بحث عن الحركه الموجيه والحركه الاهتزازيه

هناك فرق واضح بين الحركة الموجية والحركة الاهتزازية حيث أن الحركة الموجية ممكن أن نلاحظها بمجرد تجربة بسيطة تتمثل في القاء حصاة في بركة من الماء، سنجد تلك الحصاة تنزل إلى أسفل وتنتشر في اليمين والجنوب، ولكن وهي ثابتة في مكانها والموجات التي انتشرت يميناً وجنوباً هي حركة موجية حدثت، نتيجة لسقوط هذا الجسم أما إذا كان الجسم مجوفاً فلن يسقط إلا أسفل سينتج عن سقوطه حركة موجية تنتشر في كل الاتجاهات ولكن مع طفوه فوق السطح.

مقدمة بحث عن الحركة الموجية والحركة الاهتزازية

عند هبوب رياح يحدث عن هذه الرياح حركة اهتزازية تؤثر تلك الحركة التي تصدر عن الرياح نتيجة لاتجاها وقوتها.

    • فإذا كانت حركة الرياح شمالية، فلن تتأثر سوى الأشياء بالجهة الشمالية فقط.

ينتج عن تلك الحركة الاهتزازية تحرك كل شيء من مكانه دون الإمساك به بشكل مباشر لنقوم بتحريكه؟.

ولكن نتيجة لحركة اهتزازية أخرى؟ قد تعتبر خارجية صدرت الحركة الاهتزازية لباقي الأجسام.

على سبيل المثال لم نقوم بمسك الرمال باليد وقمنا بقذفه في مكان غير الذي كان عليه بشكل مباشر.

بل تأثرت تلك الرمال وتحركت من مكانها، نتيجة لحركة اهتزازية نتجت من الرياح وأثرت فيها.

لم قمنا بمسك حبة الرمل وحركناها إلى مكان أخر، ولتكن قمنا بإلقائها في بركة المال.

كما حدث نفس الشيء مع الحصى، فستتحول تلك الحركة الاهتزازية إلى حركة موجية.

شاهد أيضًا: بحث عن الحركة الدورانية في الفيزياء

الزلازل

تلك الزلازل وما يصدر عنها نتيجة لاختلاف قوة الزلزال الذي في مرة قد لا يشعر به أحد ونظل نتساءل.

هل أحد شعر بحركة الزلزال وكثير منا لا يشعر بها خاصة، إذا كان في حالة حركة.

لأنه نتيجة لضعف الزلزال وقلة قوته تجعل الشخص إذا كان في حالة حركة لا يشعر به.

بسبب أنه يكون بالفعل متحرك، ولا يشعر به إلا من كان في حالة سكون فقط، وقد يشعر أو لا أيضاً.

أما في حالات أخرى قد تصل حركة الزلزال هذه إلى سقوط المنازل والبيوت.

وهدم مدن كاملة نتيجة للحركة الاهتزازية القوية، التي نتجت عن الزلزال وأثرت في الأشياء نتيجة لقوته وشدته.

تسمى تلك الحركة الناتجة عن الزلزال حركة اهتزازية وليست حركة موجية، حيث أنها تسببت في نقل أشياء وسقوطها من مكانها.

اختلاف الحركة الاهتزازية

مهما قلت درجة الاهتزاز الذي نتجت عن الحركة لا يمكن وصفه، بأنه في حالة سكون أي لا يمكن أن يقتصر الأمر بوصف الحركة الاهتزازية فقط بحالة الحركة إذا سقط عنها البيوت هذا غير صحيح.

عندما يقوم شخص ما بتحريك كرسي من مكانه إلى مكان أخر نتج عن هذا التحريك حركة اهتزازية أثرت في الجسم، من مكان إلى مكان ولن تحدث عن تلك الحركة موجات كما يحدث في الحركة الموجية.

تعريف الحركة الموجية

الحركة الموجية ينتج عنها ذبذبات هي السبب في انتشارها ولابد من توافر بعض العوامل بها، لكي تطلق عليها اسم حركة موجية مثل:

شاهد أيضًا: القوة والحركة في بعدين في الفيزياء

الطول الموجي

  • وهو المسافة بين قمتين متتاليتين أو قاعين مثاليين ينتقل فيهم الجسم، من القمة إلى القمة أو من القمة إلى القاع مثال.

الزمن الدوري

  • هو الوقت الذي يقطعه ذلك الجسم في الانتقال من أحد القمتين إلى الأخرى أو من أحد القاعين إلى القاع إلى الأخر أو الانتقال من القمة إلى القاع.

مثال على ذلك

إذا قام شخص ما بالتوجه إلى قمة معينة يمكنه، من خلاله السقوط في هذا القاع المسافة هنا بين القمة والقاع.

    • تسمى بالطول الموجي هذا الطول الذي يقاس عن طريق المتر.

لكي يسقط هذا الشخص إلى القاع سيقوم بقطع مسافة من الزمن يطلق عليها اسم الزمن الدوري، هذه المسافة، قد تختلف في كل مرة عن المرة الأخرى حسب اختلاف الطول الموجي.

المقصود من هذا أن العلاقة بين الطول الموجي والزمن الدوري علاقة طردية.

كلما زاد الطول الموجي أي زادت المسافة بين القمة والقاع كلما زاد الزمن الدوري، ويقاس الزمن الدوري عن طريق الفيمتو ثانية.

لا يقتصر إلى الأمر على قمة وقاع فقط بل يقوم شخص ما بالقفر من سطح قمة إلى قمة أخرى، تلك المسافة بين القمة الأولى والقمة الثانية يطلق عليها أيضاً اسم الطول الموجي.

كذلك الشخص الذي يقوم بالقفز من سطح القمة الأولى إلى القمة الثانية.

لابد أن يستغرق مسافة من الزمن يطلق عليها الزمن الدوري، وفي كل الأحوال سواء كان قاعين أيضاً ينطبق عليهم نفس الشروط.

الوسط المادي

الحركة الموجية لا تقتصر على الحركة في الماء فقط بل الحركة الموجية.

هذه تتمثل أيضاً في الصوت الذي ينتقل إلينا، لكي نقوم بإدراكه ويصل للمخ ويعطي المخ إشارات لترجمتها.

كل هذه الخطوات وإن تبدو متعددة إلى أنها لا تستغرق أقل من الفيمتو ثانية أي لا تتجاوز أن يغلق المرء، ويفتحها مرة أخرى.

بالرغم من أنها تبدو تستغرق وقت، ولكن لو كان هذا الأمر كذلك لكان هناك صعوبة في التعامل بين البشر.

ولكي تتم تلك الخطوات ويدرك الإنسان الصوت بل والحيوان أيضًا.

لابد من وجود وسيط مادي هذا الوسيط المتمثل في تكوين الغلاف الجوي، وتأثيره في انتقال الصوت من وإلى الشخص.

إذا نظرنا إلى رواد الفضاء عندما يتحدثوا مع بعضهم في السطح، فإنهم لا يستخدموا سوى لغة الإشارة الذي يكونوا متفقين عليها من قبل، لكي يستطيعوا أن يتوصلوا مع بعضهم البعض وإدراك الأشياء.

هذا الأمر بسبب اختفاء الوسيط المادي الذي من خلاله يتم انتقال الكلام وإدراكه وسمعه.

ومن ثم الرد عليه، ولكن بسبب اختلاف الغلاف الجوي على السطح يختفي وجود العديد من الأشياء.

كذلك الأمر بالنسبة للجاذبية الأرضية،  التي تختفي وجودها تماماً على سطح القمر.

كما تختفي وجود الحركة الموجية، لاختفاء الوسط المادي لكل منهم، لكي يستطيع الإنسان الإدراك.

اختفاء الوسط المادي

لا يعني أن اختفاء الوسط المادي أن كل الأشياء مستحيل أن تنتقل بسبب اختفائه هذا الأمر مختلف بعض الشيء، حيث أن الوسط المادي أحياناً في عدم وجوده تنتقل أشياء أيضاً لا يمكن الاستغناء عنها.

مثال على ذلك الضوء فالضوء ينتقل من مكانه إلى الأرض، من خلال موجات كهرومغناطيسية تلك الموجات لا تحتاج إلى وسط مادي.

لكي تنتقل إلينا حيث تتعامل الموجات الكهرومغناطيسية الموجودة بها بدورها في الانتقال والانتشار في جميع الأنحاء، بل ولمسافات بعيدة جداً.

تابع أيضًا: بحث عن الحركة الموجية

خاتمة بحث عن الحركة الموجية والحركة الاهتزازية

إذا قام شخص بالتحدث مع شخص ما فإنه يتحدث بصوت غير مرتفع نتيجة لأن الشخص الذي يتحدث معه بالفعل يقف أمامه وفي حال كان هذا الشخص بعيداً يحتاج الشخص الأخر إلى رفع صوته، في كلا الحالتين الوسيط المادي تسبب في نسبة الصوت الذي احتاجها الشخص في كل مرة، أي كلما زادت المسافة بين الشخصي قل الوسيط المادي، وأصبح انتشار الموجة والحركة الموجية أقل.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.