واجبات الطفل في المدرسة والمنزل

واجبات الطفل في المدرسة والمنزل، كما أن للطفل كثير من الحقوق التي يجب أن يحصل عليها في المراحل المختلفة من عمره، إلا أنه أيضًا مطلوب منه القيام ببعض الواجبات التي تساعد في بناء شخصيته بشكل سليم، وتختلف تلك الواجبات باختلاف المرحلة العمرية للطفل.

وتبدأ أولى واجباته في المنزل فقط، ثم مع دخوله المدرسة تبدأ واجباته فيها أيضًا، وفي هذا المقال من خلال موقع mlzamty.com الآن سنتعرف على أهم الواجبات الخاصة بالطفل سواء في المدرسة أو المنزل.

واجبات الطفل في المدرسة والمنزل

واجبات الطفل في المدرسة

الأطفال في سن المدرسة لديهم العديد من الحقوق التي ينالونها بشكل كامل، وبجانب هذا فإن عليهم بعض الواجبات الضرورية التي يجب القيام بها في المدرسة، ومن أهم تلك الواجبات ما يلي:

  • زملائه من التلاميذ لديهم حق في التعلم دون وجود أي عوائق.
  • ولذلك فإن كل تلميذ مطالب بالالتزام بالقواعد الخاصة بالمدرسة بشكل عام وفصله بشكل خاص، وذلك لإتاحة الفرصة لزملائه للتعلم.
  • من أهم واجبات الطفل تجاه المدرسة أن يلتزم في ذهابه إلى المدرسة بصورة منتظمة، وانتظامه كذلك في حضور الدروس.
  • من حق كل تلميذ ألا يشعر بالخوف أثناء وجوده في المدرسة.
  • ولذلك وجب على جميع التلاميذ التصرف بشكل لا يبعث الخوف في نفوس زملائه، ولا يقوم بتهديدهم.
  • من الضروري أن يشعر جميع الأطفال في المدرسة بالمساواة وعدم التمييز في المعاملة.
  • ولذلك يتعين على جميع الأفعال تقبل زملائهم كما هم بالرغم من اختلافهم.
  • يجب أن يتم منح الطفل حرية اتخاذ القرار، ولذلك من واجبات الطفل أن يتحمل المسؤولية الكاملة عن نفسه وعن أي قرار يتخذه.
  • التلاميذ بشكل عام لديهم الحق في التعامل مع الممتلكات الخاصة بهم بعناية.
  • ولذلك من واجبات الأطفال في المدرسة الحفاظ على ممتلكات زملائه والاعتناء بها.
  • من حقوق الأطفال إتاحة إمكانية الاطلاع على معايير التقييم.
  • ولذلك من الواجب عليهم الاستماع بحرص إلى تلك المعلومات.
  • وعدم التسبب في إحداث عرقلة لأي طفل آخر.
  • من حق الأطفال الحصول على وقت راحة أثناء وجوده في المدرسة دون وجود عوائق.
  • ولذلك يجب على الأطفال التصرف بشكل لا يتسبب في إزعاج لزملائه الآخرين.

شاهد أيضًاما هو اثر التدخين في تلويث البيئة المنزلية

واجبات الطفل في المنزل

  • المنزل بالنسبة للطفل من أقرب الأماكن إلى قلبه، ومن أكثر الأماكن التي يشعر بها بالراحة.
  • ولديه كثير من الحقوق التي يحصل عليه فيه، ولذلك فإنه عليه بعض الواجبات التي يتعين عليه القيام بها.

وتنقسم واجبات الطفل تجاه المنزل إلى نوعين، يمكن توضيحهما كما يلي:

أولاً: الواجبات المادية الطفل

  • تأدية جميع فروضه وواجباته المدرسية.
  • القيام بترتيب الممتلكات الخاصة به من ألعاب وغيرها.
  • الحفاظ على المنزل في صورة نظيفة بشكل مستمر.
  • الالتزام بالقواعد والقوانين الخاصة بالمنزل، والتي يتم وضعها من قبل الوالدين.
  • من الواجب على الطفل أن يشترك في أداء الأعمال المنزلية وفقًا لعمر الطفل، ووقته المتاح، وقدرته الجسمانية.
  • حيث أن قيامه بالاشتراك في الأعمال المنزلية يزيد من انتمائه وارتباطه بأسرته.
  • كما أن المشاركة مع أفراد أسرته يزيد من حرصه على الالتزام بنظام المنزل وتطبيقه.

ثانيًا: الواجبات المعنوية للطفل

  • احترام والديه.
  • الابتعاد عن الصوت المرتفع والصراخ.
  • احترام من هم أكبر منه في السن.
  • طاعة والديه.
  • إبداء التعاطف مع الغير.
  • استشارة والديه في القرارات التي يتخذها.
  • الالتزام بشكل تام بما تربى عليه من قبل أهله من القواعد الخاصة بالأخلاق.

أهمية قيام الطفل بواجباته في المدرسة والمنزل

كلما حصل الطفل على حقوقه بشكل كامل، وقام بأداء واجباته أيضًا بالتزام، فإن هذا ينعكس على شخصيته بصورة إيجابية جدًا، ومن ضمن تأثير ذلك على شخصيته ما يلي:

  • تكوين للطفل شخصية مستقلة وقوية.
  • تربية الطفل بشكل صحيح في فائدة كبيرة له ولمستقبله.
  • يساعد ذلك في تحفيز الطفل بصورة مستمرة للتطوير من القدرات والمهارات التي يمتلكها، وذلك عن طريق توضيح واجباته وحقوقه.
  • التعزيز من الشعور بالانتماء تجاه مجتمعه وبيئته.
  • مساعدة الطفل في الشعور باحترامه لنفسه ولكيانه.
  • يساعد في قضاء الطفل على جميع المشاكل المرتبطة بنفسيته وسلوكه فيما يتعلق بشعوره بالخوف سواء من الآخرين أو من التعبير عن رأيه.
  • ويساعد الطفل في بناء شخصيته ليتمكن من التعامل بشكل سليم مع المجتمع الخارجي، وتمسكه بحقوقه.
  • وألا يتنازل عنها، كما يساعد أيضًا تنشئة إنسان صالح يفيد نفسه ويفيد المجتمع.
  • تعزيز مهارات التواصل التي يمتلكها الطفل.

كيفية مطالبة الطفل بأداء واجباته في المدرسة والمنزل

بشكل عام فإن سلوك الأطفال يرتبط دائمًا بمراحل ثلاث أساسية، وهم كما يلي:

  • السوابق: وهي عبارة عن مجموعة من المحفزات والعوامل التي تتسبب في ارتكاب الطفل سلوك بعينه.
  • السلوكيات: وهي عبارة عن التصرفات التي يقوم بها الطفل نتيجة للمحفزات التي تعرض لها.
  • العواقب: وهي تتمثل في النتائج المترتبة على ما يقوم به الطفل من سلوك مختلف.

تابع أيضًاطريقة صنع مولد كهربائي بسيط في المنزل

العوامل التي تساعد الطفل على القيام بواجباته للمدرسة والمنزل

  • مما سبق نستنتج أن تشجيع الطفل على قيامه بواجباته يتم من خلال اعتماد الأهل على بعض العوامل والمحفزات خلال تربيتهم له.
  • وهو ما يساعد في تنشئة طفل شجاع وجريء، وأن لا تكون شخصيته ضعيفة، ومن أهم المحفزات التي ممكن أن يعتمدها الآباء في التربية ما يلي:

التحفيز والتشجيع

  • وذلك عن طريق تقديم الآباء لأطفالهم بعض الأمور المحببة لهم، مثل اصطحابهم إلى الملاهي، والمتنزهات، ومناطق الألعاب، وتوجيه المديح وكلمات الثناء إليه.

أسلوب الثواب والعقاب

  • وهو يشمل تحفيز الطفل عن طريق منحه بعض الهدايا والمكافآت عند قيامه بتصرف صحيح، وعقابه عند قيامه بتصرف خاطئ.

التحدث بصورة مباشرة إلى الطفل

  • حيث يساعد ذلك في التقوية من شخصية الطفل، والتعزيز من إرادته، وهو ما ينتج عنه التزامه بأداء واجباته في المدرسة والمنزل.

حرمان الطفل من المميزات

  • من بين طرق العقاب التي يمكن معاقبة الطفل بها حرمانه من شيء يحبه، وذلك في حالة ارتكاب الطفل سلوك أو تصرف غير صحيح، أو أن يصدر منه تقصير في واجباته.

تعليم الطفل فكرة الاشتراك الجماعي

  • وذلك عن طريق اشتراكه مع باقي أفراد أسرته للقيام بمجموعة من المهام الجماعية، وتوزيع المسؤوليات والأدوار عليهم.

التقليد

  • فإن التقليد من أكثر الطرق المؤثرة على سلوك الطفل، وذلك عن طريق دفع الطفل لتقليد السلوك الذي يراه.
  • ولذلك من الضروري أن ينتبه الآباء لما يصدر عنهم من كلمات أو تصرفات، وذلك لأنهما القدوة الأولى للطفل خلال السنوات الأولى من عمر الطفل.

الاهتمام بما يشاهده الطفل

  • فمن الضروري اختيار ما يشاهده الطفل من أفلام كرتون بعناية شديدة، والتركيز على النوع الذي يحتوي على الأخلاق والقيم الجيدة.
  • وتساعد في حث الطفل على أداء واجباته في المدرسة والمنزل.

إشراك الطفل فيما يخص الأهل من قصص ومواقف

  • حيث أن الاهتمام بالاستماع إلى رأي الطفل يعزز من شعوره بكيانه، واحترامه لأفكاره.

توضيح واجبات الطفل عن طريق القصص

  • فإن الأطفال بشكل عام يهتمون بسماع القصص، ولذلك يمكن استغلالها في شرح بعض المفاهيم، وتعريف الطفل على الواجبات المطلوبة منه سواء في المدرسة أو المنزل.

محاولة التنظيم ما بين المعلمين في المدرسة والآباء في المنزل

  • وذلك من خلال الاتفاق على أسلوب موحد لتوصيل فكرة معينة للطفل عن الواجبات المطلوبة منه.

بهذا ينتهي مقالنا عن واجبات الطفل في المدرسة والمنزل، والذي تعرفنا من خلاله عن أهم الواجبات التي يجب على الطفل القيام بها، وكذلك التعرف على أهمية قيام الطفل بواجباته، وفي الختام نتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.