بحث عن لقمان الحكيم ملخص

بحث عن لقمان الحكيم ملخص إن الله عز وجل ذكر في القرآن الكريم عدد من القصص والشخصيات التي ساهمت في التأثير على البشرية ككل، وذلك لأخذ العبرة والعظات ومن أهم تلك الشخصيات التي جعلها الله تعالى سببًا عظيمًا لتعلم الناس الحكمة منه هو لقمان الذي تم وصفه بالحكمة حتى أنه لقب بلقمان الحكيم، وكلمة الحكيم في اللغة العربية تشير إلى الشخص الذي تصدر عنه أعمال وأقوال لها رأي فالح وسديد، كما تعرف الحكمة أيضًا على أنها معرفة لأفضل الأشياء من أفضل العلوم، وتم وصف لقمان بتلك الصفة حتى أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد استدل في أحد المرات على قول له وقام الرسول الكريم صل الله عليه وسلم بنقله إلى أصحابه رضي الله عنهم.

مقدمة بحث عن لقمان الحكيم ملخص

  • يقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم فيما نقله عن لقمان الحكيم( إن لقمان الحكيم كان يقول، إن الله عز وجل إذا استودع شيئا حفظه )، ونعلم من ذلك بأن الحكمة التي ظهرت في حياة لقمان الحكيم من صفات وأفعال وأقوال قد تم توثيقها في القرآن الكريم في سورة تحمل اسم لقمان وهي سورة لقمان وترتيبها رقم واحد وثلاثون وعدد آياتها أربعة وثلاثون آية، وهناك بعض روايات أشارت بأن لقمان هو بن ياعور الذي عاش في زمن النبي داوود عليه السلام، ولكن القرآن الكريم لم يشر إلى أي دليل عن الزمن الذي عاشه لقمان، وسوف نتعرف أكثر على لقمان الحكيم وأهم الحكم والوصايا التي وردت عنه.

شاهد أيضًا: قصة حليمة السعدية رضي الله عنها في الإسلام مختصرة

من يكون لقمان الحكيم

  • ذكرت بعض الروايات بأن لقمان هو بن عنقاء بن سدون وكان يقال للقمان، كما قال السهلي عن بن جرير والقتيبي بأنه لقمان بن ثاران، ووصفه السهلي بأنه رجل من بلاد النوبة من أهل أيلة كان مأخوذ عنه أنه صالح ومتعبد وحكيم.
  • وكان قد ورد عنه أيضًا أنه كان قاضي في عصر سيدنا داوود عليه السلام ولكن لم يكن بنبي ولكن كان يتصف بأنه حكيما قاضيا عابدًا.
  • وقد سأله أحدا من الناس عن أنه أصبح سيدا بينهم محبوبا قريبا لهم ومنهم جالسًا في أعلى المجالس بالرغم من أنه كان عبدا حبشيًا يرعى الغنم أجاب لقمان حينها قائلًا بأن سبب هذا (إنما بلغت ذلك بغضي بصري، وكفي لساني، وعفة مطعمي، وحفظي فرجي، وقيامي بعدتي، ووفائي بعهدي، وإكرامي ضيفي، وحفظي جاري، وتركي ما لا يعنيني فذاك الذي صيرني).
  • كان لقمان يقوم بتقديم الحكمة باستخدام أسلوب الإرشاد والوعظ عندما كان يحب أن يقدمها لابنه أو حتى للناس، فقد كان يعمل على الترغيب بوجود الخير والفضل عندما يستفيد من النصائح وأيضًا الترهيب إذا ما تم عدم الأخذ بتلك الحكم والوصايا.
  • وكان لقمان يحرص على أن تلمس حكمته مشاعر ابنه أو من يستمع إليها ولمن يقرأ وصايا لقمان أو نصائحه، فإنه يستشعر بأنها توجيهات تناسب التربية وتناسب أيضًا مع سن وعقلية المقدم له النصيحة أو الحكمة.

وصف لقمان في القرآن الكريم

  • إن قريش في زمن الرسول صل الله عليه وسلم كانت تسأل النبي عن قصة لقمان مع ابنه فنزل في القرآن الكريم سورة باسم لقمان إجابة على سؤالهم، وتم بدأ السورة بقوله تعالى (الم).
  • وهذا لكي يتم الإنصات إلى ما يقوله رب العزة والجلال وقد أشارت الآيات القرآنية تذكيرًا بالمحسنين أهل الفلاح والعمل، وتم ذكر نوعين من الناس النوع الأول هو الذي يبتعد عن الحق عندما يتم عرضه عليه والنوع الآخر هو الذي يقبل الحق دون مجادلة وتردد.
  • وتم ذكر كل جزء خاص بالنوعين كما أشارت الآيات إلى توضيح عظمة الله وقدرته، وأيضًا أوضحت الآيات التحدي الذي كان بين الرسول صل الله عليه وسلم وبين المشركين بإظهار قدرة الخالق سبحانه وتعالى في كل شيء وأنه أقدر وأعظم من الآلهة التي كان يعبدونها والتي أظهرت عجزهم وعلى ذلك واستمرارهم في غياهب الكفر.
  • وبعد ذلك تم توضيح وصايا لقمان لابنه وأهم الأصول التي تضمنتها هذه الوصايا من توحيد الله وعدم الشرك به، وكذلك توضيح أصول العبادة.
  • كما تم الإشارة إلى عدد من النصائح للتعامل مع الناس فيما بينهم إضافة إلى العديد من المقاصد الشرعية التي تناولتها الآيات القرآنية.
  • وقد أوضح لقمان مثالًا يبين فيه قدرة الله عندما ضرب مثلًا بحبة خردل في حجمها الصغير وقلة شأنها بأنها إذا اختفت أسفل صخرة فإن الله تعالى سيخرجها بلطف علمه وقدرته.

ما هي الحكمة في أصول التربية

لقد اختلفت معاني الحكمة وتعددت عند أهل العلم وفقًا لتخصصهم وذلك كما يلي:

علماء التفسير

  • تم توضيح الحكمة على أنها معرفة الفرد الحق لنفسه وتعلمه الخير حتى يقوم بفعله وهذا يعتبر تكليف له بذلك.

المعاصرين

  • قاموا بتعريف الحكمة على أنها كل ما يصيب الإنسان في قوله وآخرون قالوا، هي نور يفرق به الإنسان بين ما يتم إلهامه به وما يكون في نفسه من وسوسات، وقد قيل أيضًا بأنها دقة الجواب الصحيح مع سرعة الرد.

علماء الفقه

  • يقول الإمام النووي بأن الحكمة هي العلم الشامل على معرفة الإنسان بربه، حيث يتم إعطائه نفاذ البصيرة وتهذيب النفس لكي يصل إلى الحق ويعمل به ويجتنب المخالفة.

شاهد أيضًا: بحث عن عثمان بن عفان رضي الله عنه

علماء السلوك

أشاروا بأنها الهيئة المتضمنة القوة في العقل والعمل المتوسط بين فعل المكر والبلاهة والحيلة.

ويشار بأن تربية الأبناء تتطلب جهد قائم بذاته وحكمة لإدارة الموقف حيث أن الحكمة تقف على العلم والفقه لذا فهي مرتبطة بالعلم النافع والفعل الصالح، لذلك نجد بأن هناك رابط قوى بين العلم والفهم والعمل وأسلوب التربية والذي تحدد كالتالي:

  • أسلوب الوعظ وهو الذي يتم فيه نصح الفرد وتعليمه عاقبة الأمور التي تترتب على فعله.
  • أسلوب التقرب أو التودد إلى من يتم إعطائه النصيحة.
  • أسلوب التدليل وذلك بأن يكون هناك دلالات على النصيحة والبرهنة عليها بأقوال حقيقية وقصص واضحة.
  • أسلوب الترهيب أو التنفير من فعل الأمر الغير مستحب حتى يعي الإنسان المساوئ من جراء فعل ما لا يكون في صالحه.

ما هي وصايا لقمان الحكيم

سنجد في القرآن الكريم أهم ما تم جمعه عن لقمان الحكيم من وصايا جمعت بين أصول الفقه والعقيدة والشريعة والأخلاق وأمور متعددة تخص الإنسان وحياته بشكل كامل ومن تلك الوصايا المتعلقة بالعقيدة ما يلي:

  • الوصية الأولى هي التوحيد وذلك تم ذكره في القرآن الكريم في قوله تعالى (يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم)، فقد حث لقمان ابنه بأن يعبد الله وحده ونهي عن الشرك بالله وأعلمه بأن الشرك ظلم كبير، حيث أنه ظلم لما فيه من وضع للشيء في غير موضعه وكبير لما فيه من التساوي بين الله المدبر لكل أمر ولمن لا يملك نفع ولا ضر من الأصنام.
  • الوصية الثانية هو تذكير الإنسان بالحساب وبأن الله له العلم الواسع حيث قال تعالى (ثم إلى مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعلمون)، فإن هذا يوضح بأن الله إليه الأمر كله ولا ملجأ منه إلا إليه فينبئ الإنسان بما غاب عن ذهنه من أمور الحياة، وذلك لأن الإنسان ينسى وبأن الله تعالى لا تخفى عنه خافية ولا ينسى ما قام به الإنسان من معاصي وكذلك لا يخفى عنه ما قام به من عبادة وفعل صالح.

الوصايا المتعلقة بالعمل الصالح

  • وهي تلك الوصايا المتمثلة بالعمل الصالح في الحياة الدنيا ومنها، الإحسان بالبر إلى الوالدين وهذا في قوله تعالى( ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلى المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفًا ), هذه الآية الكريمة تحث على بر الأبوين وتوضيح حالتهما والجهد الذي يتم بذله ناحية أبنائهما وما تشعر به الأم من جهد شاق في التربية علاوة على طلب الشكر لهما لأن هذا من الشكر لله، وهذا حث أيضًا على الوالدين المشركين أيضًا بالإحسان لهما وأنه لا يجب طاعتهما في الشرك.
  • إقامة الصلاة وهذا في قول الله تعالى (يا بني أقم الصلاة) وهذا يوضح كيفية تعليم الأبناء أصل العمل الصالح بعد تعليمهم العقيدة وأصولها فقام بتوضيح أهم عمل وهو الصلاة التي تعتبر عماد الدين وذكر أهمية إقامة الصلاة والمحافظة عليها لأنها أكثر ما يكون بين العبد وربه في القرب.
  • يقول الله تعالى (وأمر بالمعروف وانه عن المنكر) في تلك الآية الكريمة توضيح هام للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهذه أهم الأعمال الصالحة التي يقوم بها الإنسان في حياته وهي السبب الرئيسي الذي بعث الله عز وجل أنبيائه ورسله للبشر عامة، ففي ذلك الأمر أو تلك الوصية حفظ لمصالح العباد وحقوقهم حيث أن الحفاظ على ما سبق يستوجب الحفاظ على تلك الوصية فهي أساس حفظ العقيدة والفضيلة.
  • يقول الله تعالى (واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور) يوضح لقمان الحكيم لابنه بأن يتحمل ما يأتيه من ابتلاء وحوادث وحثه على الصبر على تلك الأمور فإن الصبر سوف يكون جزاءه أجرًا عظيمًا.

الوصايا المتعلقة بالعلاقات مع الآخرين

لقد جاءت في هذه الوصايا مجموعة من الأمور التي تسعى في التعلق بالروابط بين الناس وبعضها البعض والتي منها:

  • يقول الله تعالى (ولا تصعر خدك للناس) لقد حث لقمان على عدم الكبر وأن البعض يحتقرون بعضهم الآخر ويجب عدم الميل عنهم بوجهه أو أن يظهر أحدًا من الناس الاستخفاف بغيرهم.
  • ينبغي الابتعاد عن التفاخر والخيلاء وهذا في قوله تعالى (ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور) وهذا القول الكريم فيه نهي صريح وواضح عن التكبر إذا كان في المشي أو في أي شيء آخر، وأيضًا نهى عن الفرح بإفراط وإظهار الكبر في هذا لأن الله تعالى يكره هؤلاء الذين يتكبرون ويخيلون بأنفسهم.
  • يقول رب العزة (واقصد في مشيك) وهذا يشير إلى الأمر بالاعتدال في المشي والتوسط لا إسراع ولا إبطاء.
  • واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير) في هذه الآية الكريمة توضيح هام على خفض المرء لصوته عند الحديث لأن هذا فيه وقار واحترام للآخر وأعطى مثال على ذلك بصوت الحمير لأنه كان معروفًا بين الأعراب قديما بصوته المزعج والغير مستحب.

أبرز أقوال لقمان الحكيم

  • عندما يفتخر الناس بحديثهم كن مفتخرًا أنت بحسن الصمت.
  • ثلاث لا يعرفون غير ثلاث، الشجاع عند الحرب والكريم عند الحاجة والحليم وقت الغضب.
  • عليك ألا تكثر الاعتذار حيث أن الكذب كثيرًا ما يخالط المعاذير.
  • يقول لقمان الحكيم لا أثقل من جار السوء ولا أمر في الأمور إلا الفقر.
  • إن أكثر الناس الذين يملكون حزمًا في الأمور قبل وقوع الشيء يجب الاحتراس منهم.
  • عليك أن تكون حذر من الكريم الذي أهنته ومن اللئيم الذي أكرمته ومن المتهور الأرعن الذي مازحته ومن السافل الذي عاشرته.
  • يقول لقمان الحكيم يا بني إنك لما سقطت من بطن أمك استدبرت الدنيا واستقبلت الآخرة فأنت لما استقبلت أقرب لما استدبرت.
  • عليك أن تعتزل عدوك وأن تحذر من صديقك ولا تتعرض لما ليس لك فيه شيء.
  • عليك بعدم السؤال الكثير فإنه يذهب حياء الوجه.
  • عليك والكلام الطيب وأن يكون وجهك مبتسمًا حتى تكن أحب الناس وإلى الناس عن من يعطيهم عطاء.
  • لا أفضل من اللسان إذا طاب ولا أخبث من اللسان إذا خبث.
  • إن الفعل الطيب يطفئ الشر كما يطفئ الماء النار.
  • يقول لقمان الحكيم يا بني عليك بعدم الطمع فهو الفقر الحاضر ولا تأكل من شيء على شبع فإن تتركه لكلب أفضل لك من أن تأكله خسارًا.
  • يقول لقمان الحكيم يا بني إن خير الناس من يرحم الناس حتى يرحم وأن من يصمت يسلم وأن من يقل خيرًا يغنم، ومن يقل باطل يكون أثما وأن من لا يملك لسانه أي يمسكه فإنه يندم.
  • يقول أيضًا إن من الحديث ما هو أشد من الحجر وأنفذ من وخز الإبر وأكثر مرارة من الصبر وأحر من الجمر، وإن من القلوب مزارع فأزرع فيها من الكلم الطيب فإن لم ينبت كلها ينبت بعضها.
  • إن من يرحم فإنه يرحم وإن من ينصت يفهم ومن يظلم يأثم ومن يخالق الناس بالمعروف يغنم.
  • يقول لقمان إن الله تعالى إذا أراد بقوم سوء سلط عليهم الجدل وقلة العمل.
  • إن أفضل شيء هو تطيب اللسان والقلب.
  • يقول لقمان الحكيم يا بني لا تكن ضاحكًا بدون عجب ولا ماشيًا بدون أدب ولا تسأل عن ما لا يعنيك.
  • يقول أيضًا يا بني إذا جلست لذي سلطان ليكن بينك وبينه مقعد رجل فلعل يأتي من هو آثر عنده منك فينحيك ليكون نقصا عليك.
  • سئل لقمان ممن تعلمت الحكمة فقال من الجهلاء كلما رأيت منهم عيب تجنبته.
  • يقول لقمان يا بني إن الناس ثلاث أثلاث، ثلث لله وثلث لنفسه وثلث للدود فأما الذي لله فهو روحه والذي لنفسه فهو عمله والذي للدود فهو جسده.
  • يقول لقمان يا بني إن أول شيء تكسبه بعد الإيمان بالله هو صديق صالح، فإن مثل الصديق كمثل النخلة إن قعدت في ظلها أظلتك وإن احتطبت من حطبها نفعتك وإن أكلت من ثمرها وجدتها طيبة.
  • يقول لقمان يا بني إذا كنت في الصلاة فعليك بحفظ قلبك وإن كنت على طعام فعليك بحفظ حلقك، وإن كنت في منزل الغير عليك بحفظ بصرك أما إن كنت بين الناس فعليك بحفظ لسانك.
  • يا بني عليك بألا تصاحب صاحب السوء فهو مثل السيف يكون حسن المنظر وقبيح الأثر.
  • يا بني عليك بألا تمارن حكيمًا ولا تجادل لجوجًا ولا تعشرن ظلومًا ولا تصاحبن متهمًا.
  • يا بني إن لكل قوم كلب فلا تكن كلب أصحابك وهذه قالها لابنه وقت سفره.
  • يقول لقمان أيضًا يا بني لا تصادق إلا من بعدت عنه فصانك وإن ماشيته زانك.
  • عليك ألا تكون خليلًا للأشرار وكن عبدًا للأخيار.
  • إن من كتم سره صان أمره.
  • عليك أن تجلس مع العلماء وتزاحمهم بركبتيك فإن الله تعالى يحي القلوب بنور الحكمة كما يحي الأرض الميتة بوابل السماء.
  • إن من يحب المراء يكون شتامًا وإن من يدخل مداخل السوء يتهم وإن من يصاحب قرين السوء لا يسلم وإن من لا يملك لسانه يندم.
  • يا بني لا يأكل طعامك إلا الأتقياء وعليك أن تشاور في أمرك العلماء.
  • إن للحاسد ثلاث علامات يغتاب صاحبه إذا غاب عنه ويكون متملقًا إذا شهد ويشمت عند المصيبة.
  • عليك بأن تكون غني النفس لتكن أمينًا.
  • يا بني لا تضع البر إلا عند من يراعيه.
  • إذا أردت أن تؤاخي رجلًا فأجعله غضًبا قبل ذلك فإن أنصفك عن الغضب فعليك بأخذه صاحبًا وإن كان غير ذلك فعليك بحذره.
  • عليك أن تكون كلمتك طيبة ويكون وجهك بسطًا.
  • ليس غني مثل الصحة ولا نعمة مثل طيب النفس.
  • عليك بشكر من أنعم عليك وعليك أن تنعم من شكرك فإنه لا بقاء للنعمة إذا كفرت ولا زوال لها إذا شكرت.

الدروس المستفادة من وصايا لقمان الحكيم

إن من أبلغ الدروس التي يستفيد منها الناس من قصة لقمان الحكيم ووصاياه وأقواله ما يلي:

  • بأن الله تعالى تفضل على الخلق بنعم لا تحصى وأنه أعطى لقمان الحكيم تلك الحكمة عندما قال تعالى (ولقد أتينا لقمان الحكمة).
  • إن شكر الله عز وجل له أهمية كبيرة على ما أنعم به على الناس.
  • العناية بالأبوين واهتمام الوالد بأبنائه وأن يقوم على نصحه كما فعل لقمان مع ابنه، وكما فعل نوح أيضًا عليه السلام حينما قال (يا بني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين) علاوة على نصح سيدنا يعقوب لأولاده عندما قال (يا بني إن الله اصطفي لكن الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون).
  • معرفة أن الشرك بالله أمر عظيم ويعتبر كبيرة وظلم للنفس.
  • الحرص على بر الآباء والشكر لهما وبخاصة الأم التي لها مكانة خاصة لما تقوم به وما قامت منذ حملها وإرضاعها وتربيتها وعنايتها بالصغار.
  • المعرفة بصنوف الناس تجعل الإنسان يتعلم الحكمة ويستفيد بالتجربة.
  • التأكيد على التربية السليمة للأبناء من خلال النصح والإرشاد والتوجيه وأن مجالسة الآباء لأولادهم من أعلى درجات التربية وأعظم أساليب النصح السليم في كيفية تقويم النشء بالحب والاحترام والتفاهم.
  • أيضًا نجد أن سورة لقمان لها فضل كبير في معرفة النصائح والقيم الأخلاقية التي ينبغي أن تكون في نفوس الناس وعقولهم، وأن الوصايا الموجودة في تلك السورة هي من ذهب ويجب الأخذ بها للاعتبار والتعلم.
  • إن أعظم ما ينبغي الاستفادة منه هو أن يكون الإنسان محبًا مخلصًا ووفيًا، وأن يكون صالح النفس وعاقل التفكير وسديد النصح والتواصل مع الآخرين وألا يكون شخصًا متعاليًا متكبرًا حتى لا يكسب عداوات أكثر منها أصدقاء.
  • إن وصايا لقمان الحكيم أشبه بعصا موجودة في الماء فمن أراد النجاة والعيش بسعادة فعليه الإمساك بتلك العصا حتى يكون في أمان، ومن لم يرد النصح والتمسك بتلك العصا فلا يلومن إلا نفسه عندما يقع في المحظور ويسقط ولا يجد المأوى الذي يجعله على شط الأمان.

شاهد أيضًا: بحث عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه

خاتمة بحث عن لقمان الحكيم ملخص

وفي ختام حديثنا اليوم عن لقمان الحكيم نكون قد انتهينا من بحثنا عن أفضل شخصيات القرآن الكريم والتي جعلها عبرة وعظة نأخذ منها الحكم والتصرف الواعي والعقل الراجح والفهم العميق للأمور، إن لقمان وما أنزله الله عليه من حكمة هو أبلغ شيء وأعلى منزلة يجب أن يتعلم منها الناس فإن حديث لقمان مع ابنه وحكمته في إسداء النصح كانت أفضل ما جاء القرآن الكريم بها عندما نزلت سورة كاملة باسم لقمان ووصاياه حتى تكون علامات فارقة إلى يوم الدين في كيفية التعامل مع الآخرين وكيف يعيش الإنسان مع غيره ومع أبويه في عيشة هانئة حتى يصل إلى الجنان العلي ويكون فردًا نافعًا لنفسه ولغيره.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.