موضوع تعبير عن العلم والأخلاق بالعناصر

موضوع تعبير عن العلم والأخلاق بالعناصر

يعتبر العلم والأخلاق هما الركيزتان الهامتان الاتي تقوم عليهما نهضة وتقدم أي دولة، ويرتبط العلم مع الأخلاق ويكملان بعضهم البعض، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع تعبير عن العلم والأخلاق بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي و الخامس الابتدائي و السادس الابتدائي، موضوع عن العلم والأخلاق بالأفكار والاستشهادات للصف الاول الاعدادي و الثاني الاعدادي و الثالث الاعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية..

عناصر موضوع تعبير العلم والأخلاق :

  • مقدمة عن العلم والأخلاق.
  • مفهوم العلم.
  • مفهوم الأخلاق.
  • الأخلاق الحسنة التي يتصف بها المسلم.
  • علاقة العلم بالأخلاق.
  • التأثير السلبي للأخلاق السيئة على التعليم.
  • كلمات جميلة عن العلم والأخلاق.
  • الخاتمة.

مقدمة موضوع تعبير عن العلم والأخلاق :

يعتبر العلم والأخلاق هما الركيزتان الهامتان الاتي تقوم  عليهما نهضة وتقدم أي دولة، ويرتبط العلم مع الأخلاق ويكملان بعضهم البعض، حيث ترفع الأخلاق من قيمة الفرد في المجتمع، وكذلك العلم، ولا يمكن أن يستقيم إحداهما من دون الآخر، حيث يكمل كل منهما الأخر، فلا نلاحظ وجود إنسان ذو علم وثقافة إلا ونجده إنسان مهذب ويتمتع بالأخلاق الحميدة.

ويعتبر العلم هو أساس تقدم الشعوب ونهضتها، فالمجتمع الغير متعلم لا يصنع أي تقدم لمجتمعه، كذلك الأفراد الذين يتمتعون بأخلاق حميدة يعملون على تقدم مجتمعهم ونهضته حيث قال الشاعر:”إنما الأمم الأخلاق ما بقيت إذا هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا”.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن مصر أم الدنيا بالعناصر

مفهوم العلم :

العلم هو إدارك الشيئ على حقيقته، وهو أيضًا الإدراك الجازم المطابق للواقع.فوظيفة العلم هو الكشف عن الحقائق، فهو وسيلة من وسائل الإيضاح والبيان ومن ثم يعد من أحسن وسائل الإقناع.

مفهوم الأخلاق:

الأخلاق هي عبارة باطن الإنسان التي تظهر في سلوكه، وقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام يدعوا دائما بحسن الخلق فكان يقول:”اللهم حسن خُلقي كما حسنت خَلقي”، والخلق اكثر إرتباطاً بالسلوكيات الظاهرة للإنسان،
وهناك من يعرف الأخلاق ب :”مجموع القيم التي تؤثر في سلوك الإنسان بعيدا عن الضغط والإكراه وبعيدا عن أية سلطة،أي تمارس عن اقتناع وطواعية ،وهي التي تنظم علاقة الإنسان بذاته وبغيره وبربه “.

الأخلاق الحسنة التي يتصف بها المسلم :

يعتبر حسن الخلق هو ثمرة الأسلام والعمل الصالح، ومن الأخلاق الحميدة التي يتصف بها المسلم هي:
  • الصدق :

لقد اكد الرسول عليه الصلاة والسلام على الأخلاق الحميدة وأهمها هوالصدق، وكان النبي(ص) يتصف بالصادق الامين، وظهر ذلك في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: “عليكم بالصدق فان الصدق يهدي الى البر والبر يهدى الى الجنة ومايزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا واياكم والكذب فان الكذب يهدى الى الفجور وان الفجور يهدى الى النار وما يزال العبد يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .
  • الأمانة :

لقد توجب على الإنسان المسلم أن يتصف بصفة هامة جداً وهي صفة الأمانة، كذلك كان يلقب الرسول بالأمين، ومن الأمانة هذه الأيام أن يؤدي الأنسان ما عليه من واجبات، وعدم إستغلال منصبه في أي أمر شخصي، كذلك من أشكال الأمانة هي أن يحفظ الطبيب أسرار مرضاه وعدم إفشائها.
  • الوفاء :

قال تعالى :”وأوفوا بالعهد أن العهد كان مسؤلا” صدق الله العظيم، هذا وقد اكد الله سبحانه وتعالى على الوفاء بالعهود، حتى يضمن الإنسان السعادة في الدنيا والأخرة.
  • الإخلاص :

الإخلاص اصل كل عمل ومحله القلب، وهو التفاني في العمل وبذل كل الجهد وتحمل المشقة من أجل هذا العمل، ولكي يصلح الأنسان عمله عليه أن يحمل نية سليمة حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم:”إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرء ما نوى…”.
  • الصبر :

“وان تصبروا وتتقوا فان ذلك من عزم الامور ..”” الصبر هو صفة متلازمة للإنسان المسلم، فلأنسان المؤمن يصبر على كافة المصائب والنكبات، ويحتسب عند الله كل شئ، والصبر هنا هو الصبر الجميل دون كلل ولا ملل، وقد إتصف الانبياء والرسل بصفة الصبر مثل نبي الله أيوب.
  • الرحمة :

قال تعالى :” وقل ربى اغفر ورحم وانت خير الراحمين ” صدق الله العظيم، وقال الرسول ص :”من لا يرحم لا يرحم”، تعتبر الرحمة من اهم الصفات التي يتصف بها المسلم، حيث يكون الأنسان رقيق القلب، ويخفف معاناة الناس، ويعاملهم معاملة بها رين ورفق.

علاقة الأخلاق بالعلم :

  • الأخلاق الحسنة تسبق دوما العلم، فنرى الله عز وجل قد سبق الإيمان قبل العلم ويقول تعالى: ﴿ يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات ،والله بما تعملون خبير). ويعتبر العلم بدون بلا أخلاق هو قمة الفساد والدمار المحقق للبشر.
  • الأخلاق الحميدة تدعم القدرات العقلية :  توفر الأخلاق الحميدة البيئة المناسبة للإنسان لكي يتعلم في ظروف مناسبة، حيث تؤثر هذه المشاكل على القدرات العقلية مثل الذكاء والتفكير والإدراك، حيث نجد ان الأخلاق الحميدة تضمن الامن للإنسان وتدعم عملياته العقلية.
  • الأخلاق الحميدة تحول الذكاء إلى حكمة.
  • الأخلاق الحميدة هي الطريق للمعرفة الحقيقية.
  • الأخلاق السيئة تحول العلم من نعمة إلى نقمة، حيث يستخدم الأنسان علمه وذكاؤه إستخدام خاطئ.

التأثير السلبي للأخلاق السيئة على التعليم :

يعتبر الخطر الحقيقي عندما يتمتع الأنسان بالذكاء ولكن أخلاقه سيئة، ويشكل هذا تهديد كبير على المجتمع، وتؤثر الأخلاق الغير سوية سلبياً على التحصيل الدراسي، حيث تعتبر الأخلاق هي المصدر الأساسي للصحة النفسية للإنسان، فالأنسان الغير سوي أخلاقيًا يكن دومًا غير مستقر نفسيًا، ودائمًا مضطرب، ومن الأخلاق السيئة : الغش، والشغب.

ويعتبر إنهيار الأخلاق هو دليل على ضياع الأفراد وإنهيار المجتمعات، وضياع الأخلاق يقضي على قدرات الناس ومواهبهم داخل المجنمع، وتؤدي بالتبعية إلى ضياع ثروات البلاد وإنهيارها.

وعلى صعيد آخر يؤدي العلم المادي إلى شيوع القيم المادية، وإهدار القيم الأخلاقية، وما وصلنا له هذه الأيام من إنتشار ثقافة العولمة هو بسبب طمس العلم المادي هوية الأخلاق والقيم.

كلمات جميلة عن العلم والأخلاق:

قصيدة العلم والأخلاق للشاعر حافظ إبراهيم :
إني لتطربني الخلال الكريمة
طرب الغريب بأوبة وتلاقي
وتهزني ذكرى المروءة والندى
بين الشمائل هزة المشتاق
فإذا رزقت خليقة محمودة
فقد إصطفاك مقسم الأرزاق
فالناس هذا حظه مال وذا
علم وذاك مكارم الأخلاق
والمال إن لم تدخره محصناً
بالعلم كان نهاية الأملاق
والعلم إن لم تكتنفه شمائل
تعليه كان مطية الأخفاق
لاتحسبن العلم ينفع وحده
ملم يتوج ربه بخلاق
من لي بتربية النساء فإنها
في الشرق علة ذلك الأخفاق
الأم مدرسة إذا أعددتها
أعددت شعباً طيب الأعراق
الأم روض إن تعهده الحيا
بالري أورق أيماً إيراق
الأم أستاذ الأساتذة الألى

شغلت مآثرهم مدى الآفاق

خاتمة موضوع تعبير عن العلم والأخلاق :

وفي النهاية لا يستقيم المجتمع على ساق العلم أو ساق الأخلاق، فالمجتمع الذي يستقيم على قيمة العلم فقط أو الأخلاق فقط هو مجتمع أعرج، لن يصل إلى أي شيئ، حيث وصى الرسول صلى الله عليه وسلم على قيمة العلم والاخلاق معاً ، ولم يختص أحدهما، ولابد للمجتمع أن يمتلك قوة العلم للوصول للتقدم العلمي والحضاري، كذلك الأهتمام بقيمة الأخلاق والاهتما ببناء أخلاق الافراد وقد قال الشاعر :”أنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإذا هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا”.
قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.