موضوع عن تأثير الغضب على الفرد والمجتمع

موضوع عن تأثير الغضب على الفرد والمجتمع، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي، موضوع عن تأثير الغضب على الفرد والمجتمع، وسوف نعرض في هذا الموضوع، مقدمة عن الغضب وتأثيره على الفرد والمجتمع، آثار الغضب على الفرد، اضرار الغضب على الفرد والمجتمع، أسباب الغضب، الغضب في الاسلام، علاج الغضب وكيفية التخلص منه.

مقدمة موضوع عن تأثير الغضب على الفرد والمجتمع

يعتبر الغضب من الأشياء الضارة جداً للإنسان وللمجتمع، حيث يؤثر الغضب على نفسية الإنسان وعلى صحته، وقد يعرضه الغضب للوفاة، لهذا فقد حث الإسلام الإنسان على الابتعاد عن الغضب وعلى ضبط النفس والتحكم بها في ساعة الغضب، وقد يدمر الغضب الافراد وكذلك المجتمعات.

شاهد أيضًا: أنواع الغضب في علم النفس

اضرار الغضب على صحة الإنسان

يعتبر الغضب من المشاعر السلبية التي تصيب الإنسان عند شعوره بعدم الرضا من أمر ما أو عند الانزعاج من أحد المواقف، ويعد الغضب نقيضاً للرضا، ويرافق الغضب تهيج واحمرار في الوجه مع البكاء أو الرغبة فيه في معظم الأحيان، وعندما يغضب الإنسان يثور كالبراكين ويفقد القدرة على التحمل والتفكير، وتعد حالة الغضب كارثة على الصحة البشرة والجسم بشكل عام.

ومن هذه الاضرار السلبية على الإنسان ما يلي:

الآثار الجسدية للغضب

يعتبر الغضب من الأشياء ذات التأثير الشديد على صحة الإنسان الجسدية، حيث يجعل الغضب الجسم يقوم بإفراز الغدد الكظرية في الجسم وهي التي تفرز هرمونات التوتر مثل الأدرينالين والكورتيزون، ويقوم الجسم بضخ كميات كبيرة للدم الى المخ، ويؤثر هذا ايضاً على عضلات جسم الانسان، مما تجعل هذا الشخص لديه القدرة على القتال، وكذلك يحدث تزايد ضربات القلب وسرعة التنفس، والتعرق وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع درجة الحرارة.

الآثار الصحية للغضب

يتسبب الغضب في الكثير من الآثار الصحية الضارة للجسم، وذلك بسبب هرمونات التوتر التي يقوم الجسم بإفرازها عند الغضب، ومن هذه الآثار الصحية والمشكلات الصحية الضارة للجسم ما يلي:

  • الأرق.
  • الصداع المتكرر.
  • نوبات قلبية.
  • الاكتئاب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مشاكل بالجهاز الهضمي.
  • سكتة دماغية.
  • بعض المشاكل الجلدية مثل الاكزيما.

آثار تحفيزية للغضب

يتسبب الغضب في تأثير سلبي على المشاعر، ويولد كذلك معه الشعور بالاستحقاق والاهلية، وهي تعتبر من المشاعر الوهمية التي يبرر بها الغاضب سبب غضبة، والابتعاد عن تبريرها بأنها أفعال غير اخلاقية، ويدفع هذا الغاضب لفعل افعال تخيف الآخرين لإجبارهم على فعل ما يريد هذا الاخرين، اما عن الآثار الايجابية للغضب فهي تتمثل في ان يعطي الشخص شعور بالتحكم في الامور بالقوة، وبالتالي فهي تحفز الأفراد لرفع الظلم عنهم، وعن كافة الاشخاص الاخرين في نفس المجتمع.

أثر الغضب على جهاز المناعة

يتسبب الغضب في ضعف الجهاز المناعي للأشخاص، وقد أظهرت أحد الدراسات التي قامت بها جامعة هارفارد ان الغضب يتسبب في انخفاض مستوى الهيموجلوبين في الدم وهو المسؤول عن المناعة للإنسان لمدة ساعات، ولهذا يجب في هذه الحالة ان يستخدم الانسان وسائل لضبط النفس في حالة الغضب مثل استخدام الفكاهة لرفع الجهاز المناعي مرة أخرى لتجنب آثار الغضب على الجهاز المناعي وفق بروفيسور الطب النفسي ماري فريستيد في جامعة ولاية أوهايو.

أسباب الغضب

هناك أسباب متعدد تجعل الإنسان يغضب وهناك من الغضب ما هو مبرر ما هو غير مبرر، وبعض الأسباب داخلي والآخر خارجي، ومن مسببات الغضب ما يلي:

  • الألم والإرهاق والمرض.
  • الجوع وبعض التغيرات الهرمونية الوصول لسن اليأس وانقطاع الطمث عند النساء.
  • انتهاء تأثير مسكن أو مخدر.
  • الاكتئاب والاضطرابات النفسية.

أعراض الغضب

هناك العديد من الاعراض تظهر على الإنسان الغاضب، حيث يبدأ الشخص في تغيير نبرة صوته، وتزداد ضربات قلبه، ويشعر برعشة في جسمه، مع ارتفاع في ضغط الدم، وتغيير في افراز الهرمونات في الجسم، وكذلك عندما يغضب الانسان تزداد سرعة الكلام عنده من التوتر وكذلك مع وجود شد في العضلات، ويبدأ سلوك هذا الشخص ينقلب الى شعور عدواني بداية من الحسد والغل والغيرة إلى سلوك العنف والاكتئاب والتوتر، ويتزامن مع شعور الإنسان بالقلق والتوتر والاكتئاب نتيجة الآراء السلبية تجاهه وتقل عنده نسبة الرضا عن الذات وعدم الشعور بالأمان، وحتى الآثار السلبية نتيجة عدم قدرة الشخص على النوم بشكل جيد.

الغضب في الاسلام

لقد نهى الرسول عليه الصلاة والسلام عن الغضب، مبيناً أثار الغضب السيئة على الفرد وعلى المجتمع، وقد حثنا النبي على الابتعاد عن الغضب ومحاولة ضبط النفس في العديد من الأحاديث:

  • قال صلى الله عليه وسلم: (إن الغضب من الشيطان، وإن الشيطان خلق من النار، وإنما تُطْفأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ) رواه أبو داود وحسنه بعض العلماء.
  • قال الرسول صلى الله عليه وسلم 🙁 ليس القوي بالصرعة ولكن القوي من يملك نفسه عند الغضب).
  • وقد أرشدنا النبي صلى الله عليه والسلم لعلاج الغضب وتخفيف حدته فقال 🙁 إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع) رواه أبو داود، والمقصود هنا ان يغير الانسان من وضعه في حال الغضب القيام إلى القعود، أو الاضطجاع.

شاهد أيضًا: طرق التخلص من التوتر النفسي

علاج الغضب

هناك العديد من الحلول لحل مشكلة الغضب، ومن هذه الحلول ما هو سلوكي وهذا يستدعي أن يتحكم الشخص في سلوكياته التي تؤدي به الى الغضب، او الاسلوب المعرفي مثل استخدام وسيلة للتخلص من الغضب مثل الرسم، وهناك طرق اخرى لعلاج الغضب ومنها استخدام الزيوت العطرية التي تهدئ الشخص في حالة الانفعال، وهناك العديد من الطرق للتعامل مع الغضب والتي منها ما يلي:

  • الهدوء والتفكير العقلاني، حيث يساعد ذلك في التقليل من حدة الغضب بطريقة سليمة.
  • ممارسة العديد من الامور التي تعالج الغضب مثل الجري او ممارسة التمارين الرياضية او ركوب الدراجة أو الذهاب في نزهة سريعة.
  • تجنب إلقاء اللوم على الغير عند الغضب، فالكثير من الأفراد لديهم القدرة على ملامة الغير في وقت الغضب وعدم الاعتراف بخطئهم.
  • لا تتردد في طلب المساعدة من غيرك عن طريق الاستعانة بصديق او طبيب نفسي لتقديم النصيحة وترتيب الأفكار السليمة لك ومحاولة علاج الغضب وآثاره السلبية التي تترتب عليه.

شاهد أيضًا: اضرار الغضب على الجسم

أثر الغضب على المجتمع

للغضب آثار ضارة وسلبية على المجتمع ومن هذه الآثار ما يلي:

  • انتشار الخصومات والنزاعات وخاصة النزاعات التي تحدث بين العائلات في الصعيد، التي قد تصل إلى القتل وهو ما يحدث في مشكلة الأخذ بالثأر في الصعيد في مصر.
  • ظهور العداوة والبغضاء والكراهية بين أفراد المجتمع الواحد او القرية او القبيلة الواحدة.
  • انتشار الحقد والنزاع بطريقة مستمرة.
  • نمط الحياة الموجود في حالات الشحن والغضب تكون حياة مليئة بالتوتر والقلق والفرقة والاضطرابات والشتات، وهذا ضار بالمجتمع حيث يجب ان يكون المجتمع مترابط لحل مشاكله لا تحكمه أي فرقة أو تشاحن.
  • المشاحنات بين الأشخاص داخل المجتمع العرقي المتعدد الأعراق يؤدي الى مشاحنات عرقية وحروب قد تصل الى سنوات عديدة، مما يجعل المجتمع متدهور في كافة الأمور الاقتصادية والسياسية.
موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.