العلوم بل بأكملها بلا شك قد تعتمد على العقل إلا أنه هناك بعض من الأسئلة التي قد تدور بالعقل ولم تستطيع الجوانب العلمية أن تقوم بالإجابة عليها، بل أنها قد تقف عند العقل والإجابة لابد أن تكون من خلال العقل.

فعندما ننظر إلى بعض العلوم الاجتماعية على سبيل علم الفلسفة وعلم الاجتماع وعلم النفس، فنحن قد نجد أن هذه العلوم جميعاً قد استطاعت أن تحظى بمكانة كبيرة واهتمام كبير من خلال مختلف العلوم الأخرى، التي قد يمكنا من خلالها أن نقوم بالإجابة على الأسئلة التي لم تستطيع العلوم الأخرى أن تقوم بالإجابة عليها.

دور العلوم في البحث والملاحظة والتدقيق

  • فقد نرى أن هذه العلوم قد تتلخص في دورها في البحث عما هو خفي، أو غير مرئي فقد لا يمكن للمرء أن يتوصل إلى الحل إلى هذه الأمور، إلا من خلال البحث والوصول إلى ماهية وأصول هذا الشيء.
  • فهي لم تقبل الظواهر كما هي أو كما موجودة في الطبيعة بل أنها دائماَ ما بحث وراء الأصل والدور وراء هذه الأشياء، لتقدم تحليل منطقي عقلي يقتنع به العقل، دون أن يقع في مجال الشك.
  • فنحن عندما قد ننظر إلى العلوم التي تخضع إلى التجارب المعملية، فقد نجد أن التجارب هذه قد يتم تكرارهاً مراراً وتكراراً حتى لا تقع في مجال الشك، بل أنها لابد من تقدم نتيجة لا تخضع لمجال الخطأ.
  • الأمر نفسه كان بالنسبة إلى هذه العلوم فهي لم تقوم بتحليل هذه الظواهر بصورة سطحية، بل أنها قد اعتمدت من خلاله على منهج، قد تتمكن من خلاله إلى الوصول إلى أصل هذه الأشياء، ومن ثم تحليلها بصورة منطقية لا تخضع إلى الشك بل لا تقف عند هذه النقطة، بل تقوم بتقديم حل إلى هذه الظاهرة.
  • علم الفراسة قد تشابه مع هذه العلوم بعض الشيء من حيث أنه قد تعتمد على العقل، فقد نجد أن علم الفراسة هو العلم الذي يتم من خلاله التعرف والوصول إلى صفات الشخص وموطنه، الذي قد ينتمي إليه دون أن يتحدث ذلك الشخص عن ذاته.
  • فيقوم الشخص باستنباط الصفات التي قد يتمتع بها الذي أمامه، من حيث كونه قد يقول إن هذا الرجل قد ينتمي إلى طبقة معينة، أو هذا الشخص يتمتع بصفة معينة أو لا يتمتع بهذا ونحن كثيراً، ما قد نحكم على الأشخاص من خلال علم الفراسة.

علم الفراسة في الإسلام

  • لم يتناقض علم الفراسة مع الإسلام، بل أن الدين الإسلامي من خلال رسوله والصحابة والخلفاء الراشدين، كانوا لابد من أن يمتلكوا إلى هذا العلم حيث أن الفراسة هي علم يعتمد على الذكاء، ومن خلال الحكم الإسلامي كان لابد بصورة أساسية أن تتواجد هذه الصفة.
  • فقد قام الرسول والصحابة بالعديد من الحروب والغزوات ضد الكفار والمشركين، لكي يقوموا بنشر الدين الإسلامي هذا الأمر كان يستدعي أن يتواجد لديهم علم الفراسة.
  • الذي قد يمكنهم من خلاله أن يتعرفوا على صفات وتفكير الخصم الذي أمامهم، لكي يقوموا من خلال ذلك بالوصول إلى نقاط الضعف التي قد يربحوا من خلالها.
  • فعندما ننظر إلى الجوانب القانونية قد نجد أن التحقيقات التي قد يجريها رجال الشرطة، لابد من تواجد عامل الفراسة بها لكي يمكنه أن يفهم النقاط التي قد يدرك بها أن الشخص الذي أمامه يتحدث بالصدق أم بالكذب، ويتعرف كذلك على نقاط الضعف الموجودة به، لكي يتمكن من حل القضية.

شاهد أيضًا: بحث عن خسوف القمر الدموي في الإسلام

  تعلم علم الفراسة بالخطوات

يعتبر علم الفراسة من بين العلوم التي قد تعتمد على العقل وعلى الذكاء وقد نجد العديد من العلماء الذين قد قاموا بتطويرها وقاموا بكتابة العديد من الجوانب، حول هذا العلم وعلاقتها بلغة الجسد وكيفية تفسير الحركات الجسدية، التي قد يتم من خلالها التوصل حول طبيعة الجسد، وما قد يدور داخل هذا الشخص.

فنحن قد نتقابل مع أشخاص كثيرون في حياتنا وقد، نكون فكرة عامة عن هؤلاء الأشخاص حول الانطباع الخارجي الذي قد نأخذه من النظر إليهم مباشرة.

فعندما نرى بعض أشخاص قد يقولون عكس ما هو قد ظاهر عليهم فنحن قد يمكنا أن نقوم باستنباط ذلك من خلال علم الفراسة.

وقد وضع العلماء في علم الفراسة عدد من الكتب التي قد يمكننا أن نتعرف بها عن كيفية إدراكها، وقد توجد من خلال كتب علم النفس وعلم الاجتماع التي قد ربط لغة الجسد بعلم الفراسة من خلال:

  • العينان: قد نرى من خلال حركات الأعين بطريقة معينة قد يمكن من خلالها أن نتعرف على طبيعة هذا الشخص أو الانطباع الذي قد يدور بداخله، فإذا كان الشخص المتحدث يقوم بتحريك عينيه في جميع الاتجاهات بصورة غير ثابتة فهذا قد يعني أن هناك شعور سلبي داخل هذا الشخص تجاه مع الذي يتحدث معه ويريد الهروب من الحديث معه.
  • حركة الأذرع: عندما قد تجد الشخص يقوم ببعض الحركات التي قد تتعلق باليدين مثل أن يقوم بمحاولة إزالة غبار من الملابس في حين، قد لا يوجد غبار فهو يشعر باضطراب، أما إن قام بتشبيك الأذرع في بعضها البعض ومن ثم قد أتجه نحو الخارج يعني رغبته في الهروب من المناقشة أو الحروب.
  • الضحك: ليس جميع الضحك يعبر عن نفس الرد فيوجد ضحك بدون تحريك للشفاه وهي تكون نوع من المجاملة فقط، وهناك ضحك مع إصدار صوت وحركة للشفاه، وهذا قد يعبر عن حب الحوار والتحدث في هذا الأمر.

اخترنا لك : المخلوقات الفضائية في الإسلام

خاتمة عن هي الفراسة في الإسلام

من خلال علم الفراسة يمكننا أن نرى أن هؤلاء الأشخاص سيئين أو غير صالحين أن يكونوا أصدقاء لنا في حياتنا، وهذا ما قد نعرفه من خلال علم الفراسة الذي قد يجعلنا نلتزم بعض الحدود مع الأخرين أو ندخل في علاقات سطحية أو صداقة، ونقرر ذلك من خلال علم الفراسة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.