ما هي العوامل المؤثرة في الإدراك؟

ما هي العوامل المؤثرة في الإدراك؟ سؤال يشغل العديد من الأشخاص، هل هي عوامل تخص الأمراض المرتبطة بالإنسان؟ أو هي عوامل خارجية عند الفرد ترتبط ارتباطا وثيقا بعقل الإنسان سواء الداخلية أو الخارجية.

ما هي العوامل المؤثرة في الإدراك؟

تتعدد العوامل المؤثرة في الإدراك منها العوامل الداخلية أو الذاتية، التي تخص الفرد داخليا والعوامل الخارجية أو العوامل الموضوعية الخاصة بعوامل الشيء موضوع الإدراك بالشخص المدرك.

1- العوامل الذاتية المؤثرة في الإدراك

  • وهي الخاصة بالشخص المدرك وتنقسم إلى العديد من العوامل منها الخبرة والألفة، فإذا كان الشخص مثلا معتاد على رؤية غرفته بشكل معين طوال حياته فعندما يحدث لها تغير يؤثر ذلك في إدراك الغرفة.
  • ولذلك فعندما يذهب إلى مكان آخر أو غريب أول ما يجذب إدراك الشخص هي الأشياء التي لديه مثلها، لذلك الخبرة والألفة على أشياء معينة ترتبط ارتباطا وثيقا بإدراك الشخص.
  • إلا أن الشعور لدى الفرد يؤثر على إدراك الفرد مثال إذا كان يشعر بالجوع على سبيل المثال، فإن ذلك من العوامل المؤثرة في إدراكه للأشياء من حوله وهذا يعتبر من الحالة الجسمية والنفسية للفرد.
  • وأيضا حالات التوقع إذا كان هناك فرد ما ينتظر صديقة في مكان معين، فإنه يتصور أن كل ما يسيرون يشبهون صديقه الذي ينتظره، أما إذا كان لا ينتظر شخصا فإنه لا يجد أفراد يشتبه فيهم.
  • وتؤثر اعتقادات الفرد ودينه على الإدراك، فلو كان الشخص يؤمن بأحد الأديان السماوية المنزلة فإنه يدرك الأشياء بطريقة مذهبية أو دينية على عكس الشخص الملحد فإنه يدرك الأشياء على منحنى مختلف.

2- العوامل الموضوعية المؤثرة في الإدراك

  • ومن العوامل الموضوعية هي أن كل الأفراد يدركون الأجزاء الكلية بطريقة أكثر وضوحا وإدراكا، أما الأشياء الصغيرة أو الجزئيات يدركها الفرد بطريقة أقل وضوحا أو معرفة لأنها جزئية.
  • ولذلك نلاحظ أنك عندما تقابل بعض الأشخاص وتتحدث معهم لفتره، ثم تنهي الحوار ويذهب الشخص فإنك لا يمكنك أن تتذكر لون أزرار القميص الذي كان يرتديه أو لون الحذاء لأن كل هذا جزئيات.
  • وعامل آخر هو الأرضية والشكل الخارجي فعندما يلاحظ الفرد موضوع معين بارز فهذا يعتبر الشكل، والخلفية التي تحيط بالموضوع ندركها، أقل وضوحا من الموضوع البارز المعروف.
  • إلا أن الخليفة التي تحيط بالموضوع أو الشكل تؤثر كثيرا على مدى إدراكنا للموضوع، وعلى سبيل المثال إذا كان لدينا قطعة قماش بيضاء ووضعتها على قطعه قماش أخرى شديدة البياض فسوف تظهر باللون الرمادي.
  • وإذا كان لدينا موضوع ناقص لبعض الأجزاء مثلا فإننا نكمل باقي هذه الأجزاء وفقا لعامل التكميل أو الغلق، وعامل أخر وهو التشابه بين الأجزاء فإن الشخص يميل إلى تجميع الأجزاء المتشابهة مع بعضها لتكون وحدة واحدة.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: أفضل 18 مقدمة تعبير وخاتمة لاي موضوع تعبير

مفهوم الإدراك

  • تتنوع تعريفات الإدراك فمنها التعريف الخاص باللغة والتعريف النفسي، والخاص باللغة هو المعروف في معجم لسان العرب فيقول مشيت حتى أدركته ومشيت حتى أدركت وقته وأدركته بالنظر أي رأيته.
  • ومن ثم تنتقل إلى التعريف النفسي وهو مجموعة الوسائل التي يدرك بها الأشياء الخارجية وتعتبر الحواس هي النافذة التي نطل بها على الأمور الخارجية، وذلك لأن العالم ملئ بالموضوعات والأشياء والناس.
  • ولذلك فإننا يجب علينا تنمية الإدراك بما أنه عملية متعلمه لدي الأفراد، وتنميته للأبد أن تكون بطريقة سوية فنجد أن بعض الأشخاص الذين لا ينمون الإدراك عندهم لا يمكنهم إدراك كل المعاني الموضوع الواحد.
  • ويعتبر الإدراك من العمليات السيكولوجية من تحدث للأفراد، فعندما تكره شخصا معينا تجد أنه ملئ بالعيوب.
  • حتى أفعاله تفسيرها على أنها شر ولا تجد فيه أي مميزات بالرغم من الممكن أن يكون عنده مميزات.
  • وعلى النقيض الآخر فعندما نحب شخصا ندرك مميزاته فقط حتى عيوبه نحولها نحن إلى مميزات.
  • فالخريطة الإدراكية للأفراد لا تلتقط ما حولنا كأنها صور فوتوغرافية بل تدركه على أنها مدخلات حسية.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: الفرق بين الإدراك الحسي والإدراك العقلي

أنواع الإدراك الشخصي

  • والإدراك ينقسم تبعا للفوائد التي ترجع للفرد أو الوسائل التي ندرك بها ما حولنا من مدركات.
  • ومنها الإدراك الخاص بالبصر وهو ما ندرك ما حولنا من صور وتماثيل ولوحات وأشياء فنية.
  • وأيضا الإدراك الخاص بالسمع وهو ما ندرك به الموسيقي أو الحفلات أو القرآن، الإدراك الحسي أو اللمسي.
  • وهو ما ندرك الأجزاء الصغيرة من الأشياء وكل هذه الأنواع تساعدنا على الإدراك.

كيف تمني الإدراك بالأشخاص؟

  • تنمية الإدراك الخاص بكل شخص تبدأ منذ طفولته، فالطفل الصغير يدرك كل ما حوله ويتعلم التفريق بين الأشياء.
  • فكل هذا يؤثر عليه عندما يكبر ويكون ذلك نتيجة الخبرة السابقة له لأنه أدركها وهو رضيع.
  • ويتميز الإدراك عن الأطفال بأنه ثابت ثابتا نسبيا في بعض الأوقات فعندما يزيد خبراته واتصالاته بالأشياء من حوله.
  • فيساعد كل ذلك على إدراكه للوسط المحيط من حوله من أشخاص وموضوعات.
  • وبعد ذلك ينتقل الطفل من الإدراك الحسي إلى الإدراك العقلي الذي يرتبط بالأمور المادية والمعنوية للأشخاص.
  • وإدراك العلاقات الاجتماعية بين الأفراد والعلاقات بين العلة والمعلول والأسباب والمسببات.

كما أدعوك للتعرف على: علم النفس التنموي والفروق الفردية

المراحل العلمية التي تمر بها عملية الإدراك

  • تمر عملية الإدراك على ثلاثة مراحل علمية مختلفة وهما:

المرحلة الأولى

  • مرحله الاستثمارية الحسية، وهي المرحلة التي تخص الأعضاء السمع والبصر والإحساس وتستثير الفرد وتجذب انتباه للأشياء.
  • إلا أن الاستجابات الحسية من الأفراد تختلف باختلاف المثيرات نتيجة خبرات الماضي والحاضر.
  • فعلي سبيل المثال قد يكون اللون الأحمر من المثيرات التي تجذب بعض الأفراد ومنفرة للبعض الآخر.

المرحلة الثانية

وهي مرحلة تنظيم المثيرات الحسية وفيها يصنف العقل المؤثرات المستقبلة من العالم الخارجي، لوحدات مستقلة عن بعضها البعض وكل منها لها استجابة معينة خاصة بها.

المرحلة الثالثة

وهي تفسير الاستثارة الحسية، وفيها تعني أن الخبرات السابقة والتوقعات والاحتياجات الخاصة بكل فرد تؤثر على كل المثيرات وتضفي صيغة ذاتيه معينه.

الصعوبات الخاصة بالإدراك

  • وتنقسم الصعوبات التي تواجه عملية الإدراك إلى صعوبات مرتبطة بالإدراك السمعي بين الأصوات والموسيقي أو الحفلات.
  • وصعوبات خاصة بالأبصار.
  • وذلك تعني ما يؤثر على صوره الأشياء لدينا أو الفرق بين الصور والتماثيل الخ.
  • والصعوبات المرتبطة بالإدراك الحسي أو اللمسي للموضوعات المادية وتخص الاستجابة لدى الأفراد.
  • وأيضا صعوبات التفكير في الأمور المتعلقة بالحياة العامة، لما لها من تأثير على حياتنا اليومية.
  • والصعوبات المتعلقة بالإدراك الحسي والحركي فإنها تؤثر على الاستجابات لدى الأفراد.
  • صعوبات التسلسل في الموضوعات، صعوبات الغلق، صعوبات التمييز بين الشكل والأرضية.
  • وكلهم من الصعوبات التي يجب التغلب عليها لندرك مع حولنا بطريقة صحيحة وبشكل سليم.
  • ومن المظاهر المتعلقة باستخدام الألفاظ لدي بعض المعاقين ذهنيا، فذلك يؤثر على مدى إدراكهم للموضوعات من حولهم.
  • ويؤثر عليهم أيضا نفسيا وعلى عمليات التفكير أو الإدراك لديهم.
  • ولذلك يجب تدريبهم أكثر على الحلول لكي يتخطوا هذه المشكلات عن طريق مراكز التأهيل للأطفال المعاقين، سواء منهم ذات المشكلات الذهنية أو العقلية أو السمعية أو الحركية حتى لا يؤثر عليهم مستقبلا.

قد يهمك: مقدمة بحث علمي، مقدمات لأي بحث

كيفية كتابة مقدمة بحث جامعي بالخطوات

وأخيرا وليس أخرا فأن العوامل المؤثرة في الإدراك مثيرة ومتنوعة ومختلفة عند بعض الأشخاص، وتتشابه عن بعض الأفراد فيجب علينا البحث عنها ومعرفتها وان وجد بعض المشاكل أو الصعوبات نجد الحلول لها.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.